القضارف تخطط لفتح معسكر ثالث للاجئين الإثيوبيين بعد امتلاء مخيمين    مخاوف من ظهور الموجه الثالثة.. تُحذير من ارتفاع حالات (كورونا) بالخرطوم    صندوق دعم الكتيابي !!    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    تحرير 18 فتاة بالخرطوم من "عصابة اتجار بالبشر"    شركات أجنبية تبدي الرغبة للاستثمار في النفط والغاز بالسودان    وزارة الصحة تُعلن عن 260 إصابة بفيروس كورونا    "معتقلون" بسجون نيالا يعانون من تردي الأوضاع الصحية ويطالبون بإطلاق سراحهم    الرئيس البرازيلي لمواطنيه: "توقّفوا عن النحيب بشأن كورونا"، وحاكم ساوباولو يردّ: "رجل مجنون"    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    بابا الفاتيكان يصل إلى العراق في زيارة تاريخية رغم تفشي كورونا والمخاطر الأمنية    ما بعد التعويم … قراءات وتحليل    في مباراة مصيرية المريخ يستضيف سيمبا التنزاني غداً    الهلال يتطلع لعبور شباب بلوزداد الجزائري    المريخ ينهي تحضيراته لمباراة سيمبا التنزاني    عبده فزع يكتب: جولة مصرية للقمة السودانية في بطولة إفريقيا    (يلا ماشين نزرع) .. قصة مبادرة بود الزاكي    مابين يوسف الدوش والنيابة !!    شركة صينية ترغب في استثمار 200 مليون دولار بقطاعي الزراعة والتعدين    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    الكشف عن محاولات لتهريب المتورطين في أحداث كريندق    بسبب حفل القيروان الشرطة تلقي القبض على الفنانة انصاف فتحي    نائب قائد قوات الدعم السريع عبد الرحيم دقلو ل«الشرق الأوسط»:القوة التي فضت الاعتصام ليست متفلتة والدعم السريع لم يطلق النار على المعتصمين    البنك المركزي يحدد منافذ التحويلات الواردة عبر نظام ويسترن يونيون    إنطلاق حملة إعمار مشروع الجزيرة بقاعة الصداقة غداً    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    منتصر هلالية: ستكون الاطلالة مختلفة في (يلا نغني)    عودة مصفاة الخرطوم للعمل وكميات مُقدرة من الغاز لولاية الخرطوم    أطعمة ينصح الأطباء بتناولها بعد أخذ لقاح كورونا    دراسة: الغالبية العظمى لوفيات كورونا في فئة معينة من البلدان    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 5 مارس 2021    تفجر الخلافات بين غرفة البصات والنفيدي توقف العمل في الميناء البري    إثيوبيا تناور لإفشال مقترح الرباعية الدولية حول سد النهضة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    مروي يعطل الخرطوم.. وشندي يعود لسكة الانتصارات .. تعادل أبيض بين حي العرب والشرطة القضارف    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الي جنات الخلد يا نهلة والتعازي للأخ الصحفي مصطفي سري وآل عبد الرسول الجاك ببري واسرة مانشستر الكبري ببريطانيا .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي
نشر في سودانيل يوم 17 - 01 - 2021


16 يناير 2021
كان أمس الجمعة 15 يناير 2021، يوماً غمرته دموع الفجيعة والحزن وأنين الفقد الكبير اذ صُدِمنا بنبأ رحيل الأخت العزيزة والوالدة الرؤوم نهلة الجاك، بت بري، الي رحاب السماوات في وقت كنا ننتظر طلتها البهية وابتسامتها المشرقة أن تعاود الحضور لتبعث الأمل في نفس كل تواقٍ للعافية من بعد وهنٍ في نبض الحياة جرّاء ما نزل على الإنسانية من سقم مرعب قاتل ومريب. تلقينا النبأ كصاعقة وقعت على قلوب أحبةٍ، اخوة وأخوات، جمعتهم غربة الوطن في اغتراب فيما وراء البحار فصاروا اسرة ًيغمرهم الإلف والوئام، يفرحون لأفراح بعضهم البعض وتغمرهم التعاسة إذا أصاب أحدهم غلالةٌ من حزن أوشجن.
فلأكثر من عشرين عاما آلت جمعية الثقافة السودانية على نفسها جمع أبناء مانشستر في حلقات نقاش أسبوعية تقام كل سبت، فعزّزت حياتنا بالتواصل الفكري والثقافي والاجتماعي، وصرنا بواسطتها وعبرها نعرف بعضنا أكثر مما يعرفنا أهلنا الأقربين. ثم زاد اللحام صلابة بفضل جالية مانشستر بما تنظمه من احتفالات بالأعياد وأفراح الوطن، وأيضاً بالتهيئة للمشاركة الوجدانية في الأتراح فتقيم التعازي لفقدان الأعزاء ممن قضي نحبه من أفراد اسرنا، في الوطن أو بالقرب منّا، وعندها يدعوا المجتمعون ويكثرون الدعاء بأن يطيل الله في الآجال ويرد غربتنا ويجمعنا قريب مع الأهل في السودان – بهذا ندعو ونحن مشفقين على أنفسنا تنحرنا تعاسة الغربة وينخر الفراق فينا العظم، ويغوص فينا الخوف من الموت قبل العودة ونحن في شوق واشتياق للأهل والرفاق.
