(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتوبر 21 (7): في الذكرى الخمسين .. بقلم: د. أحمد محمد البدوي
نشر في سودانيل يوم 06 - 10 - 2014

عثمان ميلو- الحاج أحمد عمر- بلو- إبراهيم صافي وبقادي
ثم كناني ومحمود الجراح في المقدمة:
النهود: أكتوبر في مدينة إقليمية زاهية
بدون شك إبراهيم أبو كلام بدا أكثر القوم إنزعاجا وامتعاضا مما وقع للطلاب في الخرطوم، حسب بيان الحكومة في إذاعتها: " هناك شيئ يُسمى المكتبة"، قبيل المغرب بدأنا بعد أن انضم إلينا الجراح،نعد لظاهرة رافضة لما حدث، وصرنا نستقطب ويتولى الجراح طرح البرنامج بلباقة مذهلة وببيان مؤثر، المقصود أن يتولى كل استقطاب فصله والأقربين، ثم دخلنا الفصول وأجرينا انتخابات من أجل لجنة المظاهرة أي اتحاد وتم الاختيار على أساس قيمة الشخصية بمعنى غياب أي توجه حزبي تماما!
ولكن المرء يفاجأ منذ البداية ببروز أنياب التآمر داخل أول اجتماع وسيمضي دهر قبل أن نعرف أنها سمة جوهرية راسخة في الشخصية السودانية المتعلمة!
في اليوم التالي بعد صلاة العصر، تجمعنا قرب السينما ، وسرنا بهتاف ضد الدكتاتورية العسكرية التي تقتل الطلبة ثم انتقلنا إلى عبود نفسه، بروح غريب موجود لدى كل السائرين في الموكب : الروح الموروث من سودان ما قبل الاستقلال :إنه نهر يجيش بتيار واحد عارم ومتناسق، بسرعة انضمت إلينا أرتال من السوق ولكن دخل في المظاهرة مجموعة من طلاب الفاشر وخور طقت كانوا موجودين في المدينة، في لحظة نزول الشرطة أمسك تاجر مرموق بابنه وجلده بالبسطونة: زط زاط زط، ثم أٌطلق سراح الطالب فلحق بنا وكأن شيئا لم يكن،جلدة تاريخية جسمت في تلك اللحظة سمة بارزة في المجلود فيها معنى البسالة والصمود واسم المجلودهو : صدقي كبلو.
اعتقلت الشرطة مجموعة منا ولكنها في المركز أطلقت سراحهم جميعا، وتبادل الضابط والقاضي كلاما معناه أن المظاهرات عمت البلد كله: عطبرة ولعت نار والأبيض ملتهبة ومدني حريقة و كسلا ربما تقتحم الخرطوم بقطار!
في اليوم التالي سيرنا المظاهرة من المسجد ق خطة محددة: أن نؤدي صلاة الجنازة على الشهيد ثم تبدأ المظاهرة بالتهليل والتكبير. وجاء القوم : دبوجة وذكريات الجبهة المعادية للاستعمار ومقهى كيشو والاتحاديون ونقابة الممرضين والمعلمين وأعمامنا الحاج أحمد عمر بجلبابه الناصع البياض والحدربي والحاج مصطفى أبكر الرجل الورع المتحلي بالمروءة وتقدم المعلم الفاضل الوقور محمد بلو: شيخ الإسلاميين وأم المصلين،وذلك موقف يومئذ يمثل قمة الشجاعة والتحدي وبعد أن غادرنا حرم المسجد صار الهتاف مقاومة وأعلن الإضراب العام في المستشفى والمجلس الريفي وزاد عدد المشاركين وانجاب التردد وتحول إلى بركان أو تيار حيوي يجوب الشوارعن عندما تنطلق من المنازل المجاورة الزغاريد ويسري في النفوس السحر بالجيشان الصوفي إلى حد الترجمة، وقف شخص متين البنيان يهيب بالمشاركين الالتزام بالنظام : لنثبت أن ما يقال عن شعب السودان إنه فوضوي أكذوبة فلنحافظ على النظام! عرفنا أن اسمه بقادي ويعمل في البريد ومن جماعة الجبهة المعادية للاستعمار ,انه أحد الخاضعين للرقابة والمتابعة!
