مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
نشر في سودانيل يوم 28 - 05 - 2020

يذكرني هذا العنوان بالبيت الشعري الفلسفي لشاعرنا الكبير( التجاني يوسف بشير) التي يقول فيها:
(في الليل عمق.....وفي الدجي نفق...لو صب فيه الزمان لابتلعه).
وهذا هو حالنا مع السياسيين ومن تبعهم بتقليد الي يوم الدين. فهم يكثرون من الثرثرة لو صب فيها الصمت لابتلعته ...فقل ان يسكت أحدهم عن الثرثرة حتي ولو من باب السفسطة ...فهل نحن فعلا قوم نحب الثرثرة ؟
يعجبني الرئيس حمدوك...في وقار صمته...فهو قليل الكلام والتصريحات إلا فيما لزم...ويقلقني في ذات الوقت استاذنا الدكتور القراي بكثرة تصريحاته وثرثرته في المناهج رغم أنها لا زالت في طور التجهيز والإعداد...وكلاهما صادق.. الاول في صمته والثاني في
ثرثرته وتختلف ردود افعال الشارع رغم ان ما يقولانه هو نفسه مع اختلاف الظرف والمكان.
وقديما شاهد الصوفي المتعبد ( أبو القاسم الجنيد ) صديقه ( الحلاج ) معلقا ومصلوبا علي أبواب بغداد وقد قطعت اوصاله من خلاف ، فقال قولته المشهورة ( انا والحلاج كنا علي سرج واحد....هو قتله عقله...وانا انجاني جنوني) فالحلاج كان كثير الثرثرة والشطح وادعاء المعرفة...بعكس الجنيد الذي كان قليل الكلام ويدعي عدم المعرفة..وكلاهما من أئمة التصوف في القرن الثالث الهجري.
وهذا هو الحال بين البرهان وحميدتي...فكلاهما علي صدق وعلي سرج واحد ولكن حميدتي أقرب الي الحلاج في شطحاته القابلة للتأويل وسؤ التفسير ، وربما اغضب ذلك اقرب الناس إليه
وتفسير ظاهرة الثرثرة في معظم مدارس علم النفس السلوكية...أنها أحيانا لإثبات الذات ونحن هاهنا...وبعضها شوفانية وذاتية المصدر والمصب ولا تفيد احدا ولكنها قد تضر.
وهي عبء نفسي يزعج صاحبه والآخرين بما يسببه من مشاكل...والنساء أكثر ثرثرة من الرجال ولكن تأثيرها قليل في المجتمع
وتصريحات السياسيين يجب ان تكون بمقدار الحاجة وبما لايضر الآخرين...بل عليهم ان يقللوا من المزاح وكثرة الكلام فالكلام الكثير يفضح صاحبه ويكشف عيوبه وامكانية وقوعه في الخطأ أكثر من غيره.
واكثر أنواع الثرثرة والتصريحات خطورة عندماةتصدر عن أجهزة الأمن والقادة العسكريين لأنها قابلة للتأويل وسؤ التفسير في الامور السياسية .ولو كنت املك من الامر شيئا لأصدرت أمرا بمنع تصريحات العسكريين لوسائل الإعلام إلا من خلال الناطق الرسمي فقط للجهة المعنية وكذلك الحال لبقية الادارات والوزارات والمؤسسات المدنية.
ضبط الخطاب الحكومي وتنقيته وبثه عبر الوسائل والقنوات الرسمية والجهات المصرح لها ، يجب ان يكون من اهتمامات الفترة الانتقالية ان أردنا ان نؤسس للفترة القادمة قاعدة من الجودة لوقف الثرثرة وكثرة التصريحات غير المسئولة.
د.فراج الشيخ الفزاري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.