جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    أسرة تطالب بنبش جثمان ابنتها بعد ثلاثة أشهر من الوفاة    تطورات بالمريخ.. حازم ينشئ "قروباً" جديداً للتسيير ويعين (النقي) مشرفاً و(السوداني) تكشف أجندة الاجتماع المرتقب    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    حازم مصطفى يعلن موقفه من أزمة عماد الصيني    الجد يدعو الجميع إلي كلمة سواء لإكمال متبقي الفترة الانتقالية    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    الحراك السياسي: مركزية الهوسا: من يريد معرفة تاريخنا فليرجع إلى الوثائق    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    نطلاق المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية اليوم حتى الثامن عشر من الشهر الجاري …    والي الجزيرة ينفي إنشاء مفوضية للكنابي    استمرار العمل لتقوية الجسر الواقي من الفيضان بمروي    إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    صباح محمد الحسن تكتب: عاصمة تحكمها المليشيات !!    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    نمر يجدد عزم حكومته على معالجة نقص مياه الشرب بالولاية    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    الإتحاد السوداني يسلم الإعلاميين كودات تغطية مونديال قطر    وفد السودان يعود من تنزانيا بعد مشاركته في عمومية الكاف وإجتماعات سيكافا    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    محترف المريخ يتسلّم تأشيرة الدخول إلى السودان    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    الرماية تبحث عن الميداليات في بطولة التضامن الإسلامي    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    مدير البركة: خسارة كبيرة لشركات التأمين بزيادة الدولار الجمركي    الدولار يقفز إلى(578) جنيهًا    شاهد بالفيديو.. الفنانة عوضية عذاب تقدم فاصل طويل من الرقص المثير ومتابعون (بنات عمك عذاب ماسكات الجو ومتصدرات التريند)    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    مقتل نجل مسؤول بشركة سوداني إثر إصابته بطلق ناري بشارع النيل بالخرطوم    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تراجي مصطفى .. عودة داعمة لمسيرة الحوار
نشر في سودان سفاري يوم 20 - 12 - 2015

وصلت الناشطة السياسية تراجي مصطفى، الخرطوم ، للمشاركة في الحوار الوطني ضمن الشخصيات القومية التي اختارتها اللجنة العليا لآلية "7+7"، واستقبلها بمطار الخرطوم الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني حامد ممتاز، وأعضاء من الآلية بالإضافة إلى عدد من القيادات السياسية.
وعزت تراجي تأخرها وعدم مشاركتها في الحوار بحرصها على دعم الحوار الوطني ومحاولتها مزيد من الشخصيات في الخارج التي عرفت بالوطنية بالمواقف المشرفة.وأعربت تراجي عن ثقتها في المتحاورين والمشاركين في جلسات المؤتمر، وقالت "كنا متابعين لعملية الحوار ونقدم لهم رسالة وأنا فخورة جدا بهم وكنت أعلم أن الحديث الذي دار داخل جلسات الحوار كان شجاعا جدا وأمينا، ولم يكن هناك أي تجاوز لأي نقطة وردت ويملكون رؤية حول قضايا الحوار".وقالت تراجى إن حزب المؤتمر الوطني وثب وثبة حقيقية نحو التحول الديمقراطي وهذه الخطوة كانت لا بد أن تقابل من المعارضة بقبول، وأوضحت أن الوطني قطع نصف المشوار وعلينا أن نكمل نحن النصف الآخر لنلتقي في رحاب الوطن.
وتعد عودة تراجي مصطفى خطوة كبيرة وداعمة للحوار،فانضمام تراجي لمسيرة الحوار واستجابتها لنداء الوطن في هذه المرحلة التاريخية التي تقود البلاد إلى الاستقرار السياسي عبر المشروع الوطني الذي تداعى له سائر السودانيين. يحسب لها وطنيا لأنها ستشارك في الحوار بأيدٍ سودانية وبدون تدخل خارجي ، خاصة وأن الذين يراهنون على فشل الحوار بدأت دعواتهم تتساقط وأصبحت ليست لها قيمة حاليا وقطع بأن سيظل الحوار مفتوحا للجميع، وجدد الدعوة لكل الممانعين والمقاطعين بالمشاركة في الحوار.
وتعد مشاركة تراجي في الحوار انتصار لنساء السودان ولقيم الحوار ولإرادة الأمة السودانية. إذا فخطوة تراجي تعد خطوة مهمة والداعمة لمسيرة الحوار.
يذكر أن تراجي انضمت في وقت سابق لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، قبل أن تنسلخ عن الحركة لاحقا وتوجه انتقادات لقادة الحركات المسلحة، جميعهم.فقد كانت قريبة من حركة تحرير السودان جناح "أركو مناوي" حتى مفاوضات "أبوجا"، ولكنها تخلت عنهم ، لتتنحو بعدها منحى آخر وهو كشف ممارسات وأوهام قادة التمرد وفي مقدمتهم ياسر عرمان ، حيث وجدت تراجي مصطفى نفسها داخل معركة بحثت عنها طويلاً.. خلعت كل ما يستر الجسد السياسي و(نزلت) ميدان "ياسر عرمان" و"مبارك أردول"، وأدعياء النضال من اليسار ، الذي يجلس في المقاهي ويدعي القتال في صف الجيش الشعبي..ولاذت القيادات اليسارية التي أذاقتها "تراجي مصطفى" صوت عذاب بالصمت ، إلا بعضاً منها حاول الدفاع عن "ياسر عرمان"، ولكنه فشل حيث ارتدت عليه "تراجي" بمعلومات جعلته يحفظ ماء وجهه بعيداً عن مواجهة امرأة خاصة جداً.. وتختار "تراجي" خصومها بعناية.
المعلومات الشخصية والحساسة التي اوردتها تراجي عن عرمان تؤكد أنها وهي شاهد عصر فلم يستطع عرمانإنكار ما تقوله تراجيعن نظرته لأبناء جبال النوبة.. وهي رفيقة مجالسه الخاصة في الولايات المتحدة وبريطانيا، كما تقول.فياسر عرمان خاض معارك كثيرة.. وتعرض في حياته إلى اغتيالات معنوية في زمان الحرب والسلام معاً، ولكن لم يستسلم "عرمان" للهزيمة إلا حينما واجهته "تراجي مصطفى" بمعلومات عن شخصه وسلوكه وما يقوله سراً وما يدعيه علناً.. لأن "تراجي" شاهد من أهل المشهود عليهم..
عموما أن المستفيد الأول من عودة الناشطة تراجي مصطفى قطعا هو الوطن الذي يحتاج فعلا لجهد المخلصين من أبنائه وبناته في هذا الظرف الدقيق الذي يتطلب إلتفاف الجميع حول الوطن حوارا وتفاوضا بغية الوصول لحلول مرضية لكل الاطراف تجنب الوطن حادثات التمزق والانقسام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.