لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد الواحد نور: الحرية والتغيير وتجمع المهنيين يتصارعون لقسمة المنهوب
نشر في سودان موشن يوم 07 - 07 - 2020

بدأ يقيني أن إجراء الحوار مع المسؤول أو الشخصية محور الحدث أفضل أن يكون وجهاً لوجه وليس عبر الوسائط، كما هو حالي مع رئيس جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، الذي أكد أن وجوده خارج البلاد لضرورة رأتها مؤسسات الحركة.
عبد الواحد رأى في حواره مع (السوداني) أن الحكومة الانتقالية لا تملك برنامجاً وطنياً، معتبراً أن (العسكر) يسيطرون على القرار في الحكومة، وأوضح حقيقة مايتردد حول خلافاته مع بعض حركات الكفاح المسلح، وأشار إلى كيفية تعامل الحكومة مع رموز النظام السابق، وقرارات لجنة التمكين وغيرها من المحاور.
ما يزال عبد الواحد خارج البلاد رغم أنه شارك في ثورة ديسمبر المجيدة.
حركة جيش تحرير السودان موجودة بالداخل بكافة قطاعاتها المدنية والعسكرية، فوجود رئيس الحركة بالخارج كان لضرورة رأتها مؤسسات الحركة، والثورة التكنولوجية ألغت الفواصل المكانية، فالكون أصبح في شاشة هاتف صغير.
قد شاركت عضوية الحركة في ثورة ديسمبر المجيدة وكانوا في المقدمة مع الشفاتة والكنداكات، إلا أن صفوة قحت وجنرالات البشير سرقوا الثورة وحرفوها عن مسارها فأخروا تحقيق أهداف الثورة.
ونحن رفضنا الاعتراف بالمساومة الثنائية، ووعدنا بإعلان مبادرة للسلام الشامل لاستكمال أهداف الثورة وتحقيق سلام شامل وعادل ومستدام بمخاطبة جذور أزمات السودان منذ 1955.
متى ستعود إلى البلاد؟
لا أستطيع تحديد موعد معين، ونأمل أن يكون قريباً، بعيد إعلان مبادرة الحركة للسلام الشامل بالسودان.
بماذا يطالب عبدالواحد لتصحيح مسار الثورة؟
السؤال الصحيح بماذا تطالب حركة جيش تحرير السودان، فأنا أنفذ موجهات وإرادة الحركة، وما يصدر من مؤسساتها.
ما نطالب به هو عودة قحت والعسكر الذين اختطفوا الثورة إلى صوابهم والالتزام بأهداف ومبادئ وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة، التوافق على حكومة مدنية بالكامل من شخصيات مستقلة مشهود لها بمقاومة النظام البائد يرأسها د. عبد الله حمدوك، والكف عن حكومة المحاصصة الحزبية والشلليات.
والحكومة الحالية ضعيفة بامتياز وليس لديها أي برنامج أو مشروع وطني، وتفتقد للرؤية والمنهج لإدارة الحكم، وبعد عام على تشكيلها فإن محصلتها النهائية صفر كبير ولم تحقق نجاحاً في أي ملف من الملفات، وكل ما نجحت فيه هو استبدال التمكين القديم بتمكين جديد.
هل تساهلت في التعامل مع رموز النظام البائد؟
لا أرى أن هنالك رغبة وجدية في تصفية النظام البائد ومؤسساته، وبعد عام من الثورة لا تزال بقايا النظام البائد مسيطرة على مفاصل الدولة، ولم يحاكم أي مجرم رغم جرائمهم وفسادهم المعلوم للقاصي والداني، ولم يستردوا منهم مليماً واحداً من مليار الدولارات التي سرقوها، ويخدرون الرأي العام بالمؤتمرات الصحفية للجنة إزالة التمكين للتغطية على فشلهم في محاكمة قادة النظام البائد.
