انهيار (274) منزلاً بولاية الجزيرة بسبب السيول والأمطار    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    ولاية الخرطوم تؤكد ضرورة رعاية الدولة للقطاعات المنتجة    نص توصيات مؤتمر المائدة المستديرة    حملات تفتيش لمراجعة ظروف تخزين الإطارات بالخرطوم    البرهان يتفقّد المناطق المُتأثِّرة بالسيول والأمطار بنهر النيل ويتعهّد برفع الضرر    ما عارفين!    شاهد: Lenovo تطلق أقوى هواتفها بتقنيات متطورة    اجتماع مشترك بين ولاةشرق وجنوب دارفور ومدير عام هيئةسكك حديدالسودان    بابكر سلك يكتب: كمبالي كبر جد لييينا    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    دراسة: النساء النباتيات أكثر عرضة لكسور الورك    الارصاد الجوية: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    البعثات المشاركة في البطولةالمدرسية الأفريقية تزورالمعالم البارزة بالدامر    قائد القوات البرية يكشف عن أسباب اختيار نهر النيل للاحتفال بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. في أجواء ممطرة.. المؤثرة "خديجة أمريكا" تفاجىء ابنها بمفتاح سيارة في عيد ميلاده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    القائد العام للقوات المسلحة يؤكد إنحياز الجيش لخيارات الشعب    أردول لإبراهيم الشيخ: نقول له ولرفاقه إذا تقدّمتم خطوة فسوف نتقدّم عشر    مطارنا الفضيحة    زياد سليم يواصل التالق في بطولة التضامن الإسلامي    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    ورشة تدريببة للجان الزكاة القاعدية بريفي كسلا    وسط ترحيب واسع من الصناعيين إلغاء ضريبة الإنتاج.. تخفيف أعباء الرسوم ودعم الاقتصاد    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    (الغربال) يغيب مباراتين في الأندية الأبطال    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    تراجع الإنتاج الكهربائي بأم دباكر ل(250) ميقاواط    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكتوبر 21 (7): في الذكرى الخمسين .. بقلم: د. أحمد محمد البدوي
نشر في سودانيل يوم 06 - 10 - 2014

عثمان ميلو- الحاج أحمد عمر- بلو- إبراهيم صافي وبقادي
ثم كناني ومحمود الجراح في المقدمة:
النهود: أكتوبر في مدينة إقليمية زاهية
بدون شك إبراهيم أبو كلام بدا أكثر القوم إنزعاجا وامتعاضا مما وقع للطلاب في الخرطوم، حسب بيان الحكومة في إذاعتها: " هناك شيئ يُسمى المكتبة"، قبيل المغرب بدأنا بعد أن انضم إلينا الجراح،نعد لظاهرة رافضة لما حدث، وصرنا نستقطب ويتولى الجراح طرح البرنامج بلباقة مذهلة وببيان مؤثر، المقصود أن يتولى كل استقطاب فصله والأقربين، ثم دخلنا الفصول وأجرينا انتخابات من أجل لجنة المظاهرة أي اتحاد وتم الاختيار على أساس قيمة الشخصية بمعنى غياب أي توجه حزبي تماما!
ولكن المرء يفاجأ منذ البداية ببروز أنياب التآمر داخل أول اجتماع وسيمضي دهر قبل أن نعرف أنها سمة جوهرية راسخة في الشخصية السودانية المتعلمة!
في اليوم التالي بعد صلاة العصر، تجمعنا قرب السينما ، وسرنا بهتاف ضد الدكتاتورية العسكرية التي تقتل الطلبة ثم انتقلنا إلى عبود نفسه، بروح غريب موجود لدى كل السائرين في الموكب : الروح الموروث من سودان ما قبل الاستقلال :إنه نهر يجيش بتيار واحد عارم ومتناسق، بسرعة انضمت إلينا أرتال من السوق ولكن دخل في المظاهرة مجموعة من طلاب الفاشر وخور طقت كانوا موجودين في المدينة، في لحظة نزول الشرطة أمسك تاجر مرموق بابنه وجلده بالبسطونة: زط زاط زط، ثم أٌطلق سراح الطالب فلحق بنا وكأن شيئا لم يكن،جلدة تاريخية جسمت في تلك اللحظة سمة بارزة في المجلود فيها معنى البسالة والصمود واسم المجلودهو : صدقي كبلو.
اعتقلت الشرطة مجموعة منا ولكنها في المركز أطلقت سراحهم جميعا، وتبادل الضابط والقاضي كلاما معناه أن المظاهرات عمت البلد كله: عطبرة ولعت نار والأبيض ملتهبة ومدني حريقة و كسلا ربما تقتحم الخرطوم بقطار!