نقوم بذلك على مدي الفصول الأربعة وفي كل الفصول تمطر علينا سماوات مانشستر غزيراً وأحياناً دون توقف لأيام، وكذلك يقرسنا البرد الثلاج ونحن من تعودنا على العيش فوق الأربعين درجة، فتصيبنا الكآبة من طول غياب الشمس وتغيِّمِ السماء. ولكن أبناء الجالية لا يتوقفون لصيفٍ ممطر أو شتاءٍ زمهرير، فما يشع بجوانحهم يدفئ الأمكنة ويخفف تعاسة الأجواء فنلتقي باسمين منشرحين علينا ثياب العافية زاهية ألوانها، نغني مع المغنين ونرقص مع بعضنا البعض فيفوح منّا عطر السلام والسكينة وتروِّح فينا الشعور الي حين.
كانت نهلة تنهل من هذا الاناء الذكي الرطيب بوجه باسم الثغر منشرحاً ومن حولها بنتيها الصغيرات – ربيكا وريم، يمرحن مع الأطفال ووالديهما (سري ونهلة) بالقرب رقيباً وهما معاً يملآن لهما امتداد المكان. وبمثل ما كانت نهلة تنهل من ماعون الإلف المانشستري، كانت تضيف اليه من رونق العطاء الأخوي والعمل المجتمعي والنضال الوطني فينضح ويفيض طيباً - نراها دوماً سبّاقة الي مد يد العون للآخرين، تجتهد وتجود، وعندما كانت مسؤولة التدريب والقدرات بالجالية، سعت وأسهمت بأمانة عالية وفعالية رتيبة في دعم أبناء الجالية ورفع مقدراتهم وكان سعيها كريماً مشهودا ومشكورا. كانت من المدافعين الأقوياء عن جامعة الخرطوم وضمن حملة حماية الجامعة من استهداف الإنقاذ لها بالبيع والتحوير، وعندما قامت ثورة ديسمبر 2018 الباسلة المجيدة، كانت ممن سارعوا الي التظاهرات تنظيما وحضورا في ساحات مانشستر العامة ولندن، وممن بادروا بتنظيم الفعاليات وقيادتها لجمع التبرعات وارسالها الي السودان لمساعدة الثوار في ساحات الاعتصام، وظلت في حركة دؤوب تتفاعل مع كل نشاط وناشط/ة في أرجاء مانشستر وما وراءها من أجل السودان والسودانيين الي أن أوقفت جائحة كوفيد-19 الحراك الاجتماعي والثقافي المحضور في بريطاني وخيّم على الناس البؤس والحزن والخوف والرعب فاضطروا الي أخذ الحذر والتزام المنازل.
قابلتها في عرض الطريق بوسط سوق لونغسايت (Longsight)، وكانت ابتسامتها كالعادة تسبقها في ضياء، بادرتني: "يا سعاد رفعتي راسنا في أمريكا والعالم، رفعتي اسم السودان وناس مانشستر بفوز كتابك، نحن جايينك في الأيام الجاية، معليش تأخرنا شوية." فرددت عليها: "لا عليك يا ام ربيكا، لكن كيف ما تجوني، واجب عليكم تشرفوا وتنوروا، صحي جيتكم تأخرت كتير يا نهلة فتعالوا كدي عشان نحتفل مع بعض بفنجان شاي، ما أصلو الفرح ما بيتم الاّ بيكم يا عزاز!" فضحكت بابتسامة لطيفة كعادتها، وافترقنا!
ثم كانت آخر مرة يذكرها فيها الآن الكثيرون، يوم الاحتفال باستقلال السودان الذي أقامته الجالية في الأول من يناير 2020، بحضور السفير محمد عبد الله، سفير السودان ببريطانيا، وطاقم السفارة. كان احتفالا ثورياً ضخماً رائعاً ألِقاً جمع المئات من أهل مانشستر الكبرى وسرت الغبطة والبهجة والحبور وسط الحضور الزاهي وهتفوا بسقوط الإنقاذ وبالمدنية و"فوق فوق سودانا فوق، بالروح والدم نفديك يا سودان"، ورقصوا تحت أنغام "اليوم نرفع راية استقلالنا." كانت نهلة تقف هناك في الوسط الغزير بضيائه ويبدو وكأنّما تحلق خارج المكان عبر الأثير الي وسط حي بري في الخرطوم حيث نشأت وترعرعت، تعانق الثوار والأهل وتعبر الي الرفاق والرفيقات في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم ملوِّحةً بشعار حرية، سلام، وعدالة وتردد: "حمد الله ألف على السلامة.. بلا وانجلي" و"أبقوا عشرة على الوصيّة"!
ولكن شاءت الأقدار ألا تعيش نهلة لتري ما يحدث فيما يقال عليه ب "مقبل الأيام"، فها هي تسرع بالرحيل دون وعد أو ميعاد كعادة الموت الذي لا ينتظره ولا يتوقعه أحد ولكنه أقرب الينا من حبل الوريد، لم نستطع توديعها من قريب كما اعتدنا مع من نفارق من الأحبة في مانشستر، ولم نستطع أن نجتمع في عزاء يخفف وقع الفاجعة عن مصطفي وحيدر ومحاسن سحر وبكري، ونمسح الدمع عن ربيكا وريم، فزادنا ذلك حزناً وألما وازدادت دموعنا انهماراً، صحي الغربة مُرّة والغربة شينة يا أهلنا!! فقدنا الحبيبة وحرمتنا الظروف لقاء الأحبة لنحزن معا ونهوّن عن بعضنا البعض!
لا نستطيع أن نقول الاّ ما يرضي الله وندعوه الكريم الرحيم أن يعفو عنها، ويحسن قبولها، وينير قبرها ويجعل مثواها مع الصديقين والشهداء ويحفظ بنتيها ويبارك فيهما، ويلهم اسرتها الصغيرة والكبيرة ورفاقها ورفيقاتها وعموم أهل مانشستر وبري الصبر الجميل، لله ما أعطي ولله ما أخذ، وانا لله وانا اليه راجعون.
سعاد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.