خبير السدود والري، د. محمد الامين: أثيوبيا لم تفكر الا في شعبها .. و لابد من تقليص سعة سد النهضة    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    تعليق منافسات جميع الدرجات بالخرطوم    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    سفيرة فرنسا لدى البلاد: الدعم الأوربي للسودان سيتم ضخه رسمياً مطلع يوليو المقبل    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فكاهة فى غيابات الجب!! ... بقلم: الخضر هارون
نشر في سودانيل يوم 03 - 11 - 2010


maqamaat.net
وغيابات جمع غيابة وهى قاع الشىء وغيابات الجب تعنى قاعه وقد وردت فى التنزيل فى قصة يوسف عليه السلام وجاءت فى رواية حفص عن عاصم: " قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه فى غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة ان كنتم فاعلين" (يوسف 10) وجاءت بالجمع فى الرواية الأكثر انتشارا فى السودان وهى رواية أبى عمرو الدورى " وألقوه فى غيابات الجب....". وكأن الغيابة من الغيب والغياب فالذى يلقى فى قيعان البئر يغيب عن الأنظار فلا يبين . وغابت الشمس معناه هبطت حتى لم تعد ترى فكأنها قد سجلت غيابا. والغيب لا يعنى العدم وانما غياب الموجود عن ادراك الحواس الخمس المعلومة. لذلك يصف الناس صاحب الحدس الصائب بأن له " حاسة سادسة" ! ويتوسل الى معرفة الغيب بالايمان وبآيات محسوسة وأخرى عقلية دالة عليه.
وقد سمعت اعرابيا يتوعد آخرا هكذا " والله وتا الله يا فلان علا (الا) أغيب سكينى دى فيك!" أى سأغرس سكينى هذه فى جسدك حتى تغيب فلا ترى. ولك أن تتخيل عاقبة من تغيب مدية حادة فى احشائه ! انه الموت الزؤآم!!
وما غيابات الجب التى جعلناها عنوانا لهذه المقالة الا السجن العمومى سىء السمعة فى الخرطوم بحرى المعروف ب "سجن كوبر". والسجن ليس مكانا للفكاهة لكنه فى حكم الجب وحشة وظلمة لذا قالت العرب " السجن موت الأحياء وشماتة الأعداء." الا أن فتى ساقه قدره اليه فقص القصة التالية, قال:
كنت شابا فى ريعان الشباب ممتلأ بنفسى تدرجت فى مدارج منظمة وطنية للشباب توسعت سريعا وانتشرت فى بقاع السودان المختلفة ضرة لاتحاد الشباب السودانى, حتى أصبحت ضمن قياداتها فأرسلونى لمزيد من المعارف الى الغرب حيث نلت دورات حسنة فى الصحافة والاعلام على مدى عام كامل عدت بعدها الى السودان. الا أن أيام سعدى لم تطل اذ قلب النميرى الطاولة على الجميع وانتهى بى المطاف فى سجن كوبر حيث كنت يافعا أو فى حكم اليافع بين قامات سمقت فى ذلك الوقت مثل الزعيم الكبير" اسماعيل الأزهرى " وزعامات الأحزاب التى وصفها النميرى وصفا ظلت تردد صداه الاذاعة السودانية قرابة عام هى عمر الصفاء الذى ساد علاقات الحزب الشيوعى أوجناحا مؤثرا فيه بنظام ثورة مايو :
" ان أحزاب الأمة والوطنى الاتحادى وتوابعهم من الاخوان المسلمين...." ويكمل العبارة مذيع جهورى الصوت " هم أعداء الشعب !" شعارا لبرنامج فى تعداد مثالب أولئك وجناياتهم كما كان يراها ذلك النظام على الشعب.
واحتشد المعتقلون فى أقسام السجن : السراية(السراى) والمدرسة والزنانين البحرية وبالطبع المعاملة الخاصة حيث كان ينتهى المطاف بالعلية من المعتقلين وكان حوش الطوارىء يعد للحشود الغفيرة التى لا تسعها أقسام السجن الأخرى.
كنت ضمن الغلابة المسحوقين وكان بيننا شيوخ من حفدة من جاهدوا مع الامام المهدى وكان أحدهم خياطا فى القرى المجاورة للخرطوم بسيطا نقي السريرة لم يرد بخلده أن يدخل السجن فى يوم من الأيام, جاءوا به بليل . لم يستوعب أبدا السبب الذى ساقه الى السجن. وكنت قد أمضيت نحو ستة أشهر عندما جاءوا بهذا الشيخ فسألنى " آ جنا ليك كم زمن فى السجن دا؟ "
(كم مكثت فى هذا السجن حتى الآن؟ ) قلت : ستة أشهر. اتسعت عيناه صائحا " الكترابة! الشى كاتلك رقبة؟" يعزى نفسه بأن مكثه لن يطول فهو لم يرتكب بالفعل جرما و(الكترابة) و(الهقلة) وغيرها كلمات غابت معانيها الا لدى قلة من الناس لكنها بقيت ألفاظا دالة على الضخامة أو التعبير عنها يريدون :" يا للهول!" . قال البروفسور عبد الله الطيب رحمه الله فى مقالة المقداد بن عمرو للرسول الكريم ."والله لوسرت بنا الى برك الغماد لسرنا معك!" مشككا فى أن تكون (برك الغماد) بلدة فى اليمن كما يزعم البعض : انها عبارة تقال كناية عن البعد السحقيق لا تدل على مكان بعينه وأضاف ضاحكا : "كقولنا فى سقط لقط" وليس فى الدنيا ثمة مكان بذلك الاسم , " سقط كقط"!
