مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بل اختلافكم مع الصادق رحمة .. بقلم: محمد موسى جبارة
نشر في سودانيل يوم 10 - 05 - 2020

قال الدكتور صدقي كبلو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني في لقاء مع قناة الخرطوم إن فلول النظام لا تخيفهم بل الذي يخيفهم الخلاف داخل قوى الحرية والتغيير، مضيفا في ذات الوقت إن تحالفهم مع حزب الأمة قديم منذ زمن السيد عبد الرحمن المهدي والسيد الصديق المهدي. وكان ذلك ردا على سؤال حول طلب حزب الأمة تعليق عضويته في قوى الحرية والتغيير.
تزامنا مع ذلك اللقاء اصدر الحزب الشيوعي بيانا "يحنِّس" فيه الصادق المهدي بأن يتراجع عن تجميد عضويته في قحت.
ابتداءً، من الخطأ المفاهيمي اعتبار الصادق المهدي امتدادا للسيدين عبد الرحمن والصديق في العمل السياسي. ففي عهدهما على الاقل كان هناك حزب أمة واحد وقيادة واحدة للأنصار. وقد كان الرجلان من الذين يهتمون بأتباعهم وبالوطن أكثر من نفسيهما وأبنائهما المباشرين.
حزب الأمة الذي تحدث عنه الحزب الشيوعي ود. صدقي اصبح اكثر من حزب الآن، وتفرق أنصاره ايدي سبأ، بل رفع بعضهم السلاح إلى جانب الحركات المسلحة في وجه النظام البائد دون انتظار إشارة من السيد الامام، وكل ذلك بما كسبت ايدي الصادق من سوء إدارة للحزب وشؤون الأنصار حيث أراد أن يجعل من الحزب ملكا عضوض لأنجاله.
تحالفتم مع السيد عبد الرحمن المهدي والسيد الصديق المهدي ولم يحنثا بعهدهما معكم بل عندما هاجمكم شيخ الغبشاوي في جامع ود نوباوي في عام 1954 ووصفكم بأقذع الالفاظ، دافع عنكم السيد عبد الرحمن ونفى عنكم ما اتهمكم به شيخ الغبشاوي بأنكم تتزوجون امهاتكم واخواتكم، وكانت تلك احدى الادعاءات التي زودت بها المخابرات الامريكية الاخوان المسلمين في السودان.
الصادق رجل لا يمكن الركون إليه او إقامة تحالف معه لأنه معروف بنقض العهود وفركشة الجموع.
فعل ذلك عندما ترك التجمع في القاهرة بظهر ليل واتى خلسة إلى جنيف ليلتقي صهره الترابي ويتفق معه، في وثيقة ممهورة بخط يده، على اقتسام السلطة. وربما يخرج انجال الترابي تلك الوثيقة ذات يوم من اضابير ملفات والدهم.
لم يجف مداد ذلك الاتفاق حتى طار الصادق لجيبوتي ليطلع البشير على ما دار بينه والترابي وبعدها حدث ما حدث. انشق حزب المؤتمر إلى حزبين وقبع الترابي في السجن شهورا عددا.
إذاً ما الذي يدعوكم كحزب للحرص على التحالف مع رجل كهذا؟
يقيني إن كل البلبال الذي يحدث داخل قوى الحرية والتغيير سببه حزب الأمة او بالأحرى الصادق المهدي الذي لا يرضيه كالطفل الصغير المدلل، سوى تحقيق رغباته. ورغباته واضحة، أن يكون رئيسا لقحت ومن ثم رئيسا لمجلس الوزراء. ولهذا السبب هو يسعى لإعادة هيكلة الحرية والتفيير.
الشعب السوداني ايها الرفاق لا يهتم كثيرا باختلافكم او ائتلافكم مع الصادق المهدي، الشعب يريد فقط أن تصل ثورته لمنتهاها ألا وهو تفكيك نظام الإنقاذ بالكامل وهو الشيء الذي يرفضه الصادق المهدي لأن ابناءه وانسباه كانوا من المنتفعين من نظام الإنقاذ حتى لحظة سقوطه. و لم يكن الهجوم على لجنة تفكيك النظام إلا بإيعاز من الصادق المهدي.
بسبب مماحكة قوى الحرية والتغيير وارتكانها لإملاءت الصادق المهدي وحلفاءه الجدد في المؤتمر السوداني، لم يُفاجأ أحد بتواجد البعض في شوارع الخرطوم يندد بحكومة الثورة ويطالب بذهابها في الذكرى الأولى على سقوط حكومة الاسلام السياسي.
وليس كل الذين خرجوا يومذاك كانوا من الكيزان او الدولة العميقة إذ كان بينهم من شارك أيضا في سقوط النظام البائد وينتظر التغيير المتوقع.
في مقال سابق عبرت عن رفضي لمشاركة العسكر في الحكم بأية صورة من الصور بل وصفت تلك المشاركة بالعيب وأعيد تأكيد هذا الأمر بأنه كان سفها وغفلة من السياسيين.
حاليا يبدأ ما حذرنا منه في الوضوح والتمدد الافقي، وتظهر الصورة جلية ومن غير رتوش بأن المشاكسات بين المكون العسكري والمدني، وبين المدنيين أنفسهم هي التي تحد من وصول الثورة لغاياتها المنشودة.
