أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خربشات على جدار واقع مأزوم .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 01 - 09 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.



(1)
تسقط..تسقط..تسقط الانثى...بعد فاصل (مش اعلانى)وبعد ان ترى وبصورة فائقة الجودة والوضوح.اثار الخريف والامطار والسيول(ياخى اثار الخريف المنتهية ولايته خريف العام الماضى مازالت اثاره فى دربى او فى قلبى)وغياب شبه تام للمسؤولين إلا من رحم ربى.فردد معنا مرة كل ثلاثة ساعات.تسقط انثى الانوفليس..مسكينة هذه الانثى .ماذنبها حتى ندعو بسقوطها.؟وهى وجدت فى طريقها بيئة مناسبة فتكاثرت وتناسلت..الذى يجب ان يسقط وبالضربة الفنية القاسية.هو كل مسؤول قصر وفشل فى مهام وظيفته.ووصل لما انقطع.
لا تسأل لماذ يضع بعض اصحاب كارو نقل البضائع.يضعون عصابة على عيون احصنتهم؟ولكن سل لماذا لا يرى كثير من المسؤولين ابعد من طاولة مكاتبهم؟
(2)
لا يهمنا قليلا او كثيرا.الذى يلعب بالنار.فهو اول المحترقين بها.ولكن يهمنا ان يعرف هذا الجانى.وانه وبجريمته النكراء .انه يحرق وطنا بكامله.وملعون فى كل مكان حارقو الاوطان.ولو كان السبد نيرون الذى حرق روما وجلس على انقاضها.ومن لم يحاسب على الجرائم الصغيرة.لن يحاسب على الجرائم الكبيرة.ولسان هذا الجانى يقول(يعنى نيرون لما حرق روما كان فى زول ساله)؟
(3)
غابت الطبقة الراسمالية الوطنية الشريفة.واندثرت الطبقة الوسطى.وظهرت الطبقة الجديدة.طبقة الكيزان والمتكوزنين.وطبقة اثرياء جائحة كورونا.!!مالم تعد الطبقة الوسطى.فلن تعود للمجتمع السودانى عافيته. فهذه الطبقة كانت رمانة ميزان الحياة(عموما) فى السودان.وحافظت على عدم طغيان طبقة على طبقة..
وأثنان لا تعطهما ظهرك(وتنوم قفا)جائحة كورونا وفيروس الكيزان.!!
(4)
كبار السياسين المخضرمين والمعتقين.متى يقتنعون بان السياسة.(بهدلة) وضياع مستقبل(ساكت)!فمن من اولئك السياسين.صار مشهورا وثريا.مثل اى مؤدى او مؤدية من الجيل الثالث والرابع؟للاسف الشديد.هولاء السياسين ضيعوا مستقبلهم .وقبل ذلك ضيعوا مستقبل البلاد والعباد.!!السياسة يجوز فيها الاعتكاف والاعتزال.اللذان لا يقربهما اولئك السياسين.واسوأ صفة يحملها اى مواطن صالح.سياسى سابق.وشيطان حاليا.يعمل على عرقلة اى تقدم للبلاد.مالم يكن له جعل او نصيبا مفروضا .بل ويجب ان يكون (سعادته)على رأس كل شئ!!
(5)
وقف حمار الشيخ فى العقبة.فغافل بعض المجرمين الشيخ.واخذوا حماره.ثم قاموا بذبحه.ثم باعوه للجمهورباسعار تشجيعية.وبسعر التكلفة!!وفى ولاية شرقية يدور الهمس جهرا.عن بيع لحوم حمير للمواطنين.وفى رواية اخرى يبيعون للمواطنين لحوم ابقار(فطيس)!!أحذروا اللحوم المجهولة المصدر. والرخيصة الثمن والمتغيرة الالوان.والتى لا تحمل اى ختم صحى.
(6)
نظرة .فابتسامة. فرقم كم ؟.فموعد .فلقاء. فخطوبة فعقد .فزواج.ثم (ابشر ياعريس)ثم ديون متراكمة مثل دون السودان.تزيد وتتضاعف يوميا.حتى يقضى الله امرا كان مفعولا.
(7)
العين لتدمع.والقلب لمكلوم.والفكر لحائر..وانا جربنا كل الوصفات الاقتصادية والروشتات المحلية والعالمية ففشلنا.اننا لوضع الجنيه السودانى جد لمحزنون.
ولا نملك إلا ان ندعو له بالشفاء العاجل.وخاصة من التضخم!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.