مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دكتور عمر القراي الأمل والتغيير في التعليم .. بقلم: إسماعيل أحمد محمد (فركش)
نشر في سودانيل يوم 15 - 05 - 2020

قبل إستيلاء الأخوان المسلمين على الحكم في السودان عبر إنقلاب 30/يونيو /1989 ذلك التاريخ المشؤوم في تاريخ الدولة السودانيه الحديث كانت المراحل التعليمية في السودان 6سنوات المرحلة الإبتدائية و3سنوات المرحلة المتوسطة و3سنوات المرحلة الثانوية وبعدها المرحلة الجامعية.. كان الطالب عندما يتمرحل على حسب هذا السلم التعليمي حتي الثانوي بكون ناضج ومؤهل لدخول الجامعة لأنه بكون درس مقررات تناسب عمره وعقله وكانت مفيده للغاية.. لكن في عام 1998 قرر وزير التربية والتعليم في انذاك الوقت الاستاذ عبد الباسط سبدرات تغيير السلم التعليمي وهو دمج المرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة في مرحلة تسمى مرحلة الأساس ويكون السلم التعليمي الجديد كالآتي 8سنوات اساس و3سنوات ثانوي وبعدها الجامعة.. في رأي سحب المرحلة المتوسطة من السلم التعليمي كان أكبر خطأ وبالتالي أثر على الطالب لان المرحلة المتوسطة كانت مهمة جدا للطالب فيها مواد كانت بتساعد الطالب كثيرا في بناء عقله..
في رأي الاخوان المسلمين ادخلوا مواد جديدة في المناهج لا تناسب عقل الطلاب في كافة المراحل التعليمية بداية من التعليم القبل المدرسي لذا كانت سياسات التعليم في عهد الاخوان المسلمين خاطئة ومجحفة في حق الطلاب..
عندما تم تعين دكتور عمر القراي مديرا للمركز القومي للمناهج والبحوث من قبل رئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك واتي هذا التعيين وفقآ لمؤهلات دكتور القراي وخبرته الطويلة في المناهج والبحوث التربوية باشر القراي مهامه في تغيير ما احدثته سياسات الإسلاميين في المناهج حيث قام بتكوين لجان فنية مكونه من خبراء ومختصين في المناهج والبحوث وايضا خبراء في التعليم وقامت هذه اللجان بتغيير ممنهج في المقررات تتناسب مع عقول الطلاب..
دكتور القراي دايما كان بعقد مؤتمرات صحفيه ويتحدث عن نتائج هذه اللجان.. عندما تحدث دكتور القراي عن مادة التربية الإسلامية التي تدرس لاطفال التعليم القبل المدرسي وجد انتقاد وهجوم حاد من جماعات الهوس الديني والسلفيبن الذين كان يتخذون الدين ستارة لهم ويفعلون من تحت الستارة لا يشبه الدين الإسلامي الحنيف.. هذه الجماعات استغلت الخطاب الديني ونشرت اقوال وفبركات حول القراي وحول سياساته في إدارة المناهج وقامت بنشر غلاف لكتاب مكتوب عليه شذرات من الفكر الجمهوري للأستاذ محمود محمد طه وكتب أسفل الغلاف تاليف دكتور عمر القراي وايضا نشروا تهديد لدكتور القراي وقالوا انه (ذنديق) وهذه الجماعات لها قروبات في أماكن التواصل الاجتماعي وتم إنزال بوستات ضد سياسات القراي في التعليم وتم رصد هذه البوستات من قبل دكتور القراي..
في رأي الهدف من الهجمة الشرسه على القراي هي الهجوم على الحكومة الانتقالية في شخص دكتور القراي لانه ينتمي لهذه الحكومة وفق موقعه التنفيذي..
في تقديري الخلاف بين هذه الجماعات اخذ منحني ايدلوجي لأنهم هدفهم محاربة الفكر الجمهوري في شخص دكتور القراي.. لان الفكر الجمهوري كشف زيف هذه الجماعات التي تاخذ الدين غطاء لها وهي لا تفهم في أصول الدين لان الدين سلوك وهذه الجماعات سلوكها لا يشبه الدين الإسلامي.. الغريب في الأمر أن دكتور القراي تحدث مرارا انه تم اختياره لمؤهلاته العلمية وليس لفكره وذكر انه احد تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه شهيد الفكر والحرية الأول في السودان ولكنه ليس عضو في الحزب الجمهوري..
