رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    توالي ارتفاع ضحايا أحداث الجنينة إلى 159 قتيلاً و202 مصاباً    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرار الاغتيال..خليل رحيل مدوي وحياة عاصفة...مقالات عن الشهيد البطل د.خليل إبراهيم
نشر في السودان اليوم يوم 30 - 12 - 2011


أسرار الاغتيال .. خليل رحيل مدوي وحياة عاصفة
December 30, 2011
حين سقطت صواريخ " توماهوك داخل مساحة تقدر بعشرات الأمتار في مصنع الشفاء بالخرطوم بحري، وتناقلت وكالات الأنباء الدولية خبر القصف الأميركي على الخرطوم، استضافت اذاعة “البي بي سي" وزير الداخلية حينها عبد الرحيم محمد حسين ، وقال في الحوار إن طائرات قادمةٌ من الشمال هي التي قصفت المصنع، فسأله المذيع " هل رصدتم تلك الطائرات سيد الوزير؟" فانتظرنا الاجابة المؤكدة، والتي ستثبت صدقية الوزير المكلف بأمن البلاد، وامسك كثيرون أنفاسهم من هول المفاجأة ، ، لكن الوزير الهمام قال وبطريقة " بلدية " شافوها المواطنين .. شافوها المواطنين"، فشعرت بالحياء، ومع أنني معارض ، وتأسيت على حال بلاد يحكمها أمثال هؤلاء، وهو ذات الوزير الذي رقي بعد “استراحة محارب" بعد تورطه في فضيحة شهيرة، إلى وزير دفاع ، وحين مد الشهيد الدكتور خليل ابراهيم ذراعه الطويلة نحو أم درمان كشف الوزير أن قدراته الدفاعية متهالكة، وأن بعض أسلحته هى من الحرب العالمية الثانية، وهو أمر يتسق مع تكرر الاخترقات الاسرائيلية حتى مساء الخميس الماضي لأجواء الشرق، وتحويل البحر الأحمر إلى غزة، أو اريحا لأن الطائرات تخترقها متى ما رادت، ولا نسمع بذلك إلا من " المواطنين".
هذا هو حال جيش المؤتمر الوطني، وهو حال يجعل كل ذي عقل يشكك في كل الروايات الرسمية حول اغتيال الشهيد خليل فجر الجمعة الماضي، فالحكومة نفسها تشهد ببؤس وضع قواتها مع أن 70% من الموازنة العامة تذهب إلى العساكر والعسس والجواسيس لقمع السودانيين ؛ لا للدفاع عن تراب الوطن المستباح، فكيف لمثل هذا الجيش من قدرات تمكنه من تنفيذ عملية قصف صاروخي دقيقة؟, وهي تحتاج إلى عمل استخباري كبير، وتقنيات لا تملكها سوى " دول الاستكبار"، وهي التي اغتالت الشهيد خليل، بمساندة اقليمية لأسباب معروفة للجميع، فهذا النظام هو من أكد المبعوث الشخصي للرئيس باراك أوباما للسودان لايمان بأن واشنطن لا تريد اسقاطه ، ولا تغييره، لكنها تريد تطويره، وبالفعل بدأت عملية التطوير باضافة الفاقد التربوي والسياسي إلى قصر العساكر، والاسلاميين، وهو تطوير يقصد به الاحتفاظ بورقة " في ملف الارهاب"، وقد أكد ذلك من قبل وزير الخارجية السابق ومستشار البشير الحالي، مصطفى عثمان اسماعيل حين قال " نحن كنا عيون وأذان الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة"، وأكد أن النظام الاسلامي ساعد أميركا في حرب الارهاب بتقديم معلومات مهمة في الصومال، وافغانستان والعراق!. وهو أيضاً ما أكدته واشنطن عن كشف علاقاتها مع أكبر مسؤولي المخابرات الانقاذيين!.
ولست هنا بصدد الحديث عن القدرات العسكرية، أو علاقة الخرطوم بالمجتمع الدولي، أو تثبيت أركان حكمها في محاولة لاستمرار سيناريو التقسيم والتشظي بعد استقلال الجنوب، ولا الحديث عن الجيش السوداني ، مع أنني كنت أفكر في كتابة مقال عن الجيش بمناسبة الذكرى الخمسين، وما تبثه دعاية النظام من زيف وكذب حول قومية ومهنية الجيش، وعن بسالته في الدفاع عن الوطن، وهو جيش لم يخض حتى الآن حرباً وطنية ضد أي دولة أجنبية، منذ استقلال السودان، وانتهاء قوة دفاع السودان، والتي شاركت في حرب كرن أو ليبيا للدفاع عن الاستعمار البريطاني، لكن ذات الجيش تحوم حوله الشكوك، وحسب التقارير الدولية، فهو يعد من أكثر جيوش الدنيا سيئة السمعة في ملفات حقوق الانسان، ، فصارت تلازمه من حقب طويلة اتهامات ارتكاب الفظائع المتمثلة في حرق القرى، وتشريد السكان، واستخدام سلاح الاغتصاب في الحروب الداخلية، مع أنه يعد من أكثر الجيوش استماتةً في توطيد أركان النظم الشمولية، والارهابية، والعنصرية.
ومع أن هناك استثناءات ، وليس من الصحة تعميم الأحكام، فهناك وطنيون مروا بهذه المؤسسة عبر التاريخ، إلا أن الزج بالجيش في دهاليز السياسة هو سبب تخلي كثير من قيادات المؤسسة العسكرية عن مهنيتهم، وقوميتهم. فحول البشير وصحبة الاسلاميية الحيش إلى أداة حزبية.
لكن حادثة اغتيال الشهيد خليل ابراهيم كانت هي الحادثة الأكبر ، وهي المناسبة الأهم من الحديث عن أمجاد زائفة، لأن الحدث له ما بعده من تداعيات، وله ما قبله من مقدمات، فالحادث الذي هلل له الانقاذيون يعد من السنن السيئة التي يستنها نظام الانقاذ كل يوم، فيمكن أن تكون الحادثة هي أول حادثة تصفية جسدية، واغتيال لقيادي سياسي كبير، ان لم تخني الذاكرة فربما تكون هناك حوادث لكنني لا أعلمها ، فهي ستكون مثل حجر ألقي في بركة ساكنة، لكنه ليس حجراً عاديا، لا سيما وأن البركة ليست بركة ماء، بل هي بركة من الدماء المحتقنة، أو الغضب في نفوس مشحونة، وان كان ظن أهل الأنقاذ بأن اغتيال خليل سوف يجعل من " وثيقة الدوحة" سلاماً دائماً " لأن قتل خليل يعني قطع رأس الحية، فهم واهمون، فسبق أن قتلوا الشهيد داؤود يحي بولاد في بداية التسعينيات، قبل أكثر من حقبتين، لكن القضية لم تمت، لأن الأيام أثببت صدق بولاد حين قال " اكشتفت خلال انتمائي للحركة الاسلامية أن الدم أثقل من الدين عند الاسلاميين"، فتمرد على تاريخه، وخرج من حركته جين اكتشف عنصريتها، وبؤس خطابها، فقتل بولاد، وبقيت المقولة، ليأتي، ومن ذات رحم الحركة الاسلامية، جيل آخر شاهد التطبيق للشعارات، فكان أن برز الدكتور خليل ابراهيم ، ليواصل ذات درب رفيقه في " الدم والدين" بولاد، ومع أن بولاد قتل قبل أكثر من عشرين عاماً إلا أن قضية دارفور تزداد تعقيداً يوماً بعد يوم، فخرج من ذات الأرض مقاتلون منهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلا، من أمثال عبد الله أبكر، ومانديلا، والجمالي حسن جلال الدين، ا والزبيدي ، فيما يواصل الآلاف في ذات الطريق، وعلى رأسهم مناوي وعبد الواحد، وشريف حرير فموت المناضل مثلما قال شاعرنا السوداني الفيتوري " لا يعني موت القضية"،
وعير شك ؛ فهم حين اختاروا خليل ابراهيم، قصدوا فارساً شجاعاً، ورجلاً جريئاً، ومتمرداً شرساً، وهي صفات ترعب أقوى الديكتاتوريات، وهي سمات لا يمكلها جل قيادات الانقاذ، لأن الفرسان هم ينازلون في أوقات المحن، وهم من لا يغدرون، بل يختارون المواجهة المباشرة، مع أن مسألة الغدر ليست أمراً عصياً في بلد لا يعرف الأسرار، ويتحرك القادة، والسياسيون في فضاءه بحرية، وبدون خوف من اغتيال.
