أيكتبون حقيقة من أجل الهلال.!!    مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن    عسكر الانتقالية قتلة وعملاء للروس !!    وزارة الصحة بمدني ..أزمة مرادفة لكورونا!    بايدن يبقي على قرار ترامب بشأن الحد الأقصى للاجئين    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم السبت الموافق 17 أبريل 2021م    ميدل ايست اونلاين : وفد أمني سوداني يلغي زيارة لإسرائيل    والي شمال كردفان يشهد ختام فعاليات مسابقة القرآن الكريم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 17 أبريل 2021    افطار شباب الحركة الاسلامية .. رسالة في بريد من ؟    بماذا أجاب البرهان على أهم سؤال يتعلق بالوضع المعيشي المتردي للمواطن السوداني؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 17 أبريل 2021    مجلس توتي يمنح المدرب ابراهومة صلاحيات الاحلال والابدال    تسجيل 142 حالة اشتباه بكورونا 42 منها مؤكدة و6 وفيات خلال 24 ساعة    (باج نيوز ) ينفرد .. الفيفا يطلب اجتماع عبر (الفيدو كونفرانس) لإنهاء أزمة المريخ    تفعيلاَ للبروتوكول الثنائي.. تصدير (35) طناً من لحوم الضأن للأردن    لرصدها مع أسرتك وأطفالك.. هذه هي أهم أحداث رمضان الفلكية    زيارات تفقدية للصندوق القومي لرعاية المبدعين    التقاط أول صورة للثقب الأسود يعبد الطريق لفك اللغز المحير    إحتواء حريق بالسوق الشعبى الخرطوم    جنوب السودان: صلاحية لقاح كورونا تنتهي قبل استخدامه    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 16 ابريل 2021 في البنوك السودانية    رئيس المريخ يبدأ الحرب على ( التازي) سوداكال يخطط لإعفاء الرجل من منصبه ويخشى من تأثيره المستقبلي    توجيه بترشيد الإنفاق الحكومي وتفعيل أجهزة الرقابة بولاية القضارف    وزير الطاقة عن برمجة قطوعات الكهرباء "ستكون أفضل بكثير جداً" في رمضان    الوقود والترحيل يقفزان بأسعار اللحوم بالأسواق    الشفافية تدعو المالية للإفصاح عن أداء الربع الأول للموازنة    خبير تسريبات آبل "تشي كو" يتحدث عن مواصفات آيفون (14) قبل عام من إطلاقه    الهواجس تطارد انصار الأحمر بشأن عودة الأجانب    رددها في (أغاني وأغاني) هجوم شرس على الفنان شكر الله عزالدين بسبب (البيني بينك)    احذروا من الغبار.. قد يحمل كورونا أشهراً    الراكوبة تنعي الزميل يوسف سيدأحمد خليفة رئيس تحرير صحيفة الوطن    تمديد فترة لجنة التطبيع بالهلال    (الصحة) تحذر من تزايد معدلات الإصابة بالدرن    ما بعد العلمانية: نقد العلمانية فى الفكر الغربى المعاصر .. بقلم: د.صبري محمد خليل / أستاذ فلسفة القيم الاسلامية في جامعة الخرطوم    خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها؟    كيف نستقبل رمضان؟    اليونسكو تتبنى قرارًا جديدًا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمة    رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم) مصعب بن عمير    مشاهدون: (أغاني وأغاني) عبارة عن "لحظات غنا وساعة إعلان"    فنان يكشف عزوف معظم المطربين عن الغناء في رمضان    أكدت سعادتها بالمشاركة ريان (الساته):(يلا نغني) أتاح فرصة للواعدين للإطلال على جمهور مختلف    التحالف يعترض 9 صواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون    ضبط (6) آلاف جالون جازولين مهربة بنهر النيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    مواطنون يضرمون النار أمام مبنى مشرحة الأكاديمي    منها السحور ب"كبسة أرز".. 