أدناه مقال عن احد المهوسين الذي تحدث عند دكتور القراي وعن الحكومة الانتقالية ومجلس السياده....
أسرار خطيرة: من يقف خلف القراي؟
الشعب السودانى رفض "عمر القراى " كشخص متطرف له تصريحات غريبة ودخيلة على الدين الأسلامى فتارةً يكرر مقولات استاذه محمود محمد طه (أن الله هو الإنسان الكامل ) وتارةً يتحدث (عن حذف القرأن وتجفيفه من المناهج التعليمية) ومره أخرى يتحدث لنا عن أن الانسان أصله "قرد" (نظرية داروين) وأحيانا يتحدث عن عدم صلاحية القرأن المدني وكثير من المقاطع المثيرة للجدل التى إنتشرت فى الميديا بكثافة.
وبالرغم من النفرة الشعبية الرافضه لهذا الرجل الا أن الحكومة الحالية والمجلس السيادى لم يتخذ قراراً بشأن إقالته !؟
لقد أطلق المؤيديون للقراي ومن يقفون وراءه حملة مضادة أسمها (" الفيس حقنا ") أعلن عنها نشطاء قحت وكتائبهم الالكترونية عبر مجموعات الفيس بوك والواتساب السرية تعمل جنباً بجنب مع حملة الكترونية مدفوعه القيمة تديرها جماعات داخل السودان وخارجه عبر شركات متخصصة فى النشر الإلكتروني ، وبالفعل تم إطلاق عدد كبير من الحسابات الوهمية لتدخل فى المجموعات الكبيرة ، وتدافع عن القراي ، وتشكك فى أهداف الحملة العفوية التى يشارك فيها كل الشعب ، وتتهم الذين يشاركون فى الحملة بانهم من جماعات الهوس الدينى .
ان المهمه التى يقودها القراي من أجل تغير المناهج التعليمية تقف من ورائها منظمات كبيرة تدعم هذا الخط بالمال ، وبالتسويق الاعلامى بشكل كبير وهم أنفسهم من ساهموا فى نشر وتجديد وتلميع أفكار الهالك محمود محمد طه .
إن من يقف من خلف القراي يريد هدم المجتمع السوداني بقيمة وثقافاته ، تلك القيم التى ظلت صامدة فى وجه الاستعمار الحديث لفترات طويله ، ويبدوا أن هنالك دعم مالى كبير وعد به القراي لم يتم الأعلان عنه حتى الأن وهذا مايجعل الحكومة لا تستجيب لحملات المطالبة بإزالة القراي التى إنتشرت فى كل الشبكات الإجتماعية .
إن السودانيين لا يمانعون تغير المناهج أو تعديل السلم التعليمى ولكن الشخص الذى يقود لجان التغيير هذه ليس فى موضع ثقه لدى السودانيين ، وتم تصنيفه كشخص غير مؤتمن لهذه المهمه العظيمة نسبةً لخلفيته الفكرية التي يستند عليها (الفكر الجمهورى) ، ومن المعلوم أن الجمهوريين قد استحوذوا على الكثير من المناصب فى الحكومة الانتقالية مثل (الخارجية – الرياضه – المناهج – الثقافة ) والكثير من المراكز الاستراتيجية المهمه ، وهم فى الأصل مكروهون من الشعب طبقاً لتاريخهم السابق وخصوصاً أن القراي له تصريح فى العام 2015 فى كندا عن اهتمام الجمهوريين بالوصاية على وزارات التربية والثقافه لبث فكر محمود محمد طه زعيم الحزب الجمهورى الذي ينتمى اليه والذى أعدم بالردة عام 1985.
الأن هنالك شركات متخصصه فى التسويق الالكتروني تقود حملات كبيرة وموسعه تقوم بالتلميع لشخص القراي فى محاولة أخيرة ويائسة لتحوير الرأى العام ، وتقوم هذه الحملات عبر حسابات وهمية تنضم بشكل تلقائي الى المجموعات السودانية الكبيرة المتخصصة فى إزالة القراي فيوقومون بنشر منشورات تم اعدادها سابقاً لتقوم بتلميع شخص القراي المرفوض .
