«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم
نشر في سودانيل يوم 26 - 11 - 2020

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بدء "المرحلة الأخيرة" من عملية عسكرية في تيغراي بهجوم على ميكيلي عاصمة الإقليم.
وقال إن الجيش سيحاول عدم إيذاء المدنيين، وحث السكان في المدينة على البقاء في منازلهم.
ويأتي ذلك بعد انتهاء مهلة حددها آبي لمقاتلي تيغراي للاستسلام الأربعاء.
وتعهد حزب "جبهة تحرير شعب تيغراي"، الذي يسيطر على الإقليم، بمواصلة القتال.
وأفادت تقارير بأن مئات الأشخاص قتلوا، كما أجبر الآلاف على ترك منازلهم.
ولكن يصعب تأكيد تفاصيل القتال بسبب قطع جميع اتصالات الهاتف والهواتف المحمولة والإنترنت مع منطقة تيغراي.
ورفضت إثيوبيا حتى الآن أي محاولات للوساطة، قائلة إن الصراع مسألة داخلية وإن حكومة آبي تشارك في مهمة لتنفيذ القانون في تيغراي.
ماذا قال رئيس الوزراء آبي؟
أمر الجيش الإثيوبي بشن هجوم على ميكيلي، المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 500 ألف نسمة، في "المرحلة الثالثة والأخيرة" من الحملة العسكرية للحكومة الفيدرالية ضد جبهة تحرير شعب تيغراي.
وقال آبي إنه سيتم توخي "عناية كبيرة" لحماية المدنيين وسيتم بذل "كل الجهود" للحد من الأضرار في ميكيلي.
وحث الناس في ميكيلي والمناطق المحيطة بها على نزع السلاح والبقاء في منازلهم وبعيدا عن الأهداف العسكرية.
وأكد أن المواقع الدينية والتاريخية والمؤسسات والمناطق السكنية لن تستهدف.
لماذا تمثل أزمة تيغراي تهديداً لجيران إثيوبيا؟
ماذا قال حزب جبهة تحرير شعب تيغراي؟
قال زعيم الحزب القوي، ديبريتسيون غبريمايكل، إن قوات تيغراي "مستعدة للموت دفاعا عن حقنا في إدارة منطقتنا".
وتخشى جماعات الإغاثة أن يؤدي الصراع إلى أزمة إنسانية وزعزعة استقرار منطقة القرن الأفريقي.
وأعربت الأمم المتحدة عن انزعاجها من احتمال وقوع أعمال عدائية كبيرة إذا هاجم الجيش الإثيوبي ميكيلي.
ووصل ممثلو الاتحاد الأفريقي إلى العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، الخميس، ومن المتوقع أن يجتمعوا مع آبي. لكن لن يُسمح لهم بالسفر إلى تيغراي. ووصفت إثيوبيا عروض الوساطة بأنها "أعمال تدخل غير مرحب بها وغير قانونية".
واتهمت لجنة حقوق الإنسان التي عينتها الدولة في إثيوبيا مجموعة شبابية من تيغراي بالوقوف وراء مذبحة حدثت في وقت سابق من هذا الشهر، وقالت إن أكثر من 600 مدني قتلوا فيها.
وتقول اللجنة إن الجماعة طعنت وضربت بالهراوات وأحرقت حتى الموت سكانا غير تيغريين في بلدة ماي كادرا بالتواطؤ مع قوات محلية.
لكن حزب جبهة تحرير شعب تيغراي نفى ضلوعه في الأمر، ودعا إلى إجراء تحقيق دولي مستقل.
علام يدور القتال؟
تعود جذور الصراع إلى التوتر طويل الأمد بين الحكومة المركزية في إثيوبيا وحزب جبهة تحرير تيغراي، الذي كان القوة السياسية المهيمنة في البلاد بأكملها حتى وصل آبي إلى السلطة في عام 2018 وأدخل سلسلة من الإصلاحات واسعة النطاق.
ماذا يحدث في إثيوبيا؟
إثيوبيا "تتعرض لضغوط من وراء الستار" لقبول التفاوض بشأن تيغراي
وعندما أرجأ آبي الانتخابات الوطنية بسبب فيروس كورونا في يونيو/حزيران، تدهورت العلاقات أكثر.
وقال الحزب إن تفويض الحكومة المركزية بالحكم انتهى، متذرعا بأن رئيس الوزراء لم ينتخب في انتخابات وطنية.
وفي سبتمبر/ أيلول، أجرى الحزب انتخابات خاصة في الإقليم، وقالت الحكومة المركزية إن تلك الانتخابات "غير شرعية".
وأعلن آبي، في 4 نوفمبر/تشرين الثاني، عن بدء عملية عسكرية ضد الجبهة، متهما قوات الحزب بمهاجمة مقر القيادة الشمالية للجيش في ميكيلي.
ويُعتقد أن عدد مقاتلي جبهة تحرير شعب تيغراي، ومعظمهم ينتمي إلى وحدة شبه عسكرية وميليشيا محلية جيدة التدريب، يبلغ عددهم حوالي 250 ألفا. يرى محللون أن الصراع قد يكون طويلا ودمويا نظرا لقوة قوات تيغراي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.