وخليل فارس بصفات الفرسان، فكان موته صدىً لحياته، فهو مثير للحدل، ومصادم، وقوي، ، وهو من ترك الوزارة، وسماعة الطب، وزملائه أطباء في أوروبا وأميركا يصرفون عشرات الآلاف الدولارات، لكنه اختار صحارى دارفور، وأعصايرها، ورمالها المتحركة، فكان أن قاد بنفسه أجرأ العمليات العسكرية، وبعدها بشهور أبعده من كان قريباً منه دماً، وجفرافيةً، من بلاده، ليتصدى خبر ابعاده أو منعه من دخول انجامينا صدر أنباء العالم، ثم يسافر إلى ليبيا، وهناك ظل يدخل الرعب في نفوس الحكام في الخرطوم، فيرسلون الوفود إلى القذافي، وينفذون توجيهاه، حتى ولو كانت اغلاق صحيفة الخال الرئاسي العنصرية!.
ثم يتعرض للحصار، ولمحاولات الاغتيال بالسم، ثم ينفذ عملية " قفزة الصحراء"، عبر آلاف الأميال، حتى تهدأ روحه فوق تراب بلاده التي أحب، وما أن يستقر قليلاً، حتى يعود خليل إلى سيرته النبيلة في التمرد، والانحياز إلى قيم الدين الحقيقية، في العدالة، والمساواة، ليعود مرةً أخرى خبراً قوي وينهي حياته بذات الألق، وذات العنف الثوري ليغتال في عملية تكشف بؤس تفكير النظام.
وبؤس تفكير بعض القادة السياسيين / وهم من يقفون في منزلة بين منزلتين، أو مثل الذين يصلون خلف علي، ويأكلون في ولائم معاوية، وهم من يصفون اغتيال الزعيم الكبير، بأنه “واجب الجيش الوطني"ّ!!.
وهو ذات الجيش الذي يقول قائده أنه لم يرصد الطائرات القادمة من الشمال، لكن المواطنيين هم من رصدوها، وهي لم تكن طائرات، بل هي صواريخ توماهوك انطلقت من البحر، ولم يعلم به أهل الانقاذ إلا مع سماع دوي انفجاراتها، وهو ذات الجيش الذي يفشل في حماية التراب الوطني، لكنه يحارب في النيل الأزرق، وفي جبال النوبة، وفي دارفور، وفي جوبا، وياي، وكسلا، وهمشكوريب.وهو ات الجيش الذي قدم رئيساً قسم البلاد رغم أنف جولات القتال تلك/ وهو من قسم حزبه وحركته الاسلامية، ودخل في قائمة أول الرؤساء المطلوبين من قبل محكمة الجنايات الدولية؟!
لم يمت خليل، لأن قضيته باقية، بل صار قنديلاً يضي طرق المهمشين الطويلة، أو صار بذرةً لمشروع كبير، فما قتلوه، وما اغتالوه لكنه توهم لهم، لأنه يزداد ألقاً كل يوم، وتوجاً في كل ساعة، وبالطبع فسوف يرد رفاقه، لكن نريده رداً بحكمة، وبلا رعونة، وبدقة،، وبلا عشوائية، وبمثل جسارة الشهيد، ونريد الرد في الوقت المناسب نهايةً لعهود التهميش، وحقب الظلمات، وفصول العنصرية، ووقفاً لشلالات الدماء، لأن بعد ذلك نريد السلام العادل، والشامل، وهو أمر ممكن لو سقط نظام الانقاذ.
فايز الشيخ السليك
[email protected]
مقالات عن الشهيد البطل د.خليل إبراهيم
استشهاد د. خليل إبراهيم في شمال كردفان يزلزل الأرض تحت أقدام النظام.
بقلم: م/ توتو كوكو ليزو
استشهاد دكتور خليل إبراهيم في شمال كردفان يزلزل الأرض تحت أقدام النظام في الخرطوم وهلع يلف العاصمة
هذا هو الشهيد بحق ولا يتصور أحد أن نيل المطالب بالتمني فالدماء التي تدفع من أجل الحق والعدالة هي ازكي الدماء وأطهرها فمن أجل الحرية والعدالة تفنى شعوب بأكملها من أجل نيل شرف الشهادة وكل عند الله بقدر،
منذ أن خرج من بيته مقاتلا دفاعا عن العدل والمساواة هو يعلم أن روحه سوف تذهب إلى الرفيق الأعلى فأي لحظة مكرمة بإذن الله فهو لم يمت بل استشهد في سبيل إعلاء كلمة الله في شعار الحركة، ومن اسماه العدل ومن الحديث الشريف قال رسول الله (ص ) كلكم لأدم وأدم من تراب وقوله سبحانه ( يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ.) الآية 13سورة الحجرات كان هذا هو جوهر الشعار الذي ترفعه حركة العدل والمساواة .
ولقد خسر الشعب السوداني مناضل وبطل تاريخي جسور سيكتب أسمه في صفحات التاريخ مع ألإبطال القوميين بأحرف من ذهب وستبقى ذكراه خالدة ابد الدهر فهو بجد خسارة للعشب السوداني قبل آهله في دارفور نسأل الله أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء.
نسأل الله النصر والسؤدد حتى بلوغ الأهداف وإسقاط النظام في الخرطوم لأن يوصد الناس أبوابهم للنوم وهم غير مطمئنين وقلوبهم وحلة تهتز داخل صدوره تلك الحالة من صنع النظام وأي جهة قادمة إلى الخرطوم لا ترغب في الانتقام من الشعب المسكين بل لحمايته وتحرير من الخوف والظلم والرعب الحالة المريعة التي أوجدها نظام المؤتمر الوطني في السودان ولآن تهتز الأرض تحت اقدام المجرمين وهم يحاولون الهرب ذلك هو قرب المعاد والله سبحانه وتعالي لا يخذل خلقه من المستضعفين الذين يدعون ليل نهار القصاص ممن جعلوا البلاد تغرق في المحن والعذاب.
