التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التعذيب حتى بعد الموت ابتكار نظاميين تابعيين لأخوان نافع .. بقلم : د. بخيت النقر البطحاني
نشر في سودانيل يوم 07 - 03 - 2014


بسم الله الرحمن الرحيم
رغم المرارة و الفاجعة والغبن الذي مني به البطاحين في فقيدهم فلا بد أن تكون الكتابة فيها المعلومات الصحيحة و الحقائق الموضوعية و أن نلتزم فيها الصدق و الأمانة والوضوح .نناشد كل منظمات حقوق الانسان وكل الصحفيين والمحامين الدفاع عن قضايا التعذيب بشكل عام. كما نطالب الناشطين في حقوق الانسان والشرفاء من ابناء السودان ان يقفوا يدا واحدة ضد التعذيب وانتهاك حقوق المواطن.
قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) صدق الله العظيم
أولا : الناس لآدم وآدم من تراب وهذه الحقيقة التي لا جدال فيها و أن كثيرا من الناس لا يفضلون ذكر القبيلة تحاشيا للنعرات الجاهلية البغيضة , فالقبيلة للتعارف وليس للتعارك وكثيرا كنا نفتخر بأن لنا أصدقاء من قبائل متعددة ولا غضاضة في ذلك لأن القبيلة لا تعطي ميزة أو أفضلية في سودان ما قبل الانقاذ , وكذلك الجهة ( الجهوية) كنا نفتخر ونتغنى بها ولا غضاضة في ذلك و هذا التنوع الذي يضيف ويثري الحياة في السودان , وكان المعيار في العمل هو الكفاءة . و الناس معادن كالذهب والفضة و النحاس .فمعادن الرجال تظهر طيب أصلهم ومروءتهم ولباقتهم واحترامهم للآخر .
البطاحين سجلوا التاريخ الناصع بدمائهم الزكية الطاهرة وهزموا الجلادين وقتلوهم معنويا ونفسيا وسينتصروا على القتلة و المجرمين .البطاحين ليس في عراك قبلي, مع قبيلة أخرى بل المعركة الحقيقية هي مواجهة التعذيب ضد المواطنين في أي رقعة كانت من أرض السودان .
وهذه الممارسة البشعة للسلطة ضد المحبوسين في قضايا شبهات لا ترقى للتهمة وانتزاع الاعترافات بوسائل التعذيب النفسي و الجسدي والاجتماعي وبالطبع لم أذكر التعذيب الاقتصادي لأن الشعب السوداني كله تحت طائلته إلا الفئة المستأثرة بالثروة والسلطة من الرويبضة (حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامة) .
وهؤلاء الرجال الذين تم تعذيبهم بشرطة التميد ( قرية نافع ) ونزعت أظافرهم بالكماشة وضربوا في مواضع حساسة وخصي بعضهم وعذبوا ونكل بهم شر تنكيل واستخدمت معهم ألفاظ مشينة وجارحة وخادشة للحياة نعف أن نكتبها كما لا يسعنا إلا أن نكتب قصة عطا المنان الذي قضى نحبه تحت التعذيب و الذي اظهر عدوانية وتشفيا وحقدا على أبناء الكرام من المعتدين الاثمين, عطا المنان حسن رحمه هو الابن الوحيد و العائل لامه الطاعنة المسنه التي بفقده فقدت من يعولها وحالها يبكي من لا قلب له, وهو مواطن سوداني يسكن في الريف الشرقي من العاصمة الخرطوم في منطقة ابودليق ( ود ابفكرون ) ويبلغ من العمر 55 عاماً يمتهن الزراعة والرعي بما يمتلك من أرض مطرية وبعض الشياه التي يعيش عليها في تلك الوديان والوهاد النائية عن القرى والمدن وله من الأبناء 5 أطفال قصر ثلاثة بنات وهن فايزة وسوسن واعتماد وولدين هما عبدالباقي وخالد واكبر الاطفال دون العاشرة ، هذا الرجل يمتهن مهنة الأنبياء وما من نبي إلا ورعى الغنم لأن رعي الغنم يعلم البشرية الصبر والثبات فالرجل ترك لنا حياة المدينة والرفاهية فآثر أن يعيش على اللقمة الحلال بعيداً عن صخب المدن والمدنية وبعيدا عن المشروع الحضاري الذي بشرنا به دعاة الاسلام السياسي الذين هم مجردين من الانسانية هذا فضلا عن الاسلام العظيم الذي لن تناله أكاذيبهم وأراجيفهم التي يأكلون بها المال الحرام مال الشعب السوداني تحت شعارات التكبير والتهليل التي لا تتجاوز حناجرهم وأوداجهم وتشنجاتهم الجوفاء الفارغة من كل قيمة ومضمون.هذا الرجل الأعزل المصفد بالسلاسل والقيود لقن الجلادين درساً في الثبات والصبر والمصابرة وأبى ورفض أن يستجيب رغم التنكيل و التعذيب الجسدي والنفسي والاجتماعي الذي أصابه.فالتعذيب الجسدي الضرب تحت الحزام وعلى الوجه وفي كل أنحاء الجسد ومنع منه الماء والطعام والنوم بالضرب المتواصل حتى بعد الموت ولم يتوقفوا حتى بعد لفت انتباههم من قبل بعض المحبوسين معه بان هذا الرجل فارق الحياة والتعذيب النفسي بالإساءة والتلفظ النابئ والخادش للحياء والضحكات التهكمية والسخرية والازدراء والاستخفاف والاحتقار.والتعذيب الاجتماعي إزلاله أمام أبنائه الصغار وزوجته وارهاب وقذف الرعب في صغاره.
