المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    لجنة التحقيق في أصول ممتلكات مشروع الجزيرة تكشف معلومات مثيرة    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    محمد الفكي : الشعب هو الوصي على العملية السياسية و ليس البرهان    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    "الفاو": 28% من سكان ولاية الخرطوم يواجهون انعدام الأمن الغذائي    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللاجئون الإثيوبيون بالسودان يخافون من العودة لتيغراي .. "الوضع ليس آمنا"
نشر في سودان موشن يوم 25 - 12 - 2020

منذ اندلاع القتال في إقليم تيغراي، استضاف السودان 50 ألف لاجئ فروا من المعارك الدائرة هناك، وذلك في مدينة القضارف القريبة من الحدود الإثيوبية.
وصل عشرات الآلاف من الإثيوبيين إلى شرق السودان منذ أوائل نوفمبر، هاربين من الصراع بين الحكومة الإثيوبية والقوات الإقليمية في تيغراي شمال إثيوبيا.
وضعت السلطات السودانية اللاجئين في مخيمين، وتخطط لبناء المزيد مع استمرار الإثيوبيين في التدفق عبر الحدود، حيث ساعدت منظمات دولية ومحلية، هؤلاء اللاجئين في الحصول على الاحتياجات الأساسية مثل الماء والغذاء.
وعلى الرغم من إعلان الحكومة الإثيوبية انتهاء القتال في تيغراي، إلا أن العديد من اللاجئين لا يفضلون العودة إلى ديارهم.
يقول اللاجئون إن "الوضع ليس آمنا للعودة إلى تيغراي"، وفق ما نقله موقع "فويس أوف أميركا".
وبقي بعض اللاجئين في قريتي الهشابة والحمدية الحدوديتين مع أقارب أو عائلات سودانية.
ومع ذلك، تريد السلطات السودانية نقل جميع اللاجئين إلى مخيم أم راكوبة جنوب مدينة القضارف، حيث يقولون إنه أكثر أمانا؛ لأنه بعيد عن الحدود المتوترة.
القائم بأعمال مدير مخيم الهشابة رشيد الداو يقول إن اللاجئين يشعرون بالأمان ويفضلون البقاء هنا، لكن هذه المنطقة قريبة جدا من الحدود. وقال إن الحكومة السودانية لن تسمح لهم بالبقاء في المنطقة الحدودية؛ لأنها متوترة.
كان رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد أعلن عن انتهاء القتال في تيغراي، بعد أن سيطرت القوات الفيدرالية على العاصمة الإقليمية ميكيلي.
ودعا أبيي أحمد اللاجئين الإثيوبيين في السودان للعودة إلى ديارهم، لكن سكان المخيم يقولون إن الوقت مبكر للغاية.
تقول حمينات ديبريسيو إنها لن تعود إلى المنزل إلا إذا كان الوضع آمنا، ولكن طالما لم يتحقق الأمان الكافي، فإنها ستبقى مع أطفالها في السودان.
بدوره، يقول إيلول غابريوت وعائلته إنهم لا يخططون للعودة، مؤكدين أن الحرب لم تنته بعد.
واستبعد غابريوت العودة إلى تيغراي قريبا، مشيرا إلى أنهم على اتصال مع بعض الأقارب في الإقليمن والذين اكدوا لهم أن الأمن لم يستتب حتى الآن.
وقال إنهم لن يعودوا إلا بعد خلع أبيي أحمد وإحلال السلام، لكنهم لا يمكن لهم العودة طالما رئيس الوزراء بقي في السلطة.
من جانبه، قال تيكي، وهو إثيوبي هرب من جحيم الحرب في تيغراي، إنه إذا استمر أبيي أحمد في منصبه، فلن يعودوا إلى إثيوبيا.
:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.