الاتفاق الملزم أولا.. السودان يؤكد موقفه من ملء سد النهضة    القطريين دفعوا نقداً لمعالجة متأخرات البارجة التركية ومنحوا السودان نصف دستة من بواخر الفيرنس لإقالة عثرة حكومة برهان    بولندا: مجالات التعاون المشترك مع السودان "مشجعة"    البرهان يؤكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع زيمبابوي    السيسي يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث القطار    لمواجهة كورونا.. نصائح غذائية لتقوية مناعة الصائمين    لاعبو ريال مدريد يفاجئون إدارة بيريز بقرار جماعي    إصابة جديدة موجبة ب(كورونا) وتعافي    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    تعرف على سعر الدولار ليوم الأحد مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أتريد التخلص من اكتئاب زمن كورونا؟ إليك هذا الحل السحري    درجات الحرارة تتخطى حاجز (43) درجة في معظم انحاء البلاد    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    السودان: ارتفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية بسبب عدم الرقابة الحكومية    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    نجاح كبير للعمومية الانتخابية في وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    أمير سعودي: ولي العهد يرزق بمولود جديد ويكشف عن الاسم الذي اختاره له    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    20 عاماً من الوجود العسكري في أفغانستان: هل كان ذلك يستحق كل تلك التضحيات؟    عبد الواحد .. شروط جديدة !    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تجمع الأطباء بأمريكا ينشئ محطة أوكسجين بمستشفى نيالا    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    الفاتح جبرا يكتب: لم تسقط    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    ملتقى الإبداع والثقافة والفنون ينظم منتدى رمضانيات بالإثنين    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    بابكر سلك يكتب: يافكيك ياتفكيك    سلة الهلال تواصل الإنتصارات وتحافظ على الصدارة بدون هزيمة    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    الصحفيه هيام تحلق في الفضاء …    توقُّف تام لمستشفيات النهود بسبب إضراب الأطباء    مُصادرة عملات أجنبية ضُبطت بحوزة سيدة حاولت تهريبها للخارج    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    بالفيديو.. أردوغان يقرأ القرآن بالذكرى ال 28 لوفاة تورغوت أوزال    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس    حريق بمتاجر في السوق الشعبي والدفاع المدني يتدخل    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: (الصبر) من أعظم دروس شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحمنا الله بالتعادل .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 07 - 03 - 2021

مع تسجيل محمد عبد الرحمن للهدف المبكر في ملعب المنافس الجزائري توقعت أن ترتفع غلة الهلال من الأهداف لأسباب عديدة.
. ولا أنكر أنه مع توقع الفوز العريض لحظتها انتابني احساسان متضاربان.
. فمن جهة أردت أن يظفر الهلال بثلاث نقاط مهمة كان من الممكن أن تحسن وضعه في المنافسة كثيراً.
. لكنني في ذات اللحظة تخوفت من أن يخدرنا الفوز العريض إن تحقق ويعيدنا لتوهم الأشياء.
. كنا سنطالع مانشيتات ومقالات وتعليقات مهولة حول (وهمة) أن تغيير المدرب قد أتى بمفعول السحر، وأنه لولا إقالة زوران لما تحقق الانتصار.
. كانت واثقاً من أننا سنتغافل عن عمد حقيقة أن تغيير المدرب، أي مدرب يكون قد واجه حملات مستعرة يمكن أن يظهر بعض الايجابيات.
. لكنه يظل تغييراً، وربما تحسناً مؤقتاً.
. فليس هناك مدرباً مهما علا شأنه يمكن أن يغير الكثير في فريق كرة بين عشية وضحاها.
. لكن البديل يمكن أن يلعب على الجوانب النفسية، فيحدث مثل هذا التغيير، سيما أن الجميع مهيئون له.
. وأذكر أنني عندما عانى ريال مدريد في إحدى الفترات وكان بديل مدربهم الكارثي آنذاك هو زيدان كنت أقول لبعض أنصار الريال أن ما تتابعونه يرتبط بصورة وكاريزما زيدان واستفادته منهما في تعامله مع اللاعبين أكثر من كونه تغييراً جذرياً في التشكيل وطرائق اللعب.
. أجرى المدرب كمال الشغيل تعديلات في التشيكلة وطريقة اللعب، لكن ذلك لم يات بمفعول السحر الذي توقعه الكثيرون متى ما تمت اقالة زوران.
. ومرد ذلك إلى معضلات كرة القدم السودانية ومشاكل لاعبينا التي لا تحصى ولا تعد.
. وهو ما تجاهلناه دائماً وتعمدنا تعليق الأخطاء على شماعة المدربين.
. وما حدث بالأمس يفترض أن يؤكد ذلك ويجعلنا نفكر بعقلانية وبعيداً عن العواطف.
. فقد أحدث التغيير أثره النفسي، وواجهنا خصماً واهن الدفاع وسجلنا بملعبه هدفاً مبكراً، وبالرغم من كل ذلك لم نحقق الإنتصار وفشلنا في المحافظة على الشباك نظيفة.
. صحيح أن حكم اللقاء لم يكن منصفاً بما يكفي، لكن ذلك من الأمور الواردة دائماً في اللعبة.
. وغض النظر عن ذلك لابد أن نتساءل: ماذا عن لاعبينا وعجزهم المستمر عن استغلال الفرص والتعامل مع المباريات بشيء من الاحترافية!
. ماذا عن الأخطاء الساذجة التي لن يستطيع أي مدرب في الكون أن يفعل تجاهها الكثير!!
. أخطاء بدات من الحارس وتحركاته الفوضوية في الكثير من الأحيان، مروراً بسوء تمركز وتصرف المدافعين، وأنانية بعض لاعبي الوسط وانتهاءً بتعامل المهاجمين مع الفرص في مثل هذه المباريات وكأنهم في دافوري سيحظون فيه بعشرات السوانح ليستغلوا منها اثنتين أو ثلاث.
. تشير الأنباء إلى تعاقد لجنة التسيير مع مدرب كبير هو البرتغالي ريكاردو، لكن ذلك لن يؤتي أكله ما لم تتضافر معه عوامل أخرى.
. وعلى لجنة التسيير أن تبدأ بنفسها وتصحح أوضاعها لو كانت هناك جدية في صناعة فريق كرة مستقبلي في الهلال.
. أما الجماهير فيقع عليها عبء التشجيع العقلاني والكف عن التنظير وافتراض المعرفة بكل التفاصيل، حتى توصد الأبواب أمام بعض صحفنا الرياضية التي تجد دائماً الأرضية الخصبة للتخريب وتغيير اللاعبين والمدربين، بل وحتى الإداريين أنفسهم بسبب أن هذه الجماهير عاطفية وتقبل بتدخل أي كائن فيما لا يعنيه، حتى صار الهلال وسيلة لتكسب البعض.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.