في باحة المسجد وقف عثمان محمد آدم ميلو يقرأ قصيدة أعدها، لأول مرة ،عرف أنه شاعر وبذلك انضافت سمة إلى مزايا ذلك الرجل النبيل المتعدد المواهب والمهن. عثمان وإبراهيم تنقال ووز عبد المتعال وأبكر هرون والريح قريود والكلس وأحمد إبراهيم الصحفي ومحمد علي وضو البيت وفاروق وفتحي وفايز أبناء عمى الحاج أحمد عمر الخ من إخواني منذ ذلك العهد وما يزالون ملء القلب أستجلب بذكرهم الدفء في شتاء لندن فتزداد وتيرة الحرارة في الأمكنة والأزمنة. كانت النهود أيقونة مقدسة لكل ما هو إيجابي في السودان ثقافيا واجتماعيا، ضمت في رحاب العلم منذ مطلع القرن العشرين مدرسة عربية إسلامية رفيعة المستوىوخاصة بعد وصول العالم التشادي الشيخ جديد وعلماء البرنو : محمد وأحمد عبد الجبار والفلاني: بلو، ومجموعة العلماء العرب الوافدين من الوداي بعد معركة الكبكب: محمد كرسي ومن بعدهم على مجلس العلم والفضل تلميذهم النجيب ووارث مكانتهم العلمية العلامة : عباس الفكي الجعلي العمرابي وتلاميذه من بعد: شني وصالح شنكل وصالح بلو وأحمد التجاني فضلا عن مشيخة العلم العريقة المتأصلة في النهود من قديم: القاضي صاحب الحي العريق المعروف والنعيمة من الجوامعة!
وإلى هذه المدرسة يرجع الفضل في رحابة الأفق الثقافي والوعي في النهود.
مثلما أفادت من أفواج العاملين في جهاز الدولة الذين مروا بها وأثروا مجاليها: إبراهيم التجاني وحسن البداني وبشير سر الختم وعمر الطاهر ومحمد أحمد محجوب وخلف الله بابكر صاحب القصيدة المشهورة: الناس مرقدهم النهود الخ
وبعد أيام أقيم احتفال بالثورة ووقف إبراهيم صافي يقرأ قصيدة رصينة موزونة بلغة فصيحة صحيحةوهو يعمل يومئذ فراشا بالمستشفى ولكنه أطول قامة في المستشفى بالثقافة وسماحة النفس وبالبيان الآسر تراه بزي الفراشين الأسود اللون كأنه الجنرال الوحيد في جيش منتصروفي يده حقة التمباك ونصفها في فمه! أفاد إبراهيم بعد الأولية من الجو الثقافي في النهود وارتقى بملكاته ونما وعيه هو والشاعر ملوسة وحمداني ومن قبلهم الجراح الكبير المثقف البارع والرجل الشهم وابنه أحمد دفع اللهن يزاحمون بالأكتاف أعلام الثقافة.
من بعد راجت المظاهرات وعمت وتوارى محمود الجراح وكناني ممن يعفون عند المغنم! مؤخرا عرفت أن الحركيين بنجحون ويدرك الفشل المفكرين، مما سمي قديما: إمامة المفضول مع وجود الفاضل!
تلك النهود بمكتباتها الخاصة ومكتبتها العامة في المجلس ورجالها وفسيفسائها القبلي والصوفي وأب قمراية ينساب في ضوء القمر أو بعيد نزول المطر قادما مسيله من حيدوب وجلال صوت المؤذن ورسائل الحب وغناء البنات في السباته: آخر عهدي بيه، والصداح ود السر: أنا شوقي مهما زاد، والكوشيب ، أموت وفي نفسي شيئ من الكوشيب، مات سيبويه وفي نقسه شيئ من حتى وقال الكسائي : حتى لا تجر إلا الاسم الظاهر والكوشيب لا يجر ولكنه يرفع النفس بمعنى يسمو بالروح
ثم خلف من بعدهم خلف أضاعوا بسياستهم الخربة المروءات وازدهوا بنعرة مقيتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.