اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من عبق التاريخ: قراءة في سيرة السلطان علي دينار .. بقلم: الطيب محمد عبدالرسول
نشر في سودانيل يوم 11 - 11 - 2020

تصادف هذه الايام ذكرى إستشهاد السلطان علي دينار في 6 نوفمبر من العام 1916 والذي باستشهاده مناصرا لدولة الخلافة الاسلاميةفي تركيا ضُمت دارفور الي السودان الحالي وحري بِنَا ان نقف وقفة لالقاء الضوء على بعض الجزئيات من حياة السلطان علي ديناروتاريخه
فنسبه رحمه الله هو : السلطان علي دينار بن الأمير زكريا بن السلطان محمد الفضل بن السلطان عبدالرحمن الرشيد بن السلطان بكر،وامه هي الميرم كلتومه الملقبة ب ( نونو) فيُقال لها كلتومه نونو وهي بنت الامير علي بن الامير يحي ابن السلطان بكر . وهو من أبرز سلاطيندارفور وما ان تُذكر دارفور الا وتقفز الى الاذهان سيرته - يرحمه الله
تتفق أغلب الروايات التاريخية حول مولد السلطان على دينار بانه ما بين الأعوام 1856م- 1860م . وقد وُلد بقرية (شاواية السلطان) فيموضع يُعرف ب ( زونقا كورّو )تحت سفح جبل طاورو الى الجنوب الغربي من قرية ( الملم كيلا ) شمال نيالا في ولاية جنوب دارفور وعلىمسافة ربع ساعه بالعربه من الملم . عُرف بين اقرانه باعتداده بنفسه فكان ( يتّنبر) اي يعتد بنفسه ويقول : انا علي دينار الدهب ومنهاجاءت التسمية وليس كما يعتقد البعض انها جاءت نسبة لما عُرف عنه من شدة وقسوة .. درس علي دينار الخلوة في ( حلة الفقرا ) في كيلاعلى يد الشيخ الفكي إبراهيم فوروبارنجا ، وقد تزامل الفتى علي دينار في الخلوة مع عدد من اقرانه من فتيان كيلا وآخرين يُذكر منهم الفكي الطاهر الربيع والفكي حسن البصري الذي قدم الى كيلا مع الفكي ابراهيم فورو بارنجا ، وكان من الصغار الذين انتظموا لدىالفكي ابراهيم وقتها ادم مكي جبريل . يُذكر أنّ إبراهيم فوروبارنجا هو زوج الميرم ام الحسن خالة السلطان علي وهو من التنجر وقدقدم الى كيلا من كوبيه وقد تعلم على يده الكثيرون في كيلا التي بقي فيها الى حين عودة السلطان علي من أمدرمان ، فلما ارسلالسلطان في طلب خالته الميرم ام الحسن للذهاب إليه في الفاشر وقد فعلت ، رحل الفكي إبراهيم وسكن في حلة فوري في كالوكتنج خوفا من ان تعود الميرم ام الحسن فتحضر معها مالا فيه شُبهة فيطعمه . وقد ارسل إليه السلطان علي دينار مرارا ليأتي الى الفاشر الاانه امتنع عن المجيئ وبقي بعيدا حتى وافته المنية هناك رحمه الله وتقبل منه ورعه وتقواه , وهو من بين السبعه الذين قرأوا تفسير الجلالينفي كوبيه وهم :
الشيخ دبوس صاحب روقولا القريبه من بلي سريف ، والشيخ صالح البرتاوي , والشيخ إبنو الترجماوي من كتم ، والشيخ الماحي منجفنه ، والشيخ كاكوم من الفاشر ، والشيخ جاموس من منواشي . وقد قيل ان السلطان حسين هو اول من استقدم علماء من مصر لتعليم تفسير القرآن فكان المذكورون هم اول من تخرج وتم توزيعهم في المناطق لتعليم الناس .
عُرف السلطان علي دينار بحبه للعلماء وحفظة القرآن الكريم وأهل الخلاوي والمهاجرين وكان يشجع ويحض الناس على تعلم القرآن وحفظه حتى قيل انه كافأ عبدالرحمن ادم رجال ، والملك محمدين والفكي سليمان ادم بتزويجهم مكافأة على حفظهم للقرآن في الشاواية وكان من بين الحفظة ايضاً ابنه الامير زكريا علي دينار ، وكان يُعِد ويخصص الشُون ( المستودعات ) في العديد من المناطق على رأسهاداركولي لإعانة ودعم مجمعات حفظة القرآن والمهاجرين ولعل ابرز الأمثلة لذلك هو دعمه للمحفل التعبدي الذي يلتئم بصورة راتبة فيفصل الصيف من كل عام في وادي الملم ( كانت الملم الحالية خلاء غير مأهولة ) حيث تفد الي هذا المحفل اعداد كبيره من ( المهاجرين ) والحفظة من مناطق شتى وخاصة من غرب دارفور فيمكثون في وادي الملم طول فترة الصيف يقرؤون القران ( ويجّرون السبح ) ويدعونللسلطان ويستمر هذا المحفل فلا ينفض الا عند دخول موسم الخريف حيث يتفرق الحفظة والمهاجرين ليعاودوا الكرة في الصيف القادم .. وهكذا دواليك .