م/ توتو كوكو ليزو
[email protected]
تعلموا الشجاعة من الشهيد الدكتور خليل إبراهيم محمد
بقلم: سارة عيسى
سألت نفسي وأنا أتابع السرادقات التي أقامتها حكومة الإنقاذ وهي تحتفي برحيل أسد من أسود الله ، ترقص على أنغام الموت وتغني لرحيل سيف من سيوف الله ، أنه الدكتور خليل إبراهيم محمد ، ولو علمنا ما يحمله قلب هذا الرجل من شجاعة وجرأة لعلمنا لماذا فرح رجال الإنقاذ برحيله ، ولتيقنا وعرفنا السبب لماذا تنفسوا الصعداء وهم يهزون أردافهم أمام مقر القيادة العامة ، فالموت أمر حتمي حتى ولو أحتميتم في قصور مشيدة ، لم يمت الدكتور خليل إبراهيم بسبب الأمراض المزمنة ، ولم يشد الرحال إلى سويسرا وألمانيا – كما يفعل مستشاري الرئيس – وهم في رحلة البحث عن أكسير الحياة ، في محنة خلق القرآن خاطب صاحب صوت مجهول الإمام أحمد بن حنبل وهو على مشارف بغداد ليلاقي الخليفة المعتصم : يا هذا إنك وافدٌ على الناس فلا تكن شؤماً عليهم ..فإنك إن لم تمت اليوم تمت غداً ، بسبب هذه الكلمات ثبت الإمام أحمد وصبر على العذاب ، وأقول للخليفة المشير البشير أن الموت ليس عقوبة ربانية ، ولو كان كذلك لأنطبق ذلك على رفاقك الذين أرتحلوا عن الحياة وهم يستقلون طائرات الموت ، فقد قال الرسول ( ص ) : إن للموت سكرات ، وقد شعر بالسم الذي دسته له اليهودية في موقعة خيبر ، ولكنني قلت لنفسي أن الدكتور خليل قد أستنقذ كل حيل النجاة ، كان المفترض أن يموت في عام 99 عندما كان في السجن وتوعده صلاح قوش بالويل والثبور ، كان من المفترض أن يستشهد في موقعة أمدرمان في عام 2008 عندما رصدت الإنقاذ جائزة لمن يأتي برأسه ، ثم كان عليه أن يموت مسحولاً على يد مليشيات الناتو في ليبيا ، وقد أنفقت الإنقاذ الأموال لدعم تلك الثورة الكاذبة ، وكان الهدف المقصود والدكتور خليل إبراهيم ، نجح الدكتور خليل إبراهيم في إجتياز الفيافي والصحاري والقفار ، وقد وصل لدارفور بعد شهور الأسر ليلقى ربه في الوطن الذي أحبه ، مات وهو يحارب من أجل العدالة والحرية ، سأل الناس عبد الله بن حنظلة الغسيل عندما ثار على الأمويين ... لماذا كل ذلك ؟؟ قال خشينا أن ينزل علينا عذاب من السماء أو تُخسف بنا الأرض ، سار الدكتور خليل على درب الشهداء ، السلطان علي دينار ، والشهيد المعلم بولاد ، والشهيد الجمالي جلال الدين ، أنه ليس طريقاً مفروشاً بالورود ، أنه طريق دامي يحفه الموت من كل مكان. أنه طريق يفتح الأمل لأهلنا في معسكرات النزوح والشتات وحفظ شرف العذارى من الإغتصاب ، يمثل الدكتور خليل المجتمع الدارفوري بكل قيمه من شهامة وشجاعة ورجولة وعزيمة لا تلين .
فبعد رحيل الوالد والمعلم والطبيب على شعب دارفور ألا يياس من السؤال عن الحرية والعدالة والمساواة ، تلك القيم التي حارب من أجلها الدكتور خليل إبراهيم ، دم الدكتور خليل هو بداية مشروع التحرر الوطني ، أنهم في الخرطوم يحتفلون بنصر مكذوب ، انهم يخافون الدكتور خليل إبراهيم وهو في قبره ، يخافون من خياله وطيفه ، وقد أعلنوا يوم موته عيد وطني لا يضاهي فرحة السودانيين بموت غردون باشا ، ولكن خليل لم يمت لأنه زرع روح الثورة وغرس المبادئ وعلمنا قيم الحرية والعدالة .. اسكنك الله فسيح جناته .. أنه ليس فقداً لاسرته بل هو فقد لكل الأمة السودانية ..وفقد للشرفاء والأحرار في كل مكان.
سارة عيسي
[email protected]
فقدناك وعشنا وشفنا من بعدك يا زعيم المهمشين
بقلم: مصطفى موسى علي
ان مقتله في وسط جنوده يجسد لنا النموذج الحقيقي للقائد الثوري, وان استشهاده لن يغير القضية التي قاتل من اجله بل يزيدنا اصرارا . بمقتله قد ادخل اهل الانقاذ شيئ جديد في السياسة السودانية وهو الاغتيالات فكان السياسيون الاوائل يترفعون عن مثل هذا الاسلوب الرخيص فالزعيم الحزب الشيوعي نقد كان دائما يقول السياسة مثل مصارعة النوبة تحتاج الى نظافة الارض حتى لايتعوق الخصم ولكن بمقتله قد فتح اهل الانقاذ باب جديد يصعب اغلاقه وهو باب الاغتيالات . وادخل اهل الانقاذ شيئ جديد اخر في السياسة هو الرقص على الميت لاول مرة اشاهد في حياتي سودانيين يرقصون فرحا للميت , في التسعينات من القرن الماضي كنا في التجمع الوطني الديمقراطي وشاهدنا موت الزبير ولكن لم اشاهد سودانيا واحدا من معارضي الانقاذ يرقص او يغني بالعكس كان رجال من امثال دريج وحرير والفريق فتحي يقدمون التعازي لعائلة الزبير الموجدون في اسمرة والقاهرة ليس في الموت شماتة . هل وصل السودانيون لدرجة ان يمنعوا عائلة الشهيد بان يستقبل التعازي في بيتهم هل وصل الجبن لدرجة يحاصر الشرطة السودانية بيت العزاء ويقصفونه بمسيل الدموع ماذا في صالون العزاء لماذا نحرم عائلته وابناؤه من الحزن وما ذنبهم صدق الطيب صالح عندما قال من اين جاء هؤلاء؟ فخليل استشهد من اجل قضيته وهو سودان ديمقراطي فيها عدالة و مساواة يسع الجميع ولكن عشنا وشوفنا عجائب من بعدك.
*رئيس برلمان التحالف الفيدرالي الديمقراطي سابقا
[[email protected]
أدخلوا الغرباء على خباء العازة فاغتالوا الخليل ورقصوا على شرف الوطن
بقلم: صديق محمد عثمان
لم يكن قد مضى على تأسيسها عامان حينما هاجمت حركة العدل والمساواة بعض الطائرات والمعدات العسكرية الثقيلة التي كانت تربض في مطار مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور ودمرتها، وقبل أن تنسحب الحركة عقد قسم من قواتها مخاطبة سياسية في ميدان النقعة الرئيسي بمدينة الفاشر وجامعة الفاشر بشروا فيها المواطنين بقرب بزوغ الفجر الجديد، حينها إنطلقت الشائعات عن بطولات الشباب ذوي الشعر المرجل، وحصانتهم ضد الذخيرة بفعل " الحجبات " والرقي وأعمال الكجور والسحر البلدي، وتفننت الشائعات في وراية كيف استعرض الشباب هذه الحصانات بافراغهم عبوات بنادقهم في بعض رفاقهم أمام أعين الناس فقط ليقوم هولاء الشباب بعدها وهم ينفضون عنهم الغبار الذي أثاره ضرب الذخيرة. ولم يقتصر الأمر على ذلك فقد تغنت حكامات دارفور بشباب الخليل الذين أذلوا الوالي واقتادوا سيارته عنوة.
