جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 20 - 11 - 2020

بعد مشاهدتي لفيديو لاعبي المنتخب وبرقو الذي حدثتكم عنه في مقال الأمس تأكد لى أكثر من أي وقت مضى أنني لم أكن مخطئاً حين ناشدت البروف شداد بألا يعود لرئاسة اتحاد الكرة.
. فقد كان افتراضي وقتذاك أن القوم أرادوا تلويث تاريخه وجره للمستنقع الآسن الذي وقع فيه الكثيرون قبله.
. وهذا ما حدث لاحقاً بالفعل.
. فقد حشدوا ا له مجموعة يتصرف بعض أفرادها كما فعل برقو مع اللاعبين، وهذه لم تكن من الأمور المألوفة لدى شداد.
. وقبل ذلك تابعتم جميعاً الاتهامات التي وُجهت له والحديث المتكرر عن فساد اتحاده.
. والمؤسف أن من تظاهروا بمكافحة الفساد وتحمسوا لتلطيخ سمعة شداد كانوا من أكثر المستفيدين من فساد حكومة المخلوع وخراب منظومة الرياضة في البلد.
. وقع شداد في خطأ جسيم بقبول العودة في هذا العمر المتقدم فكان طبيعياً أن تفلت منه الأمور.
. ففي الماضي ما كنا نتخيل أن يقبل شداد العمل مع شخصيات فوضوية وعشوائية واستعراضية بهذا الشكل.
. َوبلغت الفوضى في فترة شداد الحالية مستوى تبادل لاعبين على دكة احتياطي المنتخب لأكياس التمباك أمام عدسات الكاميرات.
. ويبدو أن السوباط الذي اختاره البروف لرئاسة لجنة التسيير الزرقاء يسير على ذات نهجه، مع الفارق الكبير في قدرات وإمكانيات وخبرات الرجلين.
. فالسوباط الذي تحفظت حول تعيينه في الأيام الأولى، وكتبت محذراً من ان تكون هناك لعبة خفية على جماهير الهلال، أتى ببعض التصرفات المزعجة.
. وسبب هذا الافتراض الاول الذي عكسته في مقال سابق هو ذلك الهجوم الشرس الذي قابلته به ساعد الكاردينال الأيمن منذ لحظة تعيينه رئيساً للجنة.
. قلت يومها بالحرف " طالما أنهم جميعاً قد شربوا من كأس واحدة، فلا أستبعد أي شيء".
. ثم بعد أن التفت غالبية الأهلة على رئاسته للجنة وقبلوا بها لم يعد أمامنا من خيار سوى التسليم بالأمر الواقع.
. ومع مرور الأيام وظهور مؤشرات مختلفة في تعامل كافة أعضاء اللجنة مع الأهلة والسخاء المفرط في الصرف علي التسجيلات حظيت اللجنة بشعبية غير مسبوقة.
. وبالرغم من تعامل بقية أعضاء اللجنة بذكاء مع ما يجري، يبدو أن السوباط بات على وشك السقوط في الشباك المنصوبة له، أو ان هناك تنسيق مسبق مع الرئيس السابق كما ذكرت في أول مقال بعد تشكيل اللجنة.
. فقد تابعنا قبل يومين ما يحدث من تقارب بين رئيس اللجنة ومديرة قناة الهلال.
. كما أعقب ذلك لقاءاته الودية مع الكاردينال.
. البعض يرون أن التقارب بين الرجلين يصب في مصلحة الهلال، وهو ما أختلف معه بشدة.
. فخلال فترة الكاردينال شهدنا السوء يمشي على قدمين.
. و لم يكن الكاردينال رئيساً عادياً حتى نسعد بتقاربه مع من يخلفه، بل شكل هذا الشخص نقطة تحول نحو دمار شامل للنادي على كافة الأصعدة.
. ورأيي أن التقارب مع من سعوا لتدمير كل جميل في الهلال سيكون بمثابة استمرار لمخطط خبيث.
. لذلك لن أسعد اطلاقاً بمثل هذا التقارب غير المريح، إن صح حقيقة.
. لم نسكت على ما يجري أصلاً لكون السوباط يملك مالاً وفيراً مكنه من التعاقد مع العشرات من اللاعبين، لكننا قبلنا بهذا الوضع على مضض عندما تلمسنا سعادة الكثير من الأهلة بصدقه تعامله وبقية أعضاء لجنته مع الأهلة واحترامهم للنادي وجماهيره، على عكس من سبقوهم.
. لكنني لا أستطيع فهم تقارب السوباط مع من كسبوا عداء غالبية الأهلة.
. الغريب أن السوباط يتصرف على هذا النحو في وقت يتقرب فيه نائبه وبقية زملائه في اللجنة من جماهير الهلال ويتفاعلون معها.
. يبدو أن طريق الخلاص في هذا السودان لا يزال شائكاً وطويلاً.
. ففي كل صباح نلاحظ أن هذا الطرف يبحث عن حاضنة هناك، وذاك يبحث عن ممول هنا.
. الصحفي يسعي لحاضنة، والإداري يفتش عن سلطة، والزعيم السياسي يلهث وراء ممول، وهكذا.
. تابعت بالأمس أيضاً خبراً غير مريح آخر مفاده أن رئيس حركة العدل والمساواة إلتقى بالكاردينال لمناقشة اتفاق جوبا وبعض الأمور المرتبطة بمصالح السودان!!
. فمصالح السودان لا تُناقش مع من كانوا سبباً أصيلاً في المشاكل التي عانيناها.
. من تماهوا مع منظومة الفساد يستحيل أن يصبحوا جزءاً من الحل يا سادة فكفانا هواناً واستهبالاً.
لك الله يا سودان فالكل منشغلون بأهدافهم الخاصة، أما انت يا وطن فلا بواكي لك.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.