جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سياسة المغارز جبريلُوك VS حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض
نشر في سودانيل يوم 05 - 05 - 2021


4 مايُو 2021م
معاوية بن أبي سفيان كان أول ملوك بني أُمية ومؤسس دولتهم الباغية.. عندما حسَّ بنهاية أجله.. فكَّر وقدَّر منُو الحا يخلفني في الحكم، مافي شخص مُؤهل حينها ممكن يكون خليفة ليهُو غير عمرو بن العاص.. والبينُو وبين معاوية ماااااااا كانت عامرة شي.. والجاهلية كانت حاضرة حينها.. بعد ما صرنا ملوك نحن أبناء أبو سفيان بن حرب.. نفكَّها بالساهل كدي لآل العاص؟؟!!!
نان البيخلفك منو يا معاوية؟؟ وولدُو (يزيد) الزمن داك كان سفيه.. يعني اخوانوا واهلوا في البيت ماب يبايعُوهُو!!!
فقام تاني فكَّر وقدَّر، واستشار سدنته من أهل الحل والعقد بالإضافة إلى (النياق الإليكترونية) حينها.. إستقر بهم المقام بأن يأخذ البيعة في حياته لإبنه الفاسق يزيد..
إستقرَّ على هذا الرأي وأرسل الوفود إلى الأمصار لأخذ البيعة (وهُو حي) لإبنه يزيد وسار على نهجه خَلَفه من بعده المُشير عمر بن حسن البشير (إنتخابات 2020م).. وكانت العقبة الكُبرى في ذلكم الوقت كيف تتم البيعة بمدينة المُصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وبها ما بها من فطاحلة الصحابة رضي الله عنهم؟؟؟
أرسل عسكره لأخذ البيعة وأوصاهم بالوصية التالية:
واحد يطلع في المنبر يتلو البيعة..
وتشوفُو الحُسين بن علي وعبد الرحمن بن أبي بكر وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير قاعدين وين في المسجد تقيفُو وراهُم.. البِيَفَرْفِر ولَّة يطَنطِن كدي ولَّة كدي السيف يكون لي راسُو اسرع من الكلمة البتطلع من خشمُو!!!
وتمت البيعة وحدث بعد ذلك ما حدث..
وفي النهاية سقطت الدولة الأموية ومن المُفترض أن تكون عبرة وعظة لكل حاكم ديكتاتُور وظالم.. لكن آهٍ من عمى السلطة..
ومن بعدها سقطت ديكتاتوريات كُثُر.. وتوالى سقُوط الظلمة..
إلى أن سقط البشير (أو تساقَط الله أعلم.. فمسرحية أذهب إلى القصر رئيساً وأنا سأذهب إلى السجن حبيسا ليست ببعيدة عن السيناريوهات) وبدلاً من أن يقابل العام 2020م برباعية تُضاف إلى ثلاثينيته الأُولى.. ها هُو الآن مرمي في إصلاحية كُوبر بين عُتاة أصحابه.. عوض الجاز-علي عثمان-بكري حسن صالح-أحمد هارون والفريق أول (نظر) عبد الرحيم محمد حسين بطشته المُؤلم للرُكب!!!
هل إتَّعظت الشُلَّة التي تُدير الدولة الآن بهذه المآلات المُمكنة وممكنة جداً.. أم أن للكُرسي بريقاً يُزيل العقول ويجعل الحكيم أحمق؟؟؟!!!
*خارج النص:*
كُنت كثيراً ما كتبت عن سياسة المُكاواة السائدة والمُنتشرة بين نُشطاء السياسة الجُدُد..
أها اليوم جابت ليها مغارز كمان!!!
يوم الجمعة الماضي د. جبريل إبراهيم يزور أُم ضواً بان ويلتقي بشيخنا الخليفة الطيب الجد ود بدر رضي الله عنه.. وتناقشوا في أمر قوانين الأحوال الشخصية المُخالفة للشرع الحنيف..
تاني يُوم طوَّالِي الزبير يسُوق معاهُو أربعة وُزراء ويمشي يزور خلاوى شيخنا الياقُوت رضي الله عنه.. يفطر معاهُو ويصلي معاهُو المغرب...
أعجبني جداً تعليق أحد مجموعة (جداد حول حمدوك) قائلاً:
اليوم الشيخ الياقُوت يصلي المغرب مع الياقُوت شخصياً!!!
يقُوم بخيت أمس يلتقي بجمعٍ من الصُوفية وقيادات الإدارة الأهلية في إفطار المُبادرة الشعبية لدعم الثورة (المسروقة).. ويخاطب الشعب السوداني ويعتذر ليهُو بطريقته البسيطة ديك قائلاً:
*(يا شعبنا السوداني.. أديكم الحقيقة الما بعدها شك.. زُوووووول شغال بيكم من الحكومة دي مافي.. كل واحد همُّو في كرسيهُو وبس)*!!!
نقُول للسيد بخيت شكراً جزيلاً على تأكيد معلوماتنا الأصلاً عارفنها.. وشكر الله سعيك!!!
.
.
.
*ويظل سؤالنا الدائم.. البلد دي السايقها منووووووو؟؟؟*
*+ يا ربي صلاح منَّاع تمكَّن من قبض الدكتورة هبة الهاربة من عدالته ولَّة لسَّع؟؟؟*
*++ خبر الجماعة القبضوهم في مطار الخرطوم مهرِّبين (الذهب) برَّة شنو؟؟؟؟*
*وأخيراً.. بعد تعويم الجنيه منُو المتسبِّب في أزمة المواد الإستراتيجية يا جبريل؟؟!!!*
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.