كان تعليق الدكتور جون قرنق حينها أن العدل والمساواة حققت خلال أشهر قليلة مالم تستطع حركته تحقيقه في أعوام من القتال الطويل، ورغم أنه كان منهمكا في التفاوض مع الحكومة فقد استعمل كل ثقله السياسي في إقناع قيادة التجمع التي كانت بصدد الإلتئام في أسمرا بضرورة دعوة الحركة للإنضمام للتجمع ولو بصفة مراقب، والسبب في ذلك أن قيادة التجمع شأنها شأن بعض الأطراف الدولية والإقليمية كانت قد ابتلعت طعم سلطة الخرطوم التي لم تجد ما تواجه به تيار العدل والمساواة الجارف سوى الإدعاء بأن الحركة ما هي إلا صنيعة المؤتمر الشعبي تأتمر بأمر قائده الدكتور الترابي، ولكن قرنق كان يعي تماما من أين يأتي هذا التيار الجارف للعدل والمساواة، كان يدرك أن د. خليل ابراهيم زعيم العدل والمساواة ربما يكون على اتفاق مع الدكتور الترابي بشأن بعض الأطروحات، ولكن خليل لم يعد عضوا في المؤتمر الشعبي إلا بمقدار كون ياسر عرمان لا يزال عضوا في الحزب الشيوعي، قرنق كان يعي أن الدنيا أوسع من المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي.
في مايو 2008 قاد الدكتور خليل ابراهيم جيش حركة العدل والمساواة بنفسه حتى وقف على بعد أقل من كيلومترين من قصر الرئاسة في الخرطوم، وعلى جسر النيل الأبيض فقد د.خليل وحركة العدل والمساواة بعض أخلص القيادات الشابة الذين بهروا قاعات الفنادق والتفاوض الفخيمة بنصاعة الحجة ومضاء المنطق، ولكنهم لم يركنوا إلى مقاعدها الوثيرة بل ركلوها وعادوا إلى الصحراء قريبا من معسكرات النزوح التي ألجأت إليها الحكومة أهاليهم، سقط الجمالي جلال الدين شهيدا، وسقط عبدالعزيز عشر أسيرا، ولكن حركتهما كانت قد أوصلت الرسالة بالصوت الأعلى، أيها الشعب الأسير إن دابة الأرض قد أكلت وهم قيودك فاكسرها وتحرر.
ومهما حاول النظام في الخرطوم التشنيع بحملة العدل والمساوة، فقد سبقته الصحافة الشعبية التي التقطت مقاطع من مشاهد دخول قوات العدل والمساواة إلى الخرطوم وبثتها على مواقع التواصل الإجتماعي التي تتحرر من قيود الرقابة الحكومية وتتمرد على قيود ا التنميق والتجمل، بل إن بعض الصحافيين الأحرار في الخرطوم تتبع خطوات الدكتور خليل ابراهيم وجماعته وعاد ليروي كيف أن خليلا جمع جماعته قبيل الدخول إلى أم درمان وخطب فيهم مذكرا لهم بأن:
الحرب صدق واللقاء ثبات والموت في شأن الإله حياة.
بل إن أحد قيادات النظام نفسه ظل يحكي للناس في مجالسه كيف أنه كان شاهدا على بسالة ونبل الشباب الذين حرصوا على مخاطبة جمع من الناس بالقرب من منزله في أحد أحياء ام درمان مطمئنين لهم بانه لا خوف عليهم، وقيادي آخر في النظام تصادف وجوده خارج العاصمة يوم وقع الهجوم، فهاتف أسرته في ام درمان الذين طمأنوه عليهم جميعا ما عدا ابنه الطالب الجامعي الذي كان ضمن الذين حبستهم الأحداث على الجانب الآخر من جسر النيل الأبيض، وبعد محاولات نجح في الحديث إليه عبر الهاتف ليخبره بان قوات العدل والمساوة ارجعوهم من على الجسر وأنهم كانوا لطفاء جدا في التعامل معهم، وأكد له أن الجميع بخير وسأله لماذا لا يتفاوضون مع هولاء الشباب؟!! وتسربت الروايات والحكايا عن أن قوات العدل والمساواة حرصت على دفن قتلاها والصلاة عليهم قبل أن تكمل انسحابها من مشارف أم درمان.
بعد دخول العدل والمساواة لمدينة الفاشر إلتقطت بعض المصادر مكالمة للفريق صلاح قوش مدير الامن والمخابرات مع بعض قيادات المعارضة التشادية يلومهم على تلكؤهم في التحرك ضد نظام ادريس دبي في تشاد، المصادر في الخرطوم كانت تشير إلى أن الفريق قوش كان يحظي بميزانية مفتوحة للصرف على المعارضة التشادية المسلحة، وقالت أنه صرف ما قيمته 21 مليار جنيه سوداني ذلك العام على ما اسماه مصادره في دارفور.
بعد دخول العدل والمساواة إلى الخرطوم كلف الفريق صلاح قوش احد المقربين منه باعداد تقرير استراتيجي بشأن عملية العدل والمساواة، جاء فيه اتهام صريح للحكومة الفرنسية والسلطات الليبية بتمويل عملية العدل والمساواة بملبغ 500 مليون دولار امريكي، ولكن أهم ما جاء في التقرير المذكور هو الفصل الذي حاول الإجابة على السؤال الملح بشأن تغييب الحكومة للجيش في تلك العملية؟ فقد خلص التقرير إلى أن حزب المؤتمر الوطني قد أصاب نجاحا كبيرا لأول مرة إذ تصدى للحملة العسكرية بقوات خاصة به، في إشارة إلى قوة كان الفريق قوش قد أكمل إعدادها باسم "قوات الصفوة" وهي التي تمت الإستعانة بها في معركة الجسر التي قفلت الطريق على قوات العدل والمساوة، ولكنها تكبدت خسائر فادحة في الأرواح زاد من فداحتها طبيعة تكوينها القبلي. ولكن الخسائر لم تتوقف هناك، فالفريق قوش من حيث أراد إستعراض مقدراته على حماية النظام منفردا، أدخل الخوف في قلوب بعض أركان الحكم التي لم تكن تثق في ولائه، فالتقرير كشف ما كانت قيادة الحكومة تحذر منه، أن الحكومة التي تحكم باسم الجيش لا تثق فيه، لذلك تغيبه عن حدث مثل غزو العدل والمساوة لعاصمة البلاد، ولكتها بالمقابل تضع ثقتها في رجل امنها الذي أصبح قوة يجب الحذر منها، وهكذا لم يمض وقت طويل حتى استعملت بعض الأطراف بعض ضباط الامن الحانقين على الفريق قوش للإيقاع به متلبسا بما عرف بفضيحة تجسسه على كبار في السلطة، مما أدى إلى فقدان الفريق لمنصبه كمدير للأمن والمخابرات وهو الذي كان يأمل أن يتمكن من ضم وزارة الداخلية باكملها تحت ولايته. وبحسب وثائق ويكليكس فان قوش كان يعرض نفسه بديلا للنظام، أو بمعنى آخر يريد أن يكون أصيلا بدلا من أن يكون سمسارا بالنيابة عن النظام.
