حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا كيزان موكب 14 ديسمبر مضروب من قولة تيت! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
نشر في سودانيل يوم 13 - 12 - 2019

بعد ثورة سلمية أبطالها استطاع شباب السودان الثوار الديسمبريون والديسمبريات أن يسقطوا نظام الطاغية عمر البشير هذا النظام الذي ظل جاثما على صدورنا ثلاثين عاماً والسودان عاش خلالها عددا من الإجراءات المزاجية التي اتخذها المخلوع فهو الحاكم بأمره لا يمكن أن يخطئ وعادت بهذا الشعب والبلاد إلى عصر الظلام وإذا ما تكلم أحد أو انتقد النظام الفاشي فإن مصيره إما السجن أو الموت فالطاغية المخلوع وكيزانه سرقوا وقتلوا مئات الآلاف في إقليم دارفور وأغتصبوا الحرائر إضافة إلى مذبحة أعتصام القيادة العامة 29 رمضان التي راح ضحيتها مئات الشهداء وعدد كبير من الجرحى والمفقودين.
يجب أن تعرفوا نظام الكيزان والإنقاذ سيئة الذكر تم إعلان وفاتها يوم جمعة مباركة في إجتماع المشترك بين مجلس الوزراء والمجلس الذين ألغوا قوانين النظام العام والآداب العامة بالولايات لسنة 2019 الذي أهان وأذل المرأة السودانية الكنداكة التي كانت أيقونة النضال في الثورة الديسمبرية العالمية وقانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989وإزالة التمكين لعام 2019 وحجز أمواله وتسترد أملاكه لصالح وزارة المالية.
قحت تتعامل معهم بطريقة سلحفائية حتى قرار تفكيك حزب المؤتمر الوطني جاء متأخراً ولذا يجب عليه أن تتغلب على أوجه القصور التي تعاني منها على صعيد القيادة والقدرات فهي في حاجة إلى تجاوز الشعارات الجوفاء وتطوير تكتيكات جديدة تدعم أهدافها بالنسبة إلى مستقبل السودان ما بعد الإنقاذ وسنواجه تحديات رغم جسامتها في البناءِ وتعزيزِ كافةِ المجالاتِ وملفات اجتماعية ثقيلة وإقتصاد منهار خلفه نظام اللصوص والقتلة والسفلة
التحالف الكبير الذي دعم الثورة ينقسم إلى مجموعات فرعية من الأطراف المدنية والعسكرية التي اصبحت شريكاً في السلطة الإنتقالية لأنها تملك السلاح ولها رؤى مختلفة حول النظام السياسي الجديد وتشمل هذه المجموعات عساكر السيادي والحركات المسلحة الأكثر تحفظاً التي تريد استنساخ سياسة الاستبداد والمحسوبية والنخبوية التي ميزت عهد الكيزان وترغب في إدخال إصلاحات جوهرية على صعيد السياسات العامة والحوكمة وبالتالي فإن كلا الخيارين إشكاليان ولا يحظيان بدعم واسع لأسباب مختلفة.
يا كيزان أنتم أخر من يتحدث عن الدين وليس لكم أي علاقة بالدين يا منافقين يا لصوص يا أرزل واسخ من مشى على البسيطة مارستم الفاحشة في شهر رمضان المبارك أغتصبتوا الغلمان في خلاوي تحفيظ القرآن دمرتوا مشروع الجزيرة الذي كان ركيزة إقتصاد ودمرتوا السكة حديد والنقل النهري والنقل الجوي وخط هيثرو وأموال البترول قبل إنفصال الجنوب إضافة إلى تأليف الجبايات التي تذهب إلى الجيوب كلها تم تهريبها خارج السودان بأسماء مزورة وأسماء أشخاص يعملون لحسابكم وتم تحويلها لأصول شكل عقارات وسيولة نقدية وأسهم وذهب وسلع أخرى ذات قيمة عالية (خليتو البلد (مثل الراكوبة في الخريف) بعد الدمار والخراب الذي إستمر ثلاثين عاماً تريدون الخروج في مواكب لتغيير الحكومة ورجوع الإنقاذ والكيزان ثانية للسرق والدمار والقتل والإغتصاب السلطة وين تاني (تشموها قدحة )....يا.....ويا.
يا حرامية يا سفاحين يا قتلة يا فجرة يا وسخ يا قرف في عهدكم المواطن السوداني أصبح فقير ومريض وذليل ويعامل معاملة غير إنسانية والانتهاكات متفشية في مجالات حقوق المرأة وحرية الصحافة والتعبير والتعذيب والقتل بالخوازيق وحشية الشرطة والأجهزة الأمنية والدفاع الشعبي وعسكرة المؤسسات التعليمية بالمليشيات الطلابية التي حولت الجامعات إلى ثكنات عسكرية وأجهزة أمنية تمارس العديد من الاعتقالات لطلاب والطالبات داخل الحرم الجامعي وحملات التفتيش التعسفية داخل حرمة المنازل والاحتجاز في المعتقلات لفترات طويلة دون محاكمات والفساد القضائي وعدم الكفاءة والتمكين وتدخل السلطة التنفيذية في تقويض الإجراءات القانونية الواجبة وحرية التعبير إضافة إلى الضحك والإستهتار بعقول المواطنين بحدوتة الفئران التي أكلت جسور الحديد وإتهام النمل بسرقة مخازن السكر والملائكة أصيحت (دبابين) حاربت معكم في أحراش جنوب السودان وزيارة الصحابة لكم لقياداتكم في المنام والسلطة وسيلة للتعبد والتقرب إلى الله وانتم تعرفون جيدأ نحن ما (فارات) بدقسونا بتلك الأوهام التي لن تنطلي على الفطيم مستغلين طيبة الشعب لسوداني الذي صير على هذا البلاء ثلاثة عقود.
ثلاثين سنة كفاية ما شبعتوا مجون وفجور ولحس وكذب وضحك وترف شتتوا كلو واحد إدخل جحرو الإنقاذ وتنظيم الكيزان وتجار وسماسرة الدين والمنتفعين والدواعش ماتوا وشبعوا موت والتهديدات التي نسمعها بمليونية الزحف الأخضر يوم 14 ديسمبر إذا تم تسليم المخلوع للجنائية ستحول الخرطوم إلى بركة دماء أهلين وسهلين ك..ك..كاااااااااك.
نقولها ليكم بالدارجي الديسمبريون لا بعرفوا كيزان ولا أباريق ولا بطيخ ولا تجار دين الزحف الأخضر يقلبوا ليكم أحمر وإطفقوكم وأكسروا ألسنتكم وكرعينكم ويديدكم يعني جبص (فل ست) تكونوا مطقمين بالجبص يلا شتتو بلا أوهام وقلة أدب وقوة عين.
بكرة قريبة يا كيزان موكبكم الأخضر (مضروب من قولة تيت) تموتوا مغص.
اشرقت شمسك يا وطني حنبنيهو
نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.