الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من عبق التاريخ: الميرم ام بشاير بنت السلطان تيراب .. بقلم : الطيب محمد عبد الرسول
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2020

عاشت الميرم ام بشاير في داركيرني في (قُرني ) جهة( نيرتتي ) و ( قُرني ) هذه واحدة من مواضع المساجد التسعة والتسعين التي بناها السلطان تيراب رحمه الله . آثرت الميرم ام بشاير الرحيل الى منطقة ( ماتيلو سوي ) المعروفة بالملم حالياً والتي هي ضمن حاكورة كيلا حتى انها عُرفت بالملم كيلا . وكان يقوم على حاكورة كيلا مؤسسها الامير / يحي بن احمد بكر . في طريقها الى ( ماتيلو سوي ) مرت الميرم بمنطقة (جبره ) والتي كان يقيم فيها أختاها بنتا السلطان ابو القاسم بن احمد بكر رحمه الله ، الميرم ام نعيم والميرم شرفيه واللائي تربين بعد وفاة والدهن في كنف الامير يحي بن احمد بكر فاعطاهنّ تلك الناحية للعيش فيها . ولمّا كانت وجهة الميرم ام بشاير هي ( ماتيلو سوي ) للاستقرار فيها فقد تنازلت لأختها ام نعيم من ناحية( قُرني ) على ان تبقى الميرم شرفيه في ناحية (جبره ) ، وفعلا فقد مضت الميرم ام بشاير في وجهتها ، ومن الآثار البارزة لمسيرها هذا هو ما عُرف ب ( درب الميرم ) حيث شُق لها طريق ورصف جهة منطقة ( جُرل ) باتجاه كيلا الى ( ماتيلو سوي ) حيث نزلت الميرم واتخذت فناءاً وداراً واسعه بُنيت الى الجنوب الشرقي من نقطة شرطة الملم الحالية ، وعلى وجه التحديد فإنّ جزءا من تلك الدار تقع في قطعة الأرض التي تقيم فيها أسرة / محمد سعيد درل ولا تزال آثار أسوار منزل الميرم ام بشاير موجوده ولم يكن هناك ثمة احد يسكن في (ماتيلو سوي ) وقتها .
ولانّ الميرم لم تكن قد تزّوجت حينها فقد خطبت ابن عمها الامير / علي بن يحى ابن احمدبكر ( والد لمجموعه من بينهم ام السلطان علي دينار -الميرم كلتومه نونو ) ، خطبته ولم يكن قد تزوج بعد إلا انّ تلك الخطبة لم تكتمل ، فلم يُطب المقام للميرم ام بشاير وسرعان ما انتقلت الى ناحية ( جينانج ) التابعة لدوبو بعد ان عرض عليها ابن عمها الامير / محمد بن طاهر بن احمد بكر الملقب ب ( محمد تندرو ) تلك الناحية للإقامة والعيش فيها ، وفعلا فقد انتقلت الميرم ام بشاير الى ( جينانج ) وعاشت فيها الى ان أُسقطت السلطنة على يد الزبير باشا بعد معركة منواشي التي استشهد فيها السلطان إبراهيم قرض ، وحصل انًه في اليوم الذي دارت فيه معركة منواشي كانت الميرم في مناطق زراعتها في منطقة (رهد الناقه ) فجاءت اجناد الزبير باشا في طريقهم الى الفاشر فقصدوا الرهد للسقيا فتصدى لهم جماعة الميرم ووقع عراك أُستخدمت فيه أعيرة نارية أدت الى استشهاد مجموعة من بينهم الميرم ام بشاير رحمها الله ، فدفنت في منطقة ( رهد الناقه ) .
بعد وفاة الميرم ام بشاير صاحبة الشأن في ناحية ( جينانج ) اصبح يدير الشأن الأهلي هناك اتباع الميرم الذين بقوا واستقروا هناك ونزعوا الى الاستقلالية من إدارة ( دوبو ) والتي كان يدير شأنها الامير / صابون بن آيات بن محمد بن طاهر بن احمد بكر للحد الذي امتنعوا فيه عن دفع الضرائب والأتوات والعشور لإدارة( دوبو ) . في هذا النزاع التف أهالي (جينانج ) حول احد الأقطاب يُسمى الزين في مقاومتهم لإدارة دوبو ، لكن سرعان ما انحاز هذا القطب للإدارة الأصيلة معترفا بحقها في إدارة ناحية ( جينانج ) . وقد انتهى الامر بان تقدم الامير صابون بشكوى الى السيد /كريست المفتش الإنجليزي في الفاشر وبعد وقوفه على الحجج والبيّنات أمضى المفتش الإنجليزي أمرًا بإخضاع (جينانج ) لإدارة ( دوبو ) . ومع ذلك لا تزال حتى اليوم هناك ميول لدى البعض لتحقيق قدر ما من استقلالية الإدارة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.