5 أشياء لا تفعلها لتجنب زيادة وزنك في رمضان    أزمة مياه حادّة تُهدِّد استمرار الدراسة بمحلية أم بدة    الأمين العام لاتحاد الكرة: "كاس" لم توقف عقوبة المريخ    سوداكال ينفي تلقي المريخ خطاب من الفيفا أمهل النادي (24) ساعة للرد عليه    فرقًا بكتاب".. 10 آلاف كتاب تعيد الحياة لمدن دارفور    وما زالت جرائم القتل مستمرة في الخرطوم    شاهد بالفيديو.. فنان سعودي شهير يغني لنادي المريخ السوداني: (نادي المريخ والمجد انكتب..سجل التاريخ اسمه من ذهب)    صور دعاء 4 رمضان 2021 صور دعاء رابع يوم من رمضان    ضبط تانكر وقود وذهب خام مهرب بولاية نهر النيل    شاهد بالفيديو.. الفنانة مونيكا تغازل الرجال أصحاب القامة الطويلة وتثير ضجة واسعة: (أنا لسة صغيرة ومواصفات زوجي القادم يكون طويل)    البيت الأبيض: دعوة بايدن لعقد قمة مع بوتين لا تزال قائمة    قضية خط هيثرو.. المتحري يكشف المثير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جيوش منحطة مع جهل وعنصرية .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 24 - 01 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
جيوش الاحتلال التي يدفع لها الشعب 82 % من الميزانية وتشارك في البقية من المال ، لا تعرف الخجل او الاكتفاء . وبالرغم من هذا لا تؤدي اقل قدر من مسؤوليتها في حماية دم ، ثروة ، عرض وأمن الشعب . بل العكس هو الصحيح فالامن هم من يفتك يختطف يعذب ويقتل المواطن . هذه الجيوش هى عدو المواطن الاول .
لا اظن ان هنالك اى دولة في العالم يظهر مجرميها وهو يرتكبون افظع الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب في الفيديوهات بطريقة تظهر وجوههم وكأنهم في حفل زفافهم بابتسامات عريضة وكأنهم قد كسبوا اكبر يانصيب . لم أكن اظن انني ساعيش في سودان يقتل ويجرح مئات البشر من اطفال ونساء متقدمات في السن وشباب ينسبون انفسهم الى التعايشة وهم فخورون بالقتل حرق مساكن من اسموهم بالفلاتة . يقولون ان الفلاتة لا وطن لهم في دارفور ومنطقة الجنينة . اين هى الطائرات والمروحيات التي كانت تفتك باهلنا في جنوب كردفان النيل الازرق ؟ لماذا لم يهب الدعم السريع والجيش في حماية المواطن في الجنينة ؟
التعايشة يمثلون اقلية كبيرة في امدرمان . ماذا اذا ذهب الجموعية الجميعاب او القريات واحرقوا بيوت التعايشة في العباسية وفريق المراء وقتلوا النساء والاطفال ؟ هذا الأمر يهمني مباشرة . الدكتور محمد صلاح محمد صلاح وشقيقاته اسماء صلاح وابتسام صلاح من التعايشة وهم اباء شقيقتي الهام بدري . جد والدهم هو الامير صلاح ابن عم الخليفة عبد الله التعايشي ، الذي استشهد في النخيلة 1897 وقام بتربية ابنه خاله خليل ابتر جدي لامي . ماذا سيكون شعوري اذا شاهدتهم يقتلون في هجوم اهل امدرمان على هؤلاء التعايشة ، قتلوهم وقتل اطفالهم ، فقط لانهم ليسوا من قبائل امدرمان ؟ هذا ما تعرض له ،، الفلاتة اليوم في الجنينة !
كلما اتكلم عن العنصرية والشوفينية لما يفارب الستين عاما حتى اسمع.... انني خارج التاريخ وان الامر مختلف اليوم ولا توجد عنصرية او شوفينية انها فقط تفلتات فردية ، والحال ،، الاستا ،، . وانني اسكب النار على الزيت وادعو الى الفتنة . فلتقولوا هذا لاهل الطفل الذي كان يحتضر وكل ما استطاع اهله عمله هو تلقينه الشهادة . وامراة كبير السن ميتة ومغطاة ببرش مهترئ ، ويذكرون اسمها بلا اهتمام .
أن الفلاتة من اعظم القبائل السودانية وقد تواجدوا في السودان قبل من يمارسون خداع الذات وانهم عرب وقد اتى جدودهم من الجزيرة العربية وهم من سلالة النبي صلى الله عليه وسلم . وهذه الهجرة المزعومة لها اقل من 400 سنة . واهل غرب افريقيا قد توافدوا الى السودان في طريقهم الى الحج لاكثر من الف عام . نحن يا اهلى قد بلغنا ادنى درجات الانحطاط .
