جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«عاصفة الحزم» تقطع الطرق إلى عدن.. ومراكز قيادات حوثية بين السكان
نشر في سودان سفاري يوم 06 - 04 - 2015

أكدت قوات التحالف أمس، أن الميليشيات الحوثية عمدت لإنشاء مراكز قيادة خاصة بها داخل الأحياء السكنية والفنادق، مشيرة إلى أن العمليات الجوية قطعت عدة طرق على المتمردين أثناء توجهم من البيضاء والمخا والحديدة إلى عدن، وكذلك من صنعاء إلى الحدود السعودية، واستهدفت عقبات «البيضاء» و«الثره» و«القنذع»، في المقابل تخلفت منظمة الصليب الأحمر الدولي عن الرحلة إلى اليمن، بعد تحديد موعدها صباح أمس، وطلبت تأجيلها إلى وقت غير مسمى.
وأوضح العميد ركن أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف، أن قوات التحالف حصلت على معلومات دقيقة، مفادها أن الميليشيات الحوثية عمدت لإنشاء مراكز قيادة خاصة بها داخل الأحياء السكنية والفنادق، لاستدراج قوات التحالف لاستهدافها وإيقاع ضحايا من المواطنين الأبرياء، مشيرا إلى أن العمل جار على التأكد من هذه المعلومات وتحديد المواقع بدقة.
وقال العميد عسيري المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، خلال الإيجاز العسكري اليومي في مطار قاعدة الرياض الجوية أمس، إن «قوات التحالف ستعمل على اتخاذ الإجراءات المناسبة حيال غرف العمليات التي أنشأتها الميلشيات الحوثية داخل الأحياء، ولدينا الصبر الكافي للتعامل مع هذه المواقف، لذا نفضل عدم الاستعجال بالمراحل التي ستأتي تباعا في الوقت المناسب}.
وأشار المتحدث باسم قوات التحالف إلى أن الموقف في عدن مطمئن، على الرغم من أن الميليشيات الحوثية ما زالت تستهدف المساكن لترويع المواطنين بالرماية العشوائية، كما أن هذه الميليشيات بدأت اليوم (أمس) بقطع مضخات المياه والكهرباء، في أحياء كثيرة في عدن، إلى جانب تدمير البنية التحتية واستهداف المواطنين وترويعهم، لا سيما وأن الحوثيين يحاولون الانتقال إلى الميناء. وأضاف «كنا نتمنى إيجاد بنية تحتية تخدم المواطن اليمني، ولكن استبدلت هذه البنية التحية بمستودعات ذخيرة وصواريخ كثيرة».
ولفت مستشار وزير الدفاع السعودي إلى أن قيادة التحالف مستمرة في عمليات الإسقاط لدعم اللجان الشعبية في عدن عسكريا بمواد لوجستية، لمواجهة هذه الميليشيات، وقال: «اللجان الشعبية والمواطنون الشرفاء الذين يدعمون شرعية الرئيس اليمني، يوحدون صفوفهم، والنتائج مبشرة بحول الله».
وذكر العميد عسيري، أن مدينة الضالع {تعرضت لقصف من قبل المتمردين على المساكن بالمدفعيات وقذائف الهاون، حيث لا يوجد قتال حقيقي، ورصدنا تحرك الكثير من العربات الثقيلة من وقت إلى آخر في المدينة نفسها، حيث إن قوات التحالف تعمل على تحقيق الأهداف، وأن التعامل مع الميليشيات الحوثية، يختلف عن التعامل مع الجيوش النظامية}.
وأكد المتحدث باسم قوات التحالف، أن الحملات الجوية استهدفت مستودعا داخل مزارع في محيط مدينة صنعاء، يحتوي صواريخ بالستية، حيث اتضح أن عدد هذه الصواريخ كبير داخل المستودع بعد رؤية حجم الانفجار المهول جراء الضربة.
وأوضح المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، أن قوات التحالف عملت على تعطيل حركة الميليشيات الحوثية، وذلك باستهداف عقبة «القنذع» للمرة الثانية، وأيضا عقبة «البيضاء»، وذلك لمنعهم من التوجه من البيضاء إلى العاصمة الشرعية مدينة عدن.
وأضاف «ثبت لدى قوات التحالف، أن هناك معسكرا في مدينة صنعاء، وهو نقطة انطلاق المركبات الحوثية المتحركة التي تصل إلى الحدود السعودية، حيث تمت مهاجمتها لقطع الطريق عليهم ومنع وصول معداتهم إلى الحدود السعودية».
