الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناهج والسلم التعليمي والصراع الأيديولوجي .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
نشر في سودانيل يوم 30 - 11 - 2019

أن إشكالية الصراع الأيديولوجي في السودان، يعتبر أحد العوامل التي أدت إلي فشل مشروع الدولة السودانية الديمقراطية، و هو صراع غير مؤسس علي قواعد معرفية أنما تتحكم فيه الشعارات الأيديولوجية، و أغلبيتها شعارات ترسخ وعي زائف وسط الجماهير، الأمر الذي خلق هوة كبيرة بين الفئات المثقفة و القاعدة الشعبية، و ظهر جليا في ثورة ديسمبر، حيث خرجت الجماهير بشعاراتها و ليست شعارات الدوائر الحزبية، لكي تشير أن هذه الأحزاب في حاجة للتحديث و الإصلاح و تجديد في الفكر و القيادة. و الملاحظ عندما يقدم أي شخص مقترحا أو رؤية بهدف إصلاح، لا يتم النظر للرؤية و المقترح و محاولة نقدهما معرفيا لكي يخلق حوارا معرفيا يتكيء علي حجج منطقية و فلسفية، لكن يتم تقييم المقترح و الرؤية من خلال الأنتماء السياسي للشخص، الأمر الذي كان سببا في أحجام العديد من المثقفين و آهل الفكر في تقديم تصوراتهم.
أثار الدكتور عمر أحمد القراي مير المركز القومي للمناهج حوارا في المجتمع عندما طرح قضية إعادة النظر في المناهج التعليمية في مرحلة الأساس، و هي من أهم المراحل التعليمية، باعتبارها تؤسس الطالب علي التحصيل العلمي و تؤهله لكي يواصل مشواره التعليمي. لذلك تجد في دول الغرب و غيرها من الدول المتقدمة و الدول التي أحتلت مكانها في السلم الحضاري، أنها تختار أفضل المدرسين و من الشهادات العليا لكي يقوموا بهذا التأسيس للطالب في مرحلة الأساس. و قبل أن يثير الدكتور القراي قضية المناهج، كان هناك رآي عام أن التعليم في السودان تعليم ضعيف لا يساعد الدولة علي النهوض و التقدم، و هو تعليم أسس علي نظرة إيديولوجية ضيقة ساهمت في إضعاف التكوين المعرفي للطالب، هذا الرآي لم يكن محصورا في قوى المعارضة بل كان منتشرا حتى وسط ابعض لمثقفين الإسلاميين، فالذين يسيسون التعليم وحدهم الذين يرفضون دعوة التغيير.
السؤال الذي يفرض نفسه: هل أنطلق الدكتور عمر القراي من منصة أيديولوجية في رؤيته لتغيير المناهج، أم من منصة موضوعية وطنية تبحث عن الأفضل في العملية التعليمية، حتى يثار آهل الأيديولوجية بأن الرجل يريد أن يغيب القرآن عن الخارطة التعليمية،؟
هناك فارق كبير، أن يختلف الشخص مع آخر في تصوراته الأيديولوجية في قضايا كلية تتعلق بالكون و العبادات و موقف الإنسان منها، و خاصة عندما تكون هذه التصورات ناتجة عن أجتهادات البشر، و هي بالضرورة سوف تثير خلافات معرفية و هي أختلاف بسبب أختلاف المناهج و المذاهب. و بين قضايا حوارية ترتكز علي قواعد علمية تقبل الجدل و أيضا تقبل التوافق حولها، و قضية المناهج أجتهاد بشري يتعلق بالوسائل الآفضل لتكوين الطالب العلمي لكي يستطيع أن يوظف هذا العلم لمنفعة المجتمع. لذلك أنطلق الدكتور القراي من منصة عامة جامعة يمكن أن يساهم فيها الجميع من خلال تقديم مقترحاتهم و تصوراتهم في قضية المناهج التعليمية و التربوية، خاصة في مرحلة الأساس. و هي المرحلة التي يتم فيها تشكيل الطالب علي القيم الفاضلة، و أيضا علي قبول الرآي الآخر، و الأسس التي يحتاجها الحوار مع الآخر.