البعض يعتبر أن (العساكر) مسيطرون على الحكومة، تعليقك؟
هذا الرأي سليم، فالمشاهد أن العسكر يسيطرون على القرار في الحكومة وكافة مؤسسات الدولة.
هل المكون المدني داخل مجلس السيادة أصبح (ديكوراً) كما يرى البعض؟
من خلال ما نراه، فإن أغلبهم تنطبق عليهم هذه الرؤية.
ماهي المخاطر التي تواجة ثورة ديسمبر العظيمة؟
سيطرت جنرالات البشير على السلطة وتوفيرهم الحماية لبقايا النظام البائد وفلوله. وانتهازية بعض صفوة الحرية والتغيير الذين لا يريدون تغييراً حقيقياً في بنية الحكم والدولة.
تقييمك لعملية التفاوض في جوبا؟
فاشلة بدرجة امتياز،ولن تحقق السلام والاستقرار بالسودان.
ماهي مطلوبات الانتقال؟
جلوس جميع السودانيين مع بعضهم البعض عدا النظام البائد وواجهاته، في حوار سوداني سوداني داخل السودان لمخاطبة جذور الأزمة وإيجاد الحلول اللازمة، ومن ثم التوافق على حكومة مدنية بالكامل من شخصيات مستقلة، توضع لها برامج اقتصادية وأمنية وسياسية لتقوم بتنفيذها، وهيكلة جميع مؤسسات الدولة وفق أسس قومية جديدة والوصول إلى ترتيبات أمنية نهائية بموجبها يتم تكوين جيش قومي موحد ذي عقيدة قتالية متفق حولها، والإجابة على اسئلة هوية السودان وعلاقة الدين بالدولة، وبناء دولة المواطنة المتساوية بين جميع السودانيين.
تقييمك للمسار الديمقراطي بالسودان؟
للأسف السودان طوال تأريخه لم يمر بتجربة ديمقراطية راسخة، فالانقلابات العسكرية وطول أمدها في الحكم عطل توطين الديمقراطية بالسودان. نحن بحاجة إلى مشروع وطني يؤسس لبناء دولة مواطنة وسيادة حكم القانون والمؤسسات.
إن استكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة سوف يضع اللبنة الأولى في المسار الديمقراطي.
هل أنت على استعداد للجلوس في مفاوضات مع الحكومة؟
نحن لا نعترف بهذه الحكومة لجهة تكوينها والمحاصصة التي تمت فيها، وهي نتاج لىختطاف الثورة ومساومة ثنائية.
نحن نطرح مشروع حوار سوداني سوداني تشارك فيه الأحزاب والحركات والمجتمع المدني والشباب والنساء والنازحون واللاجئون والإدارات الأهلية والزعماء الدينيون والمؤسسات العسكرية والرعاة والمزارعون وكافة مكونات الثورة وفئات الشعب عدا النظام البائد وواجهاته بغرض مخاطبة جذور الأزمات الوطنية، والتوافق على حكومة مدنية بالكامل.
هل لديك شروط قبل الدخول في مفاوضات؟ وماهي؟
نحن لا نتحدث عن تفاوض مع الحكومة القائمة أو خلافها، إنما حوار بين كافة مكونات الثورة وفئات المجتمع السوداني ما عدا النظام المخلوع وواجهاته.
الحكومة شكلت لجنة من الحرية والتغيير للتواصل مع الرافضين لمنبر جوبا، هل ستستمع للجنة؟
نحن لا نعترف بالحكومة الحالية وقد ذكرنا أسبابنا ومبرراتنا كثيراً.
هل توجد خلافات بينك وبين حركات الكفاح المسلح؟
ليس لدينا خلافات مع أي جهة ولكن هنالك تبايناً مع البعض حول الرؤى والأهداف وكيفية تحقيق السلام بالسان، فالسلام بالنسبة لهم هو الحصول على مناصب في السلطة بينما نحن نرى بأن السلام يتحقق بمخاطبة جذور الأزمة وبناء دولة مواطنة متساوية، وأن البندقية لا تعطي أحداً شرعية المطالبة بمنصب في الدولة.
