رئيس وأعضاء مجلس السيادة ينعون الرئيس التشادي    الخرطوم ل"واشنطن": تعنت إثيوبيا أفشل كل مبادرات حل سد النهضة    السودان: إعلان الجنينة منطقة منكوبة ونداء لإغاثة المتضررين    حزب الامة يعلق بشأن قرار إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل    خالد عمر يبحث مع المبعوث الفرنسي التحضير لمؤتمر باريس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    سكرتير مجلس الأمن الروسي يبحث مع مستشار البيت الأبيض للأمن القومي التحضير لقمة بوتين وبايدن    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي    "باج نيوز" يورد تفاصيل جديدة بشأن اجتماع"فيفا" واتحاد الكرة بشأن أزمة المريخ    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    صيدليات الخرطوم تشهد ندرة حادة في الأدوية    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. جبريل إبراهيم، وزير المالية الجديد، شفافيةٌ بلا (غتغتة) ولا دسديس !! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 14 - 02 - 2021

* صرح د.جبريل عن ما في خاطره الاقتصادي/السياسي من خطوط عريضة لبرنامجه في وزارة المالية بشفافية لم تكن لتخطر على بال أقرب أنصاره إليه التصريح بها علناً، دعك من أن ينشر التصريح في يوتيوب فيتلقفه ألَّد معارضيه متعرضين للتصريح بتشريح وتجريح محتواه..
* لقد أوقعت جبريلَ شفافيتُه في الشر الذي يتفاداه ساستنا الممارسون عند وضع سياسات يبحث الرعية عن كنهها دون أن يصلوا إلى نتيجة..
* جاء في تصريح جبريل أنه قبل منصب وزير المالية كي يثبت للشعب حقيقةً مؤداها أن هنالك قيادات نظيفة مستعدة للتضحية من أجل الشعب.. كما يسعى لضمان تمويل متطلبات تنفيذ اتفاقية السلام؛ ولم ينسَ أن يؤكد سعيه لتمهيد الطريق لحركة العدل والمساواة للفوز في الانتخابات القادمة، وتوسيع فرص حركة العدل والمساواة لحكم السودان بعد الفترة الانتقالية..
* لا أرى في ما ذكره د.جبريل أي خروج عن المألوف في السياسة، وأتعجب من كيل الاتهامات له بالخروج عن حسابات الوطن لصالح حسابات حزبه ومنطقته كما ذهب بعض الكتاب لتفسير ما جاء في حديثه..
* قال جبريل إنه يريد أن يثبت للشعب حقيقة أن القيادات النظيفة لا تزال موجودة في السودان.. ومن سياق التصريح يُفهم أن الشعب الذي عناه جبريل هو الشعب السوداني (كله).. وليس شعب دارفور أو (شعب) الزغاوة، على وجه التحديد، كما أراد البعض لَّي عنق حديث جبريل لمآرب أخرى تسبقها العنصرية النتنة..
* وفي تصريح جبريل عن ضمان تمويل تنفيذ اتفاقية السلام، غض النظر عن سلبيات الاتفاقية، فله الحق في الشك في أن يتم تمويل تلك الاتفاقية وفق ما خُطط له من برامج.. وربما أراد جبريل تفادي ما حدث للأموال التي قدمتها دولة الكويت لتمويل اتفاقية الشرق وتم تحويلها لقنوات أخرى لا صلة لها بالشرق..
* ثم، إن د.جبريل لم يخرج عن المألوف السياسي حين عبر عن تمهيد الطريق لحركة العدل والمساواة للفوز في الانتخابات، وتوسيع فرص حركة العدل والمساواة لحكم السودان بعد الفترة الانتقالية؛ فاكتساح الانتخابات وحكم البلاد هو ما تتطلع إليه جميع الأحزاب السياسية في السودان وفي غير السودان.. فلماذا يحجر البعض على د.جبريل أن يعبر عن رغبته بشفافية السياسي الحصيف لإقناع مناصريه ببرامج تروق لهم؟!
* هذا، لئن شئنا النقد الحقيقي للتصريح الذي أدلى به جبريل لمناصريه، فعلينا بكلمة الانتخابات وهي الكلمة المفتاح لاتفاقية سلام جوبا المرسومة لتمكين أحزاب الهبوط الناعم في البلد رِفقةَ الجنرالات..
* لقد قلنا مراراً إن إقصاء الحلو و عبدالواح نور لم يكن اعتباطاً.. وأن وضع المتاريس أمام حركتيهما منعاً لقبولهما سلاماً لن يؤدي إلى أمان، كان عن قصد، مع سبق الترصد.. وأن النية كانت (محاصصات) دستورية يتم توزيعها لأحزاب الهبوط الناعم وتوابعها، ويتم بعدها تلميع تلك الأحزاب تلميعاً مكثفاً في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمشاهدة.. وتكون إطلالات المنتسبين على تلك الوساىط الاعلامية بمثابة دعايات انتخابية متواصلة طوال ما تبقى من الفترة الانتقالية.. وفي الأثناء يكون عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد محمد نور خارج التغطية، حتى إذا آن أوان الانتخابات صار المنتمون لتلك الأحزاب هم الأكثر حظاً في اكتساح الانتخابات بما يتيح لهم حكم السودان بالوكالة عن جنرالات اللجنة الأمنية..
* لكن الواقع السياسي والعسكري يؤكدان خطأ حسابات اللجنة الأمنية وأحزاب الهبوط الناعم.. فالحركة الشعبية (جناح الحلو) و جبهة تحرير السودان (جناح عبدالواحد) رقمان يصعبان على الاقصاء والتغافل في الساحتين السياسية والعسكرية، مهما حاولت اللجنة الأمنية (صانعة) سلام جوبا المختل..ومهما حلم منتسبو الهبوط الناعم بإقصاء عبدالواحد نور وعبدالعزيز الحلو عن المشاركة الحقيقية في حكم السودان !
____________________
حاشية ذات صلة:
- أيها الناس، أتدرون لماذا أصرت قيادات الحركات المسلحة وأحزاب الهبوط الناعم على تعديل الفصل السادس المادة 19 من الوثيقة الدستورية، وتقرأ: حظر الترشح في الانتخابات القادمة (لايحق لرئيس وأعضاء مجلسي السيادة والوزراء وولاة الولايات أو حكام الأقاليم الترشيح في الانتخابات العامة التي تلي الفترة الإنتقالية)؟!
- إن هدفهما هو استيعاب الموقعين على اتفاقية سلام جوبا في المناصب الدستورية أعلاه، وبعد ذلك التلميع الاعلامي المكثف الذي يمهد لاكتساحهم الانتخابات بعد الفترة الانتقالية..
- لقد وجدت المكونات الموقعة لاتفاقية سلام جوبا ضالتها.. وبإمكان أي واحد من الموقعين عليها الترشح في الانتخابات، بما فيهم الجنرالات!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.