قبل اكثر من عقد من الزمان قاد البشير هجوما على من اسماهم بالفلاتة . وقام كاتب يعاني من المرض النفسي والعقد المستعصية على العلاج مطالبا بادخال 5 مليون مصري ، نعم مصري الشعب الذي يتجنبه حتى بقية ،، العرب ،، لمعادلة كتلة الفلاتة في السودان .
اقتباس .
الفلاتة المفتري عليهم
قبل أيام قرأت في سودانيز أوولاين للكاتب محمد عبد القادر سبيل موضوعاً عن إدخال خمسه ملايين من المصرين لموازنة كتلة الفلاتة الذين ادخلناهم السودان . ما يقصد بالفلاتة في شمال السودان هم كل الذين أتوا من غرب أفريقيا ، ولسوء الحظ هذه المجموعة لم تجد في السودان إلا جزاء سنمار . وقبل أربعين سنة في رواية الحنق حاولت أن أصور هذه المجموعة في شخصية رابع الفلاتى . الصديق المخلص لدبرياش الذي يرجع أصوله إلي المسترقين في السودان ??العبيد ?? . والفلاتة واجهوا ولا يزالون وسيواجهون كثير من التفرقة والإحتقار في السودان . وفي نفس الرواية أشرت إلي أنهم أكثر من قدم إلي السودان . وهم العمود الفقري للإقتصاد السوداني . وتجدهم في كل محطة قطار أو مزلقان . وفي محطات كبس القطن وفي كل محطات الشحن والمحالج وصوامع الغلال .
وهم الذين ثبتوا في مشروع الجزيرة في أزمة بداية الثلاثينات عندما كانت الحواشة تأكل ولا تلد . وأضيفت كلمة جديدة للقاموس الإنجليزي وهي كلمة ( فز ) وهي حالة المزارع الذي يهرب ويترك الحواشة ، وأتي السودانيون من أصول غرب أفريقية وملأوا الفراغ . وسكنوا في العراء وكدحوا . ثم بدأ أهل الجزيرة فيما بعد ينادون بطردهم بعدما إنصلحت الأحوال . ولقد كانوا لسنين عديدة هم الأيادي العاملة الرخيصة التي إستخدمها المزارع في الحواشات . وكثيراً ما وجدوا التغول علي حقوقهم والتحيز ضد قضاياهم من الحكام والإدارة الأهلية وفي بعض الأحيان النظام القضائي . فالمجتمع كان ينظر لهم بنظرة يعني شنو ما فلاتة ! ، وهذه الكلمة المقصود بها قبائل الفولاني فرسان غرب أفريقيا ، إلا أنها بالنسبة للسودانيين تشمل أهل ودايّ والبرقو والبرنو والهوسا وحتي القرعان الذين يتواجدون في تشاد والسودان . والبعض يضيف إليهم الأمبررو وهؤلاء ليسوا بوافدين إلي السودان ، هؤلاء أكثر سودانية من الكثيرين فلغتهم لغة نوبية . وكذلك الميدوب ولغتهم نوبية أو تشمل الكثير من المفردات النوبية .
بماذا يقيّم الله البشر ؟ (إن أحسنكم عند الله أتقاكم) والتقوي هي المحك والمقياس ، ففي السودان نقول للإنسان الملتزم بدينه الإسلامي كثير الصلاة والعبادة بأنه فلاتي ، وسيدنا عمر قال لمن قدم له شخصاً بأنه الأحسن لأنه يعبد الله طيلة الوقت فقال : من يطعمه فقالوا : كلنا نطعمه فقال : كلكم خير منه . ليس هنالك من يعمل في السودان مثل من يطلق عليهم لقب الفلاتة ، حتي نسائهم يعملن بجد وإجتهاد ، ولقد كانت في كل ركن من السودان مكان للدعارة ، ولم نري أبداً هذه المجموعة تشارك في الداعرة أو بينهن عاهرات محترفات .
هؤلاء من وصفوا بالفلاته سكنوا فى الاحراش , حولوا الاحراش الى مدن ومزارع . من اللذين حضروا مع المهدى استقر فى ربك . وكانت منطقه مليئه بالمرافعين . وكلمه ربك تعنى بلغه البرقو مرفعين . والآن ربك مدينه زاخره بالحياه فى السودان.
