مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأمُلات الخروج من المأزق .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 19 - 09 - 2015

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
خرج الهلال من مأزق أهلي شندي بحد السيف كما عودنا في الآونة الأخيرة. لكن العزاء في أن الفريق أدى جيداً في النصف الأخير من الشوط الثاني وأننا شاهدنا هدفاً جميلاً وملعوباً . منذ زمن لم أفرح لهدف سجله الهلال كما فرحت بالأمس. وسبب ذلك أن معظم الأهداف التي سجلها لاعبو الأزرق في الفترة الماضية لم تكن ملعوبة كما يجب. قد يقول قائل كيف يكتب صاحب هذه السطور مثل هذا الكلام متجاهلاً هدف نزار حامد (الضجة). لكن ردي جاهز وهو أنني قلت يومها أن الهدف جميل ورائع لكن الصدفة ساهمت فيه بقدر كبير. وأعيد الحديث عن هذا الهدف لأنها ( كبرت) في رأس صاحبه كثيراً وظن أنه فريد زمانه ولم يعد قادراً على استيعاب فكرة أن كرة القدم لعبة جماعية. خلال ربع ساعة فقط من الشوط الثاني لمباراة الأمس مرر نزار حامد الكرة خطأً في خمس مناسبات. كما سدد مرتين بصورة خاطئة. وحاول المراوغة في أوقات كانت تقتضي التمرير السريع. وقد تكرر ذات الشيء في مباراة سموحة المصري عندما كان الوضع يقتضي منه تمرير سريع لزميله محمد عبد الرحمن ليسجل هدفاً يريح الأعصاب، لكنه لم يفعل وأصر على المراوغة التي لا يجيدها كثيراً. لهذا عندما نقول أن الصدف تفعل فعلتها في هذا السودان لا يفترض أن يغضب منا البعض. فقد سجل نزار ذلك الهدف الجميل، لكنه عجز عن تكرار ولو لقطة قريبة منه. وهذا ما قلته يوم أن احتفى الكثيرون بذلك الهدف وقارنوا بين الفتي وبين ميسي ومارادونا. الفرق بين هدف نزار الجميل وهدف بشة بالأمس أن صانع الهدف كاريكا استلم الكرة في مكان جيد ولعب في المكان الخالي خلف المدافع وبسرعة شتت ذهن المدافع ولم تمكنه من تغيير تمركزه غير السليم. أما نزار فقد استلم الكرة يومها وبدلاً من التمرير لأحد زميلين خاليين من الرقابة تماماً وفي موضعين جيدين اختار أن يتقدم بنفسه ليراوغ مدافعين اثنين. وهنا ساعدته الصدفة فكان ذلك الهدف الجميل. سعدت كثيراً للطريقة التي ترجم بها بشة الفرصة الرائعة التي صنعها له زميله كاريكا. فلو تأخر بشة ثانية في قرار التسديد لضاعت الفرصة. أعادنا كاريكا وبشة بالأمس لأيام تفاهمها وأدائهما الرائع. لم تخل المباراة من جمل تكتيكية مقنعة قدمها فتية الهلال. لكنها كانت قليلة بعض الشيء، سيما أننا نتحدث عن فريق بلغ نصف نهائي كأس أفريقيا. تنتظر الهلال مواجهتين بالغتي الصعوبة. وما لم تتضاعف الجميل التكتيكية التي يقدمها لاعبوه سيكون من الصعب جداً تخطي المنافس الجزائري. ولا ننسى أن المباراة الثانية ستُلعب خارج الديار وهو ما يعقد من المهمة كثيراً. هذا وضع يتطلب تعاملاً مختلفاً مع اللقاء الأول وحذراً شديداً من اهتزاز الشباك. لهذا نتوقع من الجهاز الفني صحوة أكبر و مزيداً من التشاور مع الفنيين المفيدين. الجميل في لقاء الأمس أيضاً هو مشاركة كانوتيه في مكان أتير توماس الذي تراجع مستواه في أكثر من مباراة. وكل العشم أن يملك الكوكي الشجاعة الكافية لاشراك كانوتيه في مباراة اتحاد العاصمة. على الكوكي أيضاً أن ( يقعد لاعبه نزال في الواطة) ويحاول أن يشرح له بعض الأمور التي يبدو أنها تفوت عليه. أول هذه الأمور أن يفهم نزار أن ما يُكتب في الصحف ليس بالضرورة أن يكون كل الحقيقة دائماً. ولابد أن يفهم نزار أيضاً أن بعض زملائه الآخرين يؤدون بصورة أكثر من جيدة لكنهم لا يجدون المساحات التي تفردها له صحفنا. بالأمس شاهدت صهيب الثعلب لأول مرة وقد أدهشني الفتي بفكرة الكروي العالي ومهارته الفائقة. سبق أن سمعت عن أهداف الثعلب في مباريات نُقلت إذاعياً. لكنني شاهدته بالأمس واقنعني بموهبته الكبيرة التي إن وجدت الرعاية مع ابتعاد صحافتنا الرياضية