جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
وجهة نظر
ذكرنا في مقال سابق عن ان لجنة إضراب النواب قد أعلنت عن انهمزسينفذون إضرابهم إعتبارا من يوم أمس الثلاثاء 24 نوفمبر،
نقول ونكرر الإضراب حق كفله الدستور والقانون.
من ينتقدون وزارة الصحة في تقصيرها ،هل وقفوا هم لحظة على تقصير الحكومة تجاه الصحة في توفير كل متطلباتها المادية والعينية وخلق بيئة ومناخ عمل مناسب؟؟
هل طالبوا الحكومة وانتقدوها،ام عينم في الفيل يطعنوا في ظله،
وزارة الصحة وزارة خدمية بحته، وليست وزارة جبايات وتجنيب،فمن أين لها الموارد للصرف على الصحة غير ما تجود به المالية او اهل الخير والمنظمات العالمية؟؟
مالكم كيف تحكمون؟؟
الإضراب حق،ولكن هل إستنفذ كل الخطوات القانونية وصولا للتحكيم وفشله ومن ثم إعلانه؟؟
هل يعقل خلق حوالي 8000 الف وظيفة نائب بين ليلة وضحاها؟؟ شركاء الصحة يقاسمونها الهم والمسئولية،التدريب القومي بلوائحه وقانونه،المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية بقوانينه ونظمه، المجلس الطبي واخلاقيات المهنة، ديوان شئون الخدمة والمالية، كل هؤلاء يجمعهم هم وهدف واحد،
هل فكرت لجنة إضراب النواب في ذلك؟؟
نكرر ماهو راي تنسيقية النواب والذين حلسوا مع الوزير لحضو. المكتب الموحد ووصلوا لحلول مرضية تم رفعها لمجلس الوزراء بمعيتهم ووافق عليها، ولكن تأتي لجنة الإضراب هذه لتعلنه؟؟؟
كيف يفسر هذا الأمر؟؟
نقول الحق أحق ان يتبع،
والساكت عن الحق شيطان أخرس، ولا خير فينا إن لم نقلها ولا خير فيهم إن لم يسمعوها.
هل يمكن تحكيم صوت العقل والوطن يمر بظروف غاية التعقيد؟؟
تمكنت وزارة الصحة الإتحادية بالتعاون مع وزارة الصحة بالولاية الشمالية من السيطرة تماما على وباء الحميات في فترة قياسية في ظل ظروف شح بل إنعدام الإمكانيات والمعينات،ولكن وطنية وتجرد تلك الاتيام الإتحادية مع الولائية وبقية مؤسسات الدولة في الشمالية من قوات نظامية ومنظمات مجتمع مدني ومواطنين أبت ووطنيتهم إلا أن ي عموا تلك الجهود المبذولة والتي تواصلت ليل نهار، فكللت بالنجاح الباهر والفضل لله من قبل ومن بعد.
هنا نقول للذين كانوا ينتقدون ليل نهار ، أين أنتم من هذا الإنجاز؟؟ لماذا تتحدثون عنه؟؟ فقط تنتقدون دون أن يرمش لكم جفن ودون ان تبتكروا الحلول ولكن كان التوفيق لهؤلاء الرجال لأن، نواياهم كانت خالصة من أجل الوطن العزيز..
كما اسلفنا القول فإن وزارة الصحة وزارة خدمية من الدرجة الأولى، وقد ورثت وضعا كارثيا دون منازع إضافة إلي انه قد تكالبت عليه المحن فتركتها تحارب في إتجاهات عدة وللأسف حتى بعض منسوبيها ذوي الأغراض والأهداف المعلومة وقفوا محاربين لها بكل ما يملكون من سلاح تثبيط من أجل إسقاط الحكومة عبر الصحة،
ولكن نقول لهم قد خاب فالهم وتخطيطهم ولا يحيط المكر السئ إلا باهله.
المسكوت عنه ::معقول تشتغل أربعة أيام في الإسبوع، ومع ذلك تتطالب بزيادة وتتوقف عن العمل؟ ؟؟
بعدين هل فعلا إنت بتشتغل الأربعة ايام دي، بمعدل 8 ساعات يوميا (32 ساعة إسبوعيا)؟؟
ام ان هنالك نظام إنتو لو كنتو أربعة أطباء كل واحد فيكم بغطي يوم واحد، والبقية شغالين في حتات تانية؟؟؟
هل مثل هذا يحدث في بعض المستشفيات؟؟ ؟
لماذا لا يعود العمل بنظام الوحدات في المستشفيات فهو من وجهة نظرنا الأنسب للتدريب.
ثم نتساءل هل هنالك فرق بين التدريب وبين تقديم الخدمة الطبية للمرضي ؟؟؟
التدريب لازم يتم عبر تقديم الخدمة الطبية للمرضي وفي مواعين التدريب المتعارف عليها المستشفيات وتحت إشراف الإستشاري وفترات زمنية محددة حسب لائحة. المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية.
نواصل حديثنا عن التخصص على النفقة الخاصة والمنحة بإذن الله، وايضا كيفية الإختيار للتخصص مستقبلا وهل سيطل مفتوحا لأي عدد يود التخصص،ام ان هنالك تحديد حسب حوجة الوطن وحسب سعة إستيعاب مواعين التدريب. ؟؟؟
اللهم استر فقرنا بعافيتنا
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.