بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الغربال إن شاء الله في الحفظ والصون    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



باندغيو/و/ بجبوج: ياتُرى هل تراجعتا عن تهديدهما لأمريكا .. بقلم: د.يوسف الطيب محمدتوم
نشر في سودانيل يوم 20 - 02 - 2015

باندغيو/و/ بجبوج: ياتُرى هل تراجعتا عن تهديدهما لأمريكا، مما أدى إلى تحسنٍ طفيف فى العلاقات السودانية الأمريكية.
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:(قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا ۚ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ ۚ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ )هود(88)
جاء فى الأخبار أنَ الإدارة الأمريكية قامت بإصدار قرار يتضمن رفع جزئى لبعض أجهزة الإتصالات والتكنولوجيا ،والتى كانت محظورة على السودان وتشمل هذه القائمة :(الأجهزة والمعدات والبرمجيات في مجال الاتصالات والتكنلوجيا ، وتتمثل الأجهزة في الملحق (ب)- خدمات، وبرمجيات، وأجهزة حوادث واتصالات شخصية والهواتف المحمولة (بما في ذلك الهواتف الذكية)، المساعد الرقمي الشخصي (المساعد الرقمي الشخصي)، وحدة تعريف المشترك، وحدة معلومات المشترك (SIM) بطاقات، والملحقات لهذه الأجهزة المعينة EAR99 أو تصنف على CCL تحت ECCN 5A992.c. برامج التشغيل والبرامج لهذا الربط الأجهزة المعينة EAR99 أو المصنفة تحت ECCN 5D992.c. والخدمات اللازمة لتشغيل هذه الأجهزة والبرمجيات).إنتهى الخبر.
وقبل معرفة المزيد عن المقال لا بد لنا من معرفة إسم باندغيو:فهذه القرية الكبيرة تتبع لمحلية القلابات الغربية بولاية القضارف وعندما كانت محلية فى السابق ، قال رئيس محليتها يوما :( باندغيو تحذر امريكا للمرة الاخيرة )فوالله عجبت لهذا التحذير، لأن منطقة باندغيو مشهورة بزراعة الذرة والسمسم،ولم نسمع بأنها تصنع الطائرات الحربية أو الصواريخ بعيدة المدى(عابرة القارات)والتى يمكن أن تدك البنتاغون أو البيت الأبيض دكاً دكا،أما قرية بجبوج فهى مسقط رأسى فتقع على الضفة الشرقية للنيل الأزرق وهى شمال شرق مدينة سنار،وتتبع الأن لمحلية شرق سنار،وسكانها يعملون بالزراعة،ففى ففى إحدى الإحتفاليات التى درجت الأنقاذ على القيام بها وتكرارها،بغض النظر عن أهمية الموضوع المحتفى بها،فقد هتف أحد تباع المؤتمر الوطنى بالتهديد والوعيد لأمريكا،وحسب معرفتى التامة بقريتى الوادعة لم أرى فيها مصنعاً لصناعة أى نوع من السلاح سواء كان تقليدى أو حديث،كما إننى لم أرى تطوراً فى وسائل وتقنيات الزراعة عند أهلى الطيبين فى القرية،حتى يمكننا القول بأننا نبز الأمريكان فى مجال الزراعة،وننافسهم عالمياً فى هذا المجال،والعالم كله يفضل منتجاتنا الزراعية على المنتجات الزراعية الأمريكية.
المراقب لسياسة السودان الداخلية والخارجية منذ 30/6/1989 وحتى تاريخ اليوم لا يجدها على وتيرةٍ واحدة،بل يجدها تتقلب يمنة ويسرة،بدون ثوابت أو منطلقات إستراتيجية تضع مصلحة الوطن والمواطن فى الدرجة الأولى ،وتجلب مصلحة ذات شأن لأهل السودان،وما قرار وقوف السودان مع العراق ضد الكويت فى تسعينيات القرن الماضى عندما قام العراق بغزو الكويت مخالفاً بذلك كل الأعراف والقوانين الدولية ببعيدة عن الأذهان،وغيرها من القرارات والتصريحات غير المدروسة من كافة المسئولين بالدولة،والتى دائماً ضررها أكثر من نفعها.وأصبح من المعلوم بالضرورة لكل مواطن سودانى ،أن يأخذ التصريح أو يسمعه من كل من أى جهةٍ شاء،فالقرارات والتصريحات الخاصة بوزارة الخارجية يمكن ان يدلى بها رئيس لجنة شعبية أو معتمد أو مسئول فى الحزب الحاكم(كلو عند العرب صابون)والتوضيحات المهنية فى مجال القانون والتى يجب أن يدلى بها وزير العدل بخصوص قضية معينة لم يفصل فيها بعد،بل لم يوجه فيها إتهام للمتحفظ عليه،يمكن أن يقول فيها سياسى من الحزب الحاكم أو أى مسئول ينتمى لمؤسسة حكومية يمكنه أن يقول رايه،ولا عبرة بما فى رأس أهل الإختصاص والجهة المختصة(تصريحات د.مصطفى عثمان بخصوص الأستاذين الكبيرين أبوعيسى وأمين مكى).
إذاً:ياأهل المؤتمر الوطنى:ألم يأن بعد قيام دولة المؤسسات ،وسيادة حكم القانون؟فوالله ما يحدث اليوم فى وطننا الحبيب لا يبشر بخير،فعليكم بالجلوس مع المعارضة بشقيها السلمى والعسكرى من أجل الوصول لقواسم مشتركة ،وحل مشكلة كيف يحكم السودان؟إجلسوا مع المعارضة من أجل وقف الحرب،من اجل تحقيق الأمن للأطفال والشيوخ والنساء فى دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق ،وفى جميع ربوع السودان،فالزمن المتاح لكم اليوم قد لا تجدونه غداً وخاصةً بعد قيام مظاهرات فى كل من أمريكا وألمانيا تطالب بالتغيير،وستتسع رقعتها قطعاً وستشمل كل دول العالم،بالإضافة لقيام قناة فضائية للمعارضة بالخارج،فهذا مؤشر أخر يحتم عليكم البحث عن السلام وبكل السبل وعليكم ترديد مثلنا السودانى (أنا وأخوى على ود عمى وأنا ودعمى على الغريب)عليكم أن تفتحوا جميع أجهزة الإعلام وبمختلف مسمياتها للرأى الأخر،فأعملوا على أن يكون دواسنا كسودانيين بالداخل،وفى النهاية ستصل الناس لحلول مرضية للجميع،وفوق كل هذا لا بد من تأجيل الإنتخابات وعلى جميع المستويات حتى يطمئن الناس بأنَ المؤتمر جاد وعازم على إخراج السودان من المأزق الذى فيه.
يقول الله تعالى :(رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ) 89 الأعراف
وبالله الثقة وعليه التُكلان
د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.