ولو كنت مكان قادة الانقاذ لاكتفيت بما حققه لهم النظام الحالي من مكاسب. فقد اراحهم من عبء مسئولية سياسية لم يرتقوا إلى مستواها، بينما تظل كل السلطات الفاعلة في الدولة تحت سيطرتهم. الجيش وجهاز الامن والشرطة والقضاء والخدمة المدنية. غير أن الغباء السياسي للإسلاميين لا يدانيه أي غباء آخر سوى غباء احزاب قوى الحرية والتغيير التي تركتهم يرتعون على هواهم.
اول ما يستبين من هذه الأمور جهل الشعب بمن يحكمه، والسبب في ذلك أن الجهات الثلاث المسئولة عن إدارة الدولة لا تريد أن توصف بالفشل في حال انهيار كل شيء بما في ذلك شعارات الثورة، وسيحمّل كل طرف الطرف الآخر المسئولية عن ذلك الفشل.
ثانيا: الفراغ الدستوري الذي ظل فاغرا فاه ومادا لسانه من عدم انشاء المجلس التشريعي لسبب واهٍ ألا وهو ضرورة الاتفاق مع الحركات المسلحة قبل تشكيل ذلك المجلس، رغم أن في ذلك مخالفة صريحة للوثيقة الدستورية. علما بأن من بين تلك الحركات توجد حركتان فقط لهما وجود عسكري وسلاح وأراضي تسيطران عليها. اما باقي الحركات فهي مجرد قيادات تعيش على هامش ماضي بلا سيقان تحملها للمستقبل.
انتظار الوصول لاتفاق مع هذه الحركات سيطول وذلك يعني استمرار المكون العسكري في املاء إرادته على المدنيين والسيطرة على السلطة، وعلى وجه الخصوص السلطات الإقليمية التي تقع بكاملها تحت سيطرة الحكام العسكريين في الوقت الحالي.
ثالثا: ما زالت محاكمة رموز الإنقاذ تراوح مكانها ولا أحد يدري لماذا؟ هل هو رفض المكون العسكري للمحاكمات؟ ام ضعف أداء النيابة العامة التي خذلنا في إدارتها صديقنا وزميلنا تاج السر الحبر؟ ام الخوف من انحياز قضاة التمكين للذين سيتولون محاكماتهم؟
تنفيذ حكم محكمة المدانين في قتل الشهيد احمد الخير، لا أحد يستطيع التكهن به.
رابعا: عدم العمل الجاد لحل الضائقة المعيشية لأسباب مجهولة رغم أن هناك أموال لدى نافذي الإنقاذ تم الحصول عليها عن طريق الفساد يمكن استعادتها على وجه السرعة وتوفير النقد الأجنبي الذي يحتاجونه في الوقت الحاضر. وقد سمعنا سابقا عن تبرعات كثيرة من قوات الدعم السريع ومن دول صديقة ومن الاتحاد الأوروبي ومن فرنسا وألمانيا بل سمعنا عن ملياري دولار تبرعت بها شركات الأمن. اين ذهبت كل تلك الأموال؟ مع العلم بأن اموال المغنربين التي كان من الممكن رفد خزانة الدولة بها ما زالت تنتظر في جيوبهم بسبب الخمول الذهني لوزير المالية ومحافظ بنك السودان.
خامسا: انعدام الرؤية الواضحة لكيفية إدارة الاقتصاد والارتهان لنظريات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي علما بأن هاتين المؤسستين، ، لن تقدما شيئا في الوقت الحالي في ظل قائمة الإرهاب التي يتربع على عرشها السودان.
سادسا: إسراع البعض في تولي مناصب ليس لديه الكفاءة او الخبرة بها، علما بأننا بصدد إدارة ازمة وليس إدارة وزارات في زمن عادي، وما لم نحدد معالم تلك الازمة لن نستطيع إدارتها. إدارة الازمات تحتاج لرؤية واضحة وإرادة موحدة وهذا ما ينقص الذين يتولون زمام الأمور في السودان.
سابعا: الواقع المظلم الذي ينتظر السودان ليس هو عودة الإنقاذيين للحكم في شكلهم السياسي الذي حكموا به السودان، فهؤلاء لن يعودوا إلا كما يعود النهر صعودا في مجراه. الذي ينتظر السودان هو انهيار الدولة بكاملها وانتشار الفوضى التي لن يشهد السودان مثيلا لها وسيكون ضحية ذلك الشعب السوداني الذي ناضل من اجل اقتلاع النظام بينما لن تتضرر القيادة او المكون العسكري ونداء السودان والجبهة الثورية وغيرهم من العاطلين عن حس المسئولية والمزايدين على مصير الهامش.
كل شيء ممكن...السلام على الأبواب...المساعدات آتية...ورفع اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب في طريقه للحل.
أحلام وردية لا تستوي على ساقين يبنى عليها المسئولون آمال عراض بدل الانتقال إلى البدائل الممكنة.
هل ينتظر هؤلاء القوم ان يمدهم الله بملائكة من السماء تحمل عنهم المسئولية؟
انتبهوا ايها الرفاق "الْمي الحار ولا لعب قعونج"
محمد موسى جبارة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.