التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجان المقاومة خط الدفاع الأول! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
نشر في سودانيل يوم 28 - 09 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

لجان المقاومة (الديسمبريون) في كل ولايات السودان شباب وكنداكات قادوا الحراك الجماهيري لإسقاط نظام سيئة الذكر حكومة المؤتمر اللاوطني الذي حكم البلاد بقبضة من حديد مدة ثلاثين عاما.
لجان المقاومة هم أساس الثورة وليس مطية للمتسلقين عبر كل الحقب هي فكرة مقاومة سلمية وكانوا أقوى من الأسلحة الفتاكة وناضلوا من أجل الحرية السلام والعدالة بأدوات سلمية وكانوا السلاح الوحيد لمواجهة مواجهة عنف وبطش الأجهزة الأمنية وكتائب الظل والدفاع الشعبي وكل المليشيات التي تتبع للديكتاتور الراقص المخلوع عمر البشير وأثبتوا أن سياسة اللاعنف وعدم التخريب والسرقة وإطلاق الرصاص على المتظاهرين التي تحدث من بعض المندسين تجنب هذه السلبيات هو سبب نجاح ثورة ديسمبر لأن الكفاح السلمي يستخدم عند عدم تكافؤا موازين القوى مع عدو يملك ترسانة من الأسلحة ولذا أصبح الخيار السلمي الطريق إلى بلوغ الهدف من أجل الحرية والسلام والعدالة وكانوا بمثابة الوقود الذي ساهم في تحريك الشارع بالتنظيم للمواكب وتوزيع اللافتات التي تحمل شعارات الثورة وكل أدوات المقاومة السلمية ومنهم كان هدفا لقناصة المخلوع وسقط عد من الثوار برصاص القناصة وكلها موثقة بكاميرات الثوار ومحفوظة في دفاتر الثورة الديسمبرية.
رغم سقوط عدد من الشهداء إستطاعت المقاومة بالفهم الوعي أن تكون السلمية كلمة الحسم التي كانت سبب نجاح هذه الثورة ولم تترك أي ذريعة للعسكر بالإسيتلاء على السلطة بالإشارات وغيرها.
الخلاصة ثورة ديسمبر المجيدة لن تستطيع أي جماعة مدنية أو عسكرية أو داعشية مهما كانت قوتها أن تجهض الثورة وتعود بنا إلى عصر الظلام والاستباحة التي عشناها من النظام الهالك ولذا نقول للقحاتة لا للمحاصصات لا صاحبي وصاحبك ولا شيلني وأشيك (ارجعوا البصر كرتين) الشعب السوداني الأبي وجرحه القديم تعودوا على النزيف وإذا إستمر الحال على ما هو عليه فأدوات التغيير الديسمبرية قادرة على تسيير المليونيات بكبسة ذر من لجان المقاومة التي تعد خط الدفاع الأول للثورة ومراقبة سير الحكومة الانتقالية،
إنتهى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.