في الساعة الثالثة صباحا فجر يوم الجمعة الموافق 24 ديسمبر 2011 تفذت طائرة عملية إغتيال دقيقة لزعيم حركة العدل والمساوة الدكتور خليل ابراهيم محمد، إستشهد معه فيها أحد حراسه بينما لم يصب أي فرد آخر من قواته باذى، ويلاحظ هذه المرة أن الحكومة سارعت إلى استعمال المتحدث الرسمي باسم الجيش لإعلان الخبر ولكن المتحدث الرسمي لم يكن يتحدث عن تفاصيل عملية قامت بها قواته تخطيطا وتنفيذا، بل كان يتحدث باسم السياسيين الذين كانوا يلقنونه المعلومات حسب التبرير السياسي الذي يروق لهم، وحدثني عدد من الاخوة الصحفيين أنهم لاحظوا تهرب السياسيين الكبار في النظام من التصريح بشأن العملية، وتركوا أمر التصريحات لأمثال وزير الإعلام عبدالله مسار وغيره ممن يتحفظ الصحفيون بشأن رواياتهم، ورغم محاولة الحكومة الإختباء وراء قدسية البيانات العسكرية، فإن سرعة إنكشاف كذب الناطق الرسمي الذي نصبته باسم الجيش سرعان ما فضح أن الحكومة في وضع مزري يجعلها لا تتوانى عن اساءة استخدام آخر ما تبقي للجيش من احترام في نفوس العامة من أجل حفظ ما وجهها الذي اراقته حقيقة أن السلطة الرسمية في البلاد صارت العوبة في ايدي جهات أجنبية تحرص على بقائها باي ثمن ولو كان ذلك الثمن تصفية المعارضين دون أن تملك هذه السلطة حق الإعتراض على مثل هذا العمل المشين.
إذن فقد مضى خليل إبراهيم إلى ربه خببا، إختار طريقا قصيرة وبليغة في إيصال رسالته التي مهرها بدمائه على النحو الذي يجعل كل إدعاءات الحكومة عنه هباءا تذروه رياح الحقيقة، ولكنه قبل أن يمضي حرص على أن يخلع عن سلطة الخرطوم آخر لباس الحياء ويوقفها كما الفرعون ويكتب بدمه حقائق ناصعة لن تستطيع الحكومة بعد اليوم الإختباء منها:
الحقيقة الأولى: أن السلطة في الخرطوم نمر من ورق يمكنه أن يفقدها الصواب والحياء ويلجؤها إلى المنكر من القول والفعل، ويجعلها ترتجف على وقع خطواته الواثقة.
الحقيقة الثانية: أن حكامنا ليسوا سوى بيادق في رقعة الدومينو التي ركلها الربيع العربي فتساقطت كأوراق الخريف بعد أن ظلت تذيق الشعوب خسف الضيم والإذلال.
الحقيقة الثالثة: أن الجيش السوداني برئ من ما ارتكب باسمه في دارفور.
الحقيقة الرابعة: أن القوى الخارجية التي فصلت نيفاشا على مقاس مصالحها ثم قامت بازاحة قرنق من طريق أطماعها هي نفسها الآن التي تخطط لفصل دارفور عبر إدخال اليأس في نفوس المقاتلين من تغيير النظام باعلانها الإستعداد للدفاع عنه بكافة الوسائل بما في ذلك الإغتيال.
siddig osman [[email protected]
قتلوا منا بطلا فزدنا اصرارا فوق اصرار
بقلم: د.ابومحمد ابوامنة
اغتالت العصابة المتعفنة البطل دكتور خليل ابراهيم باساليبها الدنيئة مؤملة بانها بهذا تخمد نيران الثورة التي انفجرت في كل ربوع السودان لدك النظام الديكتاتوري المستبد. لقد كان خليل بطلا من ابطال النضال الثوري لخلق سودان ديموقراطي, تتآخي فيه كل القوميات وتعيش في ود وسلام ومحبة. فتح خليل قلبه للمهمشين في كل ربوع القطر وخلق الحركات المسلحة لمنازلة النظام, ويكفيه فخرا بان قواته دخلت مدينة ام درمان في 10يوم مايو 2008 - 2011 في وضح النهار بعد ان قطعت مئات الأميال وسارت علي مدي ثلاثة. وحين رأتهم الجماهير فرحت ورحبت بالثوار ايما ترحيب. هذه الخطوة الجريئة حيرت كل المحللين العسكريين ولم يجدوا لها التفسير حتي اللحظة. انها خطة خليل التي نفذها ببراعة فائقة.
حين تكونت الجبهة الثورية السودانية كان خليل من اول الداعين لها, بل نادي منذ بداية عمله السياسي بضرورة توحيد كل القوي الثورية تحت راية جبهة ثورية موحدة عريضة تضم كل الحركات المسلحة والقوي الديموقراطية والعمال والمزارعين وكل الكادحين.
جن جنون الانقاذ حين برزت الجبهة الثورية للوجود تضم كل ثوار البلد من حركة شعبية وحركات تحرير في دار فور والبجا ومناضلي كوش, وتاكد لها ان ساعة دكها قد حانت. فلجأت لاسلوب التصفية الرخيص واغتالت المناضل خليل بدم بارد.
لكن هيهات ايها الاوغاد ...
ان اغتلتم منا بطلا اليوم فهناك الاف من الابطال سينهضون لملء الفراغ, ان اغتيالكم للشهيد لن يزيدنا الا اصرارا فوق اصرار, وعزيمة فوق عزيمة, فهو لا زال بروحه بيننا, انه يضئ لنا الطريق, ويحثنا لمواصلة المشوار حتي النهاية. وحين تواري الجثمان الطاهر تحت التراب اقسم الثوار الا تراجع حتي ينهار النظام. تعاهدوا في صدق واصرار باسقاط النظام والرمي به في مزبلة التاريخ.
هاهو الدكتور الطاهر الفكي, القائد الجديد لحركة العدل والمساواة , يؤكد أن الجماهير سوف تزداد قوة ومنعة لمواصلة النضال وصناعة التغيير. بنفس الإستراتيجية العسكرية التي وضعها خليل، والعمل مع شركائها في حركة جيش التحرير للعدالة والجبهة الثورية السودانية وكل قوى المقاومةالاخرى بغرض تحقيق جميع الأهداف المشتركة وعلي رأسها دك النظام والرمي به في مزبلة التاريخ.
ايها القتلة السفلة ...
كيف غابت عنكم ملامح البركان الذي عما سينفجر؟ هاهو شعبنا يرحب بقيام الجبهة الثورية ويعلن شوقه للمواجهة ولخوض معارك جبارة لاسقاط نظامكم المتعفن؟.
لقد الحقتم الخراب بالبلاد. ونشرتم الفساد, ونهبتم الاموال, وحطمتم المرافق الخدمية من صحة وتعليم وزراعة واشعلتم نيران الحروب ومارستم الابادة البشرية والاغتيالات الخسيسة والتجويع, ودمرتم المشاريع الاقتصادية وهاهي البلد تعاني من موجة غلاء لم نشهده من قبل. لقد قدتم البلد الي الهاوية. وفوق هذا وذاك ترمتم البلد الي قسمين, شمال وجنوب .. ولا زلتم تزرعون روح الحقد والعداء بين الاخوين.
ولكن الشرفاء في انحاء القطر نهضوا وتعاهدوا لوقف هذا الدمار.
