"بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    جنوب السودان.. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الآن سقطت ... الي حكومة الظل ... دعماً لحمدوك .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن
نشر في سودانيل يوم 02 - 07 - 2020

صلاح ؛ هو الاسم الأول لقروي مثلي انا و قادم من كورتي ، جمعتنا صدفة الجوار في ضاحية لا تشبهه و لا تشبهني . لكن بدلاً عن تغيير جلدينا فرضنا عاداتنا السودانية المتطابقة أو المنسجمة و القادمة من أقاصي الغرب و شمال السودان . كنا الشخصين الوحيدين الذين يخرجان للشارع لإفطار شهر رمضان في مغرب كل يوم على طريقة اهلنا في النعيمة، السرحان ، الباوقة و الطينة.
والناس من حولنا ينظرون إلينا بدهشة مصطنعة عبر شرفات البيوت و نوافذ السيارات في أبشع صورة من صور الإغتراب القيمي.
في أقل من عام تمكنا من تثبيت مُثُل أهلنا في مجتمع حي الرياض الخرطومي المتنكر في مجمله لجذوره القروية السمحة.
في ذلك الجوار تعلمت ما يمكن توريثه لأبنائي.
عندما تعرضت لصعقة كهربائية عابرة اندفع كل من في بيت صلاح لنجدتي( ان استطاعوا) إلا والدتهم (الخالة آسيا ، أمد الله في عمرها بالخير و العافية) لأنها لم تتمكن من الوقوف لهول الخبر عليها. ذلكم هو السودان قبل ان يختطفه الكذابون القتلة.
(2)
بالأمس الأول خرج بنات و أبناء الحاجة آسيا في كل المدن و القرى و معسكرات النزوح على إمتداد تراب بلادنا بشعارات موحدة معلنين موت النظام العنصري البغيض و إندثار قادته اللصوص .
مسيرات 30 من يونيو كانت أكبر ترياق ضد سموم الإرهابي محمد الجزولي و رفاقه الأشرار. و أبلغ صوت على إمتناع الناس عن شراء بضاعة الجهوية الكاسدة
و اجمل استفتاء على دعم السودانيين للحكومة المدنية الانتقالية بقيادة المحترم عبدالله حمدوك و الذي يبحر بسفينة الثورة وسط امواج عاتية من العسكر الذين يصعب فطامهم و فلول أسماك القرش الكيزاني .
شكراً لشعبنا الذي يقدم في كل يوم فصلاً جديداً في الكفاح نحو الأفضل . فالرسالة قد وصلت الي الاعداء و الاصدقاء على السواء من قبل شعب و ان طال صبره فإنه لا يقهر.
(3)
في مقال سابق كنت قد ناشدت الثوار على تكوين لجان لتدعيم عمل الحكومة و لجانها المختلفة و خاصة لجنة ازالة التمكين و إسترداد اموال الدولة.
لكن أرى و من وجهة نظر متواضعة ان نجعلها حكومة الظل على غرار النمط البريطاني. و ذلك على مستوى الحكومة الاتحادية و حكومات الولايات المختلفة .
حكومة الظل و التي ستتخذ من دور حزب المؤتمر الوطني المنحل مقرات لها على مستوى الخرطوم و الولايات و المحافظات و المحليات ستكون أكبر سند لحكومة الثورة بقيادة الدكتور عبدالله حمدوك .
قد تأكد سقوطها الآن..فإلي حكومة الظل.
د. حامد برقو عبدالرحمن
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.