كاس ترفض طلبا لسيف تيري وفاركو    صحة الخرطوم ل(باج نيوز) : لا إصابات مؤكدة بالسحائي و سبع حالات اشتباه خضعت للفحص    بدء امتحانات شهادة الأساس بالقضارف الأثنين القادم    الإرصاد الجوية تتوقع إرتفاعاً طفيفاً في درجات الحرارة    أحلام مدني تدعو لتكاتف الجهود لخلق مناخ استثماري جاذب    الجزيرة:دعم مالي من شرطة المرورلعنبر الاطفال بمركز الجزيرة للإصابات    توضيح من مجلس سوداكال بشأن القرار النهائي لمحكمة كأس في قضية الثلاثي والمحكمة ترفض طلبات الهلال المتعلقة بحرمان المريخ من التعاقدات ل(6) فترات والطلب الخاص بإعتماد اللاعبين والتعويض المالي المقدر ب(29) مليون جنيه    ترتيب الدوري الوسيط    أمام عائلته.. مقتل لاعب كرة قدم نفذ "قفزة الموت"    البعثة الأممية يونتامس تثمن جهود العاملين بمستشفي الشرطة الدمازين    وزارة الصحة تستهدف تطعيم 8 ملايين مواطن بلقاح كورونا    أوضاع قاتمة لقطاع الكهرباء و تحذيرات من الانهيار    ايقاف حركة الاستيراد وزيادات في أسعار السلع ب(100%)    الحفرة عرض مسرحي سوداني في مسابقة النقاد بقرطاج    المؤتمر الشعبي يسلم الآلية رؤيته للحل ويطالب بمؤسسات مدنية كاملة    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    أمين عمر: الحركة الإسلامية منخرطة في مراجعات نقدية ونمد أيدينا بيضاء    وزير الزراعة يقف على مسار المشروع القومى لزراعة الارز    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحلية القرشي    وقود غير مطابق للمواصفات .. اتهامات وترقُّب لنتائج التحقيق    التاج مصطفى .. أغنياته لا تصلح للبث!!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    كشف المريخ ال41 وتحكيم القمة    كمال عبد الوهاب.. دكتور الكرة السودانية    النوم 7 ساعات يوميا مثالي لأي شخص فوق سن ال40    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    وزير سابق: المالية سمحت ل(كل من هب ودب) باستيراد الوقود    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    الملك سلمان يغادر المستشفى    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب أمريكي عن جنوب السودان: "قصص ملطخة بالطين": دبلوماسية أمريكية عملت في جنوب السودان تستقيل، وتكشف .. بقلم: محمد علي صالح/ واشنطن
نشر في سودانيل يوم 08 - 09 - 2020


https://arb.majalla.com/node/99006
مجلة "المجلة"، 12-8-2020
كتاب أمريكي عن جنوب السودان: "قصص ملطخة بالطين"
دبلوماسية أمريكية عملت في جنوب السودان تستقيل، وتكشف
-------------------
"انتقدت المؤلفة اعتماد الخارجية الأمريكية على مشاهير، ورجال دين، صاروا هم الذين يقودون السياسة الأميركية في جنوب السودان"
"في الولايات المتحدة، كانت الحملة واضحة: الخير ضد الشر. جوبا ضد الخرطوم. صيحات الاستقلال ضد حكم إسلاميين متطرفين. داود المسيحي ضد جالوت المسلم. كانت معادلة سهلة ليفهمها الأمريكي العادي"
---------------
واشنطن: محمد علي صالح
حتى الآن، كتبت ثلاث دبلوماسيات غربيات كتابات رئيسية عن انفصال جنوب السودان عام 2011:
أولا: كتبت سوزان رايس، سفيرة امريكا في الأمم المتحدة، ثم مستشارة الأمن الوطني للرئيس باراك أوباما، فصلا عن جنوب السودان في كتاب مذكراتها الذي صدر في العام الماضي.
لعل اهم ما في كتابها قولها إنها دخلت في مواجهات حادة في مجلس الأمن مع فيتالى شيركين، سفير روسيا في الأمم المتحدة. كان شيركين ينتقد الدور الأمريكي في جنوب السودان، ويراه "جزءا من خطة لتأسيس دولة موالية للولايات المتحدة قرب خط الاستواء."
قالت رايس ان شيركين سألها: "هل تعتقدين ان هذه الدولة الجديدة ستكون مستقلة وقوية، وأنك قد انتصرت في النهاية؟" وأجاب على سؤاله بنفسه، وقال: "دعيني أقول لك ان هذه الدولة ستكون مثل الجنين الذي يولد قبل اكمال فترة الحمل به. وأنها ستكون دولة فوضى لسنوات كثيرة قادمة."
قالت رايس انها اعترضت بشدة.
لكنها، في وقت لاحق، وصفت سلفا كير، رئيس جنوب السودان، بأنه "مدمن خمر، وكسول، ونصف دكتاتور."
ثم، في وقت لاحق، أشارت الى نقاشاتها الطويلة والصاخبة مع شيركين، سفير روسيا في الأمم المتحدة. وكتبت: "تأسفت مرات كثيرة في حياتي. لكن، كان أكثر الاسف عندما اضطررت لأعترف بان شيركين كان على حق."
ثانيا: كتاب هيلدا جونسون: "أشعال السلام في السودان".
هذه دبلوماسية نرويجية، بنت مبشرين مسيحيين، وكانت مندوبة الأمين العام للأمم المتحدة في جنوب السودان خلال سنوات مفاوضات فصل الجنوب. ولسنوات قليلة بعد ذلك.
