حميدتي: لم نجد من الشركاء غير الأهانة وشتم القوات النظامية    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    منسوب جديد للنيل الأزرق    د. مزمل أبو القاسم يكتب: نارٌ ذات شرر    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    جدل قانوني بين الأطراف السياسية حول موعد انتهاء رئاسة العسكريين للسيادي    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    إكتمال الترتيبات لاستئناف حركة التجارة بين السودان جنوب السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    التربية تقر بانعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    بعد غياب ل(3) مواسم.. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه…؟؟    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مايو.. لكل جوادٍ كبوة .. بقلم: ناجي شريف بابكر
نشر في سودانيل يوم 25 - 05 - 2013

في السنوات الأولي لثورة مايو وبينما هي تتباهي بصباها وسطوتها..لا أدري بالتحديد كم كنت أبلغ من العمر حينها، لكني أذكر جيداً كيف كنت وأنا صبي يافع أرافق والدي أمسية الثلاثاء أو الخميس من كل أسبوع لحضور إجتماعات راتبةٍ لإحدي خلايا الحزب الشيوعي في مدينة البراري. كانت تعقد الإجتماعات في فناء أحد المنازل وكان الشتاء قاسيا وكنت أقرقر وتصطك أسناني من البرد وأنا أستمع لهم وهم يتحاورون في ترتيب ونظام شديد ..لا أفقه لهم حديثا وتعجزني طلاسم مفرداتهم وما يتبادلونه من الآراء والأحاديث حتي الساعات الأولي من صباح اليوم التالي .. كانوا يتكرمون عليّ بغطاء من الصوف يكفيني شدة البرد وزمهريره، فيعينني ذلك أن أطيل حبال الصبر فأمنح والدي سعةً من الوقت..
كنا نستغل حافلات زرقاء قديمة ماركة فورد الإنجليزية من المحطة الوسطي أمدرمان إلي الخرطوم وحتي مدينة بري، التي كان يفصلها فضاء شاسع من حدود الخرطوم الشرقية المنتهية بمباني "الباراكس" التابعة لداخليات جامعة الخرطوم، وقد كانت وقتها مقرا لأفراد القوات النظامية.. ما أن تغادرها العربة حتي يستغرقها ظلام دامس وسكون شديد، وتنطلق في شوارع رملية متعرجة تجتاز فيها أرضا فضاء مترامية الأطراف تغطيها نباتات السافنا الفقيرة القصيرة المتفرقة، وهي تتمدد في رقعة قطرها ستة كيلومترات، تنتشر في ذلك الفراغ الواسع الكثير من الثعالب والسناجب وقطاع الطرق، حتي أنه كان يستحيل علي أيٍ كان عبور تلك المجاهل سيرا علي الاقدام.. تستمر المسيرة بالحافلة لما يقارب الساعة حتي تبدو للعيان في نهاية الرحلة أولي المباني الطينية وأشجار النخيل التي تميز مدينة بري القديمة ..
بمجرد إنخراطنا في السنة الأولي من التعليم الإبتدائي في الربع الأخير من العام الأول للثورة، حتي تم إلحاقنا بتنظيمات الناشئين التي كونتها الثورة والمسماة "بطلائع مايو" .. فكنا نُحشدُ من الساعة الخامسة مساء كل يوم في الفضاء الواسع الواقع حينها شرق مستشفي البلك بالمهدية "الحارة الرابعة" (سميت "المهدية" بعد ذلك "بالثورة")، ننتظم في تشكيلات ومواكب مستطيلة ويتم إخضاعنا لتمارين رياضية قاسية وإعدادية، ونقسم إلي رتب أشبه ما تكون بالتنظيم العسكري، وننشد عن ظهر قلب أناشيد الثورة المليئة بالأمل والطموح والتحدي "إنتِ مهدِ النور مهدِ الفن والعرفان أنتِ.. ومناراً في دجي الأيام للعالم إنتِ" .. نرتدي ثياب الطلائع الخضراء إزاراً ورداء، ونشد ربطات العنق الحمراء علي أعناقنا ونحن يملؤنا الحماس، ونتدرج في الترقيات وفق إجادتنا لمراحل التدريب والإلتزام به.. وذلك لإعدادنا للإلتحاق بكتائب مايو .. كمرحلة متقدمة من الطلائع .. كان يتملكنا الحب والتفاني للثورة وشعاراتها وكنا نبادلها الإنتماء والثقة والفداء.
كان والدي المحاسب الشاب كغيره من الشباب اليساريين قد عمل قبل الثورة في كثير من الدوائر الرأسمالية وشركات المنسوجات الخاصة والشركات الزراعية بالعاصمة وأبرزها دائرة المهدي التي كانت تمتلك مئات الآلاف من الأفدنة الخصبة التي ورثتها الأسرة من الحكومة الأستعمارية وظلت تديرها لمصلحة أسرة السيد عبد الرحمن وبقية آل المهدي..