قال الدكتور عمر القراي في مؤتمره الصحفي "أن المنهج الذي يدرس للطلاب حاليا مسيّس ويخدم أغراض النظام البائد؛ وذلك من خلال إدخال مواد مسيّسة، مشيرا إلى أن الشعب السوداني هو من يحدد ماذا يريد عبر طرح آرائه ." و أضاف قائلا " إن أبواب المركز مفتوحة لتلقي كل المقترحات، وأن يحدد خلالها الشعب ماذا يريد أن يتم تدريسه لإبنائه، مناشدا لجان الأحياء ولجان المعلمين ومنظمات المجتمع المدني بالعمل من أجل توصيل ما يريده المواطن بخصوص المناهج. و أنه سيتم تكوين لجان للمنهج يشارك فيها كل الخبراء من ابناء السودان من الداخل والخارج؛ خاصة وأن الثورة التي قامت تهدف إلى إزالة برامج نظام كامل وأن المنهج يجب أن يشمله التغيير؛ لأنه جزء من النظام البائد" . و أضاف " إن المقرر يختلف عن المنهج وهو جزء من المنهج، ويشمل "التدريس، التعليم، التقويم" حيث أن تدريب المعلم مهم، وكذلك تعليم التلميذ أو الطالب وكذلك معرفة نتائج المنهج من خلال الامتحانات او غيرها من وسائل التقويم." أن القراي أكد أن التغيير ليس وقفا علي "المركز القومي للمناهج" حتى تكون للدكتور القراي اليد العليا في مسألة التغيير، لكنه طالب من آهل الخبرة و الرآي و أولياء أمر التلاميذ أيضا تقديم تصوراتهم، أي المشاركة العامة التي تجعل الحوار حول المناهج حوارا تشارك فيه مجموعة عريضة. و قال إنه حريص علي الدين من الآخرين. هذه المشاركة تؤكد أنه لم يأت برؤية أيديولوجية أو تصور لحزب سياسي. لذلك يجب أن تبنى الحجة، إذا كان هناك القصور في التصور و ليس الركون إلي موقف القراي الحزبي. إشكالية المثقف و النخب السياسي السودانية إنها أنتجت، و ماتزال تنتج ثقافة خاطئة تؤسس رؤاها النقدية علي أنتماء الشخص و ليس علي المقترح المقدم منه، و هي واحدة من الأسباب التي خلقت ثقافة الإقصاء في المجتمع، و ما تزال تعمق هذه الثقافة بشتى الطرق.
إذا رجعنا تاريخيا لمسألة تغيير المناهج و السلم التعليمي، نجد أن أول تغيير حدث في النظام المايوي عندما كان الدكتور محي الدين صابر وزيرا للتعليم عام 1971م، و في مقابلة صحفية كنت قد أجريتها معه، و كان معي عبد الله عبد الوهاب حول تغيير السلم التعليمي و المناهج، و أيضا فكرة انقلاب مايو 1969م و القوى التي خططت و نفذت الانقلاب، كان ذلك في شقته في حي الزمالك بالقاهرة. قال الدكتور محي الدين صابر أن تغيير السلم التعليمي و المناهج كن الهدف عاملين. الأول التقارب بين الدول العربية، و توحيد السلم التعليمي و تقارب المناهج يعتبران عاملان ضروريان للوحدة العربية التي ينشدها الجميع. الثاني أن المغتربين السودانيين في دول الخليج و غيرها من الدول العربية أصبحوا يشكلون جاليات كبيرة، لذلك آردنا أن يكون السلم التعليمي و المناهج متشابه مع تلك الدول حتى إذا انتقل المغترب من دولة إلي آخرى أو رجع السودان لا يتأثر أبنائهم بمسألة التعليم. و أيضا كانت فكرة تغيير العلم لذات الهدف. هذه هي الأيديولوجية بعينها، لأنها تنطلق من قضية تؤمن بها فئة محدودة من الناس في المجتمع، و معروف أن الدكتور محي الدين صابر أحد رموز الفكر القومي العربي.