لم تخف في كتابها انحيازها الى جانب الجنوبيين خلال المفاوضات. وأنها استغلت وضع السودان في قائمة الإرهاب، ووضع اسم الرئيس السابق عمر البشير في قائمة المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية، للضغط على البشير. ولتحقيق ما كانت خططت له.
بعد خمس سنوات، أصدرت كتابا ثانيا: "جنوب السودان: من الاستقلال الى الحرب الاهلية."
مثل سوزان رايس، أعربت عن خيبة أملها في قادة جنوب السودان الجدد. وكتبت: "سيترك التطهير العرقي المتبادل بين قبيلتي الدينكا والنوير جروحا عميقة في مستقبل جنوب السودان."
وأشارت الى "تفشي الفساد." والى دكتاتورية سلفاكير "بدعم رئيس الأركان مالونغ الذي درب أكثر من 15 ألف جندي من الدينكا" لحماية سلفاكير.
الآن، يصدر كتاب الدبلوماسية الأمريكية، اليزابيث شاكلفورد، ليدين الحكومة الأميركية، التي لعبت دورا كبيرا في فصل جنوب السودان. العنوان الكامل للكتاب: "القناة المعارضة: الدبلوماسية الأمريكية في عصر غير نزيه."
يتخلص الكتاب في ان الحكومة الأمريكية لا تريد الاعتراف بفشلها، وتتعمد إخفاء الحقائق عما يجري في جنوب السودان.
هذه فصول من الكتاب:
2013 (الوصول الى جوبا). قصص ملطخة بالطين. حقوق الإنسان والعدالة الأمريكية. البيت الأزرق. بداية الحرب (2014). الدبلوماسية الخفية. الدمار (2015). اللاجئون. تركت جوبا (2016). المعارضون الخائفون. الاستقالة (2017).
عنوان الكتاب "قناة معارضة" هو إشارة الى جزء خاص في موقع وزارة الخارجية الأمريكية في الانترنت يكتب فيه الدبلوماسيون الامريكيون ما يريدون بدون التقييد بأعراف العمل الدبلوماسي. ولا يعتبر ما ينشرون آراء رسمية.
كانت مؤلفة الكتاب نشرت، وهي في جوبا، آراء معارضة في هذا الجزء. وعندما عادت الى واشنطن، انتقدها بعض الدبلوماسيين. وردت عليهم في شجاعة، ووصفتهم بالخوف من غضب كبار المسئولين. وقررت ان تستقيل لتكتب ما تريد.
في عام 2017، كتبت المؤلفة رسالة استقالة إلى رئيسها في ذلك الوقت، وزير الخارجية ريكس تيلرسون. كتبت أنها "راقبت تمزق وزارة الخارجية." ثم حثته على "وقف النزيف بإثبات قيادتك، والاستماع الى اراء دبلوماسييك، وإلى ضمير هذه الأمة."
وأضافت: "إذا لم تستطع ان تفعل ذلك، اقترح عليك، مع كل تواضع واحترام، ان تفعل ما سأفعل اليوم: تخرج من هذا المبنى (مبنى وزارة الخارجية) الى غير رجعة."
انتقدت المؤلفة اعتماد الخارجية الأمريكية على مشاهير ورجال دين صاروا هم الذين يقودون السياسة الأمريكية في جنوب السودان.
وكتبت: "بعد استقلال جنوب السودان، بذل أصدقاؤه قصارى جهدهم للتغلب على آلام ضمائرهم، وهم يرون حلمهم وقد تحطم. حتى قبل ان يتحقق. ودخلوا في مغالطات أخلاقية حول حكومة تأمل في تحقيق تقدم، وهي لا ترى تقدما، بل ترى تراجعا."
وانتقد الكتاب سوزان بيدج، سوداء، واول سفيرة أمريكية في جنوب السودان (2011-2015). ومما كتبت عنها: "شاهدت السفارة (الأمريكية) تغير تقريرًا عن حقوق الإنسان لإزالة إشارة إلى إسقاط جنود الحكومة (حكومة جنوب السودان) طائرة هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة."
وأضافت المؤلفة: "شاهدت صدم سيارة لدبلوماسية تعمل مع الأمم المتحدة، وتحطيم رأسها. ثم سمعت هيلدا جونسون، ممثلة للأمم المتحدة في جنوب السودان، تقول ان المرأة كانت تعاني من مشاكل."
وعلى خطى سوزان رايس، وهيلدا جونسون، كتبت عن "الفساد في كل مكان." ثم أضافت: "لم تكن مفاجأة بالنسبة لي يوم 15 ديسمبر (2011)، عندما استيقظت على صوت إطلاق النار. هكذا، بدأت حرب جنوب السودان. بدأ التطهير القبلي، ولن ينتهي ابدا."
تحت عنوان: "قصص ملطخة بالطين"، كتبت: "مع نهاية عملي في جنوب السودان، تأكد لي بأن الجميع هناك لا يريدون الحديث عن سبب كل هذا. عن القصة الملطخة بالطين."
وأضافت: "في الولايات المتحدة، كانت الحملة واضحة: الخير ضد الشر. جوبا ضد الخرطوم. صيحات الاستقلال ضد حكم إسلاميين متطرفين. داؤود المسيحي ضد جالوت المسلم. كانت معادلة سهلة ليفهمها الأمريكي العادي. هكذا، تحالف الكونغرس مع قادة مسيحيين، ومع ممثلين في هوليوود ..."
وأضافت: "لسنوات، ظل أصدقاء جنوب السودان من الغربيين يرفضون الاعتراف بالقصة الحقيقية (القصة الملطخة بالطين)."
=========
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
MohammadAliSalih.com
Mohammad Ali Salih / Facebook


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.