مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من حكام دارفور


الحافظ عبدالنور مرسال
دارفور هذه البقعة المبتلاة من الله بأخطاء البشر ،مر عليها العديد من الحكام المركزيين واللامركزيين على السواء وكان الحال فيها من بعضه رغم اختلاف طرق ادارتهم ورغم اختلاف الزمان والافهام،ولعل تشابه الحال يعود الى التخلف والجهل والفقر والمرض والموت الجماعى شبه المقصود فيها حتى اصبح الأخير هذا كأنه ماركة مسجلة باسم اهل دارفور تميزهم عن سائر اهل السودان حتى اصبحوا يتغنون بالموت (العنده موت ببيع ليه ببقيرية شايلة تلدا ليه) ولست ادرى هل هذه شجاعة وبسالة ام استعجالا للموت هربا من الواقع المرير الذى يقود فى النهاية الى الموت ؟ وبذكر الموت هذا ادخل فى لب الموضوع وهو موضوع حكام دارفور،تقول جدتى لامى( رحمهما الله رحمة واسعة) مريم حسن محمد إمام الشهيرة بمريم أم داوود: ان دارفور مر عليها سلاطين وحكام كتار(كثر) منهم العادل ومنهم دون ذلك ومنهم المعروفين ومنهم الترك (اتراك) وتعنى بالترك الانجليز والاتراك العثمانيين ومعاونيهم من المصريين وان دارفور شهدت فى تلك العهود حروبات حتى اضطر الناس فى بعض السنين لحفر بيوت النمل لاخذ ما هو مخزون فيها من عيش وغيره من قلة العيش، بجانب ان بعضهم احترف الصيد(اصطياد الحيوانات الكبيرة) والقنيص (اصطياد الحيوانات الصغيرة والطيور) وتقول إن من بين القناصين الذين اشتهروا فى دارفور فى يوم من الايام وكانوا اشد قوة وبأسا وبطشا وفتكا بالصيد خاصة دجاج الوادى نذكر منهم :عبدالله أندبوا ، أبكر كِندى كِندى ، سراج ، وسٌكٌريت هؤلاء مثلهم مثل حكام دارفور الذين اخذوا فيها حيزا زمانيا ومكانيا،فأُولئك الحكام قد سيطروا على البشر وهؤلاء سيطروا على الصيد صغيره وكبيره فالكل سيان خاصة اذا اخذت الحكم من باب الخدمات المقدمة للانسان حيث اقتصرت الخدمات المقدمة فى دارفور على الماء وبعض ضروريات المأكل وفى هذا يستوى الانسان والحيوان لذلك سوف اقتصر حديثى عن حكام دارفور على القناصة والصيادين المذكورين اعلاه طالما ان المسالة فى النهاية تَحَكم فى مصير المخلوقات سواء كانوا بشر او غيرهم ،فمثلا حكام الصيد ابكر كندى كندى وسكريت وسراج ومن بعدهم اندبوا قدموا للصيد خدمات جليلة تمثلت فى الماء والكلاْ خاصة للمحظوظين منهم الذين لم يقعوا فى شراكهم اما الصيد الغير محظوظ فيقع دائما تحت حكمهم او سيطرتهم وهنا تحضرنى مقولة جدتى ام داؤد التى تحكى بثقة عن تعامل هؤلاء الصيادين مع فرائسهم وتورد شكاوى الصيد من هؤلاء القناصة فتقول عن صائدى دجاج الوادى انهم دائما ما يستخدمون الحوحو وهو نوع من الشراك ينصبه القناصون للدجاج فى موارد المياه او الاماكن التى يتكاثر فيها الاكل وبعد ان يفرغوا من نصب شراكهم جيدا يذهبون لمسافات بعديدة ثم يقومون بسوق الدجاج الى مكان الشراك ومعروف ان دجاج الوادى لايقوى على الطير اكتر من مرتين متتاليتين ثم يكمل باقى هروبه من القناصة جريا على رجليه وهنا يكون قد وقع فى الشرك الامن طال اجله من الدجاج وتقول مريم ام داؤد:انه ذات مرة عندما فعل احد القناصة فعلته المعروفة فى قنص الجاج اذا باحدى الدجاج وهى جارية فى المقدمة قد اعياها الجرى فاصبحت تهز راسها اثناء الجرى كعادة جميع الدجاج حينما تطرد الدجاجة وتفتر من الجرى، تقول كندى كندى كندى مشيرة للدجاج بان اجتهدوا فى الجرى والا سوف لن تنجو من الموت لان هذه الفعلة هى فعلة ابكر كندى كندى وقد عرف كندى كندى عند اجيال الدجاج بانه قناص قاسى وبينما هى تحاول حث اخواتها على الجرى، قد وقعت فى الشرك وهى تحاول الفكاك منه وهى تقول اندبو اندبو اندبو اندبو لتبلغ اخواتها بان هذا الصائد ليس كندى كندى وانما هو اندبو الخطير وبالفعل قد احاط الخطر بها ومعظم اخواتها واصبحن بعد قليل صيدا حلالا فى يد اندبو. اما من نجا باعجوبة من الدجاج فقد تمكن من الفرار بعيدا وبعد ان استجمع انفاسه اصبح يبكى بحزن تاسفا على ايام الصياد العجوز سراج وبكاه ب سراج سراج سراج املا فى ان يعيد الله عليهم ايام سراج لانه اكثر حنانا عليهم من هؤلاء المحدثين.وهذا بالطبع ما حل بناس دارفور فى زمن كندى كندى واندبو وجعلهم يحنون على ايام سراج ويتمنونها ومن هذا اصبح هذا الامر مثلا يضربه اهل دارفور فى الحنين للماضى والايام الخوالى بيقولو ليك والله اخليكم تبكو سُراج أو سُكريت ،دلالة على التهديد بالتنكيل الذى يجعل الانسان يحن الى الماضى حتى ولو كان مرا،وليت سراج يعود يوما فاخبره بما فعل بنا ابكر كندى كندى واندبوا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.