جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنسيون في السجون يستغيثون !! .. بقلم: احمد محمود كانم
نشر في سودانيل يوم 11 - 08 - 2020

هالني ما وصلتني من معلومات من مصدر موثوق داخل أحد السجون المصرية سيئة السمعة ، حيث ذكر المصدر _الذي فضل حجب إسمه_ أنه يوجد حتي هذه اللحظة 28 سوداني في سجن الغردقة قسم ثاني ، تتراوح فترات بقاءهم هناك ما بين 3 إلي 7 شهور ، في ظل تفشي مرض جلدي مخيف وسط المساجين ، موضحاً أن هذا المرض معدي ويتسرب ليغطي جميع اجزاء الجسم فيحيل الشخص المصاب إلي قطعة لحم مسلوخة ، ليصبح جسمه المتقيح بعد ذلك مصدر غذاء دسم للحشرات التي تعج بها ساحة السجن في ظل غياب تام لمنافذ التهوية الجيدة .
وأضاف بأن ثمة حالة إصابة بكوفيد 19 في إحدى الغرف تم نقلها إلي المستشفي ووضع فيها المسجونين السودانيين مؤخراً ، ولم تحظى بأي نوع من أنواع التعقيم لتحاشي إصابة بقية السجناء ، مما سيفتح المجال أمام تعرض المزيد منهم بفيروس كورونا . بجانب شربهم من (حنفية) الحمام ، ورعاية صحية شبه معدومة ، وغذاء رديئ للغاية ، وفي حالة ما إذا أراد أحدهم تحسين وجبته؛ يقوم أفراد الشرطة بابتزازه عن طريق أخذ ما بحوزتهم من أمنيات نقدية تخصه _ان وجدت_ لجلب احتياجاته بأسعار تفوق السعر الحقيقي بأضعاف الأضعاف .
*و يشترك جميع المسجونين السودانيين ال28 في (قسم ثاني الغردقة) في كونهم كانوا يعملون في عمليات التعدين في الحدود السودانية المصرية ، إلا أن الغريب في الأمر أن جلهم كان قد تم القبض عليه داخل الأراضي السودانية وتحديدا في منطقة (وادي النقع) ومصادرة أموالهم وممتلكاتهم !
* وحول ما إذا كانت السفارة السودانية علي علم بما يجري هناك ، أكد المصدر بأنه قد تم التواصل مع وسيط سوداني يدعي (عزو) وهو بدوره يقوم بالتواصل مع ذوي السودانيين المعتقلين نظير مبلغ مالي معلوم يحصل عليه من كل فرد ، علي أن يكمل هو إجراءات السفر ومن ثم الترحيل إلي السودان بعيداً عن عيون السفارة أو مسؤولي القنصلية ، لكن يبدو أن الوسيط السري أيضا قد طمع في المبالغ المدفوعة ولم يفي بالغرض المطلوب ، إذ اختفي ولم يعلم له خبر منذ زمن ، وهو ما أطال في أمد المعتقلين حسب إفادة إدراة السجن التي تصر علي أنها مأمورة من جهات عليا ولا تملك حق القرار في إطلاق سراح المساجين أو الاحتفاظ بهم .
* قد لا أكون مخطئا إذا ما قطعت بأن لا رئيس الوزراء ، ولا رئيس المجلس السيادي ، ولا وزير الخارجية ، ولا إدارة جهاز المغتربين ، ولا السفارات السودانية المنتشرة في أصقاع الأرض ، ولا أحد يعلم علي وجه الدقة كم عدد المواطنين السودانيين القابعين حالياً في سجون دول العالم ، ولكن ذلك لا ينفي عنهم مسؤولية ما يجري لرعاياهم هناك .
وبما أن ما ذكر مجرد نموذج واحد لعشرات من السجون التي تكتظ بمئات من المواطنين السودانيين، يأتي السؤال الذي يطرح نفسه بشدة هنا ؛ ألم يكن من العار علي وزارة خارجيتنا أن تتناسي أو تغض الطرف عن أنين مواطنيها الذين (تدوسهم) بوت مخابرات الدول الأخرى دون أية رحمة لفترات طويلة من غير محاكمات أو إفراج ؟
ما دور السفارة السودانية حيال ما يحدث لمواطنيه داخل السجون المصرية وغيرها ؟
أم أن دور السفارات ما انفكت تتمحور حول تنفيذ عمليات التجسس وملاحقة المغضوب عليهم من النشطاء والاقلام المتحررة كالتي اشتهرت بها أجهزة النظام السابق ؟
* في الختام : أدناه ملحق بأسماء بعض المعتقلين السودانيين بسجن الغردقة قسم ثاني الذين لا زالوا يستغيثون و ينتظرون من حكومتهم التدخل الفوري للإفراج عنهم ، وهم :
1_ الطاهر .. العمر : 26 سنة . السكن : الخرطوم- الحاج يوسف .
2_ الخير .. 28سنة .. كوستي .
3_ سليم .. 26 سنة .. كسلا -الرشايدة .(يعاني من كسر في الساق) بجانب تعرضه لتعذيب مفرط .
4_ غوينم 30 سنة .. كسلا- الرشايدة .
5_عمير 27 سنة .. كسلا- الرشايدة .
6_ عبدالله 31 سنة .. نيالا- الدومايه .
7_ فتحي 32 سنة .. شمال دارفور - دليج .
8_جمال 30سنة .. شمال دارفور- كتم .
9_عبدالله 43 سنة .. سنار (مصاب بالطوحال وطريح الفراش داخل السجن ) .
10_ احمد 22سنة .. بورتسودان .
11_ابراهيم 24سنة .. بورتسودان .
12_ صلاح 28 سنة.. سنار (مصاب في الظهر جراء التعذيب) .
13_ محمد 20سنة.. غرب كردفان .
14_ حاج شيخ 47سنة .. عطبرة (أفقده التعذيب السمع في إحدي أذنيه) .
انجلترا_ بولتون
11 اغسطس/اب 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.