يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مين يدي المحافظ كف؟ ... بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 27 - 06 - 2010

قرأنا وسمعنا عن تخطيط توتي. ويبدو ان رجال الانقاذ ينكشون اسنانهم ويتلمظون في انتظار وليمة توتي. ولن يفكر اهل الانقاذ ابدا , وكالعادة في مصلحة المواطن المسكين. وانا متأكد ان هنالك تخطيط كبير و ستدخل توتي في مبيعات وغنائم رجال الانقاذ. ومن المؤكد انهم قد جهزوا المستثمرين الاجانب.
قديما حاول الانجليز تخطيط توتي. وليس لكي يبيعوها لأي مستثمر اجنبي. ولكن لأن وزارة الصحة قد قررت ان جزيرة توتي تخلو من ابسط قواعد الصرف الصحي. وحتى ما كان يعرف بأدبخانة الحفرة لم تكن متواجدة في توتي. مما يشجع مرض الدسنتاريا وتكاثر الذباب. وان ضيق الشوارع وعدم وجود التهوية يساعد في انتشار مرض السحايا (ابو فرار). وهذا ينتقل الى الخرطوم.
اعتبر اهل توتي هذا الامر تدخلا سافرا في امورهم الشخصية, وتجنيا على طريقة حياتهم وان هذا سيساعد في تمزيق النسيج الاجتماعي.
حاول المفتش الانجليزي ماكنتوش ان يقنع آل توتي بأن الامر في مصلحتهم. ولم يقبل اهل توتي. وذهب وفد بزعامة الاستاذ المربي محمد حمزة طيب الاسماء لمناقشة المفتش, الذي هو على مستوى المحافظ الآن. بل و اعلى منه شأنا وله سلطة اوسع. وعندما لم يغير المفتش رأيه قام الاستاذ محمد حمزة بضرب المفتش الانجليزي كف. وسمعنا انه ( شنقلو) .
الاستاذ محمد حمزة كان ضابط مدرسة امدرمان الاهلية. ومدرسة امدرمان الاهلية انشئت لمعارضة الانجليز وكانت تجاهر بمعارضة الانجليز. حكم على الاستاذ محمد حمزة بالسجن 6 شهور. بتهمة التعدي على موظف اثناء تأديته الواجب. ولم يقضي الاستاذ كل المدة بل وضع في المعاملة الخاصة وعاد الى عمله وكان يخاطب في المحكمة بالاستاذ ولم يعذب او يشتم. الا انه وجد الاهانة عندما دخل السجن بواسطة الديكتاتورية في العهد (الوطني).
اهل توتي ثاروا وتظاهروا امام المديرية وطالبوا بحقوقهم. وعندما اراد المفتش ان يأخذ سيارته ويذهب, اخرج احدهم سكينه ومزق الاطارات. فدخل المفتش المبنى وحصل اصطدام وقتل احد سكان توتي. واظن ان اسمه محمد يوسف. و كانت هنالك محاكمة وتحقيق. و تراجع الانجليز عن قرارهم . وتركوا اهل توتي في حالهم.
في الستينات كان بعض اهل توتي المتعلمون. يقولون ان التخطيط كان لازما, عندما كانت المباني قليلة. ولكن بعد ان كثرت المباني وازداد عدد السكان, فالأمر يبدو مستحيلا.
اهل توتي كان يربطهم تواصل فريد. وكان صديقي الحاج متعه الله بالصحة واستاذي وصديقي مبارك بسطاوي يحكون لي كثيرا عن حادثة انتفاضة توتي. وعبد الواحد شقيق الحاج كان يقول لي فخورا (لو بت صغيرة في توتي دي طعنتها شوكة انحنا بنعرف). والآن بعد ان يستولي رجال الانقاذ على توتي. فإذا انفجر لغم في وسط توتي فلن يهتم اي انسان وسيختفي التكافل.