وجاء يوم الزيارة حيث يسمح بارسال الطعام والملابس والسجائر (العملة المتداولة فى السجن). وكثيرا ما كانت تتفاوت الأشياء الواصلة بتفاوت المداخيل. فاهل اليسار من الناس تصلهم عصائر الفاكهة المخلوطة فى حافظات حرارة ضخمة ولحوم وأسماك توزع على الجميع . أما غمار الناس فتأتيهم من ذويهم بضعة كيلوات من الموز وربما برتقال وربما عصيدة و" ملاح". أرسلت بنات صديقي الشيخ المذكور ب "عراريق" وسراويل وفى الجزائر يقال للطاقية "عراقية" أى أنها تمتص العرق وكذلك يفعل القميص الملاصق للبدن "العراقى". فأغتم المسكين وتمتم بصوت مسموع " خلاص قنعوا مننا!" وكان بين المعتقلين رجل اعتاد على المعتقلات وسبق أن غشى بعضها خارج السودان. كان رابط الجأش "راكز" كأنه فى بيته . نصب نفسه متحدثا باسم المعتقلين وقف مرة يحدث مدير السجن الذى جاء زائرا يطمئن على أحوالنا يشير الى ثريات ذهب ضوؤها وحمامات بلا ماء وأنه ينبغى اصلاح هذه وتلك. هنا صاح الشيخ بأعلى صوته " يا جناب المدير على الطلاق الراجل دا جنا ! حمامات شنو ولمبات شنو.. نحن قاعدين هنا لمتين!؟" لم يقتنع الرجل أبدا بأن مكثه فى السجن سوف يطول. قال الشيخ الجليل مصطفى الفادنى لمدير السجن وكان قد مكث فى المعتقل أربعين يوما " يا جناب المدير الفراش( بيت العزاء) دا قاعدين فيه أربعين يوم لا شفنا صينيتك ولا براد شايك! " غرق الرجل الضخم فى الضحك وقال مواسيا " ان شاء الله تعودوا بالسلامة لبيوتكم".
قال وأصبحت بعد حين زبونا راتبا لذلك المكان البغيض كلما اهتزت عروش النظام. ولما وقعت انتفاضة الطلاب فى رجب جىء بى مع أعداد غفيرة أخرى من خريجين لأعوام بعينها قيل أن أسماءهم وجدت فى قائمة فى بيت خريج جديد أيضا يقال له "الصراف" وسميت تلك القائمة ب " قائمة الصراف" . وكانت غالبية أولئك من الضباط الاداريين جىء بهم من أصقاع السودان المترامية. وشملت هذه الأعداد أناسا لا شأن لهم بالسياسة أو أنهم أطلوا من نافذتها هنيهة فى مطلع شبابهم ثم عافوها منصرفين عنها الى غيرها واعتصموا ببيوتهم وأمكنة عملهم. الا ان القوائم تكتشف قبل أن يعمد من ألفوها الى تجديدها. وكان أحد هؤلاء قد استنجد بضابط فى جهاز الأمن ليؤكد براءته من الانتماء للاسلاميين بدليل أنه كان يعاقر الخمر مع ذلك الضابط ليلة القبض عليه ولم يجده ذلك نفعا. وآخر كان قد ارتاح لوظيفته فى سلك المحاماة ونسى مشاغبات الشباب فى الجامعة ومناكفاتهم للحكومة. وكان يدخن بشراهة ويقول فى كل مرة بالانجليزية بانه سيقلع عن التدخين :
The day I step out of this Jail
أى يوم خروجى من هذا السجن. وهذا ضرب من النذر المدنى أو هو نذر دينى يتخفى فى سرابيل مدنية : "لو أخرجنى الله من هذا السجن لتركت التدخين فورا" يشترط على الله! وكره بعضهم النذر لذلك. والنذر فى عاميتنا " نضر"بضم الضاد . تقول احداهن مغاضبة تغلظ الأيمان " شايلا نضر!" أو " قايلة متنضرة.." ثم تذكر موضوع نذرها!
وفى ليلة من ليال ا لسمر أنشأ ذات الشاب يقول:
الضابط الادارى جابوك من الضهارى وسكنوك حوش الطوارىْ
كيف كان ركوب اللوارى وما بمرقك الا انقلاب أنصارى
وهى على وزن ولحن الأغنية المعروفة:
جانى طيفو طايف
سحايبو كالقذائف
وأنا من عيونو خايف
من عيونو خايف
وفى ليلة أخرى أنشأ يقول
الصراف .. الصراف
الجاب الناس بالمقراف
ياربى متين يقولو انصراف
والصراف هو صاحب القائمة التى ذكرنا آنفا تلك التى أودت بكل أولئك وغيرت مصائر بعضهم الى الأبد!
لقد خص الله الانسان بخاصية عجيبة هى القدرة على التكيف مع كل ظرف. نرجو أن نتكمن من التكيف مع الظروف الاستثنائية المقبلة وأن نزرع مستقبل ابنائنا سلما ونموا وأمانا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.