إن المشكلة الاساسية لا تكمن فى تغير المناهج نفسها ولكن فى من يتبنى رعاية هذا التغير ضمن خطة ترعاها الأمم المتحده ظاهرها تتعلق حول تشوهات تصاحب المناهج التعليمية القديمة أما فى جوهرها فهى تحارب قيم الدين الحنيف المقترنه بتعاليم الاسلام ، فالغرض هو تجفيف المناهج من هذه المبادئ والقيم واستبدالها بقيم اخرى ترى فى العلمانية خياراً آمناً للشعوب.
إن هذه رساله نوجهها لكل رواد الشبكات الإجتماعية أن المعركة الأن تحولت الى معركة إلكترونية خصوصاً وأن هذه الشبكات باتت تفتح النافذة أمام الرأى العام وهذا ماتخاف منه المنظمات التى تقف وراء القراي ، لذلك يجب الاستمرار فى الحملة وأن يرحل هذا الرجل من هذا المنصب فوراً ، وبإمكان الحكومة أن تستبدله بشخص أكثر كفاءه ولا ينتمى الى فكر متطرف ، ويمكن تأجيل مسأله المناهج حتى تأتى حكومة منتخبه لها دستور وتشريعات واضحه تستطيع أن تعيد صياغه المناهج بما يتوافق مع هويتنا القومية .
كتبها : م. محمد نور السموأل.
في رأي هنالك جهات تسعي بشكل جادي لتصفية دكتور القراي واسرته بسبب سياساته في إدارة المركز القومي للمناهج والبحث التربوي يبقى لا بد من مراقبة هذه الجماعات المهوسه لأنها باتت تشكل خطر على حياة القراي واسرته على دكتور القراي فتح بلاغات ضد هذه الجماعات التي اهدرت دمه ودعته بالذنديق حتى ياخذ القانون مجراه ويتم القبض على هذه الجماعات...
في رأي نحن ما ذالنا نعاني من بقايا الدولة العميقة داخل المجتمع السوداني وده سيشكل لنا خطورة كبيرة لابد من التعامل مع هذه الجماعات بنوع من الحسم حتى يتم تطهير أرض السودان من هذه الجماعات الفاسده التي لوثت الدين الإسلامي بفكرها الخرب...
نناشد السيد رئيس الوزراء السوداني دكتور عبدالله حمدوك بأن يتدخل في هذا الأمر عبر توجيه للاجهزة الأمنية بأن يتم متابعة هذه الجماعات المهوسه ويتم حسمها
أدناه السيرة الذاتية لدكتور عمر القراي..
*السيرة الذاتية للدكتور عمر ألقراي مدير المركز القومي للمناهج والبحوث*
الاسم :عمر أحمد القراي
*التعليم*
جامعة أوهايو-أثينا-أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية
كلية التربية : دكتوراه في التربية . التخصص: المناهج وطرق التدريس والتوجيه (2000م).
*جامعة أوهايو-أثينا- أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية*
كلية الدراسات الدولية-قسم أفريقيا:
ماجستير في الدراسات الدولية. التخصص : التعليم والسياسة في أفريقيا (1997م).
كلا الماجستير والدكتوراه كانا عن طريق الكورسات بالإضافة الى كتابة الرسائل. عدد ساعات الكورسات المعتمدة للماجستير كانت 58 ساعة معتمدة بالإضافة الى كتابة الرسالة. عدد ساعات الكورسات في الدكتوراه 122 ساعة معتمدة بالإضافة الى كتابة الرسالة. أثناء الدكتوراه كانت تتم زيارة المدارس في المراحل المختلفة وحضور الحصص ومناقشة المعلمين حول المنهج وطرق التدريس المتبعة ومناقشة كل ذلك مع الأساتذة في الجامعة. كانت الدرجة المتحصل عليها في الماجستير والدكتوراه درجة ممتاز.
