د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاكمة الاستاذ بارود صندل (الجزء الاخير) .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 04 - 10 - 2020

فى هذه الحلقه كما وعدت سأستعرض رد زملاء الاستاذ صندل عليه من قروب القضاة السابقون واكثر من يعرف الفرد زملائه فى المهنه فهم اصدق من يكتبوا عنه بعد مخالطه وعشره وهاهم زملاء وزميلات الاستاذ صندل يكشفون لنا بصدق عن من هو صندل لن أضع اسماؤهم وسأستعرض اراءهم فقط وقد عنونت الحلقه بمحاكمة الاستاذ بارود وهى فى الحقيقه محاكمه بكل ماتعنى المحاكمه اتهامات وردوده وإجماع 7 قضاه على ادانته
كتبت مولانا قاضيه زميلتك
"دا تطاول من استاذ بارود على القامات السامقه لا يغتفر خاصه اذا علمنا كيف دخل هو القضائيه بتعيين استثنائى بواسطة جلال دون اجتياز المعادله والمعاينات وفقا للمعايير المعمول بها
وكتب زميل
" هذا زمانك يامهازل فامرحى قد عد كلب الصيد فى الفرسان وتحضرنى فى هذا المقام ابيات للشاعر القومى ود حمدان يقول فيها
غرارة العبوس الدنيا قط مادايمه
تمشى مع النجوس ومع الاكارم نايمه
فى غابة الاسد الضبعه صبحت حايمه
التمساح غرق الا الورلات حايمه
وانا اتصفح مقال الاستاذ بارود صندل تمثلت امامى محاكمة الشهيد مجدى محجوب ومحاكمة ضباط رمضان واسال الاستاذ بارود وهو كان احد الداعمين للنظام الذى اجرى تلك المحاكمات وانا اتصفح المقال تذكرت قامات سامقه رحلت عن دنيانا الفانيه عبد المجيد امام وبابكر عوض الله وعثمان الطيب وظهر فى الساحه من يصف اساتذته بخفافيش الليل !!! من تقصد بخفافيش الليل ايها البارود ففى الوقت الذى نصبتم فيه بيوت الاشباح كان مولانا المناضل محمد الحافظ اول ضحاياه فعذب وضرب وأهين وهو القاضى العادل الذى فصل فى كشف ضم شرفاء القضاء وفصل معه الصامد عقود السم الراكز محمد الحسن القاضى العادل والمناضل الذى اقلق مضاجعكم بقلمه وكشف عورات تنظيمكم ويحفظ له التاريخ النضالى انه اول من تصدى لرئيس النظام عند اول زياره له لامريكا وظل مناضلا يزلزل اركان النظام حتى سقط النظام وقذف به فى مزبلة التاريخ واما مكوثك فى سجون النظام كما ادعيت ليس نضال من اجل الشعب وانما اختلفتم فيما بينكم يااخوة يوسف وهى تعتبر تصفية حسابات بينكم لاناقه ولا جمل للشعب السودانى فيها ولقد تطاولت حين وصفت هذه القامات السامقه بخفافيش الظلام وهو وصف يليق بك وبتنظيمك الذى سطى على الشرعيه بليل تماما كما تفعل خفافيش الظلام وأقام المحاكم العسكريه التى تنظر فى قضايا الايجارات والعسكرى لا يسمح بظهور محامى امامه وتاتى الان وتتحدث عن المحاكمات العادله !!وصدقت مقولة اذا لم تستحى فافعل ماشئت
وكتب قاضى آخر
الاخ بارود صندل نسى او تناسى بانه كان عضو يمين بمحكمه خاصه بالفاشر برئاسة العقيد بالقوات المسلحه على ميرغنى وعضو يسار ملازم شرطه الصادق حسن الدومه وهى محاكمة عثمان عبد الله وعبد الرحمن ابوسم والملف موجود وبحوزتنا وان عدت عدنا
وكتب قاضى زميلك
بارود هذا وعند بداية الانقاذ كان يعمل فى شيشة بنزين بدولة الامارات وتقابل صدفه فى دبى مع مولانا جلال رئيس القضاء وبحكم العلاقه التنظيميه استدعاه للخرطوم ووظفه فى القضاء علمابانه لم يمتحن المعادله !! وكان اول قاضى يعمل بدون معادله عمل فى الفاشر إبان عهد الطيب سيخه وقاد مظاهره ضد المحامين الذين كانوا ضد قرار الطيب سيخه بخصوص الحركه ومكتب الاستاذ عبد المنعم ابوتفه من ضمن المكاتب المحطمه وكان صندل يعمل مع خليل فى تفويج المجاهدين
وتساءل قاضى فى القروب " انا ماعرفت بارود هل هو كان قاضى ؟؟
رد عليه قاضى آخر
" يامولانا ماسمعت بقاضى كان درجه اولى وعلقت محكمة الاستئناف على احد احكامه بانه تشابه عليه البقر واعادت الاوراق لاصدار حكم جديد فاصر على حكمه وعلق على العباره فى حكمه بان (قضاة الاستئناف هم الذين تشابه عليهم البقر )هذا هو بارود صندل
وعقب قاضى
" نعم هو كان فى بورتسودان وهو لم يكن فى الاولى ولم يصلها اصلا كان درجه ثالثه
وكتبت زميلتك قاضيه
" بالله دا كلام دا سلوك قاضى ؟ ومن اين استقى القضاء ومن الذى دربه ؟ وتتلمذ على يديه ليخرج بكل هذا الانفلات !!
وردت عليها زميله
" بارود مكث فى القضاء فتره بسيطه جدا مثله مثل على عثمان واحمد هرون وهى بالطبع فتره غير كافيه لتشرب المهنه والتأدب بأدبها "
هذا هو راى زملائك فيك يااستاذ بارود قضاة عدول من قضاة الزمن الجميل وهى فى الحقيقه ليس راى وانما حكم عليك من 7 قضاة وديل يشكلوا دائره من دوائر المراجعه عديل فى العليا وانا كنت حسن الظن بك لانى اعتقدت انك بعد مقالى سترد وتبدأ بالترحم على زملائك سورج والقراى واحمد احمد ابوبكر الذين قتلهم رفاقك فى التنظيم وتعتذر لمولانا محمد الحافظ ومن اهنتهم من رفاقك الذين هم اقدم منك فى المهنه
وان تستغفر الله وتنسحب من هيئة الدفاع عن قاتل اهلك الرقاص ورفاقه القتله السفله كما وصفهم الأيتام من اطفال ضباط رمضان ولكنك تماديت فى غيك وتعرضت لمولانا عادل جقلو ومولانا جقلو يكفيه فخرا انه عندما كنتم تنظمون مليشياتكم ايام الثوره للهجوم على شباب الثوره وتغتالوهم كان مولانا جقلو وعبد الرحيم جاه الرسول ورفاقهم ينظمون صفوف المحامين ويسهرون الليالى للدفاع عن شباب الثوره فى المحاكم الليليه وبالنهار امام القياده ولكن عندك فرصه بعد الحكم الذى اصدره عليك القضاة رفاقك فى المهنه ان تعتذر وتسترحم عل رفاقك يقبلون استرحامك
ايها القارىء الكريم
اطلعت على الحكم الذى اصدره القضاة زملاء بارود صندل على بارود فما حكمك انت على بارود ؟
محمد الحسن محمد عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.