بعد ما نشر اللقاء في مجلة " ثقافات سودانية" التي كانت يصدرها " المركز السوداني للثقافة و الإعلام" و كان قد أشار إلي المرحوم التجاني الطيب الذي كان مسؤولا عن الحزب الشيوعي في الخارج، أن فكرة تغيير السلم التعليمي هي فكرة البرفيسور فاروق محمد إبراهيم، أفضل أن تسأله عن تصوره لأنه يختلف عن مقولة الدكتور محي الدين صابر. بالفعل ذهبت للبرفيسور فاروق محمد إبراهيم في شقته بمدينة نصر بالقاهرة في ذلك الوقت منتصف تسعينيات القرن الماضي، و البرفيسور عندما قدم فكرته في ذلك الوقت كان عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي. و سألته عن فكرته في تغيير السلم التعليمي. قال " إنه لاحظ أن هناك فاقدا تربويا كبيرا في الانتقال من المرحلة الإبتدائية إلي المتوسطة، و هذا الفاقد أغلبيته يذهب لسوق العمل أن كان في الصناعات اليدوية أو التجارة أو الزراعة، و هؤلاء يحتاجون إلي زيادة الرقعة التعليمية في الكتابة و الحساب، لذلك كانت الفكرة تقوم علي زيادة سنين الفترة الأبتدائية من أربعة سنوات إلي ست سنوات، حتى يستطيع الطالب أن الإلمام بعلوم الحساب الأولية في "الجمع و الطرح و القسمة" و غيرها، و أيضا أن يكون ملما بالقراءة و الكتابة للغة، و تعليم أولي في اللغة الانجليزية. لكي يستطيع أن يطورها الطالب في المستقبل إذا أراد ذلك، و قال البرفيسور فاروق هذه الفكرة كنت قد قدمتها للحزب و طلبوا مني تقديمها للدكتورة سعاد إبراهيم أحمد التي كانت رئيسة لجنة التعليم في ذلك الوقت، و بالفعل قدمتها، و عقد مؤتمر التعليم و قد أجاز الفكرة المؤتمر، و أصدر المؤتمر قراراته و توصياته التي رفعت لوزير التعليم في ذلك الوقت الدكتور محي الدين صابر، و تم تطبيق السلم التعليمي بالصورة التي يريدها هو و ليس بالفكرة التي رفعت له. و إذا نظرنا إلي فكرة البرفيسور فاروق نجدها متجردة من الموقف الأيديولوجي، فهي فكرة تريد أن تخدم طلاب الفاقد التربوي من أجل التحصيل الزائد في علوم الحساب و في اللغة تساعدهم في ألحياة العملية المقدمين عليها.
أن فكرة الدكتور القراي يجب أن لا ننظر إليها من خلال أنتماء الرجل السياسي، و لكن يجب دراسة المقترح في آطاره التعليمي و التربوي، و مدى فائدتها علي الطلاب، هل بالفعل أن الفكرة سوف تسهم في تطوير العملية التعليمية و أن تساعد الطالب علي التحصيل الأكاديمي لكي يستطيع أن يفجر طاقاته الإبداعية، و أن يتحول التعليم من التلقين و الحفظ إلي التطبيق، و المهم جدا في عملية التغيير، عودة النشاطات الأدبية و الرياضية و غيرها إلي العملية التربوية، خاصة الجمعيات الأدبية في المرحلة المتوسطة حيث كانت منابرها أكتشاف للمبدعين و المواهب، و كانت منابر للتنافس التي تدفع الطلاب للقراءة خارج دائرة المقررات. أن فكرة تغيير السلم التعليمي الذي أصدرها وزير التعليم و تغيير المناهج التعليمية و التربوية هي فكرة صائبة جدا و مطلوبة إذا كان بالفعل نريد أن يكون السودان في حالة تنافس في الصعود علي سلم الحضارة الإنسانية، و أن الفكرة ليس فيها ما يشير أنها تتكيء علي قاعدة أيديولوجية. نسأل الله حسن البصيرة لنا و لغيرنا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.