هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القوز الإسطبلات و دائرة السيد عبدالرحمن المهدي: ماضي انطوي و ذكريات باقية (2) .. بقلم: حامد احمد منان
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2020

تناولنا في الحلقة الاولي تاريخ مجمل عايشناه فترة الطفولة في منطقة القوز الاسطبلات و دائرة السيد عبدالرحمن المهدي، وقفنا فيه على محطات مهمة، تتعلق بتاريخ القوز قبل الحكم الاستعماري و علاقة الحلة و القوز بمنطقة الديوم و من ثمّ عرجنا الي طبيعة حي الاسطبلات و الدائرة و إرتباط ساكنيها بمهنة تربية الخيول ، كما اشرنا الى اهم المعالم في الحلة والقوز اجمالاً، و أخري في حي الدائرة و الاسطبلات خصوصاً.
دائرة السيد عبدالرحمن و الاسطبلات في عٌرف الحكومات السودانية و خاصة العسكرية منها حي مغلق لطائفة الأنصار و حزب الأمة، كان في عهد نميري كلما شعرت الاجهزة الاستخباراتية بأي عمل مضاد للحكومة، تحركت فوراً قوي تفتيش من الجيش(مدرعات) الشجرة وضربت طوق عسكري حول الحي منذ الصباح الباكر، ومن ثم يدخل العساكر الي بيوت الحي، بيتاً تلو الآخر، مستفسرين أهل المنزل عن شخصيات مطلوبة، و من ثم يأخذون كل ما تقع أعينهم عليه، مٌديةً او حفارة ( عتلة) و نحو ذلك من وسائل قد تٌسْتخدم في غير ما صٌنعت له، كانت عمليات مداهمة مرعبة للأسر، لا يراعى فيها حرمة المنازل.
من القصص المروعة التي حدثت إبان حركة 2 يوليو 1976 والتي سٌميت بأحداث (المرتزقة)، أن خرج من حي الدائرة مجموعة صغيرة من رجالات الحي، ينوون الانضمام إلى جموع الانصار و المشاركة في العملية العسكرية ضد نميري، في وقت بدأت القوات المسلحة تٌعيد زمام الأمر و نشر آليات الجيش في كل مكان، مما ادي الي صدام بينهم و تلك القوات والتي قضت عليهم في الحال رمياً بالرصاص، و من ثم تحركت قوة عسكرية إتجاه الحي ومنعت قيام أي سٌرادق للعزاء، خلال ثلاثة أيام بلياليها.رٌغم ولاء هذا الحي المطلق لحزب الامة، إلا انه كان يبدو من طرف واحد. ففترة الديمقراطية الثالثة ونحن تلاميذ في الصف السادس الابتدائي، و النشاط و الإستقطاب السياسي محموماً أستعدادًا للإنتخابات.كانت الجبهة الإسلامية والأحزاب اليسارية أكثر نشاطا في منطقة الديوم إجمالا و قرباً للمجتمع.
في المقابل لم يكن لحزب الأمة اي نشاط ثقافي أو سياسي يمكن أن يفعّل عضويته، أقلاها في دائرة السيد عبدالرحمن المهدي إستعداداً لتلك الانتخابات إلا الإعتماد علي الولاء التاريخي الذي يرجع إليه الحزب في كل في الدورات الديمقراطية المتباعدة.
عطفاً علي ذلك، لم يكن سلوك شباب الدائرة في تلك الفترة الإستقطابية ينمٌّ عن إتجاهات فكرية، ثقافية او أدبية ناهيك عن دورسياسي منظور. يكاد يكون دورهم محصور في لعب الكرة، و مشاهدة نشاطات نادي النيل، و سباق الخيل.
غابة المسكيت جنوب الحي، كانت ميدان آخر للمغامرة و ابراز الفتوة لدى الصبية، اوقات الإجازات والعطلات الدراسية، حيث يتوغلون داخل أشجار كثيفة يتخللها مصب و تفريغ مياه الصرف الصحي ، بواسطة انابيب ضخمة، لها أصوات عالية أثناء التفريغ، نتج عنها بركة ضخمة كانت المصدر الرئيس لسُقيا الغابة.
