مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بواقي مظالم قاتلة .. بقلم: عباس خضر
نشر في سودانيل يوم 17 - 10 - 2014

الوطن يئن جريحاً منذ سنة 89م إنقلاباً دامياً على ديموقراطية لم تشب على الطوق مذبحة ضباط دون محاكمة ،مجزرة صالح عام للخدمة، تعذيب في بيوت أشباح،إهانة وإذلال وهدر كرامة وإجماع سكوتي،حرب عبثية دينية،تأييد غزو ديكتاتوري ،حروب داحسية دارفورية،تشريد و بيع مؤسسات وهيئات وشركات ناجحة، تمزيق وطن،إستفزاز وسباب للشعب،نهب موارد،حرب في ج.كردفان والنيل الأزرق بإلغاء إتفاق دون سبب مقنع، تحطيم ودمار مشاريع زراعية......إلخ.
نتج عن كل هذا ظلم فظيع
فإذا تقبلنا على مضض حديث مساعد الرئيس بأنهم عالجوا كل المظالم والجرائم والمجازر التي إرتكبها نظام الجبهة القومية(الإسلامية) منذ إنقلابهم الدامي ووثبتهم الكبرى على كراسي الثروة والسٌلطة والأبهة والصولجان ثم تلك الجرائم التي إرتكبها المؤتمر (الوطني) منفردا ومازال، وإعتبرنا حكمهم الإستبدادي هذا كله كان لله وفي سبيل ديننا الذي ذاق طعم الأمرين منهم أيضاً مع الشعب الفضل و لم يسلم كذلك من هتك كل أعراضه وجوانبه الفقهية والشرعية والأخلاقية والتعبدية والسننية الآخروية والدنيوية من العبث بالمٌراءآة والشوفونية والتكبر والتعالي والإفتراء والإزدراء بالتحليل والتحريم والكذب والرياء والنهب ووضع اليد على حقوق الناس عنوة وفقه السترة والسرقات والإختلاس والتحلل والغلو والتغول على ضروراته وإباحة محرماته وإسقا ط احاديثه وسننه وآياته على حكمهم وذواتهم الفانية وكأنهم مٌنزليه.
إذا تقبلنا قوله ذلك ومشيناه فوق رؤوسنا المليئة ريشاً وفرضنا جدلاً بأنه قد تمت الكثير من المعالجات كما قال حقيقة دون من وأذى، فعندما نلتفت حولنا ونتلمس أي مسألة ومصيبة حدثت نجد أن هناك بواقي خطيرة ضخمة وكثيرة جداً لم تحل أو لم تعالج بالكامل أولم تمس من أسا سه،
بواقي لمظالم كبيرة وكثيرة تؤرق الشعب بل وكل دول العالم:
وكأمثلة مختصرة سريعة نجد أن هناك بواقي مظالم رهيبة يجب أن نجد لها حلولاً واضحة مقنعة وسريعة مثل:
*مسألة الدين نفسه الذي شلعوه وضعضعوه ولأول مرة تنتكس رايات الإسلام في السودان بإستخدامه بصورة مخلة منفرة فنسمع بالكثير من الشباب والطلبة الذين لبسوا السلاسل والصلبان وبعضهم فروا لإثيوبيا ودولا أخرى وآخرين إرتدوا علناً وذلك نسبة لحشر الدين حشراً بصور خاطئة وإستغلاله لتهديد وقمع الشباب وجلد المساكين والفقراء وترك الأغنياء وذوي الجاه والاقارب والمحسوبين والمنتسبين لحزبهم يفعلون ما يشاؤون فهم محصنين أصلاً وفقه السترة والتحلل لمن ينكشف. لذلك لابد من حل جذري كامل بإبعاد الدين من السياسة ومن أهواء الحكم والسلطة. وحتى بعد فشلهم الذريع في مشروعهم الحضاري فمازالوا يكابرون حتى توارى الدين منهم خجلا وأوشك أن يعود غريباً فطوبى للغرباء.
جريمة القتل والتوقيع السريع بعد ذلك وما زال أهالي الضباط المقتولين يطالبون بمعرفة ماحدث وأين دفنوا!؟ ومقتل شهيدي الدولارات مجدي وجرجس ما زالت باقية حية في الوجدان!
أكبر مجزرة في تاريخ الخدمة العامة(عسكرية ومدنية) الفصل التعسفي للصالح العام والتشريد وفيهم من مات ومنهم من جن ومنهم من ينتظروأبناءهم وأهلهم وأقاربهم على أحر من الجمر لإنهاء القلق والحسرة والمأساة، وكل المحاولات الفطيرة لحلها بإعادة البعض وحشرهم وركنهم جانباً وتقديم معاشات للبعض لم ولا تجدي فتيلا ولم تحل هذا الإشكال العويص المدمي الخطيرفلابد من التعويض المادي والأدبي المجزي ومحاسبة المتسببين الحقيقيين محاكمة علنية عادلة حتى يعتمد الشعب وكل الأحزاب قصة إلغاء مواد الفصل والتشريد فما أسهل إصدار مرسوم دستوري رئاسي جديد لنج من الحكم القادم لفصل وتشريد كل المنتمين للجبهة من الكيزان حتى الأبرياء منهم وهم كٌثرفالمحاسبة خير.
المقتولين بالتعذيب وبدم بارد في بيوت الأشباح إنها المأساة الدائمة والتي تذكر بسجن غريب العراقي ولابد من العقاب الرادع لها كذلك وبدم بارد القتل الذي حدث في كجبار وأمري وبورسودان ندواتهم مستمرة تحيي ذكراهم الحزينة بدون خاتمة ونهاية تشفي الغليل.
مظالم ضخمة في الأرشيف الضخم للمتأثرين بالحروب في دارفور وج. كردفان والنيل الأزرق والقصف في جبال النوبة والهجوم على معسكرات اللجوء، والمعالجات المنفردة الثنائية لم تحل ولو جزء ضئيل منها ومازالت بواقي نيران مشتعلة يراها كل العالم.
بقايا ظلم كثيرة متبقية ومتراكمة من آثار العدوان على المتظاهرين من الطلبة في نيالا والخرطوم والقضارف وكوستي والبحر الأحمر وبواقي محاكمات لم تكتمل لعوضيةعجبنا وسارة ومقتل أكثر من مئتي شهيد في سبتمبر من العام الماضي لم تتم.
إن بواقي المظالم هذه بالإضافة للمآسي اليومية والغلاء المستفحل ،تشحن الشعب الفضل بتيارات طاقة مشتعلة من الغضب الكامن وتشكل قوة ميكانيكية دافعة للإنفجار الكبير القادم.
أما قضية القضاة المفصولين فالشعب في إنتظارهم لوضع الهيئة والعدالة وكل السلك القضائي في مساره الصحيح لينعدل الحال وإلا فإن بواقي المظالم الخطيرة هذه ستكون مدمرة وقاتلة إن لم تلحق وتحل جميعها ، هذا إذا سلمنا إنها بواقي مظالم فقط وليست مجازر ومظالم كاملة تنزف من جرح مفتوح دامي إنه جرح الوطن المكلوم.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.