هنالك نكتة أن أهل شرق قالوا إن الفلاتة : أدخلوا الكدنكة ورمضان . والحقيقة إن الدين الإسلامي أتانا من غرب أفريقيا . والكدنكه هى الطوريه التى اتى بها اهل غرب افريقيا وهى اهم اداء للزراعه .
ولا يزال بدو الجزيرة العربيه وكثير من أهلها بعيدين عن تعاليم الدين الإسلامي ، بل إن بعضهم لا يصلون ويجهلون العبادات ، ولكن ( الفلاته ) يكرسون كل حياتهم للدين والعبادة . ويأتون سائرين . وتفتك بهم الوحوش والأمراض والتعب . ويتعرضون للنهب والقتل . ولكنهم يواصلون طريقهم إلي الحجاز .
أغلبية من يطلق عليهم إسم الفلاتة في السودان هم من الهوسا . والأخت عشة موسي احمد وشقيقتها جداوية ، هما ما عرف بعشة الفلاتية وجداوية أول عازفة عود سودانية . وهؤلاء من الهوسا ، وكذلك الأستاذ ومعلم الأجيال ورسام مجلة الصبيان . وخالق شخصية عمك تنقو هو الاستاذ عثمان تنقو ، شرحبيل احمد هو من الفولانى ، وكذلك الشيخ مرفعين الفقراء الذي يتوسط جامعه وخلوته العباسية وكان والدنا الشيخ احمد ابراهيم والد المناضلة فاطمة والشاعر الفز صلاح احمد ابراهيم ، يدرس أهل أمدرمان أصول الدين والقرآن فى هذا الجامع . ولقد ذكر الاعلامى المميز حسن عبد الوهاب انه درس على يده القرآن ، فى مرفعين الفقراء .
ولا يمكن ان ننسى الاسلامي والبطل الانصارى قدح الدم . وجامعه فى وسط فريق فنقر . ولقد اطلق عليه المهدى اسم قدح الدم لان الدم تجمع فى مقبض سيفه حتى صار مثل القدح .
من المفروض أن نستيقظ كل صباح ونحمد الله لأنه سخر لنا ما نسميهم بالفلاتة ، فهم أهل عزم ودين وإنتاج ، ولقد حاربوا مع المهدي وأبلوا أحسن البلاء ، وبعد موت فاطمة زوجة المهدى تزوج بفلاتية في الأبيض .
أنا لا أعفي نفسي من الغباء والعنصرية والشوفونية وكما ذكرت في مكتبة شوقي بدري في سودانيزاوولاين , إنني عندما كنت في الثانية عشر شاهدت فتاة صغيرة تقوم بضرب شقيقي بابكر ، وهي تقف أمام بوابة بنك الصمغ في السردارية أم درمان . والفتاة في السابعة أو الثامنة من عمرها . فقلت لها يا فلاتية ، وكأنني أحسب أن الكلمة إساءة بليغة ، فقالت لي: الفليتة ووجع (الق ... ) .
فأحسست بالخجل ولمت نفسي ، ولا أزال إلي اليوم ألوم نفسي ، وكنت أتذكر حاجة حوة التي كانت تأتي كثيراً إلي منزلنا ، وكانت والدتي تهب لمقابلتها بالترحيب ، وعندما تكون أمام صينية الغداء أو الفطور تعزم عليها .
سمعت أحد الجارات تشتكي من أن والدتي تسمح للفلاتية لتأكل معها ، والدتي كانت تقول كل الوقت أنهم أحسن خلق الله. كان الناس ولا يزالوا يقولون انهم سحره . ونحن صغار كنا نسمع انهم يسرقون مصارين الناس وان لهم عين شريره تسبب الخراب والدمار . وانه يضرون بالناس ويقولون الما بسوى الضر ما فلاتى حر . وعندما كانوا يأتون لقريه او بلده كان الناس يقدمون لهم بعض الحليب . لانهم يؤمنون بان السحار لا يستطيع ان يشرب الحليب . وبعض اهل غرب افريقيا وكثير من السودانيين مصابون بحساسيه اللكتوز او الحليب . وعندما يرفض الفلاتى حليب يقومون بطرده واسرته . قائلين انه سحار لانه قلب البيضه . وهذه السخافه اعطتنى فكره للقصه القصيره واسمها الحليب . .
