مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمودية الأراك تُعلن إنضمامها للحركة الشعبية!!! ... بقلم: جمال أحمد الحسن الرياض
نشر في سودانيل يوم 07 - 11 - 2009

لا غرابة عزيزي القاري في هذا العنوان فالأُستاذ/ عبد القادر عبد الرحيم أحد أبناء الكرفاب أعلن من قبل إنضمامه للحركة الشعبية، وحيث أنه في عُرفنا السياسي "المايل" يعتبر حديث الفرد من القرية أو الجماعة يُمثلها (كلها) فلا تنويه ولا استنكار لمقالٍ يأتي بهذا العُنوان المُفبرك المضلل...
شاهدي على هذا الكلام مقال نُشر الإسبوع الماضي على س. أون لاين مفاده أن عدد كبير من أبناء حزيمة، مقاشي، الزومة والكرو أعلنوا إنضمامهم للمؤتمر الوطني وجاء إخوة أُسامة بن زيد وأخوات نُسيبة "سابقاً" من (شِيقَة لا مِيقَة) يتباشرون وكأنهم قاموا بفتح مناطق الولاء الختمي الإتحادي لصالح دولتهم ومشروع الحضاري الرشيد!!!
القارئ الفطن يُلاحظ إستبشار كاتب المقال بذكر أسماء القُرى بينما كان بإمكانه إفتتاحه ب(مجموعة كبيرة من أبناء المغتربين بالرياض تُعلن إنضمامها للمؤتمر) ولكن لشئٍ في نفس صاحبه أراد أن يُظهر ما يُبطنه هؤلاء من حرصهم الشديد لتفتيت الكيانات المتماسكة برابط الإخوة الصادقة المستمدة من العشق الصوفي الصادق مُتمثلاً في الإنضواء تحت لواء الطريقة الميرغنية الشريفة التي مهما طُورد أبنائها وصُودِرت أملاكهم ومُنِعُوا من إقامة موالدهم وحضرات أذكارهم فإنهم باقُون في العلالي كما النجوم تهدي التائهين. ذلك إذ كما يقول الأحباب فإن ما كان لله دام واتصل..وما كان لغير الله انقطع وانفصل.
كتب البروفيسور محمد زين العابدين –قبل فترة- مقالاً صادقاً قال فيه أن (مقام السادة المراغنة عليهم السلام لأهل السودان كما مدينة جدهم المصطفى عليه الصلاة والسلام لأهل الإسلام)... والشواهد على -عزيزي القارئ- ذلك كثيرة فعند زيارة صاحب السيادة مولانا السيد أحمد الميرغني (عليه السلام) لتلك المناطق في العام 2005م لم تنتظر جماهير الطريقة والحزب وصوله إليهم بل خرجوا جميعاً لإستقباله خارج المنطقة قصد تأكيد الولاء وإبلاغ الرسالة بأنكم منا وفينا كما ذكركم بروفيسور زين العابدين ما دامت السماء قائمة على الأرض... وهو ولاء بصير امتزج بالمعايشة واكدته المشاهدات والمواقف، فزادتهم الأيام ثباتاً عليه و على أصله لأنه ينطلق من قناعة لا تزول ووصية من الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم (كتاب الله وعترتي) فنحن نعض عليهم بالنواجز.
وقد حكى لي شاهد حضور لتلك الرحلة المباركة أنه شاهد جماعة من المحبين والمُريدين يمثلون صورةً من صور الإلتحام العاطفي والإنفعال الروحي دعتهم لأن يحملوا سيارة صاحب السيادة مولانا السيد أحمد الميرغني في منطقة تنقاسي... فهل بإمكان كذبة ساذجة أتت بليل حالك الظلام محو هذا الحُب والتقدير وتلك المشاهد، كلا والذي رفع السموات بلا عمد...
شاهدٌ آخر فعند زيارة السيد جعفر الصادق الميرغني "حفظه الله" الأخيرة وما وجده من حفاوة إستقبال في جميع قرى ريفي مروي وكريمة وخاصةً في منطقة نوري عكست حب جماهير تلك المناطق للسيد جعفر الميرغني وعكست أيضاً اهتمام السيد جعفر والسادة المراغنة بهذه المناطق وحظوتها لديهم، هذه الزيارة جعلت أحد قادة المؤتمر الوطني في مروي يطلق كلمة سوء لكنها حملت في طياتها صدق الوصف (والله يا اخواننا السَوِّينَاهُو في عشرين سنة جا الولد دا هداهُو في ضحوية)!!! وبالرغم من التحفُّظ على كلمة "الولد دا" فهي لا تقال لسيد هاشمي بن سيد من نسل الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن فلنُحَسِّن الظن بقائلها، و يبقى الشاهد هنا الإعتراف ببقاء الختمية والإتحاديين في موطنهم الأصلي الذي مهما حاول غيرهم إستقطابهم سواء بالترهيب أو الترغيب لن يجد مدخلاً فالعقيدة الراسخة لا تزعزعها مغريات الدنيا الزائلة، ولا تزحزحها المحن والإحن فهي لله حقاً وصدقاً وما كان لله بقى واتصل.
من تَدبَّر لشعارات أبناء محلية الدَبَّة وهتافهم الصادق إبَّان المؤتمر العام للحزب الإتحادي الديمقراطي بالمحلية (من الدايرة حِكِر لي تاج السر إلى الدَبَّة ضمان لي عثمان) يتيَقَّن تماماً بأن شعار أبناء ريفي مروي وكريمة سيكون كما كان (الدايرة لي سيدي مسجَّلة... من أراكا ولي بَرْكَلا).. وقد رأى المراقبون للساحة السياسية بالمنطقة إنتظام دائرة الميرغنية بالأراك بعد رجوع الخليفة تاج السر ود إبراهيم الذي أُضطر لهجر المنطقة والإستقرار بمسيده بأُمبدة الحارة (11) بعد أن ضيَّق عليه جهاز أمن الجبهة الإسلامية حينها بمصادرة بعض ممتلكاتهم التي من ضمنها عربة لاندكروزر خاصة بالدائرة كانت تأتي أُكلها لجميع أبناء المنطقة... فمنذ أن عرفناها ب(عربية تُور الأراك) يتلقَّاها المواطنون ذهاباً وإياباً لسوق كريمة مجاناً... وقد وصف لي الخليفة محمد خير السيد مسود – المصاحب لوفد دائرة الأراك - الحركة التي صاحبت إفتتاح الدائرة من جديد بأنها أصبحت كخليةَ نحل وفودٌ تأتي وتغادر أخرى وقد طافوا أيَّدهم الله ببعض القرى حاثين الجميع للتفاعل مع السجل الإنتخابي الذي هو البداية الحقيقية للعملية الإنتخابية والطريق الوحيد لإسترداد الحقوق التي سطى عليها قلة من أبنائهم بينما عاش أهلهم طيلة هذه العشرين سنة في فقر وجوع وهجرات قسرية...
فقال لي الخليفة ود مسود مُطَمِّناً في ختام حديثه "يا ولدي" لن يضيع حق مناطقنا مادام في رعايته صاحب السيادة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني و يتابعه خليفته بالأراك تاج السر ود ابراهيم الأبكراوي وجماهيرهم الصابرة بريفي مروي وكريمة فالتغيير إلى الحياة الكريمة آتٍ آت.
ونواصل...
Jamal Ahmed El-Hassan [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.