تخيل أخي القارئ حال أطفاله أكبرهم لم يتجاوز الصف الثالث الابتدائي وامهم وحيدين في وادي ليس معهم بشر وأفزعوا من نومهم وفجعوا باقتياد وخطف أبيهم دون اذن مسبق من النيابة أو القضاء وتركوا سهودا مستوحشين في ذلك الليل البهيم يعانون ألم فراق أبيهم ومصيره المجهول. وكم تؤلم تلك العبارات من الصغار عندما يسأل عن أبيه ويطلب أن يشاهد أبيه ويكلمه. فيا ترى كيف نرد على هؤلاء الصغار؟ هل نقول لهم أن أباكم الذي خطف وعذب ونكل به حتى مات ؟ وهل نقول لهم ان عذابة كان ثمنه شهامته وكرمة الحاتمي بان استضافته للناس بإحسان وفادتهم فكان جزاؤه ما رأيتم بأعينكم ومالم ترون في سجن التميد (نافع) وهل نقول لهم ان امكانيات الدولة وسياراتها وطائراتها واسلحتها وجنودها مسخرة لعائلة بعينها في التميد؟ وهل نقول لهم ان اخوان الرجل الثاني في الدولة والاول في امن البلاد هم الذين شاهدوا التعذيب وطالبو بالمزيد لنزع اعترافات كاذبة خاطئة؟ وهل نقول لهم ان اباكم طلب الماء قبل مفارقته الحياة ومنع منة الماء ليفارق الحياة ظمانا مظلوما مقهوراً مكبل بالأغلال ؟ تخيل أخي القارئ أنت أو أي أحد من عائلتك مورس معه هذا العنف والتنكيل غير المبرر لمجرد وفد إليك ضيوف فأكرمتهم ومضوا لحال سبيلهم ، ثم تأتيك كتيبة مدججة بالسلاح بعد منتصف الليل تقذف الرعب في قلوب صغارك وزوجتك وتتركهم في العراء لحالهم لمجرد اشتباه في هؤلاء الضيوف في أي جريمة كانت قلب نظام الحكم أو قتل عمد أو تهريب مخدرات أو تهريب سلاح أو غيرها من الجرائم ضد الدولة والمجتمع . فقضية التعذيب هذه في مسيرة البحث عن شياة مفقودة لاخوان نافع علي نافع. فأي عقل هذا وأي بشر هؤلاء؟ وأي قانون هذا ؟ هو قانون الوحوش والغابة ومن انتزعت الرحمة من قلوبهم .....
هل نقول لهؤلاء الصغار ان فقدان 12 راس من الغنم التي تتمتع بمميزات رئاسية تستغل فيها امكانيات الدولة هي التي عذب فيها رجالا بعدد القطيع ؟ المواطن السوداني لا يساوي شاة تيعر؟
حقيقة انني استحي ان اكتب عن تاريخ هؤلاء الجيران ( نافع واسرته) رغم فظاعة وبشاعة الجرم الذي ارتكبوه. ومهما عان الانسان في حياته من شظف العيش ليس هناك مسوغا او مبررا له بارتكاب مثل هذه الجرائم!!!
ذاكرة التاريخ وسجلاته حافظة للماضي ولا تمسحها السلطة او الجاه او المال. وقديما قيل احذر اناس شبعوا بعد جوع. والامانة تقتضي ان نقول ان دكتور نافع لا يعلم عن القضية الا بعد وقوعها واستنجد به لاخراجهم من المأزق والورطة التي وقعوا فيها وحسنا تصرف باخراج النافعاب من المنطقة قبل وقوع كارثة اخري يموت فيها ابرياء لا ذنب لهم.
و الصدق يقتضي انني اكتب ولي خصومة سياسية مع النظام القائم و كم حرضت عليه ولا زلت اقارعه ولا ابالي واتمنى زواله. ولم اكتب كل ما سمعته من الناس من الحرقة والالم لان المشاعر لا تعبر عنها الحروف والكلمات ولم ارى توافقا شاملا بين البطاحين الا في هذه القضية.
