مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أين جاء هؤلاء الذين يعتدون على ملائكة الرحمة في السودان بل من هم؟ .. بقلم: بروفيسور/ حسن بلّه محمد الأمين
نشر في سودانيل يوم 08 - 06 - 2020

مستشار مجلس التخصصات الطبية، مدير الاتحاد العالمي للمحررين الطبيين سابقاً، عضو هيئة التدريس بجامعة جونزهوبكنز بالولايات المتحدة سابقا والجامعات السعودية
بدأت قبل أكثر من عامين في كتابة سلسلة مقالات بعنوان "رسائل إلى أطباء وطبيبات بلدي" وكنت حينها خارج السودان أتابع عن كثب ما يقوم به أبناؤنا وبناتنا من الأطباء والعاملين في الحقل الصحي لكي يوفروا الحد الأدنى من الرعاية الصحية لمواطنيهم. نويت إرسال هذه المقالات كي تنشر تباعاً وعدت للسودان قبل ثورة ديسمبر المجيدة ووقفت عن كثب على معاناة الأطباء والظروف بالغة السوء التي يعملون بها. وهالني ما يواجهون من معضلات في تأدية واجبهم المقدس.
لكن الذي لم يخطر ببالي أبداً أن يتعرض الأطباء والطبيبات والعاملين لاعتداءات على النحو الذي رأينا في الفترة السابقة. بدأت هذه الاعتداءات في وسائل الإعلام حيث تعرض الأطباء لانتقادات أغلبها غير مبرر. فكرت حينها أن أوجه رسائل لأطباء بلدي ليس فقط مواسياً لهم ومنافحاً عنهم ولكن أيضاً مذكراً وناصحاً لهم بما يجنبهم النقد المبرر وغير المبرر. (وسيكون ذلك موضوع إحدى رسائلنا القادمة للأطباء) ولكن سرعان ما تبين لي أن العدل يتطلب توجيه رسائل ليس للأطباء فقط ولكن لكل من يجب أن يهمهم أمر صحة الإنسان في السودان وهم كثر. وإن كان ثمة انتقاد فليوجه ليس للأطباء فقط ولكن لكل المعنيين بتقديم الخدمة الصحية في السودان بما في ذلك الدولة. فالخطأ ليس دائماً خطأ الأطباء وإنما يتحمل الآخرون الجزء الأكبر منه.
بالتزامن مع التجني على الأطباء في وسائل الإعلام بدأت الاعتداءات البدنية عليهم. ففي سبتمبر 2018م أشهر نظامي سلاحه في وجه طبيب بمستشفى إبراهيم مالك عقب تهديده له بالقتل واعتدى على طبيبين آخرين بالحوادث. كما اعتدى نظامي آخر مرافق لأحد المرضى على طبيبتين بنفس المستشفى. وفي نفس العام تم استدعاء ثلاثة أطباء في الأبيض على خلفية إضراب الأطباء نتيجة الأحداث المؤسفة بالتعدي على طبيبتين من قبل أفراد في الأجهزة الأمنية. وقريباً كتب الأستاذ عثمان ميرغني عن المدير الطبي الذي غرق في دمائه بعد ضربه بالطوب من قبل مرافق مريض، وضربت طبيبة أخرى على رأسها بميزان ضغط الدم. هذه نماذج قليلة مما حدث للأطباء خلال الفترة الفائتة.
أبنائي وبناتي إخواني وأخواتي أطباء السودان التحية والتجلة والدعاء لكم. أكتب لكم الآن في وقت عصيب وأنتم تخوضون غمار حرب ضروس ضد عدو فتاك ومجهول رغم الكثير الذي كتب عنه. تضعون أرواحكم في أكفكم من أجل الوطن والمواطنين. إن تاريخ السودان الحديث سيسجل تضحياتكم ونكرانكم لذواتكم في مواجهة فيروس كورونا. وقد سجل التاريخ بالأمس القريب قيادتكم لأعظم ثورة في تاريخ العالم الحديث. كان من الطبيعي أن أكتب ممجداً دوركم وبطولاتكم ولكن آلمني أنه وبرغم هذه الظروف الصعبة تطاول البعض بالاعتداء عليكم وتلك لعمري سبةٌ عليهم. فوجئت أنه وبرغم مما أنتم فيه الآن - وبما لا يخفى على أحد - يتجرأ نفر بالاعتداء عليكم. وإني لأكرر السؤال هنا: من أين جاء هؤلاء الذين يعتدون عليكم ومن هم؟ لا شك أنهم ليسوا من رحم السودان بل أنهم من الظلاميين الضالين الذين عرفهم أو تنبأ بهم أبوقراط أبو الطب حين وجه النصح لطالب الطب محذراً منهم: " ينبغي على متعلم الطب أن يكون مالكاً لنفسه عند الغضب وأن يكون محتملاً للشتيمة لأن قوماً من أصحاب الوسواس السوداوي يقابلوننا بذلك." ربما يريد هؤلاء بل يخططون لهذه المضايقات لكي تتوقفوا عن العمل لخلق أزمة في البلد التي لم تسرهم ثورتها العظيمة.
