البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    لهجة جبريل وتيه المناصب    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    ميتة وخراب ديار    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في تخريج رياض الأطفال.. حنه.. وكوافير.. و..(بوبار)
نشر في سودان موشن يوم 13 - 03 - 2012

قصدت منزل خالتي لأتفقدها، فليس من عادتها أن تنقطع عن زيارتنا كل هذه الفترة، وما إن دخلت منزلها حتى لاحظت استعدادات تمضي على قدم وساق، ستائر ومفارش وشروع في
ورشة نظافة متقنة استنفر فيها كل أفراد الأسرة دون استثناء..بالإضافة إلى ورقة وقلم موضوعتين على الطاولة يتردد عليها أفراد الأسرة ذهاباً وإيابا...اختلست النظر محاولة استكشاف القصة...(حلويات. بارد. حافلة.عشاء.كوافير.حنة.و.و.و). وقفت ابنة خالتي (شهد) أمامي وهي تقول.(شوفي نقشتي حلوة؟!). توجهت إلى خالتي مستصحبة معي كل أدوات العتاب واللوم مستندة على خلفيتي المرجعية التي تفسر لي سبب حنة الطفلة (شهد) وتلك النقوش والخطوط المتعرجة...فما كان من خالتي إلا أن سلمتني بطاقة دعوة بترويسة أنيقة وممهورة بختم الروضة تدعونى لحضور فعاليات تخريج الروضة..والتى تقام زفته عصر الجمعة وتقام فعالياته عصر السبت.
(1)
(مد رجليك على قدر لحافك)...انتزع (البوبار) هذه العبارة من قواميس حياتنا...فمجهود واضح من الأسر وكأن العيد على الأبواب مما جعل الفرحة تتحول إلى جزئية اشبه ب(الهاجس) لدى البعض ونعني تحديداً ذوي الدخل المحدود... وذلك لتلبية متطلبات الطفل وتسديد الرسوم للروضة...وامتدت المظاهر إلى التطلعات التي فوق طاقة رب الأسرة والتى تدفعه ليستدين ويأخذ السلفيات إرضاء لزوجته التي تزن فوق رأسه بعبارة..(ولدنا ما أقل من غيرنا).
(2)
يتوافق رأي الكثيرين في أن تخاريج رياض الأطفال أصبحت مكلفة جداً..وبالرغم من أنها فرحة كبيرة للأطفال الخريجين..إلا أنها(مرهقة) بالنسبة (للأسر).. وأضافت (عرفة) قائلة إنه لا داعي للنوادي والصالات واقترحت أن تعمل هذه التخاريج في ساحة الروضة...وأشارت عرفة إلى أنها دفعت مبلغ (250جنيه) رسوماً للتخريج بالرغم من أن طفلتها درست بروضة الحي الحكومية، واستغربت لآلية التخريج التي كانت على طريقة تخاريج الجامعة.. (يعني تخاريج الروضات والجامعات أصبحت واحدة)...
الزفه في يوم ...والتخريج في النادي اليوم التاني ...والاستديو لالتقاط الصور التذكارية الفردية منها...والجماعية وزفة الخريج على طريقة (الدي جي)..إضافة إلى أن الأسرة هي التي تكفلت بمصاريف (الحافلة) التي نقلت المعازيم إلى النادي..ولم يفتها أن تذكر لنا مستلزمات الضيافه للمعازيم (البيتيفور والناعم والحلاوة والفيشار والبلح والبارد) مشيرة إلى أن الأخيرتين هي التي كانت تقدم في السابق.
(3)
باختصار الحكاية إعلان مؤسسات..وبوبار نسوان ما أكتر..!!
هذا ما بدأت به إيمان عبد المنعم حديثها..ثم أضافت قائلة: الإسبوع الماضي تخرج ابني من الروضة وطالبونا بدفع (300جنيه) للتخرج بالضيافة و (200جنيه) من غير ضيافة ومن غير نقل المعازيم...وتشاركها جارتها (زينب) الحديث قائلة: إبني يدرس في نفس الروضة التي سيتخرج منها ابن إيمان..واصفة أن جارتها أخف وضعاً منها باعتبار أن طفلها خريج وشرحت لنا كيف غضب زوجها عندما وصلته بطاقة دعوة لتخريج أطفال الروضة وطالبته بالمساهمة منه في إقامة التخريج مع العلم أن ابننا سيتخرج العام القادم.
