شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    الجيش يحتفل بعيده ال(68) ويُعلن إسقاط هدايا من طائراته للمواطنين    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    الطرق والجسور: فتح البوابات النيلية والبدء بتشغيل الطلمبات    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    والي نهر النيل يؤكد على أهمية الأنشطة المصاحبة للتعليم    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    المخابرات تسلم المتهم بقتل نجل مدير"سوداني" للشرطة    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يا برهان خليك لبيب .. انتظر لجنة أديب! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
نشر في سودانيل يوم 06 - 05 - 2020

رئيس مجلس السيادة الجنرال برهان لم نسمع منه أي جملة مفيدة عندما يطل على الفضائيات وأخر ضهور له كان على شاشة التلفزيون القومي في برنامج "حوار البناء الوطني الذي يقدمه الزميل لقمان أحمد المدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون.
حديث الجنرال برهان وعسكر السيادي في كل القنوات الفضائية أصبح محفوظ لدينا ودائما يقولون الثورة نحن شركاء في التغيير ومهمتنا الحفاظ على مكتسبات الثورة ولن نسمح باي تفلتات وفي نفس الوقت يقول فلول المؤتمر الوطني تعمل على زعزعة الأمن والإستقرار ويحاولون القيام بإنقلاب ونفس اللحن كان يردده المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي السابق الفريق شمس الدين الكباشي عضو المجلس السيادي الحالي كان يقول إن المجلس أحبط أكثر من محاولة إنقلابية ويتحفظون على مجموعتين من العسكريين مؤيدون للرئيس المخلوع وأخرى عسكريون داعمون للحراك الاحتجاجي حتى هذه اللحظة لم يتم الإفصاح عن المجموعتين لأن القصة بيع الوهم إضافة إلى تحسين صورة المجرم قوش من قبل برهان ودائما يقول له دور كبير في التغيير ونائبه حميدتي يقول قوش محرك الرئيسي لمواكب الزواحف وهذا يدل على أن برهان لازال قلبه معه فول النظام البائد وحميتي لاعبين بيهو سياسة.
الزميل الإعلامي الضليع لقمان فات عليه أن يضع البرهان في( فتيلين) بتوجيه سؤال مهم جداً تقولون أنكم شركاء في التغيير ووجودكم لحماية مكتسبات الثورة والمذبحة داخل حوشكم إستمرت اربعة ساعات قتل وإغتصاب وحرق ورمي جثث في البحر كان يجب عليكم الحضور منذ إنتشار مئات السيارات حول القيادة وكاميرات المراقبة تستطيع أن تضبط أي حالة تسلل حتى لو كانت نملة.
نتحدث بكل شفافية ملف الإنقلاب والمؤتمر الوطني بات إسطوانة مشروخة مللنا من سماعها ونؤكد ما في إنقلاب مصطنع أو غيره فالثورة مؤمنة وأنتم تعلمون ذلك جيداً وأخواكم الكيزان يتساقطون في غيهم ويترنحون ويتخبطون وأعياهم الزحف والتفكيك هذا هو الواقع والمصير لن تدوم لهم ظلال الدوحة أو منافي أردوغان ولن يهنؤوا بعد التفكيك ومصادرة أموال الشعب المنهوبة منهم.
كنا نتوقع خلال اللقاء توضيح حالة الكوز الدباب اللواء المتفلت انس عمر وكل يومين يظهر على منصات التواصل عبر اللايفات ويهدد ويتوعد وذو النون مداوم 24 ساعة في مواقع التواصل الاجتماعي وابناء أركان النظام البائد كل يوم في مسيرات إحتجاجية وبالأمس القريب سمعنا مقطع صوتي للعميد معاش محمد إبراهيم عبدالجليل الشهير بود إبراهيم أحد زعماء مجموعة السائحون الذي يعد بمثابة أيقونة للمجاهدين يهدد ويتوعد وكان ما في دولة هل عجزت الدولة عن إيقاف هؤلاء المتفلتين عند حدودهم ونطالب بإصدار قوانين رادعة وعدم التهاون مع المخربين الذين يتلاعبون بقوت المواطنين ويعبثون بأمن الوطن واستقراره بالوقفات الإحتجاجية ومواكب الزواحف في ظل انتشار فيروس كورونا (المعروف باسم جائحة كوفيد-19) الذي أنهك إقتصاد دول العالم الكبيرة ولذا يجب عليكم بسط نفوذ القانون بقوة الأمن الذي يعد من صميم عملكم وزرع الثقة بينكم وبين المكون المدني وأنتم تعلمون كل أعضاء المجلس العسكري السابق متهمين في مذبحة 29 رمضان في القيادة العامة حتى تثبت براءتهم ولجنة أديب تسير بطريقة سلحفائية وربما تمارس عليها ضغوط لتصفير الملف ولكن مفكات وجدي جاهزة للتفكيك بكبسة ذر والشعب قال كلمته (الدم قصاد الدم) يا برهان خليك لبيب وأنتظر لجنة أديب.
للتذكير الرائد إبراهيم شمس الدين الكتلو منو؟ (كتلو الكيزان) اللواء الزبير محمد صالح الكتلو منو؟ (كتلو الكيزان) حتى الشهود في محاولة اغتيال حسني مبارك عام 1995 في إديس أبابا كتلوهم الكيزان و(أحذروا الأفاعي وإن لانت ملامسها).
الثورة خيار الشعب
أنتهى
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.