أرتفعت اصواتهم في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور والشرق .. وسط العمال والمزارعين والطلاب .. وسط المفكرين .. والصحفيين .. ورجال الدين. وكل الحادبين تنادي باسقاط النظام
ان الجبهة الثورية ولدت باسنانها وهاهي تدعو كل القوي السياسية المعارضة والطلاب والشباب ..والمزارعين والعمال والمهمشين وكل الخيرين الي العمل المشترك، عسكريا كان ام مدنيا لازالة النظام المتعفن وانتشال البلاد من الدمار الشامل.
ان شعبنا منح الجبهة الثورية التأييد والترحيب والالتزام بمبادئها وتقديم التضحيات حتي نتمكن من دك النظام والرمي به في مزبلة التاريخ.
ان النضال المشترك سيدفع الي تحرير الشعب السوداني من الظلم والإضطهاد والكراهية, والي بناء سودان تعم فيه الحرية والديمقراطية والسلام والعدل والمساواة وتختفي فيه كل مظاهر الاستعلاء والاستبداد ومص الدماء.
الويل لكم .. فغدا ينفجر البركان ..
[email protected]
رحلت وانت عظيما يا خليل ابراهيم
بقلم: الهادى ادريس يحيى
[email protected]
فى صبحية الاحد الموافق الخامس والعشرين من الشهر الجارى عشية اعياد الميلاد المجيدة اعادها الله والامة السودانية تنعم بالامن والسلام وكابوس الانقاذ قد زال عن كاهل الوطن تلقيت اتصالا هاتفيا من صديق وزميلا عزيزا يعمل مذيعا فى احدى الاذعات المعنية بالشان الدارفورى خاصة والسودانى بصفة عامة يبلغنى بان هنالك خبرا يتداول فى المواقع الالكترونية مصدره اعلام المؤتمر الوطنى مفاده ان الدكتور خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة قد قتل فى شمال كردفان، ووعدنى بالتاكد من الخبر والعودة بالحقيقة. تركت كل مشاغلى و سرحت بعقلى وبصرى ورحت افكر فى الامر عسى ولعل اقنع نفسى بان الخبر ربما اشاعة لان اعلام المؤتمر الوطنى عودنا على نقل الاشاعات الكاذبة والمفبركة عن معارضيه. وانا بتلك الحالة فبهاتفى الجوال يستقبل رسالة نصية من زميل يقيم بامريكا يستفسرنى عن ماذا حدث لخليل، جوابى له بان الحكومة تدعى بانها قتلت خليل لكن لو صح الخبر فانه فقدا كبيرا لكن الثورة ماضية و ستنبت مليون خليل . ليعاود ذات الشخص الاتصال بى مرة اخرى بعد ساعات ليؤكد لى بان خليل قد اغتيل قبل يومين فى غارة جوية استعملت فيها تقنية عالية مما يشير بان العملية اكبر من مقدرات عمر البشير!!
نعم قد صعدت روح الشهيد والقائد العظيم ورئيس حركة العدل والمساواة خليل ابراهيم صعدت الى علياء ربه شهيدا قبل يوميين تقريبا من تاريخ اذاعة الخبر, وهذا مصير البشر جمعيا بما فيهم معشر الانبياء والرسل الا ان موت خليل شئ اخر! الدكتور خليل ابراهيم محمد شخصية صادقة مع نفسة واقواله،امن بقضيته والعدالة والمساواة لشعبه حتى الموت، خاصم النظام الذى ظلم وقتل شعبه حتى الشهادة، كان متفائلا برؤية نهاية نظام البشير ومعه عهد الظلم والاضهاد فى السودان ودونه النصر او الشهادة. بمواقفه هذه صنع خليل لنفسه وضعية كارزمية خاصة فى نفوس الشعب السودانى عامة والمهمشيين خاصة كبطل عظيم ومنقذ شجاع ومحارب بارع لا يشق لها غبارا.
قديما قيل ان رجلا حكيما سئل عن ما هية الانسان العظيم، فاجاب بان العظيم هو الذى يعمل بجد واخلاص ليوم تشييع جنازته،صمت الحضور برهة دهشة على اجابة الرجل قبل ان يضيف ويقول اذا عزتك القرية التى ولدت فيها دون القرى الاخر فشهرتك وعظمتك محدودة وان عزتك وحضر تشييع جنازتك كل البلاد ووجهائها فانت مشهورا وعظيما. فخليل ابراهيم محمد عظيما لان كل الشعب السودانى نعاه ما عدا المؤتمر اللاوطنى وازياله ولو مات خليل فى ظرورف طبيعية لحضر تشييع جنازته كل الشعب السودانى. ان المتابعيين للاصداء الاعلامية لرحيل خليل ولاسميا من الاعلام الحر فى السودان خاصة المواقع الالكترونية لوافقنا على ما ذهبنا اليه من عظمة الشهيد خليل.والدليل على ذلك ان كل كتابات المواقع والصحف الالكترونية اصبحت حصريا لقضية استشهاد خليل ويمكن لى ان اقول بكل اطمئنان بان خليل اكثر بطل سودانى وجد الاشادة والتقدير بعد رحيله.
ان رحيل العظيم خليل بمثابة مفخرة واعتزاز لنا جميعا فى قوى الهامش السودانى باننا قدمنا نموذجا جديدا للقائد الذى يقود شعبه من الامام وهذه هى القدوة الحسنة التى ارستها مدرسة المعلم الطبيب خليل الذى وضع خطا احمرا فاصلا بين الشعب السودانى التواق للحرية والعدالة والمساواة وبين نظام الابادة الجماعية فى الخرطوم، مدرسة خليل بعثت الامل من جديد فى نفوس الارامل واليتامى ومن انتهكت حقوقهم وحرمهم نظام البشير من ابسط حقوقهم الانسانية وامالهم واحلامهم بمستقبل تسود فيهم قيم الحق والخير والجمال. نموذج مدرسة خليل وحد كل المهمشين ومحبى الحرية والديمقراطية والمؤمنيين بمبادئ حقوق الانسان فى السودان خلف برنامج الجبهة الثورية السودانية التى مات من اجله خليل الا وهى كنس نظام البشير واستبداله بنظام يحقق العدل والمساواة لكل السودانين بغض نظر عن دينهم، لونهم ،خلفيتهم الاثنية او اختلافاتهم الدينية والمذهبية وكافة اشكل التمييز الاخرى.
ان استشهاد خليل الذى وصفه زميلى بانه اكبر من راس عمر البشير، كشف لكل المهمشينن بان قضيتهم اى قضية التحرر واحقاق العدل فى السودان اصبحت فى خطر حقيقى ليس لان النظام سار قويا من ذى قبل بل لان القضية السودانية اصبحت محل مساومة دولية اى مربوطة بمصالح جهات دولية واقليمية من جهة ومن جهة اخرى وجود نظام عميل بلغت درجة عمالته بانه مستعدا لبيع وقطع كل اوصال السودان طالما ذلك يضمن له البقاء فى الخرطوم. فموت العظيم خليل يمكن ان يفسر فى سياق هذة المعضلة التاريخية، لكن السؤال الجوهرى ما هو الثمن الذى يدفعه نظام البشير للقوى الدولية والاقليمة التى ساعدتها فى قتل خليل؟
مهما يكن من امر رحل العظيم خليل لكن قضية المهمشيين فى السودان لن ترحل وستظل كما هى نارا ونورا ولو كره نظام البشير ومن لف لفهم من الدوائر الاجنبية، واكرر كل الناس يموتون ولكن موت خليل دى شئ اخر لانه زرع روح التحرر و مناهضة الظلم فى قلوب المهمشيين وعلمهم قيم التضحية والفداء ونكران الذات وان العظماء هم من يتذكرهم التاريخ لانهم صانعيه ، فخليل بطل شجاع وعظيم. اسكنك الله فسيح جناته، وان فقدك ليس فقد لاسرتك الصغيره والعدل والمساواة اوفقد للجبهة الثورية السودانية، بل هو فقدا لكل الشعب السودانى وفقدا للشرفاء والمضطهدين فى كل مكان, شهيدنا خليل- اننا نعاهد روحك الطاهرة ان لا يغمض لنا جفن حتى نحقق كل ما كنت تخطط لتحقيقة وانا على الدرب لسائرون.
