لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مخطئ من ظن يوماً أن للمؤتمر الوطني ديناً! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 17 - 11 - 2016

قالت جريدة الراكوبة الاليكترونية أن إبراهيم محمود، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني قد فصَّل مشاركة القوى السياسية في الحكم تفصيلاً (مُحْكماً، بالتأكيد) .. و ذك ما كنا نخشاه أيها المتحاورون المغيبون و الحاضرون الغائبون.. ذلك ما كنا نخشاه!
نصحكم العارفون بمكائد المؤتمر الوطني، و أنتم على بوابة قاعة الصداقة توشكون على الدخول، نصحوكم أن تعودوا إلى أهليكم، و لا تدخلوا القاعة و تحاوروا إبليس في عقر داره! و قالوا لكم إنهم مخادعون،.. لا تأمنوا جانبهم.. إنهم سفلة لا مواثيق تُحترم لديهم..
حذركم أولئك العارفون.. و كرروا نصحهم عندما جلستم على الكراسي الوثيرة داخل القاعة.. و مددتم أرجلكم تستمعون إلى الأكاذيب في استرخاء..
لم تستبينوا النصح إلا أن جماعة منكم لمست شيئاً من التدليس عند بداية الحوار، فنجت بجلدها.. بينما واصلتم مسيرتكم في حوار الطرشان.. و تتالى أثناء ذلك قدوم أسراب الطيور القمامَّة من الخارج تحلق في سماء الخرطوم ثم ترِّك في القاعة مشرعة المخالب و المناقير بغية نهش ما تيسر لها من كيكة السلطة الدسمة و من حلاوة الثروة اللامحدودة..
تلك أيام كانت لها زحمة و ( هيجة).. زحمة على شارع لنيل! عربات هي أحدث ما أنتجت اليابان من سيارات.. زحمة.. زحمة.. و تتبختر في شارع النيل أغلى ما في السوق من الجلاليب واردات الصين و العمم المطرزة واردات سويسرا..
و شالات مستوردة من الهند و السند ملقاة بإهمال مقصود على الأكتاف.. و كروش لم تذق طعم الجوع ( البقولوا عليه جوع) منذ 30/6/1989.. و جماعات و جماعات.. و سلام بالأكتاف.. و حركات.. و حركات.. 71 حزباً و 22 حركة (
مشلعة) و زحام و زحام ( ما يديك سكة)!
و ظللتم تطلون علينا مدافعين عن الحوار في ما تم بسطه لكم من زمن في شاشات التلفاز و وسائل اعلام المؤتمر الوطني الأخرى للتبشير و البشارة ..
كنتم قد ابتعدتم مسافات أبعد من أن تصلكم تحذيرات العارفين بمكائد المؤتمر الوطني..
و عند اللفة الأخيرة، و في آخر لحظة، عادت إلى حظيرة المؤتمر الوطني الخيول التي جفلت و في مقدمتها الخال الرئاسي و د. غازي صلاح الدين و منسحبين مترددين آخرين.. حتى لا تفوتهم قسمة الكيكة و الحلوى.. و يا لفرحة العائدين حين تتوجه الكاميرات نحوهم و هم يصفقون لكل كلمة يقولها العريس/ البشير المنتشي باستغفالهم أجمعين..
كان يوماً لا مثيل له في الدهنسة و إبراز مدى الخضوع و الخنوع و الانبطاح من أجل جلوس غير دائم على أحد الكراسي المفكوكة الصواميل.. و كان موقف السيد/ مبارك المهدي أبأس موقف أطل علينا من داخل القاعة ذاك اليوم و هو يعلن نفسه ممثلاً لحزب الأمة، دون الافصاح عن ( أيٍّ من أحزاب الأمة) قدم نفسه.. و لا تزال السخرية تدور حول ذاك التمثيل المسروق.. و نعذر مبارك المهدي أن يسرق حزباً واحداً فقطً لا غير، فالمؤتمر الوطني قد سرق الوطن بأكمله و اتخذه صفة لمؤتمره الذي مزق الوطن..
قال وطني قال!
