(غرفة المستوردين): الإعفاءات تسببت في فقدان 74% من إيرادات الجمارك    اجتماع برئاسة "حميدتي" يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة

كل عام وانتم بخير ، أهديكم دعاء أهلنا السودانيين الطيبين العفوي "إن شاء الله ينعاد علينا وعليكم العيد بالخير ونلقاكم كلكم تامين ولامين " ما أحلاه من دعاء من سويداء قلوب فطرتها براءة الصدق فى حسن النية والتعامل والتعبير. والحمد لله جل السودانيين أحسبهم يتمتعون بهذه الخصال الحميدة إلا القليل جداً للأسف الذى تَحَوَّرَ نمط حياته وأخلاقه وسلوكه وتعامله مع الناس كما تتحور الفيروسات فشذ عن قاعدة سلوك الإنسان المدني المتمدن بالفطرة.
يوم العيد هو يوم الفرح ولبس الجديد ويوم تذكر ذوي الحاجات من مرضى وأسر متعففة، نساء أرامل وأيتام أو أطفال مشردين. هو يوم ذكر أحبابنا الذين رحلوا نفتقدهم كل يوم ولحظة خاصة يوم العيد وأشواقنا هكذا تتجدد عند تجدد مثل هذه المناسبات السعيدة أو وقوفاً عند محطات كانت قد جمعتنا بهم فيها رحلة الحياة.
العيد هذه المرة خيمت عليه فى معظم البيوت سحب أحزان فتك فيورس الكورونا بالآلاف من البشر بل الملايين على سطح الأرض. والسودان لم يكن نصيبه أحسن من غيره بل أسوأ نتيجة إنعدام البنية التحتية فى كل المرافق خاصة مجالي الصحة والتعليم والخدمات الأساسية من طرق ووسائل مواصلات بما فيها القطارات التي مجتمعة تسهم فى تسهيل سير الحياة اليومية التى يرجوها المواطن ويجدها من غير ضغوط وعناء.
لم تسلم أسرتنا من هجمة الكوفيد والحمد لله الذي ألهمنا الصبر وثبت قلوبنا المجروحة والحمد لله على نعمة وجود القلوب الرحيمة التي تشد من أذر الآخرين إذا أصابهم مصاب ، فقد أحاطت بنا عطفاً وشفقة ومؤازرة ومؤاساة حقيقية تلك القلوب فكان لوقعها عظيم الأثر. لقد دعونا الله أن يجري كل الذين شاطرونا الأحزان كتابة أو بإتصال مباشر أحسن الجزاء. من ضمن الدروس الكثيرة التي خرجنا منها بعد وقوع هذه المصيبة أن أي أسرة يستحسن أن يكون لديها نظام حساب توفير ( بنك طواريء) تحسبًا لحدوث ما يحدث فى وطن المواطن فيه هو المسؤل عن مواجهة المرض وكيفية العلاج والوقاية منه ، وهو المسؤل كذلك عن نفسه وممتلكاته عند وقوع الكوارث لأن الدولة للأسف يحكمها اناس قليلي الحيلة هم ومن سبقهم من نظام بائد مشغولون بالقبض على زمام السلطة والتحكم فى العبادmuch cry and little wool. البوستة أيام زمان أذكر كان فيها نظام توفير ورثة هي من الإستعمار الإنجليزي وأذكر خالنا المرحوم الحسين الطاهر كان يقول لى وهو يودع مصروفات دفتر توفيره فى البريد " وفر القرش الأبيض لليوم الأسود". وهنا فى إنجلترا لا يزال الرويالميل ( البريد) يقدم هذه الخدمات البنكية وسهولتها بتوفر مكاتب البريد حتى فى القري. ليت بريد السودان وخدماته السابقة تعود من جديد. ايضاً من ضمن حلول ضائقة معايش أغلب السودانيين وأهم أسبابها الفقر والبطالة والعجز أو المرض والشيخوخة أو الترمل أعيد هنا بهذه المناسبة وبشدة إقتراحي السابق بحل ديوان الزكاة وتحرير الناس من هذه الورطة "النميرية" بل محنة وظلم باين، ليوزعوا زكاة أموالهم بطريقتهم لأنهم يعرفون حقيقةً من هم ذات الشوكة وأهل المسغبة.
أرجو من الله أن يحقق دعاء أهلنا البسطاء بقولهم " اللهم ولي من يصلح ". هذه الجملة القصيرة جداً معناها يهد الجبال. وطن كالسودان لا يجوز أن يكون نظام أو دستور حكمه يعتمد على إتخاذ قرارات نتيجة هتافات فارغة من حناجر (شايلاها الهاشمية) هى أبعد ما تكون أهلاً للتخطيط الاستراتيجي الذي يخدم مصلحة وطن حدادي مدادي متعدد الإثنيات كالسودان.
ختاماً أجدد مرة اخرى التهاني للجميع والعيدية كالعادة قد بعثتها لأهلي لأن برغم ظروف العائلة الحزينة فلابد أن نحتفل بالعيد ولابد للحياة أن تتجدد. حفظكم الله جميعا ً اعزائي القراء وأهلكم وأحبائكم . لا أنسي أن اترجم شعوري وأنا افتقد أشقائي الأحباء رحمة الله عليهم ، يقودهم مسافرين الشقيق الوالد الشيخ المجذوب ، هذا العيد الفطر أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات ، وكانت خاطرة اشواق ومشاعر تأملتها وقد تكون مثلها خواطر تزور اليوم أذهان الكثير من ساكني البيوت فى السودان أو غيره . ربنا يتقبل صيام الجميع وصالح الدعاء وأن يغفر ويرحم كل موتانا وموتى المسلمين .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.