في اليوم التالي سيرنا المظاهرة من المسجد ق خطة محددة: أن نؤدي صلاة الجنازة على الشهيد ثم تبدأ المظاهرة بالتهليل والتكبير. وجاء القوم : دبوجة وذكريات الجبهة المعادية للاستعمار ومقهى كيشو والاتحاديون ونقابة الممرضين والمعلمين وأعمامنا الحاج أحمد عمر بجلبابه الناصع البياض والحدربي والحاج مصطفى أبكر الرجل الورع المتحلي بالمروءة وتقدم المعلم الفاضل الوقور محمد بلو: شيخ الإسلاميين وأم المصلين،وذلك موقف يومئذ يمثل قمة الشجاعة والتحدي وبعد أن غادرنا حرم المسجد صار الهتاف مقاومة وأعلن الإضراب العام في المستشفى والمجلس الريفي وزاد عدد المشاركين وانجاب التردد وتحول إلى بركان أو تيار حيوي يجوب الشوارعن عندما تنطلق من المنازل المجاورة الزغاريد ويسري في النفوس السحر بالجيشان الصوفي إلى حد الترجمة، وقف شخص متين البنيان يهيب بالمشاركين الالتزام بالنظام : لنثبت أن ما يقال عن شعب السودان إنه فوضوي أكذوبة فلنحافظ على النظام! عرفنا أن اسمه بقادي ويعمل في البريد ومن جماعة الجبهة المعادية للاستعمار ,انه أحد الخاضعين للرقابة والمتابعة!
في باحة المسجد وقف عثمان محمد آدم ميلو يقرأ قصيدة أعدها، لأول مرة ،عرف أنه شاعر وبذلك انضافت سمة إلى مزايا ذلك الرجل النبيل المتعدد المواهب والمهن. عثمان وإبراهيم تنقال ووز عبد المتعال وأبكر هرون والريح قريود والكلس وأحمد إبراهيم الصحفي ومحمد علي وضو البيت وفاروق وفتحي وفايز أبناء عمى الحاج أحمد عمر الخ من إخواني منذ ذلك العهد وما يزالون ملء القلب أستجلب بذكرهم الدفء في شتاء لندن فتزداد وتيرة الحرارة في الأمكنة والأزمنة. كانت النهود أيقونة مقدسة لكل ما هو إيجابي في السودان ثقافيا واجتماعيا، ضمت في رحاب العلم منذ مطلع القرن العشرين مدرسة عربية إسلامية رفيعة المستوىوخاصة بعد وصول العالم التشادي الشيخ جديد وعلماء البرنو : محمد وأحمد عبد الجبار والفلاني: بلو، ومجموعة العلماء العرب الوافدين من الوداي بعد معركة الكبكب: محمد كرسي ومن بعدهم على مجلس العلم والفضل تلميذهم النجيب ووارث مكانتهم العلمية العلامة : عباس الفكي الجعلي العمرابي وتلاميذه من بعد: شني وصالح شنكل وصالح بلو وأحمد التجاني فضلا عن مشيخة العلم العريقة المتأصلة في النهود من قديم: القاضي صاحب الحي العريق المعروف والنعيمة من الجوامعة!
وإلى هذه المدرسة يرجع الفضل في رحابة الأفق الثقافي والوعي في النهود.
مثلما أفادت من أفواج العاملين في جهاز الدولة الذين مروا بها وأثروا مجاليها: إبراهيم التجاني وحسن البداني وبشير سر الختم وعمر الطاهر ومحمد أحمد محجوب وخلف الله بابكر صاحب القصيدة المشهورة: الناس مرقدهم النهود الخ
وبعد أيام أقيم احتفال بالثورة ووقف إبراهيم صافي يقرأ قصيدة رصينة موزونة بلغة فصيحة صحيحةوهو يعمل يومئذ فراشا بالمستشفى ولكنه أطول قامة في المستشفى بالثقافة وسماحة النفس وبالبيان الآسر تراه بزي الفراشين الأسود اللون كأنه الجنرال الوحيد في جيش منتصروفي يده حقة التمباك ونصفها في فمه! أفاد إبراهيم بعد الأولية من الجو الثقافي في النهود وارتقى بملكاته ونما وعيه هو والشاعر ملوسة وحمداني ومن قبلهم الجراح الكبير المثقف البارع والرجل الشهم وابنه أحمد دفع اللهن يزاحمون بالأكتاف أعلام الثقافة.
من بعد راجت المظاهرات وعمت وتوارى محمود الجراح وكناني ممن يعفون عند المغنم! مؤخرا عرفت أن الحركيين بنجحون ويدرك الفشل المفكرين، مما سمي قديما: إمامة المفضول مع وجود الفاضل!
تلك النهود بمكتباتها الخاصة ومكتبتها العامة في المجلس ورجالها وفسيفسائها القبلي والصوفي وأب قمراية ينساب في ضوء القمر أو بعيد نزول المطر قادما مسيله من حيدوب وجلال صوت المؤذن ورسائل الحب وغناء البنات في السباته: آخر عهدي بيه، والصداح ود السر: أنا شوقي مهما زاد، والكوشيب ، أموت وفي نفسي شيئ من الكوشيب، مات سيبويه وفي نقسه شيئ من حتى وقال الكسائي : حتى لا تجر إلا الاسم الظاهر والكوشيب لا يجر ولكنه يرفع النفس بمعنى يسمو بالروح
ثم خلف من بعدهم خلف أضاعوا بسياستهم الخربة المروءات وازدهوا بنعرة مقيتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.