مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة وإصابة «67» شخصاً حتى الآن جراء السيول والأمطار
نشر في سودانيل يوم 12 - 08 - 2012


(35) ألف أسرة تأثرت بالفيضانات في شرق السودان
الصحافة:
اعلن المجلس القومى للدفاع المدنى حالة الاستعداد القصوى «الطوارئ» لمواجهة الكوارث والفيضانات التى تسببت حتى الآن فى وفاة (32) شخصا وإصابة (35)اخرين بولايات السودان المختلفة،بينما توقعت هيئة الارصاد الجوى هطول امطار غزيرة هذا العام تفوق معدلاتها العامين (1988)و(2007)، بينما قالت السلطات المحلية في ولاية كسلا، أن 35 ألف شخصاً في كسلا باتوا بلا مأوى، بعد أن تسببت السيول في انهيار أكثر من 3300 منزل.
وأكد وزير الداخلية، ابراهيم حامد، لدى مخاطبته امس مؤتمر المجلس القومى للدفاع المدنى ان الامطار التى هطلت بولايات السودان المختلفة ادت لوفاة (32) شخصاً، وإصابة (35) اخرين ونفوق (35332)من الحيوانات وتسببت فى انهيار (4722) منزلا انهيارا كليا و(10317)انهيارا جزئيا، بالإضافة لانهيار (854) من المرافق المختلفة و(172) من المتاجر والمخازن و(4668)مرحاضا، ودمرت (15) قرية بنهر عطبرة .
وشدد الوزير على ضرورة تضافر الجهود وإشراك منظمات المجتمع المدنى فى عملية درء الكوارث و ترحيل المواطنين المتأثرين الى المناطق الآمنة وتوفير المعينات الصحية والغذائية، بالإضافة الى توفير معينات الايواء، وأعلن محمود حالة الاستعداد القصوى .
وقال بحسب التقارير الصادرة ان الارض وصلت الى درجة التشبع من المياه ،مما يؤكد ان الامطار التى تهطل قد تتسبب فى فيضانات وسيول، وتوقع هطول امطار غزيرة هذا العام تفوق معدلاتها العامين (1988) والعام (2007)، ووجه محمود غرفة الطوارئ المركزية بتمليك اجهزة الاعلام المختلفة المعلومات وربطها بخط ساخن لتنبيه المواطنين الذين يقطنون بمناطق الهشاشة على شواطئ النيل، واستعجل الوزير اعضاء المجلس بزيادة معينات العمل وتفعيل دور العون الانسانى والمنظمات المدنية لتوفير معونات غذائية للمتأثرين بالإضافة لإعادة تأهيل مشروع حلفا الزراعى المهدد بالانهيار.
من جهته، أكد مدير هيئة الارصاد الجوى عبد الله خيار ،ان قراءات الارصاد الجوى تشير الى ان منتصف هذا الشهر سيشهد هطول امطار غزيرة تفوق فى معدلاتها الامطار التى هطلت قبل الثلاثين عاما الماضية، وتوقع خيار حدوث كوارث جراء الامطار وأضافت ممثلة وزارة الصحة سامية محمد ادريس بأن ادارتها جهزت مخزونا استراتجيا للمتأثرين جراء السيول والفيضانات ووزعت حتى الان (1800)ناموسية على المتضررين ولديهم خطة لتوزيع خمسة ملايين ناموسية.
وفي السياق ذاته، أعلن مسؤول رفيع المستوى في الامم المتحدة أمس، ان اكثر من الف اسرة تأثرت بالفيضانات في شرق السودان حيث اصبحت العديد من الانحاء معزولة نتيجة ارتفاع منسوب المياه.
واثرت الفيضانات في الايام الاخيرة على ما لا يقل عن 14 الف شخص في دارفور بغرب السودان، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.
وبخصوص مناطق الشرق، قال فليكس روس احد مسؤولي المفوضية لوكالة فرانس برس ان»خمسمائة اسرة فقدت منازلها في منطقة واحدة بولاية كسلا كما وصلت خمسمائة اسرة اخرى لمخيم «كيلو 26» لايواء اللاجئين الارتريين هربا من الفيضانات، واضاف روس ان العديد من الاسر «تعيش في العراء لايام»،
كما منعت الفيضانات مفوضية الامم المتحدة من الوصول للمتضررين في القريتين 1و2 عرب، ويعتقد ان عددا صغيرا من مواطني القريتين تأثر.
ومضى قائلا «اولى التقارير الواردة عن الفيضانات كانت قبل اسبوع وساعدت وكالة الامم المتحدة الحكومة بتوفير خيام بلاستيكية للايواء ومعدات صنع الطعام».
من جانبه، قال نائب والي كسلا وزير الزراعة، مجذوب أبو موسى مجذوب، ل»سكاي نيوز عربية» عبر الهاتف إن المنطقة لم تشهد سابقا سيولا مماثلة، مشيرا إلى أن الجهات المختصة في الولاية انشأت «غرفة عمليات تعمل 24 ساعة لاحتواء الأزمة».
وأكد أن أكثر من «10 آلاف أسرة فقدت منازلها وباتت في العراء»، مناشدا المنظمات الإنسانية بتوفير الخيام لتلك الأسر التي تعيش في العراء، خاصة وأن المنطقة لا تزال تشهد هطولا غزيرا للأمطار.
من ناحيتها قالت السلطات المحلية في ولاية كسلا، أن 35 ألف شخصاً في كسلا باتوا بلا مأوى، بعد أن تسببت السيول في انهيار أكثر من 3300 منزل،
وقال المسؤول المحلي عن إقليم خشم القربة يحيى محمد أحمد «إنها كارثة حقيقة الآلاف فقدوا منازلهم ومصادرهم لمياه الشرب، وآخرون تقطعت بهم السبل نتيجة لتدفق المياه التي منعت من الوصول إليهم»، وأضاف «نتوقع المزيد من الأمطار في الأيام القادمة مما سيجعل الوضع أكثر سوءا».
من ناحيته، وجه رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، محمد عثمان الميرغني، ، أجهزة الحزب المختصة بإرسال قافلة إغاثية عاجلة للمتأثرين بولايتي كسلا والقضارف بشرق السودان، جراء السيول والأمطار الأخيرة، ووقف الميرغني على مجمل الخسائر بتلك المناطق.
وقال المتحدث الرسمي للاتحادي، إبراهيم الميرغني، إن زعيم الحزب ظل يتابع بصورة مباشرة آثار السيول والأمطار التي اجتاحت مناطق كسلا وقرى المفازة في القضارف عبرغرفة عمليات خاصة بالحزب، بجانب فرق ميدانية،وتابع أن الميرغني وقف على حجم الخسائر والاحتياجات التي حصرتها فرق الحزب الميدانية.
وأضاف المتحدث أن القيادي بالحزب ،الدكتور جعفر أحمد عبدالله، قام بزيارة ميدانية للمناطق المتأثرة بالسيول والأمطار بشرق السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.