ونافع يعرف قبل غيره ان البطاحين اولو بأس شديد و لاينحنوا ولا يخضعوا الا لخالقهم و لايخشون الردى.فالرجل في مأزق لا يحسد عليه هل يقف مع مؤيديه ام مع اخوانه ؟ نقول لاهلنا البطاحين من اعان ظالما سلطه الله عليه.
هل نقول لهولاء الصغار ان اباكم منع عنه الطعام ؟ هل نقول لهولاء الصغار الذين فجعوا في تعذيب ومقتل ابيهم باشع صور التعذيب ونزع اظافرة بالكماشة؟ وهل تم ادخال قط في سرواله لينتهش عورته اي بشاعة هذه!!!؟ هل بعد التعذيب بالقطط على النظام السوداني ان ينتظر المواجهة الشرسة؟هل نقول لهولاء الصغار ان من قام بالتعذيب والتنكيل والقتل وسفك الدم ينتمي للاسلام والمسلمين ؟
هل نقول لهولاء الصغار ان قتل ابيكم تعذيبا وتشفيا وحقدا دفينا كان في التميد ( قرية نافع علي نافع) الرجل الذي كان مسئولا عن آمن وسلامة المواطنين؟
هل نقول لهؤلاء الصغار أن الجناة لهم حصانة ؟ وهل نقول لهؤلاء الصغار أن أخوان نافع علي نافع الاستاذ المشارك بجامعة الخرطوم كلية الزراعة و نائب المؤتمر الوطني ومستشار الرئيس و وزير الحكم الاتحادي هم أصحاب الأغنام المفقودة التي جلبت لكم الويل واليتم والثبور وعظائم الأمور؟ هل نقول لهؤلاء الصغار ان حكم البشير ونظامه الاسلامي يحكم بالعدل ؟ فالقوي عنده ضعيف حتى يأخذ الحق منه, والضعيف عنده قوي حتى يأخذ الحق له؟ هل نقول لهؤلاء الصغار أن نافع يقف مع الحق أم مع المعتدين الآثمين؟ هل نقول لهؤلاء الصغار أن نظام البشير يحكم بالشريعة ويطبق الشرع الحكيم والقصاص؟ هل القضاء له الحق في الحكم؟ هل تم تهريب بعض النظاميين لكي لا يشهدوا بالحق؟ هل تم القبض على المحرضين أصحاب الأغنام الذين جلبوا هذه القوة بعدتها وعتادها بأبشع صور استغلال السلطة و النفوذ؟هل تتبع قضية عادية يمكن لأي عسكري بمفرده بالقبض على المشتبه بهم تحتاج لكل هذه التكاليف الباهظة التي يدفها المواطن من عرق جبينه؟هل سيتم تمييع وتضييع خيوط القضية كما ضاعت قضايا كثيرة؟
هل سيهدر دم هذا الرجل البرئ الشهم كما أهدر دم أبناء الشيلخة بالحاج يوسف المعاقين الأعمى والكسيح الذين عذبوا حتى الموت وأفرج عن جلاديهم بالبراءة؟ هل البطاحين سيكونوا على قلب رجل واحد ؟ هل سيوفهم ستكون مسلطة على رقاب الظالمين؟هل سيتواطء بعض ضعيفي النفوس من ابناء المنطقة اللاهثين وراء الفتات ليبيعوا القضية ويقبضوا ثمنها ؟ وكم هو الثمن ؟
هل اذا انسل سيفا سلت معه مائة الف سيف ؟ هل وصلت بكم الجرأة ان تصلوا الاسود في عرينها ؟
ويرى الكثرين ان تعطيل مسيرة العدالة يعني المواجهة وقالوها صراحة سيرفعوا السلاح في وجه الظلم و سيلقنوا الظالمين درسا لن ينسوه وسيسجل التاريخ الخزي والعار على الظالمين ولن ينفع الندم حينها.انني نقلت ما دار في منطقة ابودليق وكلام شهود العيان وناقل الكفر ليس بكافر. لا احد يستطيع ان يمنع احد الموت اذا اراده. ولا نخشى في الحق لومة لائم.
هل من مسيرة احتجاجية رمزية تسير من أبو دليق وفي طريقها لعد بابكر والحاج يوسف وأم ضريوة، متجهة للقصر الجمهوري لتسليم مذكرة بشأن التعذيب في السجون السودانية ؟
وهل من منتدى لكشف قضايا التعذيب بالسودان وتجارب المعذبين ليحكوا ويسجلوا الانتهاكات التي تمت بكل صدق وامانة دون تهويل اوتضليل ؟
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.