المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفع العقوبات والتطبيع .. (شيلة بيلة)! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
نشر في سودانيل يوم 29 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
التطبيع مع إسرائيل أثار جدلاً كبيراً في الشارع السوداني مع تزامن رفع العقوبات التي دفع السودان مقابلها (335) مليون دولار تعويضات لأُسر ضحايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، ولعائلات 17 بحارا أمريكيا فقدوا أرواحهم في تفجير المدمرة يو إس إس كول قبالة ميناء عدن عام 2000.
عن حلها وأصبحت عصية على كل الحلول واصبح المواطن السودان يصارع من أجل البقاء وفي نفس الوقت المشهد الماثل أمامنا التطبيع بين إسرائيل والسودان أصبح أمراً واقعاً والتحديات الاقتصادية التي تواجه الشعب السوداني عجزت الحكومة الذهب يصدر بالأطنان والمعونات والصدقات التي تجود علينا بها بعض الدول تعد قطرة في بحر ورغم ذلك لم تصل كاملة لمستحقيها وشركات الجيش لمعيشة ورفاهية العسكر وباقي موارد الدولة من رسوم وغيرها تذهب إلى الشركاء المكون المدني والعسكري والقحاتة وشلتهم إضافة إلى الضيف الجديد( الحركات المشلخة) ولجنة التمكين ومحاربة الفساد نسمع ضجيجا ولا نرى طحيناَ يعني المواطن وجبة زلط ما مابلقاها لأن الزلط ذهب مع الخريف ولم يعد لأن شيد بمادة كيزانية سريعة الذوبان.
واهم من يظن أن رفع العقوبات غير مربوط بالتطبيع مع إسرائيل التطبيع مربوط برفع العقوبات يعني( شية بيلة) يستخدمها أشقائنا السعوديين في البيع بدون كيل خاصة في الحديد السكراب والعملية كلها أقطع ولف صالح وطالح .. واهم من يظن أن الحكومة لم تتطبع فالحكومة طبعت والموضوع إنتهى وسيتم الإعلان عن التطبيع قريبا عبر وسائل الأعلام الرسمية وفي واشنطن بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نيتنياهو.
نعلم أن إسرائيل لم تلتزم بدعم السودان إقتصادياً ولكنها إستغلت صفقة (شيلة بيلة) المهم في الأمر هو رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب" وطي تطوي صفحة ثلاثة عقود من العزلة الدولية ونرفع كافة القيود المفروضة على سفر وتنقل السودانيين حول العالم، باعتبارهم من دولة تعد بؤرة إرهاب ورئيسها مطارد من قبل المحكمة الجنائية الدولية وتفتح بوابة ذهبية للإستثمار الأجنبي الذي سيكون له دوراً كبيراً في إنعاش الإقتصاد السوداني المنهار.
على ماذا نراهن بعد كل هذه السنين العجاف التي مررنا بها هل نراهن على السلام المفقود أم الحرية المنشودة أم من أين تأتي لقمة العيش المغمس بالدم أم على لقاء مجموعات من تجار الحرب تتنقل بين العواصم الأفريقية والعربية واصبحت حياتنا مليئة بقرف المحاصصات وغياب الضمير الغائب وفي إجازة مفتوحة مثل جراحنا النازفة التي تعودت على النزيف لا تكل ولا تمل تنكأ علينا بسبب الأهواء السياسية والمطامع في المناصب وتقسيم الكعكة التي لا تكفي اللاعبين والصفوف الثلاثية أصبحت المعركة اليومية التي يخوضها المواطن لا بوادر تلوح في الأفق لحل قريب والوضع أصبح يحتمل أي مسكنات أو مجاملات والحل رغم أنه مربوط بالتطبيع مع إسرائيل التي كنا نرفض إقامة أي علاقة معها ولكننا مضطربين أن نقبل العلاقة لأن الشعب السوداني سيواجه كارثة إنسانية لا محالة مصر أول دولة عربية طبعت مع إسرائيل واستعادت أرض سيناء وتبعتها الإمارات والبحرين والبقية في الطريق.
السودان ناصر القضية الفلسطينية ردحاً من الزمن وسير المواكب وتبرع كل أهل السودان رجالاً ونساءً وشباباً وصبية وصبيات مدارس وخرجت المواكب دعماً للقضية الفلسطينية ولا زلنا ندعم القضية الفلسطينية وعملية السلام بين الطرفين بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة فليعلم أشقائنا الفلسطينيين إننا لم نطبع مع إسرائيل طواعية ولكن الظروف والضغوطات فرضت علينا ولذا قبلنا التطبيع من أجل يعيش شعبنا حياة كريمة بعد العزلة الدولية الطويلة ولن نتهاون ولن نجامل في مصلحة الوطن فلا للتعصب ولعب أدوار البطولة العمياء الذي يلعبها فلول النظام البائد وتجار الدين والدواعش سبب هذه الأزمات المتلاحقة ونقول لهم لا صوت يعلو فوق صوت مصلحة الوطن ...
إنتهى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.