محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثوار لا ينامون ولا يخافون وسيكسبون مرحلة ما بعد المرحلة الانتقالية .. بقلم: محمد المعتصم احمد حسين
نشر في سودانيل يوم 29 - 05 - 2020

تنتابني مشاعر الخوف على الثورة كلما سمعت نعيق البوم ولكنني أعود وأتأمل هذه الصور فاطمئن ان الثورة ستنتصر لا محالة، فشبابها كانوا ومازالوا يذهلون أهلهم والعالم. فبعدما أن اقتلعوا واحدًا من أسوأ سفاحي الدماء، يقومون الآن بالتصدي لمحاولات أعوانه لتخريب الاقتصاد.
نرى هذا الثائر يسهر الليل في حراسة دقيق الخبز من أعوان النظام السابق اللذين يسعون لإخفائه لاختلاق أزمة في الخبز بينما يقوم رفاقه بتوزيع الخبز بالإضافة إلى السلع الاستهلاكية الأخرى على المواطنين في الاحياء. كما يضيف الثوار حلقة أخرى إلى سلسلة حلقات انتصاراتهم على فلول النظام إذ يقومون بمراقبتهم حتى تمكنوا بالفعل من ضبط مواقع لتخزين المواد التموينية والأدوية، كما كشفوا بعضهم وهم يحاولون التخلص من الوثائق الحكومية التي تثبت السرقات والانتهاكات الأخرى التي ارتكبت في حق الوطن.
صورة هذه الكنداكة من بواعث السرور والفرح لأنها تثبت أنها هي وأخواتها يقفون كتفًا لكتف مع زملائهم لحماية الثورة، ولكن بجانب حماية الفترة الانتقالية على شباب الثورة السعي لكسب المرحلة القادمة وذلك بضمان أن تأتي الانتخابات بحكومة ديمقراطية تتبني مبادئ الثورة: الحرية والسلام والعدالة والقضاء على العنصرية. فتلك المبادئ لن تتحقق إلا بتولي شباب الثورة قيادة تلك المرحلة مثلما يقودون المرحلة الانتقالية الآن، كما نوصيهم أن يتفادوا أخطاء شباب ثورات أكتوبر 1964 وأبريل 1985، فعقب انتصار تلك الثورات ترك الثوار الساحة للأحزاب التقليدية. وكما هو الحال اليوم، لم تؤمن تلك الأحزاب بمبادئ الثورات فغايتهم ليست سوى الوصول إلى الحكم، وما التحقوا بركب الثورة إلا بعد ان تبينوا أنها ستنتصر.
في رأييّ، إن السبيل لتوطيد دعائم الديمقراطية وإعادة بناء الوطن هو استمراركم أنتم أيها الشباب في قيادة التغيير حتى تضمنوا أن الحكومة المنتخبة تمثلكم، ولن يتحقق ذلك إلا بتنظيم الصفوف وتقديم أو تأييد مرشحين يؤمنون ببرنامجكم، برنامج الثورة.
عبقرية ثوار 19 ديسمبر:
أولى خطوات الثوار الذكية كانت الإصرار على سلمية الثورة بالرغم من عنف واستفزاز قوات النظام، مما ساعدهم علي تجنب مصير الثوار السوريين والليبيين الذين استجابوا للعنف بالعنف فادخلوا بلادهم في دوامة مأساوية لا يعلم مداها الا الله. والخطوة الثانية كانت صياغة مبادئهم في كلمات بسيطة ولكن غنية بمعانٍ تعبرعن مبادئ وبرنامج الثورة: "سلمية ضد الحرامية"، "حرية سلام وعدالة"، والشعار الذي كان له الأثر الأكبر في مشاعر السودانيين "يا عنصري يا مغرور كل البلد دارفور". من الطبيعي أن تجد هذه الكلمات القبول من الشعب السوداني بكل مقوماته، وقد بدى ذلك واضحًا لدى وصول ثوار دارفور لميدان الاعتصام، فما أشبه حرارة لقائهم بالثوار بلقاء الأهل بعد طول غياب.
ولم تنضب عبقرية الثوار في ابتكار الشعارات حتى بعد سقوط النظام، فحين حاول أعوان المخلوع استغلال المشاكل الاقتصادية الموروثة من نظامهم كان رد الثوار "الجوع ولا الكيزان".
الاستعداد للانتخابات:
إن مهام الفترة الانتقالية التي تواجهكم كثيرة ومعقدة، ولكن لا ينبغي أن تصرفكم عن الاستعداد للفترة التي تليها لأن الفترة التالية هي التي ستحدد استمرار مكتسبات الثورة.
من الضروري أن يسترجع شباب الثورة مصير ثورتي أكتوبر 1964 وأبريل 1985، فقد لعب الشباب حينها أدوارًا قيادية وبذلوا التضحيات، ولكنهم في نهاية المطاف سلموا الأمور للأحزاب التقليدية التي فشلت في تحقيق أهداف الثورة، فكانت النتيجة إجهاض الديمقراطية ومن ثم قيام حكومات دكتاتورية كل واحدة أسوأ من سابقتها.