فما أن أسست مايو دائرة التأميم لحصر ومصادرة مؤسسات القطاع الخاص الوطني والأجنبي بحجة القضاء علي الأستقلال ورأس المال الطفيلي حسب مفاهيم النظرية الماركسية .. حتي تكفل أولئك الشباب المحاسبون بتمليك الدولة كافة التفاصيل المحاسبية عن الأصول المنقولة والثابتة لتلك المؤسسات، ومن ثم أعلنت مايو المصادرة لكافة شركات ومؤسسات القطاع الخاص بالسودان ..
شمل القرار فيما شمل سيركسيان، سفريان وشركاه، كونتي موخلوس، جلاتلي هنكي، الشركة الأفريقية للزيوت (ألمنتا)، دائرة المهدي. وأردفت الثورة القرار بتعيين إدارات من المؤسسة العسكرية لتلك الشركات والأصول، ضباطٌ متحمسون كانت تنقصهم بالطبع أدني مقتضيات الخبرة والدراية بتفاصيل العمل المدني التجاري وأسراره في تلك المؤسسات العملاقة التي كانت تتحكم فيما لا يقل عن خمسين بالمائة من الدخل القومي. أعقب ذلك إخفاقات وهنات كثيرة للحد الذي أضطر معه الرئيس بنفسه يوما أن يذهب مباشرة لإحدي تلك المؤسسات وهو يتميز من الغضب لينهال بقبضته الحديدية علي الإداريين من ضباط الثورة الذين أساؤوا إدارة أماناتهم والحفاظ عليها وتسببوا بذلك في تشويه سمعة الثورة وإهدار مكتسباتها.
شكّل التأميم الأزمة الأولي في تاريخ التردي الإقتصادي للبلاد، من حيث تسبب في إنقطاع التسلسل الطبيعي للخبرات القومية والمستجلبة، وأهدر التلاقح الذي كان يمثله تواجد القطاع الخاص الأجنبي في أنسجة ومفاصل العمل المدني بالبلاد .. وما كان يمكن أن يتمخض عنه ذلك من ترقية الخبرة وتراكم رأس المال اللازم لتحقيق النهضة الأقتصادية.. تماما كما حدث لدول تناسلت فيها الشركات الأجنيبة التي خلفها العهد الإستعماري مع الرأسمالية الوطنية فأصبحت اليوم منارات إقتصادية عملاقة كسنغافورة وهونغ كونغ.. رغم فداحة الفارق.
لم يمر عامان.. ولم تزل الأماني الطفلة والطموحات بفجر الثورة في مهدها حتي جاءت 19 يوليو فجفت بفعلها الأبتسامات علي الشفاه الظمأي وتصلبت الأحلام كألواح الجليد .. لم تطحن المدرعات الجامحة طموحات الناس وأحلامهم وحدها، بل طحنت معها شباب الثورة ووقودها وسواعدها علي جانبي الخنادق والنيران المتعاكسة. إنقلب الحلفاء خصوما وإختلطت الولاءات كما أختلطت الدماء.. وزحفت المأساة كدابة الأرض عبر الشوارع والممرات والأزقة، فتسورت علينا الدار حينما إعتدي العسكر في إحدي نقاط الأرتكاز بموجب القوانين العرفية المعلنة آنذاك، علي والدي وهو عائد ليلا إلي داره، فآذوه وأدموا وجهه ورباعيته وحاجبيه. لم نكن لنتوقع أن نكون من أوائل العصافير التي ترديها بنادق الثورة.. لم يشفع لوالدي ذاك المساء هواء الثورة النقي الذي كان يملأ عليه صدره وجنبيه .. لم يشفع له أنه قد أخلص للثورة والثوار حتي العظم والنخاع، وخسر من أجلها الأهل والأصدقاء، بل ركل كنوزا من المال الحرام الذي حاولت دون جدوي أن تدنسه به لجان التأميم والمصادرة بينما هو يرصد من ضمن آخرين من الشباب الشرفاء الكنوز والأموال المصادرة..
قامت مايو علي طموحات ونوايا طيبة كبيرة وعملاقة .. وتميز قادتها بالصدق والشجاعة والوضوح .. لكن سفينة الثورة أرتطمت منذ بداية إبحارها بأحلام المثقفين القرمزية وخلافاتهم المترفة، حينما أختلفوا في تجييرها لصالح الطبقة العاملة، أم لصالح البورجوازية الصغيرة، يا لضحالة أحلام المثقفين..!!. إرتطمت الثورة وأنحرفت حتي أنسكبت من بين كفيها أحلام الشعب وطموحاته العريضة ..
Nagi Sharif Babiker [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.