وقال العميد عسيري، إن «عاصفة الحزم» استهدفت خلال عملياتها أول من أمس، عقبة «الثره»، وذلك لتعطيل تحركات الميليشيات الحوثية، باتجاه عدن، الأمر الذي أدى إلى استنفار المتمردين بشكل عشوائي.
وأضاف «استهدفت الطائرات الجوية، قوافل حوثية مكونة من 6 مركبات ثقيلة، تحمل عددا من الآليات العسكرية والأسلحة الثقيلة والذخائر، كانت في طريقها من المخا والحديدة باتجاه عدن، وذلك عبر قصفها على مرحلتين متتاليتين».
وذكر المتحدث باسم قوات التحالف، أن المتمردين يحاولون إيجاد قاعدة لهم، من أجل الانطلاق منها على الحدود السعودية، حيث قاموا بعمل حفر، الأمر الذي أدى إلى استهدافهم بنيران المدفعيات البرية، فيما رصدت القوات البحرية حركات تهريب في الموانئ اليمنية، وتم اتخاذ الإجراءات المناسبة معهم.
وأكد المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، أن اللجنة التي تم الإعلان عن تشكيلها أول من أمس لدعم العمل الإنساني والإغاثي، بدأ تفاعلها مع الجهات الأخرى، مؤكدا أن منظمة الصليب الأحمر الدولي تخلفت عن الموعد الذي حدد لها من قبل قوات التحالف في دخول الأجواء اليمنية، وتنفيذ أعمالهم، وقال: «أبلغنا الصليب الأحمر الدولي بأن الساعة التاسعة من يوم أمس، موعد الرحلة، إلا أن الصليب الأحمر تخلف عن الموعد وأبلغنا بأن هناك طلبا لتغيير الطائرة، بحيث إن الشركة التي ستنقلهم لا تريد الذهاب إلى اليمن، وطلبوا تغيير الرحلة إلى وقت غير مسمى».
وأشار العميد عسيري إلى أنه جرى تحديد مواعيد لها يوم أمس، ولم تنفذها، مثل مصر التي اعتذرت بسبب أن عدد الرعايا المصريين في اليمن، أكثر من سعة الطائرة، التي ستنقلهم من صنعاء إلى القاهرة، الأمر الذي أدى إلى تغيير الطائرة، ولم يحدد المصريون موعدا مستقبليا، فيما لم يسمح للسودان بإجلاء رعاياه من قبل الحوثيين الذين يسيطرون على مطار صنعاء.
وأضاف «وصلت طائرة لإجلاء الرعايا الأتراك بالقرب من مطار صنعاء، إلا أن الحوثيين منعوها من الهبوط وإجلاء الرعايا، وتوجهت الطائرة على الفور إلى مطار الملك عبد الله في جازان، وحين وصولها إلى مطار جازان، تم إبلاغها بالعودة إلى مطار صنعاء وإجلاء الرعايا الأتراك».
وأكد أن قوات التحالف، لا تبحث عن تبريرات {لكن نوضح للرأي العام، أن قوات التحالف تعي مسؤوليتها، وهذا أمر مهم، وهي سلامة المواطنين والأطقم الجوية، ولا نتنصل من المسؤولية}.
وحول إمكانية الإعلان عن مراكز على الأرض، لتسهيل مهمة الراغبين من الجيش اليمني بتسليم أنفسهم، أوضح المتحدث باسم قوات التحالف، أن الجيش اليمني جيش محترف، ولعل أهم خدمة يقدمها أفراد وضباط ذلك الجيش إن لم يتمكنوا من قتال الحوثيين هو كف أذاهم عن المواطن اليمني، ومن يرغب بالتعاون مع المقاومة الشعبية فالوحدات العسكرية الداعمة للشرعية تفتح أبوابها.
وردا على سؤال حول المخاوف من إمكانية هروب القيادات الحوثية عبر الحدود اليمنية العمانية، وإمكانية استخدام المجال الجوي العماني في العملية العسكرية الحالية، أكد المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، أن عمان {مسؤولة عن أمن حدودها ومجالها الجوي، وقوات التحالف ليست بحاجة إلى استخدام المجال الجوي العماني، ولدينا المجال الجوي اليمني نتحرك فيه، ونسيطر عليه}.
واستبعد المتحدث باسم قوات التحالف، الزج بمقاتلات الهليكوبتر أو الطائرات دون طيار، في هذه المرحلة من مراحل العملية العسكرية. وقال: «لا يمكن أن نغامر دون التأكد من سلامة تلك الطلعات الجوية والعمليات، وإذا رآى التحالف استخدامها، سيتم ذلك».
المصدر: الشرق الاوسط 6/4/2015م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.