كلنا خليل!!!!
وانها لثورة حتى النصر!!!
بقلم الهادى ادريس يحيى
[email protected]
باغتيال الأسد خليل,, تبذر الانقاذ فى الثورة ملايين (ثوار) والالف (خليل)
بقلم: سيد على ابو امنة
سياسة الغدر والاغتيال... هى الجبن والعار ذاته.... فعلا كما قال أهلنا فى دارفور.. (اذا تلقا وحيده... يديك وليده).
فكرو قبل ان تغدرو وتغتالوا الوطن.
الأسد خليل شمخ شهيدا وهو يقود جنوده يبترد قساوة الليل ويسبغ الوضوء على المكاره, ويلتحف النجوى وما أن يفرغ ينتصب ليلا كاملا كلما الليل دعاه.... و قتلتموه سقوطا.. غدرا وانتم بين النساء وأرتال الفساد .. أيتها الانقاذ المسمومة بغبائها الذى جعلها رهينة للافكار المفاجئة وغير المدروسة فنحرت الحكمة ومات الضمير.
الشهيد الاسد الدكتور خليل شهيد الحق وبطل المهمشين,رجل عاش رجلا ومات رجلا
وطيلة مسيرته العامة كان يرقى دائما حيث يقل المنافسين, وحيث لايقوى المرتزقة وانصاف الرجال من خوضه, كان رجلا ذو خلق ودين, كان حريصا على الحق والحقوق, كان جيشا من الرجال لوحدة وكان أمة, وحينما فسد الفاسدون وتخنثت أحلامهم, صار يؤزهم أذا بصلادته وعناده فى الحق, وظل كما هو رجل وعاش كالرجال بل أسود الرجال, ودافع عن حق أهلة ومضى كما تمضى الرجال الحرة, التى يبقى ذكرها يدك عروش الباطل كما المطرقة الكونية تهوى كل ساعة على الباطل ولصوص العنصرية, فهو رجل عاش رجلا وقال كلمتة ومات لأجل حقوق الفقراء والمستضعفين, اذا هكذا فلتكن الرجال, ان تعيش للحق وتحيا به ثم عليه تمضى ويبقى الحق حقا واللصوص لصوص.
ولو كان حيا لانتهر الجميع بقوله وما خليل الا رجل أفان مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم؟ وما قسم أخوته فى الميدان الا تأكيد لذلك, فخليل ليس مجرد شخص انما هو طرح وبرنامج وفكرة, أن الاسد خليل هو جيوش المقهورين وأركان الثورة, وهو قطرات الندى على جبين المغبرين من أجل حقوقهم التى أمرهم الله بالدفاع عنها, والموت من اجل الحق شهادة, وسيظل هو الروح التى تلوى انساع كل الثوار الى المثابرة بل وباستشهاده أنبتت الارض مليون خليل وخليل, فالانقاذ بأبتداعها لهذا النهج الغادر من الاغتيالات تؤصل لمنحى لا أخلاقى وغير كريم, ولو كانت الرجال تخشى الموت لما واجهت ألة القمع فى عقر الحصون المشيدة, ولما عارضت أصلا من يعتاشون بالتقتيل والتنكيل ويمتطون المجازر والابادة سروجا للبقاء, ومنهاجا للملك الزائف, ولو كان اغتيال القادة يميت القضايا لما انتصرت فى الحياة قضايا.
هنالك سم عنصرى يسرى فى عصب الانقاذ, كان بطيئا لما الانقاذ للهامش احمل سلاحك لتشارك, وقالت للاحزاب أسجدوا وانضموا, قسمت الكل الى اجزاء (الاحزاب, والوطن) ثم سرى السم فقسمت حتى نفسها خوفا من تمدد نفوذ الهامش وافتكاك الامر, وجاهل من يظن ان انقسامها كان على أساس فكرى, على الاقل من جانب القصر, فالانقاذ أصبحت مثل تلك المرأة التى باغتها طوفان نوح وهى تحمل رضيعها, ولما بلغ الماء أنفها وضعت رضيعها تحت أقدامها لتتنفس, والرضيع هو الوطن والانسان والمضمون.
من قال ان باستشهاد خليل تنتهى الحركة العملاقة و تموت جزوة الثورة؟ واذا كنتم موقنين بأنها لن تنتهى- فلماذا اغتلتموه بدم بارد؟ ألم يكن الاجدى ان تعملو على حلحلة قضايا الوطن مادامت قضاياه لا تموت بموت أبطاله وأسوده؟, لماذا الخيانة والغدر؟ وكم منكم جالسه وسامره واكل معه وشرب؟ ألم يعلن خليل على الملأ بانه سيدخل الخرطوم ضحا وبالفعل فعل؟ ورغم انه كان يعلم ان اعلان ذلك يعزز من دفاعاتكم الا انه أراد تنبيه المواطنين العزل الذين استقبلوه بالهتاف والتصفيق, فهل غدر خليل بكم حينها؟ هذا هو الفرق بين الشجعان والجبناء الرعاديد, وخليل سيظل مثل النار يتدفئها الثوار بينما تصلى وتحرق غبائكم العنصرى, وسيظل أسدا يلقننا الشجاعة فليس عندكم ما ترهبونا به سوى الموت والموت من أجل الحقوق حياة, وسيبقى يعلمنا وانتم تسقطون الى الحضيض, ومن قال ان السم لا يسرى من الاطراف الى القلب؟ واليوم تتهاوى أركانكم بفعل ذات السم الذى وصل الى قلب الانقاذ الذى أصبح ألم السم يحرقة فسمعت حتى الحيتان فى القيعان السحيقة وكل الهوام أهاته الثكلى وزفراته الحرى جراء الحمى التى تشتعل مؤسساته التنظيمية المصابة بالاعياء والفتور وانسداد النفس, بالاضافة للتشنجات الهستيرية التى أصابت أطرافه وخدمتة المدنية, والهزيان الواضح فى كل التحركات الغوغائية واللا أخلاقية والفساد الذى يعتمل فى الدولة ككل يعتبر أكبر مؤشر للتهاوى, والاغتناء تمهيدا للهروب, وعصيان الرموز يؤكد تساوى الكتوف فى من حيث الفساد والافساد.