بنك الصمغ الذي تحدثت عنه موجود ويقع مباشرة جنوب مكتبة البشير الريح ، وهو حوش ضخم جداً ملك للخواجة صبحي وكان يعمل به كميه ضخمة من نساء غرب أفريقيا ، ويقمن بتشميس الصمغ وتعبئته في شوالات ، ولم أري نساء وسط السودان يقمن بجهد ضخم مثل هذا . فالفلاتيات كن يكسبن عيشهن بعرق جبينهن . فهن يبعن المرارو أو يغسلن الثياب وقديماً كن يقمن بعملية طحن وفندكة العيش والبهارات وكل الأعمال ، ولا يأكلن بأثدائهن .
نحن نجهل كثيراً عن أفريقيا وخاصة غرب أفريقيا وهم وسطنا وفي ديارنا ، ولا يحتقروننا ، ولا ينشرون النكات السخيفة عنا ، ولا يبتزوننا ولا يهضومننا حقوقنا عندما نعمل في بلادهم ، ولا يبعثون الجنود المدججون بالسلاح لكي يقتلونا كما حدث في القاهرة ، ولم أسمع بكشة في تشاد ، أو نيجيريا ضد السودانيين ، كما حدث في ليبيا ، ولا يطلقون علي السودان لقب زقريلوا في ليبيا ، وتعني الصرصار ، ولا يسموننا بالبربري كما في مصر ، أو العبد كما في لبنان أو كور في السعودية .
حاجة سريرة كانت تحمل وعاءاً ضخماً من الألمونيوم تبيع فيه حلوي بيضاء مصنوعة من الدقيق والسكر ، وعندما كانت تأتي تعبه إلي منزلنا في السردارية ، كانت تجلس وتمد رجليها المتعبتين وتستأنس مع أمي ، وكنا نسألها لماذا لا تبيع المرارو ?? الفول المدمس ?? وكانت تقول : أنا ما فلاتية أنا حاجة سريرة . وكنا نناديها بحاجة سريرة ، ولم أعرف أن سريرة هو إسم قبيلة في غرب أفريقيا إلي أن شاهدت المسلسل التلفزيوني الجذور ، فترحمت علي روح حاجة سريرة ، وتذكرت كيف كانت تتوقف في الطريق عندما كنا نلعب الكرة ، وهي في طريقها لفريق فلاتة في العباسية ، وتدس في يدي قطعة حلوي ، وكنت احس بالفخر. .
الهجرة المنظمة فشلت في كل الأوقات حتي داخل القطر ، وقد حاول الإسرائيليون الإشكناز ?? الغربيون ?? إيجاد معادلة عندما صار سفرديم الشرقيون ?? سفرديم ?? اغلبيه فقبل حضور الروس كان اليمنيون يمثلون اربعين فى المائه من اليهود . فأتوا بالروس ولكنهم لم يكونول يهوداً ولم يكونوا مختونين ، ولم يعرفوا اللغة العبرية ، ولم يستسيغوا الطعام الشرقي ، وأتوا بعادات . خاصة الإجرام والجريمة المنظمة . وسيطر اهل إستراخان . وهم اليهود الذين أتوا من إستراخان في الإتحاد السوفيتي ، تعني التهريب والغش ، والمخدرات وكل ما هو سيئ. ووجد البوليس الاسرائيلى صعوبه فى التغلغل بينهم او كشف تنظيماتهم .
وعندما حاول صدام حسين أن يفرض السيطرة علي حقول البترول في كركوك ، أتي بالعرب من الجنوب خاصة الناصريه ، وهؤلاء يعرفون في العراق بالشجرة الخبيثة . ويتفشي بينهم الجهل . وصار العرب السنة يجأرون بالشكوي منهم ، أكثر من التركمان والأكراد . ولم تنجح تلك الفكرة ، وعمقت المشاكل بين الأكراد والعرب . حتي عندما أراد صدام حسين إبتعاث المصريين ، كره العراقيون صدام حسين أكثر فأكثر . وكان العراقيون يقتلون المصريين لأتفه الأسباب. وكما قال لى احد العراقيين العراقى صار لمن يشوف المصرى راسو يطير . .