بُعْدهم عن الحلة، مدعاة لتنمر الأولاد الاكبرسناً علي الاصغر منهم، و بمثل ما كان لأولاد الدائرة مغامرات داخل الغابة وجمع الماسكيت و التسكع، كانت هناك مجموعة أخرى مقابلة من حي الاسطبلات (اولاد الفور) يقومون بالفعل ذاته. المجموعة الاخيرة كانت افضل حالاً لان بعضهم كان منتجاً يجمع العٌلب و بقايا (بآلات) الحديد، يصنعون منها (الكوانين) داخل الغابة ويبيعونها في الاسواق، مما تدر عليهم بمال يساعد في نفقات سنيما النيلين، أو نحو ذلك. كما يأتي الى (كوشة) الغابة كثير من اولاد عشش فلاتة و علي ظهورهم اكياس (جوالات) يبحثون عن عنصر الألمنيوم من خلال عٌلب البيرة و المشروبات الغازية و كل بقايا الأواني المنزلية التي تجلبها عربات النفايات والتي يُطلق عليها ( السعادة). يقومون احياناً بصهر الالمونيم داخل الغابة، بحرق إطارات السيّارات القديمة و بذلك ترتفع القيمة عند بيعه.
نشاط علي ذلك النسق لم يٌبرز في مقتبل السنين شخصيات لها وضعها الاجتماعي أو السياسي او الاقتصادي في المنطقة. رغُم أنّ حي الاسطبلات و الدائرة من وجهة اخري جزء من (عالم) ديوم الخرطوم، التي تميزت بكافة ضروب النشاطات الإبداعية. ورفدت السودان بكثير من النجوم في مجال الرياضة والفن والسياسة. كان لشباب الدائرة لمة فنية تجمع الجنسين في الغالب يسمونها Party بمسجل كبير في أحد منازل الدائرة ، كان أكثر ما يٌطْرب الشباب و يدعو الى الرقص كاست الفنان زيدان ابراهيم و أغاني محددة للفنان الأمريكي مايكل جاكسون خاصة Don't stop til you get enough ذات الرزم القوية، و اللحن الممتع، و غنية Beat it ذات الإيقاع الشبيه بالجراري.
أهل الديم (الديامة) مجتمع حر متعدد الاعراق و الثقافات بجانب تقبله لكل الثقافات الوافدة، افريقية كانت أو غربية (امريكية). في منتصف الثمانينات كانت شريحة كبيرة من المراهقين يقلدون مايكل جاكسون في تسريحة شعره، و طريقة لبسه، إذ كثيراً ما يتجمع شباب من حي ديم سلك يتبارون في فيما يعرف ب Break dance على طريقة الفنان الشهير Lionel Richie و أغنيته ذائعة السيط All Night Long كما انتشرت في الديوم العديد من الفرق الموسيقية و المسرحية، بجانب اندية كرة القدم والمنافسات الرياضية الاخري.
وجود سينما النيلين و سينما الوطنية بجانب ميدان المولد، ليق الخرطوم والسوق الشعبي جعل من الديوم احياء تعج بضروب النشاط الاقتصادي والرياضي مما كان له أثر في التفاعلات الثقافية و الإبداعية.
بالعودة إلى حي الإسطبلات و دائرة المهدي فقد ظهرت من الحي شخصيات محدودة، كان لها أثر كبير علي مستوي الحلة و القوز علي سبيل المثال الأستاذ الكبير و مربي الأجيال المرحوم احمد عوض مدير مدرسة القوز(1) حينها. كان رحمة الله عليه كتلة من النشاط المتقد، إداريا من طراز فريد، ومعلماً ذا أثر باقي علي كل من تلقي العلم على يديه، كان رساماً قلّ نظيره، خلدت أنامله لوحات فنية علي جٌدر المدرسة جعلت منها معرضاً مفتوحأ، بجانب إجادته للخط العربي بكل انواعه، حيث سطر الحكم و ابيات الشعر العربي الهادفة في كل المداخل و واجهات المدرسة، وهو من ناحية اخري خطيب سياسي مفوه لا يشق له غبار، إذ كثيراً ما نسمعه يلقي الخطب في الملمات و الاحتفالات. رحمه الله رحمة واسعة.
ما جاء من ذكريات في هذا المقال و الذي قبله، كانت في مجملها ذكريات طفولة انحصرت بين 1981 إلى 1986. سنين الدراسة الإبتدائية و من ثم رحلت الأسرة إلى حي اركويت، فهي ذكريات قديمة محفورة في الذاكرة، مؤكد القوز لم تعد كما عرفناها، و انتهت الاسطبلات من الوجود تماما، و معظم سكان دائرة السيد عبدالرحمن رحلوا الى مناطق اخرى. سكن ذلك الحي اسر جديدة وفقاً لسياسة حكومة الإنقاذ الإسكانية لا نعلم عنهم شي ولا اشك ان من هجر ذلك الحي لم يهجره طواعية واختيارا ولكن نفاذ حكم الحاكم كان اقوى.
حامد احمد منان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.