(4)
الاهتمام والعناية بالصحة مطلب غير ضروري لدى البعض من اللاتي يبحثن عن جمع الأموال دون أن يتم النظر بدقة وعناية كما وأكدت عدد من الأمهات خطورة الإقدام على الموافقة على طلب بعض من رياض الأطفال في عمل الحنة والنقوش للأطفال إضافة إلى التسريحات. وبالتوجه إلى إحدى هذه المراكز التجميلية أكدت إحدى الأمهات أن التسريحة لتخريج الطفلة ب(25 جنيها) إضافة إلى الرسم على الكف الواحدة للفتاة الصغيرة ب (10جنيهات)، مشيرة إلى أن يد طفلتيها تورمتا بعد مرور يومين على نقش الحناء، ما استدعى نقلها إلى إحدى المستشفيات. فمن الواضح أن البعض منهن يقمن بخلط مواد مع الحناء بهدف الكسب المادي السريع ولتنجز اكبر عدد من الزبائن بوقت وجيز مما يتسبب في تورم وتشوه وحروق في أيدي طفلة لم تتجاوز الخامسة من عمرها بعد أن وافقت والدتها على دفع ثمن (ضرر) ابنتها دون أن تعي لعواقب وخيمة قد لا تحمد عقباها...
ووفقاً لطبيب الجلدية والتناسلية محمد صلاح الطاهر فإن الحناء المستخدم يورم اليد وربما أنه كان منتهي الصلاحية أو به مواد غير جيدة للبشرة، ما يؤدي لنشوء حساسية وتورم مؤذية للطفل.
(5)
وبحسب الاختصاصية النفسية والاجتماعية معزة طه فإن فرحة الطفل مطلوبة وفي التخريج دفعة معنوية للطفل للسير بخطى ثابتة نحو أول عتبة في السلم التعليمي.. وتصف معزة الصور التي نشهدها اليوم في كرنفالات التخريج ب(الدخيلة) وكذلك وصفت مجتمعنا السوداني بأنه يجيد فن (التقليد) ولو (بكسر الرقبة) وتضيف قائلة: (بعض الرياض ابتكرت بدعة اختيار طفل وطفلة لتمثيل عروس وعريس..وكثير منهم يجهل خطورة الإقدام على مثل هذه الأفكار...فهي تقتاد الطفل للتفكير في الزفة بالفستان والبدلة وهم في مثل هذه السن المبكرة.ووصفت معزة الظاهرة (بالمقلقة).
(6)
هناك الكثير من المؤسسات ترى أن المظاهر يتحكم فيها (التبذير)
بدلاً عن (الرمزية)... وأصبح برنامج التخريج جزءا مهما وأصيلا من نجاح الروضة باعتبار أنه مصدر لجذب الأطفال لروضة بعينها...وتقوم الأسر بتمويل تلك الإعلانات بمبالغ مالية مقدرة تدفع في التخاريج...وتلحظ ذلك في إزدياد أعداد الأطفال المتخرجين من سنة لأخرى في روضة معينة...فكلما كان حجم الكرنفال كبير كلما كان عدد الأطفال في العام القادم اكبر.
نحن لسنا ضد فرحة الأطفال...ولسنا ضد الزفة بالموسيقى... ولكننا ضد مظاهر (البزخ) التي اتسمت بها هذه التخاريج...
ونحن من هنا ندعو إلى تفعيل قرارات وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم لوقف هذه الممارسات التي يدبر لها في أروقة الرياض...لتختتم فعالياتها في صالات المناسبات..ودعوة منا لأن يلتفت الأهالي إلى هذه المظاهر السيئة والعادات التي ترهق جيوبهم.وأن لا يتغاضوا عن الأهداف الأساسية وراء هذا التخريج..ولا يكلف الله نفسها إلا وسعها.. والجمال في البساطة...ولا داعي لمظاهر الترف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.