اكثر مظاهر التكافل و الترابط الذي شاهدته في توتي كان شيئا يثلج الصدر. ولقد افردت فصلا كاملا في كتاب حكاوي امدرمان لأهل توتي. حي الملازمين وبيت المال وابوروف هذه مناطق عمرها اهل توتي. ولم يكن يسمح لأي انسان في توتي ان يصرف اكثر من 30 جنيه على زواجه. مهما علا شأنه وكثر ماله. وهنالك لجنة الزواج تأتي لشهور عديدة لكي تداهم منزل العريس. فلا يسمح له بإقامة اي حفلات او تجمعات. وان لا يزيد ضيوفه عن 5 . وكان هذا قانونا لا يمكن لأي انسان ان يتعداه.
عندما صرت مساعدا لميرغني الريس في معدية توتي متطوعا, لأن متعهد المشروع كان العم بسطاوي وابنه مبارك رحمة الله عليه كان صديقي. وكنت اتواجد معه بصفة دائمة واساعده في زراعة الجروف. وفي بعض الاحيان كنت ادير المعدية لوحدي عندما يكون الريس قد ذهب لقضاء امر. وكانت تأتي سيدة ممتلئة تحمل قفة كبيرة على رأسها بعربة اجرة. و افهمني الريس بأن لا آخذ منها الأجرة. وكنت تجلس الى ان ينصرف الآخرين وينتظرها رجل طويل رفيع القامة بحمار ابرق. ويستلم القفة ويعطيها اربعة جوالين فارغة.
كانت هنالك معقولية. لأن توتي لم تحتوى على اي خمور وكان اهل الجزيرة يمنعون تواجد الخمور فيها. الا ان بعض الشباب قد تقطعت بهم الطرق في الخرطوم و امدرمان وحاولوا العبور سباحة وغرق بعضهم في الليل. فاغمض الكبار اعينهم لأن الشباب لن يستمعوا الى قرارات المنع.
نحن نهاجم الانجليز كل الوقت ونتكلم عن الفترة الاستعمارية و الظلم. ولكن الظلم الذي عاشه شعبنا تحت الانظمة الوطنية لا مثيل له. وتعويضات مروي ماثلة امام اعيننا. وهنالك سدود اخرى في الطريق. وبرج الفاتح مثال لذلك. وقاعة الصداقة كانت تعرف بجنينة الاوقاف انتزعها نميري. والآن اراضي سوبا. وتعويضات حلفا اكبر جريمة ضد الانسانية. كيف يعوض الوطن؟.
الاخ محمد عبدالمجيد علي طه متعه الله بالصحة عمل كاتبا في الحصاحيصا وعندما رفع المفتش الانجليزي صوته عليه اخذ ماكينة الكتابة الرمنتون الثقيلة ولبسها له على رأسه.. وحكم عليه بالسجن 6 شهور لم يقضيها كلها في السجن..وتدخلت الوساطات..لأن عبدالرحمن وعبدالرزاق علي طه وعبدالحليم علي طه وآخرون.
عمنا الناظر اتاه مفتش انجليزي صغير السن ولم يبدي الاحترام الكافي لعمنا الناظر . فقال له يا جنا شايف الشجرة دي دخلها .......وبعد سنين طويلة رجع الانجليزي بعد ان صار مديرا ولم يعره عمنا الناظر كبير اهتمام ..فقال له انا دي الوقت بقيت زول كبير ...فقال عمنا ..مالو ، شجرتك ذاتها كبرت
مفتش بور صغير السن ، جلد أحد شيوخ الدينكا فى المركز ، وبعد زمن ذهب لزيارة منطقة الشيخ . فقبض عليه وجلده . وعندما تدخل المدير وحدثت جوطة وغضب ، قال الزعيم الدينكاوى ، انا جيتو فى محلو جلدنى . لمن جانى جلدتو زى ما جلدنى . عشرين سوط ، لا زتها لا نقصتها .
