يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في وداع زولاً سمح ... الأمين عبدالرحمن أبو .. بقلم: إبراهيم سعد حامد
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2020


الواحد تلو الآخر ...
وها قد ترجل بالأمس فارس ....
اخى و حبيبى و صديقى ....
المهندس المعمارى....
الامين عبدالرحمن ابو ...
رجل و لا ككل الرجال ...
أحببته فى الله وأحبني...
و أحب شيخ سعد..
وكل الاسرة ...
زغردت لنا سلوى سويا...
فى الميدان الغربى بجامعة الخرطوم...
حينما تخرجنا فيها...
صديقين صغيرين...
يملؤنا الوعد والتفاؤل بغد افضل...
نحلم بالحريرة والضريرة...
والسيرة والعديلة والشبال...
يحدونا الأمل فى وضع بصمة
على جدار الإنسانية...
كان يعرف تأريخنا...
و كنت اعرف تفاصيله كلها....
كان دائم الحضور فى أفراحنا و اتراحنا...
صديقا. لابى.و اخوتى ...
و معاوية (أب احمد)...
............
............
............
كان ضحوكا.. هاشا. . وباشا ...
كان سباقا لفعل الخير ..
شيال التقيلة...
حافظا لصلة الرحم وحق الزمالة...
كان صوفي النزعة و الهوى...
محبا لأهل السجادة وناس الطريق...
احب. شيخ البرعى و الزريبة ...
وجالس شيخ الياقوت فى جبل أولياء ...
وأهل المقامات والصلاح بسجادة الدوليب فى خرسى ....
و أحفاد الشريف عبدالمنعم بأم سعدون الشريف....
............
............
............
} إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ
الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي
كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي
الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا
تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ {
............
.............
.............
صمم الامين مسجد كادقلى...
و صمم مسجد مدينة. الأبيض..
و مطاحن الابيض الحديثة...
و مبنى بلدية الابيض ...
و مدارس ومستشفى كاودا...
) الامين كاودا(
و مشاريع المياه بغرب كردفان ....
و قطاع المنشئات المدنية فى خط بترول عطبرة...
و جامعة كردفان الغرة ....
و برج الأمل....
و......
و......
كان يتدفق عشقا للسودان...
ربوعه.. حضره.. وبواديه...
قدم له عصارة علمه و خبرته...
دون منٍ ولا أذى...
لم يغادره الا للإستشفاء...
كان كبير القلب...
نقى السريرة ...
لم يكره احدأ و لم يكرهه احد...
كان يحب اللمحة الذكية...
و الضحكة الصافية...
و دفعة المليشيا فى مدرسة خورطقت ...
و معمار الجميلة و مستحيلة ...
و عمل الخير...
كان محبا. لربوع كردفان وأهل كردفان ..
و كان ساعيا لنهضة كردفان...
كان يعمل فى مشروع مستشفى مدينة قليصة...
مع اخوة. اعزاء و كرماء...
حين دعاه المنادى فلبى النداء...
............
............
............
كان يحلم بالتقاعد فى مدينة ابى زبد...
مسقط رأسه و مرتع صباه...
هو و شريكته.و رفيقة عمره. حواء...
فقد أدى رسالته...
و سلم. الراية...
كبرت. ابنته دكتورة سماح ...
و صارت لها صيدلية ...
و كبر ابنه. المهندس عبدالرحمن ...
الذى. تبرع له بأحدى كليتيه ..
حينما دعى الداعى لذلك ...
لم. يتردد و لم يتوانى ...
ستجدنى ان شاء الله صابرا...
............
............
............
ارقد بسلام يا هندسة....
فقد اديت رسالتك على اكمل وجه...
و قلت كلمتك. ..
ثم مضيت...
باسم الثغر تلوح بالأمانى..
راضيا و مرضيا عليك وعنك...
الى مقعد صدق عند مليك مقتدر ...
............
............
............
}إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا
مُبْعَدُونَ* لاَ يَسْمَعُونَ حَسِيَسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ
أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ* لاَ يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأكْبَرُ وَتَتَلَقّاهُمُ
الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ* يَوْمَ نَطْوِي
السَّمَآءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَآ أَوَّلَ خَلْقٍ
نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَآ إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ}
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.