يمضى خليل بشخصه الى رب حنون عادل غير عنصرى وتبقى بيننا شجاعته التى يندر مثيلها ودفاعه عن الحقوق, وتبنيه للعدالة والمساواة أساسا للتلاقى والوطن رغم حملات تشويه عدالة قضيته فهو ظل يؤمن بها ودافع عنها ومات لأجلها ونظنه من الفائزين, وباستشهاده دبت الحياة والروح في كل الثائرين من جديد وانبتت الارض مليون خليل, وان الالم لفراقه سيظل يدفع الجميع الى تكملة المشوار, ولتعلم الانقاذ ان اغتيال القادة لا ينسى الحقوق, ولا يجهض الثورة ولو أغتلتم كل القادة, ولو أبدتم كل المعارضة بالكيماوى, فستبقى العنصرية عنصرية والحقوق حقوق, والحقوق لا تسقط بالتقادم ولا بموت أبطالها, انما احقاق الحق والحلول الكلية فقط ما بوسعه أن يزيل الاحتقان, وان الاقرار بالتعدد والتنوع هو وحده أس العدالة, وان العدالة وحدها هى التى تبقى الحكام وليس البتر والاقصاء, وان الديمقراطية وحدها هى التى سنزعن لسلطتها, والسلطة العادلة هى الوحيدة التى تستوجب الولاء والطاعة .
فليبقى خليل جزوة تستعر فى فؤادك... للعدالة والتساوى.. يا وطن
[email protected]
فضيلي جمّاع: خروج ضؤء الفجر من عتمة الليل!
(إلى الدكتور خليل إبراهيم في عليائه!)
الثورة واحدة وإن تعددت حيالها السبل والمسالك. ولعل القاسم المشترك في ديالكتيك الثورة أنها أطروحة ضد الاستبداد والظلم؛ وهي بالتالي سعي نحو خلق فردوس ينعم به عامة الناس. لذا فالثورات جميعها انقلاب جماهيري عريض، مسرحه كل الساحات وأبطاله في المقدمة هم الفقراء والمحرومون. لذا كانت الأديان دون تمييز تحريراً للناس من المهانة والذل وكان جل أتباع الأنبياء هم الفقراء والمحرومون. وأي انحراف بالدين عن كونه إشاعة لحرية الإنسان وعدالة قضاياه وإسعاده إنما هو دجل يخرج الأديان من لاهوت الثورة إلى دائرة الظلم.
لقد اشتعلت على مدى قرن ونيف من عصرنا الحالي أكثر من ثورة ، في أكثر من قارة وكانت جميعها ضد الطغيان والاستبداد. بل كان قادتها أجمعين ينادون بالعدل والمساواة- وهي عبارة يتم تعديل صياغتها حسب اختلاف اللسان وفقه اللغة بين قوم وقوم. كانوا جميعا معنيين بالبحث – كما أسلفنا - عن فردوس للمحرومين! ولعل الفارق الجوهري بين الثائر الأصيل وغيره من الكذبة وأدعياء الثورة أن أول ما يبدأ به الثائر الحقيقي هو الإنقلاب على ذاته وتحريرها من سطوة العادي وهيمنة الجاهز والتقليد. وتلك مرحلة من أصعب مراحل الحوار مع الذات، يخرج بعدها الثائر من قوقعة الفعل العادي إلى سماوات الخلق والإبتكار، أي مرحلة التحول من أسر العادي إلى صناعة غير المألوف. وبهذا القفز يطوي الثائر المراحل ، ناثرا غبار الدهشة على من لا يرون لحظة خروج ضوء الفجر من ظلمة الليل ، وانهمار المطر إثر زمجرة الرعود.
مضى الدكتور خليل ابراهيم إلى الدار التي لا ترقى إليها الأباطيل، تاركاً ضجة لم يسبقه إليها قريبا إلا الثائر الأممي الدكتور جون قرنق دي مابيور. كلاهما هجر بريق المهنة والركون إلى المألوف. كان قرنق يحلم بسودان جديد يتساوى فيه كل مواطني المليون ميل مربع -آنذاك- بغض النظر عن العرق أواللون أوالدين. ويكون فيه امتياز المرء بقدرما يسعى ويقدم للوطن وأبناء الوطن من تضحية وعمل. كرس قرنق كل ساعة من عمره لحلمه ، حتى لاحت بشائره قبل أن تحل كارثة موته المشئوم..ليمضي هو وتبقى الفكرة. وبصورة أخرى مشابهة رغم اختلاف تضاريسها من حيث التكوين الفكري، كانت مسيرة الطبيب الثائر خليل ابراهيم.
لم أزل أذكر مؤتمر المهمشين في مدينة هنتينجين بألمانيا في العام 2003 م – إن لم تخني الذاكرة. هرعنا إلى هناك (كانت الحركة الشعبية لتحرير السودان ، وحركة العدل والمساواة ومؤتمر البجا من أكثر الحركات المعارضة تمثيلاً.) ثلاثة أيام من العمل الدؤوب – جلسة إثر جلسة. قراءة أوراق واجتماعات جانبية ، ثم تعارف واقتراب وتعارف على استحياء أحيانا. ولكننا التقينا – كلنا ودون تمييز- في اليوم الثالث والختامي للمؤتمر. نجح المؤتمرون في الإتفاق على قضايا جوهرية لم نختلف في أنها فرضت ظلها على شعب السودان كله: جنوبه وشماله شرقه ووسطه وغربه- ألا وهي أننا لن نحظي - جميعاً بدولة ترسي أسس العدل الإجتماعي وتساوي بين الناس- ما لم نقتلع الظلم من جذوره. في تلك اللحظات العامرة بالتفاؤل والأمل التقيت الدكتور خليل ابراهيم. دردشنا في جماعة وتحدثنا هو وكاتب هذه السطور على انفراد. تبادلنا الهواتف.. وافترقنا كل منا يحلم ويعمل للحلم.. لكن خليل ابراهيم – الطبيب الذي كسر قوقعة المألوف ، وخرج من سجن الأيدلوجيا الأطرش إلى رحاب أهله المعدمين والفقراء- كان أكثرنا إيمانا بالحلم.. فقد اختار أن يمشي وسط أبناء الأغلبية الصامتة والمهمشة ، رافعا بندقيته ، متقدما جحافلهم التي بدأت سيرها - حقيقة لا كذبا- من الأطراف نحو المركز- منادية بحق فطري وطبيعي وإنساني. قصير هو العمر الذي عاشه خليل ابراهيم ، إذا ما قيس بملحمته البطولية التي أنجزها..هذا الطبيب الذي تمرد على نفسه حبيسة التطرف الأيديولوجي الأعمى ، فتغير اتجاه سيره مائة وثمانين درجة: كان دبابا ، يؤمن بقتل أبرياء يطالبون بحقهم المشروع في أحراش الجنوب .. لكنه انتفض في لحظة غسيل روحي نادرة ، فوهب نفسه لحفاة ومعدمين في قرى جبل مرة والطينة وود بندة.
الدكتور خليل ابراهيم .. يا أيها الثائر، جئت للحياة نظيفا وذهبت منها نظيفا كما جئت ، فطوبى لأمثالك ممن وهبوا أرواحهم سخية وماتوا وهم في حلبة الوغى بين المعدمين والفقراء. نم قريرا .. واعلم أن قنديل الثورة لن ينطفيء وأن صرخة الفقراء والمهمشين في كل أصقاع بلادنا هي الرعب الذي سكن أوصال قاتليك.
قال تعالى في سورة هود –الآية 111- وإنّ كلاً لمّا ليوفّينهم ربُّك أعمالَهم ، إنّه بما يعملون خبير.) صدق الله العظيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.