أيها المتحاورون المغيبون و الحاضرون الغائبون.. لقد كنتم سعداء بما أنجزتم و مطمئنين كنتم من أن مخرجات الحوار سوف تؤتي أُكلها على الأسس المقررة حسب فهمكم لها.. و أن الملعب السياسي سوف يكون صالحاً للعب النظيف.. لكن جاء إبراهيم محمود و خطف الكرة و أمسكها بين يديه.. و أشار إلى الميدان الذي ( يتوجب) أن تلعبوا فيه و الحكم الذي سوف يدير المباريات.. و حدد لكم ألوان و أشكال ما تلبسون! فأُسقط في أيديكم..
إن السياسة لعبة قذرة حقيقة.. Politics is a filthy game!خاصة إذا لبست ثياب الدين و الكهنوت متسلحة بالدبابات و الكلاشينكوف!
لقد خذلكم المؤتمر الوطني و سوف يخذلكم باستمرار كما خذل كثيرين من قبلكم.. كثيرون أخذوا وعوده و عبروا نحو السراب في ربع الخراب و لم يعودوا بالنوق العصافير.. و المجرَّب، يقيناً، لا يجرّب.. و أنتم وحدكم من يتحمل تبعات الطمع.. و عليكم ألا تحلموا بنيل أجر المحاولة أو المناولة بعد أن أطِلتم عمر النظام و لا تزالون تطيلونه بحوار آخر، لا طائل من ورائه، حوار حول كيفية تنفيذ مخرجات الحوار.. رغم أن المهندس/ ابراهيم قد حسم شكل و مضمون المخرجات حمالةِ الأوجه..
لقد أخطأتم خطأً جسيماً.. و مخطئ كل من ظن يوماً أن للمؤتمر الوطني ميثاقاً ديناً.. مخطئ جداً!
و لا غرو أن يتلاعب بكم المهندس / إبراهيم محمود، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني، ففي جيب سترته المفتاح الوحيد لفتح صندوق المخرجات و في جيوب بنطاله مفاتيح تفسيراتها.. و المهندس / إبراهيم محمود لا يتحدث على هواه بل يُظهر إلى العلن ما يدور من قرارات سرية في المحفل الماسوني بشارع المطار لتنفيذها..
و ربما تعتقدون أن المهندس / إبراهيم محمود عكس القرارات على البرلمان لجس النبض.. لكن المؤكد أنه فعل ذلك ليضعكم أمام الأمر الوقع رغم أنفكم و أنتم عاجزون عن الفعل بينما شيطان المؤتمر الوطني يتوثب بين ثنايا التفاصيل.. و في جعبته الكثير المثير من المفاجآت التي يطمح عبرها إلى بلوغ غاياته في استمراره حزباً ينهي و يأمر و أنتم و كل الأحزاب تأتمر بأمره بلا نقاش..
و ها هو يقول يقطع قول كل خطيب منكم مؤكداً " أن التعديلات الدستورية التي دُفعت إلى المجلس الوطني تعديلات ضرورية تم الاتفاق عليها داخل لجنة
(7+7) و أن هذه التعديلات مهمة لإقامة الآليات التي تنفذ المخرجات"
و التعديلات التي قدمها سيادته إلى البرلمان ( أمر) في حقيقته و ما على البرلمان سوى تنفيذه بإجراء التعديلات المطلوبة على الدستور، و التعديلات تتعلق بمنصب رئيس الوزراء و كيفية تعيين أعضاء البرلمان و طرائق مشاركة أحزاب الحوار في الحكومة..
لا تفسير بعد أن قال ممثل المؤتمر الوطني القول الفصل عن ضرورية التعديلات.. ضرورية أقحمها حزبه اقحاماً وفق رؤية الحزب.. و الحزب
مكوِّع) على ظهر دبابة و بيده الكلاشينكوف و ما عليكم و ما على من ينضم إلى الحوار بعدكم سوى التوقيع على مخرجات الحوار دون تغيير و لا حتى نقطة في شكله أو مضمونه!
و ما أبأس الحوار بين الذئاب و الغزلان!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.