من هم حلفاء حركة جيش تحرير السودان؟
الحركة تطرح مشروع تحالف الشعب العريض، وحلفاؤها هم الشفاتة والكنداكات ولجان المقاومة وعامة الشعب، والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال بقيادة الرفيق عبد العزيز الحلو.
لم تتم محاكمات رموز النظام البائد رغم مرور عام على سقوط نظام المخلوع؟
هذا يؤكد عدم توفر الإرادة لحكومة قحت في محاكمتهم، مما يفتح باب الأسئلة مشرعاً حول ماهية السر وراء التستر على قيادات النظام البائد دون أن يقدموا لمحاكمات كل هذه المدة رغم جرائمهم وفسادهم الذي سارت به الركبان!
بعض التحليلات تشير إلى أن الحكومة لن تسلم الرئيس المخلوع وبقية المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية، ماهو تعليقك؟
تسليم كافة المطلوبين للمحكمة الجنائية بالنسبة لنا خط أحمر، وهي قضية غير قابلة للمساومة أو التفاوض، فالقصاص حق للضحايا ولا تملك أي جهة حق التنازل عنه.
قرارات لجنة التمكين أصبحت تجد النقد؟
لا أعتقد أن اللجنة جادة في إزالة التمكين أو محاكمة قادة النظام البائد الذين سرقوا مليارات الدولارت ولهم آلاف الشركات والاستثمارات والأرصدة البنكية بالداخل والخارج وحتى الآن لم يستردوا منهم مليماً واحداً.
اللجنة تصرح في مؤتمراتها الصحفية باسترداد بعض العقارات والأراضي وكأن ما تم نهبه من موارد وثروات السودان هي تلك العقارات والأراضي.
خلافات داخل الحرية والتغيير، وأخرى داخل تجمع المهنيين، هل يمكن أن تعجل بنهاية الفترة الانتقالية؟
الحرية والتغيير وتجمع المهنيين الذي تم تدجينه يتصارعون حول قسمة المنهوب، فليس من المستغرب أن يصلوا لهذه المرحلة من التناحر لأن هدفهم هو السلطة وليس التغيير وبناء دولة مواطنة متساوية وفق أسس جديدة.
إن الوضع القائم الآن لا يمكن أن يستمر بدون العودة إلى منصة الثورة واستكمال أهدافها، والتوافق على حكومة انتقالية مدنية بالكامل من شخصيات مستقلة وليس محاصصة حزبية.
المواطنون يعانون من الغلاء وندرة في الاحتياجات الأساسية، هل يمكن أن يثور المواطن ضد الحكومة التي اعترف بها؟
إن ثورة الشعب على حكومة قحت واردة، إذا استمرت في محاصصتها وتمكينها الجديد، وفشلها وعجزها في مخاطبة قضايا الوطن والاقتصاد ومعاش الناس، ووواصلت في تنكرها لأهداف وشعارات الثورة.
إن قحت لم تحصل علي أي تفويض شعبي، بل اختطفت مشهد الثورة، وأبرمت صفقة مساومة مع جنرالات البشير، فكل ما بني على باطل فهو باطل.
رغم مرور عام على فض اعتصام القيادة، لكن لم تظهر نتائج التحقيق حتى الآن؟
أولاً المجد والخلود لشهداء الثورات السودانية. وتأخير إعلان نتائج التحقيقات كل هذه المدة أمر غير مبرر وعليه استفهامات كثيرة سوف يجيب عليها الحاضر القريب. وقضية العدالة والقصاص للشهداء ليست محل مساومة أو تنازل، فلا بد من محاكمة القتلة والفاعلين الحقيقيين.
حاورته: وجدان طلحة/ السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.