ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمدوك: القرار سيفتح الباب واسعا للسودان للانضمام للمجتمع الدولي
نشر في سودانيل يوم 20 - 10 - 2020

(سونا)- وجه رئيس الوزراء د عبد الله حمدوك خطابا للشعب السوداني تناول فيه مالات و نتائج القرار الذي اتخذته الادارة الامريكية برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب وجدد حمدوك القول بان السودانيين لا يرعون الارهاب و لا يدعون له فيما يلي نص الخطاب القصير لحمدوك:-
اهني الشعب السوداني بهذا الانجاز العظيم والمستحق... شعبنا لم يكن في يوم من الايام داعيا او راعيا للارهاب
الشكر لشهدا الثورة السودانية.... شهدا ثورة ابريل المجيدة الذين مهروا هذه الثورة بدمائهم الغالية وجعلوا هذا ممكنا
منذ ان تسلمنا المسئولية في العام الماضي بدانا حوارا جادا مع الادارة الامريكية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب
وظللت طيلة العام الماضي في اتصال دائم معكم ابلغكم باننا اقتربنا من هذه اللحظة ... لحظة رفع اسم السودان من هذه القائمة ...واليوم تحقق ذلك
ما انجزناه اليوم ...في حوار مستمر وبفصيل من الخبراء ظلوا في حوار ونقاش مع الادارة الامريكية لاكثر من سنة... استطعنا اننا ننقص العقوبات هذه من عشرة مليار او تزيد الى بضع مئات من الملايين
وقد يتساءل البعض منكم كيف توفر لنا في ظل هذه الازمة الطاحنة والظروف الصعبة التي يمر بها السودان ان يتحصل على هذه الموارد؟؟؟ .. هذا المبلغ توفر من مواردنا الذاتية اذ قمنا بتصدير مواردنا من الذهب و حصلنا على هذا المبلغ ...
هذا القرار يتيح امكانية افضل وظروف احسن لادارة الاقتصاد باليات وسياسات جديدة ومتكاملة واكثر فعالية...
رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب يفتح الباب واسعا لتاكيد وتعزيز عودة السودان المستحقة للمجتمع الدولي...
تحدثنا عن ذلك في مخاطبة الامم المتحدة في سبتمير من العام الماضي و في مؤتمر شركاء السودان في برلين....لكن هذا اليوم يفتح الباب واسعا لعودة السودان الي المجتمع الدولي وهي تؤكد وتورخ للبداية الفعلية للخلاص من التركة الثقيلة للنظام البائد...اذ ظللنا محاصرين من كل العالم...
ويعود السودان للنظام المصرفي والمالي العالمي نحن اليوم نتعامل مع بنك واحد في كل العالم لتحويلاتنا ... هذا القرار يؤهل السودان للاعفاء من الديون
نحن اليوم ديونا اكثر من 60 مليار دولار بهذا القرار ينفتح المجال لمعالجة ديون السودان ..
يساعد على فتح الباب واسع للاستثمارات الاقليمية والدولية اذ ظللنا نعاني من ذالك كثيرا والاهم من كل هذا المهاجرين السودانيين ..
مواطنينا في دول المهجر ظلوا منذ ان اندلعت هذه الثورة يتحرقون شوقا لذلك الزمن الذي يستطيعون فيه انهم يحولوا مساهماتهم للبلد بطريقة سليمة وواضحة ومن خلال المؤسسات الرسمية
هذا القرار يفتح الباب لذلك
يساعدنا ففي الاستفادة القصوى من التكنلوجيا...اذ ظللنا لفترة طويلة جدا محرومين من ذلك نتيجة للعقوبات... لاكثر من عقدين من الزمان حصل تطور هائل جدا في العالم في تكنلوجيا جديدة الخ... والتي غبنا عنها كثيرا ..
ايضا هذا القرار يساعد على بناء المؤسسات الوطنية كالخطوط الجوية السودانية والخطوط البحرية والسكك الحديدية والتي تهدمت بنياتها بسبب حظر استيراد قطع الغيار ..
لكن اود ان اقول ان الطريق طويل امامنا ونحتاج للتخطيط الجاد والعمل معا للاستفادة القصوى من هذه الفرصة
وعدنا شعبنا وعملنا على انجاز ما وعدنا وهذا عهدنا نقوله بكل الصدق و الوضوح والصراحة دون اجندة غير الاجندة الوطنية.. مرة اخرى نهني شعبنا ...الف مبروك ونحن مع بعض اكيد سوف نحقق المعجزات .. شكرا جزيلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.