كما للشباب في الثورة المصرية عظةً ودرسًا. فبعد أن أزالت ثورة الشباب نظام مبارك، لم ينظم الشباب من الثوار صفوفهم أو يتفقوا على برنامج أو مرشح موحد لرئاسة الجمهورية، فتقدم ثلاثة عشرة مرشح الكثير منهم محسوبين على قوى الثورة فتفرقت الاصوات بينهم وتقدم للدورة الثانية محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين وأحمد شفيق آخر رئيس وزراء لحسني مبارك ففاز محمد مرسي ومن بعده عادت الدكتاتورية لمصر.
إن الدروس المستفادة من الثورات السابقة في مصر والسودان تفيد بأن يجب عليكم أيها الشباب أن تحرصوا بأن تكون أول حكومة منتخبة تمثلكم وتتبني برنامج ثورتكم ولن يتم ذلك إن لم تتنظموا وتصيغوا برنامجا لتلك الفترة وترشحوا من تثقون فيهم.
كذلك يجب ان تستقطبوا كل العناصر الوطنية التي تؤمن بالديمقراطية والمساواة بين كل المواطنين لتكوين جبهة عريضة من العمال والمزارعين والمهنيين والراسمالية الوطنية فهذه المجموعات لها المصلحة في بناء مجتمع ديمقراطي تتساوي فيه الفرص بين الجميع. كل هذه المجموعات تتوافق مصالحها في بناء مجتمع متطور اقتصاديا واجتماعيا وستلعب ادوار في بناء ذلك المجتمع. كما ان قطاعات مهمة من هذه المجموعات ساهمت بادوار مختلفة في الثورة.
ينبغي البدء بعملية التخطيط للانتخابات من الآن، فالتحضير للانتخابات يتطلب العمل الدؤوب على مستوى الوطن. يجب تأسيس تنظيم على مستوى الوطن يمثل فيه كل الشباب وأن يكون له نظام ديمقراطي يعامل كل الأعضاء سواسية ويحترم كل الآراء دون أن يحجر النقاش أو تفرض الأغلبية وجهة نظرها بصورة مكانيكية إذا أمكن الوصول لحلول وسطية للحفاظ على الوحدة.
من المهم أن ينظم شباب الثورة زيارات لكافة مناطق السودان خاصة تلك التي تأثرت بالحرب، استشعارًا منهم بحجم المآسي التي تعرض لها أهلنا في تلك المناطق، ولكي ينشأوا معهم علاقات وطيدة. داعين أيضًا الشباب من تلك المناطق لزيارة الوسط والشمال حتى يروا كيف أفقر واضطهد نظام الإنقاذ أهل تلك الأقاليم أيضا. لقد حدثني مسؤول شمالي اصطحب بعض إخواننا الجنوبيين لزيارة بعض مناطق الشمالية، بأن أحد الجنوبيين علق بأنه لم يكون يتصور أن يوجد في الشمال هذا المستوى من الفقر.
إن لترسيخ الديمقراطية والتحضير لبرنامج ما بعد الفترة الانتقالية أهمية بالغة. فلابد من استثمار الجهد في صياغة الدستور والشروع في برامج التنمية بالاستعانة بالخبراء المعروفين بالوطنية والسمعة الحسنة بحيث يتولى الخبراء الصيغة الفنية ولكن المحتوى يحدده كل السودانيين. لذلك فإن فتح النقاش على نطاق الوطن والتأكد من منح فرصة المشاركة وحرية الرأي لكل المواطنين ستكون له نتائج إيجابية. فهذه فرصة لطمأنة المواطنين أن كل آرائهم مهمة وسوف تؤخذ على عين الاعتبار، وأن للبرنامج دور في حياتهم وحياة أسرهم. كما أنه من المفيد فتح باب الترشح للبرلمان على أوسع نطاق. من المفيد أيضًا تقديم دورات تدريبية قصيرة للشابات والشبان الذين أبدوا مهارات قيادية ويجب أن يتقدم شباب الثورة بقائمة موحدة تمثل كل القوى التي تؤيد أهداف وبرنامج الثورة لتفادي خطأ الشباب المصري.
خاتمة:
تأتي هذه الاقتراحات من شخص كان في عمركم حينما اندلعت ثورة أكتوبر، وككل أبناء جيله كان يحلم ببناء مجتمع ديموقراطي يتساوي فيه كل السودانيين، وأن يساهم في بناء اقتصاد يقضى فيه على الفقر والحرمان من بلد المليون ميل مربع. للأسف كالكثيرين من أقرانه آل به الحال مغتربا بعيدا عن الأهل والأصحاب يستفيد من جهده الأغراب. إن ثورتكم هي أكسير الحياة الذي ملأني بالأمل، وكلي ثقة بأنكم لن تكرروا حلقة كل ثورة تعقبها دكتاتورية، فقد واجهتم واحدة من أسوأ الدكتاتوريات فهزمتموها وتواجهون الآن فلول النظام وستهزمونهم في كل محاولاتهم التي يقومون بها، وهزيمتهم في الانتخابات القادمة ستتوج كل انتصاراتكم. وختاما، فأنا على يقين أنكم ستكسبون الانتخابات.. وحتبنوهو البنحلم بيهو يوماتي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.