قيل أنّ السلطان كان يحرص على جلب ابناء قرابته لتنشأتهم في داره ملازمين له وكان كثيرا ما يكلف ادم مكي جبريل للذهاب الى كيلاودوبو لهذا الغرض كما كان يعهد بهذه المهمة للأمير باسي ايوما في دار غرب ، وكان للسلطان في داره عددٌ من حلق القرآن عليها شيوخ يقومون على تعليم هؤلاء الفتية . وهكذا فقد نشأ وترّبى في بيت السلطان عدد من هؤلاء الملازمين كان قريبا منهم وقريبين منه يقومونبخدمته حتى غسل ملابسه وكيِّها كان يسندها لهؤلاء الفتية وكان لا يتناول الطعام الا معهم ، وكان اذا خرج على دابته في زيارة أو لامرٍما داخل المدينة أو القرية رأيت هؤلاء ممسكين بعصي المارشات ويهرولون بنسقٍ واحدٍ حوله .
توفي والده الاميرزكريا وهو لمّا يزل طفلا فربّاهما هو وأخته التي تكبره الميرم تاجة الشيخ مكي جبريل الذي تزوج والدتهما( للسلطانعلي دينار أختين أخريين من ابيه هما الميرم نورالهدى والميرم قُسوره ) وقد نشأ هو وأخته الميرم تاجا وترعرعا وسط أهلهم وعشيرتهم فيقرية شاواية وكيلا القبة حتي شبّ عودهما وقام الشيخ مكي جِبْرِيل بعقد قران الميرم تاجا لابن عمها الامير / عبدالله أبكر محمد الفضلالملقب( بدود بنجي ) وزُفت اليه بالفاشر وكان من بين من اصطحبها الى الفاشر يومها اخوها الشاب الامير علي دينار فكانت تلك هي المرةالاولى التي ذهب فيها الى الفاشر وبقي فيها حتى خرج في جيش السلطان ابي الخيرات بن ابراهيم قرض إلى ( قارسيلا ) مقاومينومناهضين لحملات المهدية ولاستعادة عرش السلطنة المسلوب .. ولعله من المعلوم أنّ عبدالله دود بنجي قاد المقاومة في مرحلة من المراحلحتى بدايات الثورة المهدية لاستعادة عرش سلطنة دارفور التي سقطت باستشهاد السلطان ابراهيم قرض بعد معركة منواشي ثم انتهي بهالمطاف ان التحق بالمهدية واصطحب معه زوجتيه الميرم تاجا وزوجته الاخرى والدة الاستاذ التربوي المعروف سعد فرج الله ، كمااصطحب ابنة عمه الميرم مريم نورين محمد الفضل والتي أهداها زوجا للأمام المهدي فقبلها الامام المهدي معقبا بالقول : الهدية مقبوله ومنهاجاءت الكُنية التي اقترنت باسم الميرم فباتت تُسمى / (مريم مقبولة ) فأنجبت للأمام المهدي الامام عبدالرحمن وأخته ام سلمه رحمهم اللهجميعا ( ذُكر أيضاً أنّ السلطان عبدالله دود بنجي اصطحب الميرم عرفه والميرم مدينة بنتا ابراهيم قرض بعد أن تم زواج الميرم مدينة لمحمدخالد زقل . تحكي الميرم زهرة بت فضل انهن و أخريات كنّ صغيرات السن ويذكرن جيّدا يوم ان جيئ بالجمال وحملت عليها أخواتهن فبقينيبكين ويصرخن حزناً على فراقهن ) .
أما والدة السلطان علي دينار فقد عُرف عنها انها كانت صاحبة ( سعِّية ) اي كانت لها قطعان من الماشية تقوم على رعايتها وتعهدها وقدتُوفيت رحمها متأثرة بلدغة ثعبان وكان الابن علي دينار حينها في مناطق قارسيلا ضمن مجموعة ابي الخيرات ابن ابراهيم قرض الذيتولى قيادة المقاومة لإستعادة عرش السلطنة بعد عبدالله دود بنجي .
جدير بالذكر فان منشأ علاقة علي دينار مع قبيلة البني المنصور وآلمكي تحديدا ليست هي الزيجة التي جمعت بين الشيخ مكي جِبْرِيل والميرم كلتومه فحسب وانّما مرجع علاقة الدم هي لكون ان السلطانعلي دينار يكون خالاً للعمدة ادم مكي جِبْرِيل الملقب بآدم( الدِلع ) عمدة البني منصور والذي ينتمي للفور الكيرا من جهة أمه . فالسيدةالميرم / ام نعيم التي أنجبت الميرم (ام دريس ) والدة العمدة ادم مكي ، والسيدة الميرم كلتومه نونو والدة علي دينار ، هاتان السيدتانوآخرون هم أبناء وبنات الامير / علي بن يحي بن بكر من السيدة الميرم فاطمة الملقبة ب ( ام كتيرة ) سليلة السلطان عبدالحميد سلطانراجا ( جدة لعلي تميم فرتاك واخوانه ) والتي نشأت في بيت السلطان محمد الفضل و قام بتزويجها لابن عمه الامير/ علي بن يحى بن بكرالملقب (بكرمي) وقد أنجبت له مجموعه من الأبناء والبنات منهم والدة السلطات علي دينار وآخرين رحمهم الله رحمة واسعه
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.