ما يحتاجه السودان هو قوة عاملة تستطيع أن تسكن بعيداً عن المدينة ، وأن تفلح الأرض وتشق الترع . ولا تسبب زعزعة في النسيج الإجتماعي للمجتمع. بابكر بدرى قال قديماً والله المصريين يجوكم يخلوكم خمسه تتفرجوا فى تعريفه . بابكر بدرى عاش فى مصر مع شقيقاته وامه كأسرى بعد هزيمه ود النجومى . وود النجومى كان يحسب حسب خطابه للخليفه عبد الله التعايشى ان المصريين سيؤازرونه ويساعدوه الا انهم حاربوا مع الانجليز . وتعرض الاسرى السودانيات للاغتصاب . والرجال للصفع والجلد . بل لقد قال احد الضباط لبابكر بدرى تعبتونا ومليتوا لينا البلد (.........) . فقال له بابكر بدرى البلد كانت مليانه قبال ما نجى حسب سجلات الدوله هل نحن تعبناكم كاسرى ولا انتوا كحكام . .
المصريون تطلعاتهم وإنتماءهم أوربي . فحتي المليونيرات في الخليج والسعودية ، يفتخرون بأصلهم البدوي ، ويحبون أن يرجعوا إلي البداوة في بعض الأوقات ، ولكن المصري يريد أن يصير أفرنجي وبيه وباشا ، وعلي إستعداد أن يخلع الزغبوط بإسرع فرصة. ليصير افندى . .
الآن علي ظهر هذا الكوكب أقدر ناس لجلب المصائب والكوارث لأنفسهم و للأخرين هم العرب ، وأين ما حلوا في أي دولة كما شاهدناهم قديما في شرق أوربا ، أو في أوربا الآن ، أو في أمريكا . يكونون السبب في إدخال الفساد والرشوة ، والتعاون مع الأمن ، ومسح الجوخ للرؤساء والمسؤولين وزرع الفتن وبيع الآخرين . بمعني بسيط لا يعملون أي شئ إلا لو لو . طبعاً لا يصح التعميم ، ولكن هذه هي السمة العامة .
الفلاته من أشرف السودانيين ... اذا استيقظت فى الصباح ووجدت نفسي فلاتياً لحمدت االله .
ع ، س ، شوقى بدرى
كركاسة
الجيش الحالي هو جيش الانقاذ . البرهان وعصابته هم اعداء الشعب الحقيقيون . المجرم حميدتي ما هو الا قاتل اجير يدفع له لقتل المواطنين . والآن يريد ان يخلع جلد الذئب ويرتدي فراء الحملان . على حساب المواطن يكبر حميدتي كل يوم ، وانها مسألة وقت قبل ان يصطدم بالجيش والامن ، وهؤلاء هم من يعتبر الشعب السوداني زرعهم وضرعهم ، والجنجويد منافسون .
مصر هى الطامع الاول في انهيار السودان ،، لتقطم ،،اكبر قدر من الارض وعندها من العملاء والمغيبين وسط السودانيين للسيطرة اكثر على السودان . اليس من المخجل أن تنشئ مصر اكبر مسلخ لتصدير اللحوم السودانية في توشكي رمز الخيانة والانحطاط المصري عندما قتلوا عبد الرحمن النجومي وجنوده واغتصبوا السودانيات . ود النجومي كما في خطابه للخليفة يشكو من أن المصريين الذين كانوا من المفروض أن يرحبون به كما توقع كأخ مسلم اتي ليحارب البريطانيين الذين استعمروهم واهانوهم . وقاتل المصريون مع البريطانيين . والسعودية التي يكن لها السودانيون الكثير من الحب تعترف باحتلال المصريين لحلايب والامارات التي ساعدها السودانيون في النهوض تعمل جرافاتها وآلياتها في التنقيب عن الذهب في الارض السودانية تحت الاحتلال المصري .
والبرهان الذي كان موجودا عند احتلال حلايب وقتل الجنود السودانيين وتخلى الجيش عن الفشقة يبحث عن بطولات في الفشقة لارضاء مصر التي تحتل مساحة سودانية اكبر من اسرائيل . الا يستطيع السودانيون من معرفة انحطاط السياسة العربية ممثلة في مقاطعة قطر وكل ذالك الموال السخيف والآن يتبادلون القبلات ويغير نفس اهل الاعلام اسلوبهم بكل بساطة . الم يحن الوقت لكي نعرف اننا سودانيون فقط ،ونخرج من مستنقع العرب ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.