عمنا القاضي الدرديري حكم على بحار انجليزي بالجلد و جلد في المحكمة في ايام الحكم الاستعماري. و لا يمكن ان ننسى زعيم الكواهلة الشيخ جادالله كسار قلم ماكمايكل.
عندما اراد الانجليز انشاء مشروع الجزيرة الذي كان مفخرة السودان واكبر مزرعة في تاريخ البشرية تحت ادارة واحدة. كون الانجليز لجنة لإقناع الاهالي ووضعوا اسم بابكر بدري في اللجنة فرفض. وعندما سأله المفتش الانجليزي لماذا؟ بدون تشنج. قال بابكر بدري.. الارض ارضنا انتو عندكم شنو؟. فقال الانجليزي.. بعد ان شطب اسم بابكر بدري انحنا عندنا الموية. فقال مويتك قيمتها شنو بتكب في البحر الابيض المتوسط. فسأله الانجليزي عن رأيه في ادارة المشروع. فأقترح بابكر بدري ان يحتفظ الناس بأراضيهم وان تبيعهم الحكومة الماء. واثبتت الظروف ان بابكر بدري كان مخطئا لأن تلك السياسة نجحت في طيبة التي تكونت فيها اول مضخة. ولكن هذا لا يمكن في حالة مشروع ضخم يساوي 2 مليون فدان يروى بالري الانسيابي. الانجليز كانوا يتمتعون بالمعقولية. ويناقشون ويتقبلون الرأي الآخر ويتراجعون كذلك. وهذا ما لا نستطيع ان نقوم به..
اول تجربة لزراعة القطن, بطريقة تجارية كانت في الزيداب. وحصلت بتراضي ومعقولية. و اتى الانجليز بفلاحين مصريين في الاول لكي يتعلم منهم السودانيين طريقة الزرع والشلخ والطراد والطراد الناشف والطراد بالبقر. وعمل السراب والتقانت. إلا انهم ادخلوا البلهارسيا للسودان التي لم تكن معروفة.
وذكر بابكر بدري انه عندما ذهب الى طيبة بعد المشروع. وجد الحالة جيدة جدا و الناس قد شيدوا المباني وانعامهم ترعى في اللوبة. و القطن ينمو, وهم يجنون المال. فقال مداعبا للعمدة الذي كان من المعارضين بشراسة.. اها يا شيخنا آكان الانجليز حولوا المشروع!! . فقال العمدة محل ما يودو نبراهو. فذكره بابكر بدري بمعارضته القديمة. فقال العمدة نحنا كنا شاكين في عدلهم. وكنا فاكرين حا يقلعوا ارضنا.
مشروع الجزيرة تأخر لفترة, فلقد كانت لابوسن اراضي شاسعة. فرفض ادخالها في المشروع وكما اورد بابكر بدري وهو من اهل رفاعة, في تاريخ حياته. قال للمفتش انت ختيت عينك في طينتي وانا كلامك ما بسمعوا وبمشي للمدير وكان ما سمع كلامي بمشي للحاكم العام. و كان الحاكم العام ما سمع كلامي. ببيع نص طينتي وبمشي لندن وبقابل مجلس. اللوردات وكان ما ادوني حقي بجي راجع. و البسويها بسويها. فسأل المفتش ابنه الذي قال له عندما استفسر المفتش عن جدية ود ابوسن في تهديده. فقال له.. ابوي قدير. والبقولو بسوي. وابوي راجل كبير استنو لحدي ما يموت وسووا الدايرين تسووا.
الانجليز ديل كان عندهم مدير وحاكم عام ومجلس لوردات يشتكوا ليهم.
ناس الانقاذ ديل الا يشتكوهم لي الله.....وكلهم شنقل منقل..(شنقل منقل هو المنشار الكبير لصناعة الواح السفن بيكون واحد واقف فوق وواحد وتحت.. بياكل طالع نازل)
شوقي بدري.ع. س
Shawgi Badri [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.