*جامعة الخرطوم -الخرطوم، السودان*
ماجستير الاقتصاد الزراعي. التخصص التمويل في الاقتصاد الريفي (1987م)
*جامعة الخرطوم-الخرطوم، السودان.*
درجة الشرف في علم الاجتماع (1978م)
*جامعة الخرطوم-الخرطوم، السودان.*
بكالوريوس اقتصاد/ اجتماع (1977م)
*الخبرة العملية*
*جامعة ظفار -صلالة، سلطنة عمان (2017-2019م)*
أستاذ مشارك بكلية الآداب والعلوم التطبيقية.
*جامعة عجمان للعلوم* والتكنولوجيا -عجمان، دولة الامارات العربية المتحدة (2013-2017م).
أستاذ مشارك بكلية الإعلام والعلوم الاجتماعية.
*الجامعة الأمريكية بالأمارات -دبي، دولة الامارات العربية المتحدة (2012-2013م)*
أستاذ مشارك زائر بكلية التربية.
#خبير إدارة وتنظيم التعليم -شركة IBF البلجيكية خبير في مشروع (تطوير نظام المعلومات لإدارة التعليم بالسودان) تمويل المشروع من الاتحاد الأوروبي (2010-2011م). ونفذ المشروع من داخل وزارة التربية والتعليم الاتحادية وشمل 5 ولايات تمت فيها مقابلة المسؤولين من التعليم العام في مرحلتي الأساس والثانوي. كما عقدت لهم ورشة عمل في الخرطوم. وقد غطى المشروع:
تقييم إدارة المعلومات والعلاقة بالولايات والوزارة الاتحادية.
اختبار فعالية وكفاءة نظام إدارة التعليم.
تحديد وسائل قياس أداء الوزارة من حيث إدارة ومرور المعلومات.
النتائج المتوقعة للمشروع واستمراريته.
#خبير تخطيط تربوي لدى المجموعة الاستشارية الفنلندية Finish Consulting Group المشروع تمويل من الاتحاد الأوروبي بهدف التخطيط لتطوير التعليم في السودان بغرض مساعدة وزارة التربية والتعليم الاتحادية (2009-2010م).
*كانت أهداف المشروع:*
ترقية نوعية التعليم في السودان.
- تطوير وتحديث أوعية تمويل التعليم في السودان.
- زيادة مواءمة المناهج للبيئة التعليمية العالمية.
- تطوير وسائل وصول اعداد أكبر للمدارس خاصة البنات.
#خبير تقييم تربوي لمنظمة (زوا) الهولندية لتقييم مستوى تدريب المعلمين بجنوب دارفور بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم (المهمة لمدة 4 أشهر في عام 2010م). تم في هذه المهمة:
- تقييم التدريب الذي تم لمعلمي اللغة الإنجليزية والرياضيات واللغة العربية في جنوب دارفور.
المقارنة بين قصور التدريب وقصور المنهج ومرشد المعلم في المرحلة الثانوية.
- إعطاء أفكار للمسؤولين عن التدريب في وزارة التربية والتعليم الاتحادية.
- وضع استبيان واجراء مقابلات مع مدير التعليم وبعض الموجهين وأعداد كبيرة من المعلمين عن كيفية التدريب الذي يريدونه.
#مدير التعليم بمنظمة Save the Children UK بالخرطوم (2007-2009م).
- كانت المنظمة البريطانية تعمل في ولاية الخرطوم وولاية البحر الأحمر. وقد تمت الإنجازات التالية:
- كتابة مقترحات تمويل المشروعات وتحليل آداء المنظمة ورفع التقرير لرئاسة المنظمة.
تقديم الخدمة التعليمية المتمثلة في تحسين البيئة المدرسية وتوفير بناء أسوار وحمامات لمدارس وتوفير الاجلاس.
- وضع وتطوير خطة البرنامج المواضيعي للمنظمة في السودان.
- تطوير نظام مراقبة ومتابعة للمشروعات التعليمية التي تقوم بها المنظمة.
- عقد ورش عن تعليم البنات والعقوبة البدنية للتلاميذ والزواج المبكر الذي يعوق التعليم.
