مجموعة ميثاق التوافق بالحرية و التغيير : والي الخرطوم استخدم العربات الحكومية في إغلاق بعض الشوارع    الاتحاد الأفريقي يؤجل حسم قبول إسرائيل عضوا مراقبا إلى قمته المقبلة    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    أحمد يوسف التاي يكتب: البداية الفعلية لتدمير محمية الدندر القومية    توقيع عقد لتأهيل منظمات الري بمشروع نور الدين بالجزيرة    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 16 اكتوبر 2021    صعوبة الخطاب الرياضى    اتحاد الخرطوم يزور بعثة المريخ بالقاهرة    برمة يناشد الجميع للعمل لتجاوز الخلافات والبعد عن المواجهات    كشف تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لأسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    عسكوري: مليونية اليوم تمهيد لاختيار الحكومة الجديدة    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    100) ألف دولار حافز من التازي للاعبي المريخ حال التأهل    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نفرة البطاحين.. النظارة والسيف والنحاس

*لم يأبه أبو سفيان بن حرب زعيم قريش لكل الكتائب التي مرت من أمامه وكان في كل مرة يقول «مالي ومال هؤلاء».
*حتى مرت من أمامه «الكتيبة الخضراء» في عشرة آلاف مقاتل تحت قيادة رسول الله «صلى الله عليه وسلم»، وهو على ظهر ناقته القصواء.
**ساعتها قال أبو سفيان للعباس بن عبد المطلب رضي الله عنهما: «لقد صار ملك ابن أخيك عظيماً». فقال العباس «ليس ملكاً.. إنها النبوة» يا أبا سفيان..
* نفرات كثيرة وكتائب وقبائل مرت من أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة السودانية، منذ اجتياح هجليج، ثم عودتها عنوة واقتداراً لحضن الوطن.
*لكن جاءت نفرة قبيلة البطاحين كما «الكتيبة الخضراء»، كان أولها في القيادة العامة وآخرها لم يعبر النيل الأزرق بعد.
* كانت نفرة خارقة تستطيع ذاكرة القيادة العامة أن تؤرخ بها. كانت هادرة كما العاصفة وجاهرة كما الشمس في رابعة النهار، ومشهورة وشاهرة كما السيف.
*أهلنا في ديار الجعليين على جروف النيل يؤرخون ببعض الفيضانات، فيقولون «سنة تساب 46» وسنة النيل اجتاح الجزيرة، فتستطيع قوات الشعب المسلحة أن تقول «سنة طوفان البطاحين» فلقد جاء البطاحين من باديتهم الهادرة كفيضان ستة وأربعين.
* أصبحت نفرة البطاحين «استاندر» للنفرات، فإذا ما سارت بعدها ركبان، يحق لنا أن نتساءل «أين هي من نفرة البطاحين؟».. فلقد صعب البطاحين أمر النفرات التي ستأتي من بعدهم.
* أستطيع بعد نفرة البطاحين أن أقول لدكتور نافع «لقد كبر ملك ابن أخيك البشير».. برغم أني أعرف.. أنه ليس الملك.. إنها المروءة في يوم عيدها.
* البطاحين من القبائل التي لا زالت تحافظ على ثلاثة مكتسبات ولا تفرط فيها أبداً.. «النظارة والسيف والنحاس»، وإن قلت رابعة سأقول «الإبل»، وإن اتيحت لي خامسة سأقول «المروءة».
* وأرجو أن تمنحوني فرصة أخيرة لأضيف مكرمة، لأن الكرم لا يرضى أن لا يذكر في حضرة قبيلة البطاحين، فما ذكرت هذه القبيلة إلا وذكر الكرم، فهي متلازمة كالصلاة والزكاة، فلم تذكر آية كريمة في كتاب الله الصلاة إلا وذكرت الزكاة.
* ولما تنادى البطاحين إلى تجهيز هذه النفرة، نفروا خفافاً وثقالاً كما لو أنهم جميعاً ذلك الرجل:
إن إداك وكتر ما بقول أديت
أب درق الموشح كلو بالسوميت
أب رسوة البكر حجر شراب سيتيت
كاتال في الخلا عقبالاً كريم في البيت
* أتوا من تلك الأودية في شهر مايو كرياح الخماسين في عيون الأعداء، وكما الخريف في نظر الأخلاء وكما المروءة في احتضان الغرباء.
* أتى البطاحين وكان لزاماً عليهم أن يأتوا ويوقعوا بنحاسهم وسيوفهم في «دفتر الحضور الوطني»، أتوا ليقولوا للجيش «شكراً».. ما أثقل هذه الكلمة التي حملها الألوف، وزفتها الدفوف، وحرستها السيوف، شكراً كانت باهظة عندهم نحروا لها الإبل وركبوا لها كرائم «الهايلوكس».. آخر ما صنعت اليابان، وآخر ما أنتجت المروءة ببوادي العربان.
* أتى الناظر الشيخ خالد محمد صديق طلحة على صهوة التاريخ وجلال جغرافية «أبودليق» عاصمة البطاحين.. أتى النائب الناظر مثقلاً بالجماهير، فهو وحده أغلبية.
* وأتى أيضاً «أبو الخليفة» وأتت عد بابكر، أتوا كما الخريف في «أزمنة المحل».. كما البشارة بالضرع والزرع والأمل.
* أتى البطاحين من كل السهول والحقول والبوادي والأسواق والأشواق.
* قبيلة البطاحين تعتبر «صاحبة الأرض والجمهور» بولاية الخرطوم، فهي كبرى قبائل ولاية الخرطوم، فالجموعية بغرب النيل والبطاحين والمحس بشرق النيل، ثم أتى الآخرون عبر الهجرات المتلاحقة.
لهذا وذاك إن هذه القبيلة العربية التي لم تركب يوماً خيل الجهوية والإثنية المقيتة، هي أولى من غيرها في ترسيخ ثقافة وهوية دولة السودان بل إن لم تنهض قبيلة البطاحين لحماية هوية السودان وحفظ قيمه ودينه في وجه «الحركات الإثنية المسلحة».. فلعمري من سينهض.
* رسائل متعددة تركتها قبيلة البطاحين معلقة على جدار الوطن، بعد نفرتها.. «إن البلد بخير».. وللذين يفكرون في اجتياح الخرطوم ببضع «رباعيات ودوشكات».. إن الخطوط الخلفية الأخيرة محمية بالكتيبة الخضراء.
* مخرج: ورسالة لجوبا..
إن كان بالمراد واليمين مطلوق
ما بنشنق ود أبكريق في السوق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.