عن تهليلها المفرط سيكون لها شأن كبير. دخل الصغير معتصم أيضاً ومن أولى لمساته أدركنا أنه موهوب. هذا هو الفرق بين المواهب الحقيقية وبين بعض النجوم الذين تصنعهم صحافتنا. فاللاعب الموهوب حقيقة يقنعك بمجرد ملامسته للكرة ولا تحتاج لساعات أو أشهر لكي تؤمن بموهبته. أما أنصاف المواهب فهم من نوجه لهم النقد مرات ومرات لنسمع تلك الأصوات التي تردد أن فلاناً لم يجد فرصته الكافية وأن علاناً سيسنجم مع زملائه إن منحتموه الفترة الزمنية المناسبة. والمؤسف أن مثل هذا الكلام يتردد عن محترفين أجانب تخسر فيهم أنديتنا أمولاً طائلة. أقول ذلك لأن ارهاصات تسجيلات المرة القادمة وما سيحدث فيها بدأت في الظهور. فقد طالعت خبراً قبل يومين يفيد بأن مجلس الهلال خصص خمسمائة ألف دولار لخطف كوفي من المريخ. أتمنى ألا يكون الخبر صحيحاً لأن مجلس الهلال سبق أن أعلن عن نيته تمزيق فاتورة اللاعبين الأجانب في العام المقبل وعليهم ألا ينسوا هذا الكلام لأننا نتذكره جيداً. حتى إن لم يكن الخبر صحيحاً لابد من الاشارة له نظراً لخطورته ومحاولات تأثير الصحافة منذ الآن على قادم تسجيلات الهلال. فهذا هو حال صحافتنا وبعض سماسرتها. الخمسمائة ألف دولار التي تحدث عنها الخبر يمكن أن تحل كل مشاكل عدد مقدر من أمثال صهيب ومعتصم ووليد علاء الدين. وهؤلاء هم مستقبل الهلال الحقيقي إن وجدوا الإدارة الشجاعة الرشيدة القادرة على تجاهل بعض الإعلاميين الذين لا تهمهم سوى حساباتهم المصرفية. بغض النظر عما سينتهي عليه موسم الهلال الأفريقي هذا العام، إن اهتم المجلس حقيقة بهؤلاء الصغار وابتعد عن التضليل الإعلامي فسوف يفرح الأهلة كثيراً في العام القادم. أمثال وليد وأطهر ومحمد عبد الرحمن والثعلب ومعتصم لا يفترض أن يجلسوا على دكة البدلاء ليلعب مكانهم أنصاف مواهب من محترفين لا يمكن أن يجدوا ما يجدونه في بلدنا الذي تكون فيه الغلبة دائماً لأقل الناس دراية بأي مجال يصيرون فيه نجوماً. لو تُرك الخبز لخبازيه المخلصين لصنع الهلال فريقاً يهز الأرض تحت أقدام المنافسين بكلفة أقل كثيراً مما ينفقه رئيسه حالياً. تذكروا فقط تلك اللقطة التي قدم فيها الشغيل تمريرة صعبة للمهاجم الصغير الثعلب. في تلك اللقطة كان من الممكن أن يمرر الشغيل الكرة في مستوى أدنى مما كانت عليه، لكن رغم الصعوبة تعامل معها الفتي الصغير بحرفية ليصدها الحارس يسن. صحيح أن الثعلب أضاع هدفاً مضموناً عندما حاول لعب الكرة ساقطة في الزاوية اليسري بدلاً من لعبها في الزاوية اليمني باعتبار أن يسن كان أقرب للقائم الأيسر، لكن لا غضاضة في ذلك. فمثل هذه المواهب الصغيرة هي التي تستحق أن نصبر عليها ليكون له شأن عظيم. نقطة أخيرة: خيراً فعل اتحاد الكرة بتعاقده مع القناة الجديدة الخضراء لنقل هذه المرحلة من بطولة كأس السودان. فقد كانت الصورة فائقة النقاء ومريحة جداً على العين. لم أسمع بهذه القناة إلا بعد تعاقدها على نقل ما تبقى من مباريات كأس السودان، لكنها اختلفت كثيراً عن قناة النيلين الرياضية مصدر العذاب والصورة الرديئة المتقطعة التي ترهق الأعين و( تطفش) المشاهد. العيب الوحيد لقناة الخضراء تمثل في الأستديو التحليلي. فقد بدا المذيع فرحاً أكثر مما يجب وهائجاً مثل الشخص الذي نقول عليه ( راميه جمل). كما أنهم لم يأتوا بجديد فيما يتعلق بالمحللين. اسماعيل والريشة نفس الملامح والشبه. طالما أن القناة وليده وتملك تقنيات تمكنها من هذا النقل الجيد كنا نتوقع أن تأتي بالجديد في مجال التحليل. المذيع ( الفرحان) ظن كغيره من بعض ضعاف الموهبة أنك بمجرد أن تردد عبارات مثل ( المنطقة الخلفية) و(المنطقة الأمامية ) فسوف تقنع الجميع بفهمك لكرة القدم وفنياتها. عموماً هي بداية أكثر من جيدة نتمنى أن تنطلق بعدها القناة وتأتي بالجديد وتسعى لتجويد الأداء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.