#مستشار تربوي واجتماعي في منظمة (فوكس) الاستشارية بالخرطوم (2006-2007م) قامت المنظمة بالآتي:
- بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قمنا بتدريب عدد من منظمات المجتمع المدني على وضع الجندر في التيار العام للمجتمع.
- قمنا بتأليف دليل لتدريب منظمات المجتمع المدني موله برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
- قمنا بتقييم مشروعات مختلفة لعدد من منظمات المجتمع المدني من بينها مشروعات محو أمية للنساء في جنوب السودان.
#أستاذ مشارك -جامعة الأحفاد للبنات (2005-2006م)
تدريس طالبات الماجستير دراسات نسوية وتنموية.
#أستاذ مساعد -معهد الدفاع للغات -مونتري، كلفورنيا ، الولايات المتحدة الأمريكية (2002-2005م) قام بالآتي:
-تدريس اللغة العربية للطلاب الجامعيين الأمريكيين.
-عضو لجنة تطوير منهج اللغة العربية بالمعهد
#أستاذ مساعد -جامعة أوهايو -أثينا-أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية (2000-2002)
كلية التربية : أستاذ مساعد قمت بتدريس:
طرق التدريس للمرحلة المتوسطة
منهج الطفولة المبكرة
#باحث في مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان-القاهرة ، مصر (1994-1996م)
قام بإعداد عدد من البحوث والدراسات للمركز وشارك في عدة ندوات وورش عمل عن حقوق الانسان في الوطن العربي.
#أستاذ للاقتصاد بالمعهد الفني العالي. مصراتة ، ليبيا (1991-1994م)
#مدير قسم التخطيط والبحوث ببنك الادخار السوداني -ودمدني (1986-1991م). كان من ضمن عمل القسم:
- تقييم المشروعات المقدمة للبنك للتمويل.
- وضع خطط تطور البنك وفتح الفروع الجديدة.
- اجراء البحوث التي تحدد مدى توسع البنك وقبوله وسط الجمهور.
- مساعدة المقدمين لمشروعات صغيرة لعمل دراسة الجدوى وتقديمها للبنك.
# مساعد مخطط مشروعات وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي (1978-1986م)
وحدة اعداد المشروعات -فريق اعداد الميزانية- وحدة العون الغذائي الأجنبي.
#الأوراق البحثية الحديثة:
هناك عدة أوراق في مجالات مختلفة ولكن الحديثة منها كالآتي:
(التربية المدنية: مفهوم وممارسة يحتاجها في الشرق الأوسط) قدمت لمؤتمر INTLECS 2019 6th في فبراير 2019م دبي، دولة الامارات العربية المتحدة.
(الاستنارة النفسية والاجتماعية عن طريق التأمل) قدمت في المؤتمر الأول للعلاج بالاستنارة -صلالة، سلطنة عمان. سبتمبر 2018م
(المسؤولية المجتمعية للجامعات في دولة الأمارات العربية المتحدة) قدمت في مؤتمر المسؤولية المجتمعية. الدوحة، قطر يونيو 2017م
#الكتب التي أصدرتها:
أ- الفكرية:
1-الفكر الإسلامي وقضية المرأة. الناشر: شركة لونستار-لوس أنجلز كلفورنيا 1997م
2 -Jihad or Freedom of Belief. Publisher: Author House, Bloomington,
Indiana, US 2004)
3-الصادق المهدي: الانكفائية ودعاوي التجديد. الناشر دار عزة بالخرطوم 2006م
الدين والتطور. الناشر: دار النهضة العربية . القاهرة، مصر 2013م
من لهذا الوطن؟ مقالات في النقد الفكري والسياسي. الناشر: دار عزة بالخرطوم 2015م
ب: الاكاديمية
علم الإنسان ظهوره وتطوره. 2015م
تطور الفكر الاجتماعي عبر العصور. الناشر برين للنشر والتوزيع -دبي 2016م
5] ورش العمل التي قمت بها في السودان:
* حقوق الإنسان والحكم الصالح. أبريل 2007
* العنف ضد المرأة . مايو 2008م
* إشكاليات منهج تعليم الأساس بالسودان مارس 2009م
*استفتاء جنوب السودان أغسطس 2010م
* التربية المدنية 2011م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.