مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألدم يحن للدم .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 02 - 06 - 2020

يبدو أنه وبعد مرور عام على اعتقال رموز الحزب البائد، قد بدأ شعار الثورة يتحول من (الدم قصاد الدم) إلى (الدم يحن للدم)، بتداول المواقع الالكترونية الموثوق بها خبر الافراج عن قياديين من أتباع النظام البائد بحجة تدهور حالتيهما الصحيتين المترديتين، ومن البديهي أن كل سجون العالم توفر العلاج والتداوي للسجين باعتباره حق أساسي، لذلك لا يوجد مسوغ قانوني يسمح لمتهم بأكل الأموال العامة واستغلال النفوذ بالخروج من محبسه، إلا بعد تقديمه لمحاكمة عادلة يطلب فيها كل ما يريد من محام (شاطر) و أوراق تثبت براءته.
ألثورة الأبريلية الأولى التي اقتلعت نظام الدكتاتور النميري أعقبتها إنبطاحة كبرى سميت (عفا الله عما سلف)، شبيهة بمصطلحات الإنقاذ المنكسرة من شاكلة (الهبوط الناعم) و (لجنة أديب) المشككة في الفيديوهات التي صورت العنف المفرط تجاه المعتصمين، فالتصريح الذي أدلى به أديب جعل الفأر يلعب في عب الثوار وأسر الشهداء، فليس من الإجراءات القانونية أن يصرح القاضي اوالنائب العام أوالقانوني المسؤول عن لجنة قانونية منبثقة من سلطة ثورية، أن يدلي بتصريح مثل ما أدلى به الأستاذ نبيل، بل ما من هيبة القانون ان يكون الممثل للعدالة خاضعاً لمناورات الصحفيين والإعلاميين.
ألتقاطعات الاجتماعية بين رموز الحزب البائد ومكونات الحكومة الإنتقالية، لعبت وسوف تلعب الدور الأكبر في تجريد ثورة الشباب من محتواها، أقول ثورة الشباب لأنها انطلقت من قلوب الشباب الواعد الشجاع الراكب رأس والرافض لمنظومة حكم الجنرال الراقص، في الأيام الماضية تحدثت مجالس المدينة عن عودة (قوش) سراً إلى الخرطوم لترتيب بعض الأوراق، إن صدقت هذه الرواية أو لم تصدق فإنّ الأحداث والتوترات في الحدود بين السودان وأثيوبيا، لابد وأن يكون الضالع فيها شخص له علاقة حميمة مع جهاز مخابرات المنظومة البائدة.
إذا أردت أن تعلم الثمن الباهظ لتحقيق فضيلة العدل أنظر إلى منهاج رسولنا الكريم في إجازة مشروع تعدد الزوجات، ووضعه لهذا المبدأ الأخلاقي كشرط أساس لا تنازل عنه، وواجب على من يريد الزواج بالثانية، أنظر إلى حساسية هذه القيمة الاخلاقية الكبيرة ومدى أثرها في إعمار البيوت أو تخريبها، من منا يستطيع أن يفدي الوطن بفلذة كبده؟ جميعنا يتمتع بفصاحة اللسان وبلاغة البيان وحسن القول وهو في البر الآمن، وكما يقول المثل:(الفي البر عوّام)، فالقليل والقليلات من الأمهات هن من وافقن ابنائهن الرأي لكي يتقدموا الصفوف، وهؤلاء من أمثال أمهات عبد العظيم وكشة ومحجوب، أما الكثيرات فأنانيات لم ولن يعترفن بأن الوطن يستأهل (الجنا).
ألسودان كدولة حديثة لم يتخلق بعد لأن المسيطر على مصيره هو الأسرة والقبيلة والجهة والطائفة والنخبة المتعلمة والمثقفة، فبعد أن اجتمع الشباب السوداني على كلمة سواء دون تفرقة جاءت الأحزاب و مارست عليه ذات الممارسات الكيزانية البغيضة، وأنا أعجب لمن يمكّن ولده للوظيفة العامة وفي نفس الوقت يصب جام غضبه على تمكين الكيزان، ما الفرق بين تمكين وتمكين؟، لا يوجد فارق مادام الذي يمارس العمل السياسي شخص سوداني، فنحن السودانيون في الخرطوم وبورتسودان ونيالا وحلفا لا نتعاطى العمل السياسي إلا عبر خلفياتنا الجغرافية.
واحدة من إشكاليات أزمات أنظمة الحكم في بلادنا، أنها لم تخلع الجلباب القبلي والنخبوي طيلة سنوات حيوات الحكومات التي مرت على تاريخ الدولة الحديثة، فالأزهري كان نخبوياً من الطراز الفريد وعبود كذلك، أما النميري فهو قبلي مدائني (أم درماني)، فالقبيلة احياناً تأخذ شكل عصبية الانتماء للمدينة أوالحي السكني، وليست بالضرورة أن تكون بالمفهوم الجاهلي للحرب الطاحنة التي اندلعت بين قبيلتين متنافستين على رهان فرسين هما داحس والغبراء، فكل حكام السودان لم يأتوا من منطلق رؤية وطنية شاملة لها عقل باطن يحدث الرئيس والمرؤوس، بأن السودان هو تلك المساحة الجغرافية الممتدة من الجنينة لبورتسودان ومن حلفا إلى كادقلي.
ألكثيرون مندهشون لتأخر محاسبة ومحاكمة رؤوس النظام البائد، على الرغم من مرور عام كامل على بقائهم في السجون، حتى الزكاة إذا مر عليها الحول تكون واجبة النفاذ و يؤثم من لا يعطيها، فما بالنا بأناس جريمتهم واضحة كوضوح الشمس وبائنة بينونة كبرى، كمن يقول:(في يوم واحد أعدمنا ثمانية وعشرين ضابطاً), لكنها لا تجد حظها من العزم والحزم والحسم، إنّها رابطة الدم التي حوّلت الخلافة الراشدة إلى ملك عضود من بعد انقضاء عهد الخلفاء الراشدين.
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.