يا من تعتدون على الأطباء والطبيبات هل نسيتم السجل الناصع لأطباء بلادنا الوطني والمهني وتحملهم مسؤوليتهم المجتمعية؟ هل نسيتم أن الأطباء كانوا في طليعة مقاومة النظام البائد بصلابة وشجاعة؟ بل هم من قاد ثورة ديسمبر وقدموا فيها التضحيات الجسام.
يا من تعتدون على الطبيبات هل تعلمون أن ما تقومون به لا يشبه سلوك الرجل السوداني؟ فالسوداني الأصيل لا تمتد يده لامرأة، إبنةً، أختاً كانت أم زوجةً ناهيك عن أن تكون طبيبةً تؤدي واجباً تستحق عليه تاجاً في رأسهاً وليس ضرباً بميزان الضغط على رأسها! ليس من الرجولة أو الانسانية أن تمتد يدٌ لتعتدي على طبيب أو طبيبة أو أي من العاملين في الحقل الصحي.
يا من تعتدون على الأطباء والطبيبات والطاقم الصحي هل تعلمون كم يتقاضى الطبيب؟ هل تعلمون أن دخل الصبي الذي يغسل السيارات – مع احترامنا لما يقوم به - أكبر من دخل الطبيب؟ وأن نواب الأخصائيين الذين يتدربون على نفقتهم يضطرون للعمل يوماً أو اثنين في أقسام الطوارئ والعيادات بالمستشفيات الخاصة والعامة لكي يسدوا رمقهم؟ هل تعلمون أن راتب الطبيب حديث التخرج في بعض البلاد التي ليست ببعيدة عنا يعادل خمسة آلاف دولار؟ إن فئة الأطباء والعاملين في الخدمات الصحية هي أكثر الفئات التي مسها الضر والظلم وما عنكم بإهمال النظام البائد للصحة ببعيد حتى تردت صحة المواطن السوداني وصرنا في أعلى معدلات المرض والوفيات في العالم! أليس ذلك بكافٍ لرد الاعتبار لمن يحفظون صحتنا؟
هل يعلم هؤلاء المعتدون الظلمة أن الطبيب مبجلٌ في كل المجتمعات والثقافات في العالم؟ وأوجه رسالتي لكل صحفي أن يتق الله في انتقاداته للأطباء. لا أقول إن الأطباء لا يخطئون فهم في النهاية بشر. والأخطاء الطبية تقع في كل البلاد، فإذا كان البعض يضخم الأخطاء الطبية التي تقع فليعلم أن الطبيب ليس بالضرورة من يلام على الأخطاء الطبية بل إن أغلب هذه الأخطاء قد تقع بسبب النقص فيما يكمل عمل الطبيب من نقص في الأدوية أو المعينات أو الكوادر أو التدريب أو الإدارة أو حتى مناهج تعليم الطب.
إن رسالة الطب والأطباء تظل أسمى الرسالات فهم المقصودون بالإحياء الوارد في الآية الكريمة: "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً" ومن أجل ذلك يستحقون الاحترام والتوقير لا السخرية والاستهزاء والاعتداء. الأطباء في كل الأقطار يعانون بسبب الضغوط في مهنتهم ويصاب كثير منهم بما يعرف "باحتراق الذات" أو متلازمة "الإرهاق النفسي" (Burnout syndrome) وتكثر بينهم الأعراض النفسية بسبب هذه الضغوط.
أسعدني أن مجلس الوزراء استجاب لنداء الأطباء والعاملين لسن قانون يحمي العاملين وقد تمت إجازة القانون بتاريخ 30 مايو 2020م (قانون حماية الأطباء والكوادر والمنشآت الصحية) وسيحتاج لمصفوفة أخرى من التدابير يمهد لها القانون. كلمة أخيرة؛ القوانين وحدها لا تكفي ولابد من نشر ثقافة الوعي بما يقدمه العاملون بالخدمات الصحية والاحترام الذي يستحقونه. ولعل هدف هذه السلسلة من المقالات تحقيق ذلك. ستكون رسالتنا الثانية إن شاء الله في فضل الطب والأطباء والعاملين بالمهن الصحية.
بروفيسور حسن بلّه محمد الأمين
مستشار المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.