خطاب الإمام الصادق المهدي في نفرة ولاية الخرطوم    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من حكام دارفور


الحافظ عبدالنور مرسال
دارفور هذه البقعة المبتلاة من الله بأخطاء البشر ،مر عليها العديد من الحكام المركزيين واللامركزيين على السواء وكان الحال فيها من بعضه رغم اختلاف طرق ادارتهم ورغم اختلاف الزمان والافهام،ولعل تشابه الحال يعود الى التخلف والجهل والفقر والمرض والموت الجماعى شبه المقصود فيها حتى اصبح الأخير هذا كأنه ماركة مسجلة باسم اهل دارفور تميزهم عن سائر اهل السودان حتى اصبحوا يتغنون بالموت (العنده موت ببيع ليه ببقيرية شايلة تلدا ليه) ولست ادرى هل هذه شجاعة وبسالة ام استعجالا للموت هربا من الواقع المرير الذى يقود فى النهاية الى الموت ؟ وبذكر الموت هذا ادخل فى لب الموضوع وهو موضوع حكام دارفور،تقول جدتى لامى( رحمهما الله رحمة واسعة) مريم حسن محمد إمام الشهيرة بمريم أم داوود: ان دارفور مر عليها سلاطين وحكام كتار(كثر) منهم العادل ومنهم دون ذلك ومنهم المعروفين ومنهم الترك (اتراك) وتعنى بالترك الانجليز والاتراك العثمانيين ومعاونيهم من المصريين وان دارفور شهدت فى تلك العهود حروبات حتى اضطر الناس فى بعض السنين لحفر بيوت النمل لاخذ ما هو مخزون فيها من عيش وغيره من قلة العيش، بجانب ان بعضهم احترف الصيد(اصطياد الحيوانات الكبيرة) والقنيص (اصطياد الحيوانات الصغيرة والطيور) وتقول إن من بين القناصين الذين اشتهروا فى دارفور فى يوم من الايام وكانوا اشد قوة وبأسا وبطشا وفتكا بالصيد خاصة دجاج الوادى نذكر منهم :عبدالله أندبوا ، أبكر كِندى كِندى ، سراج ، وسٌكٌريت هؤلاء مثلهم مثل حكام دارفور الذين اخذوا فيها حيزا زمانيا ومكانيا،فأُولئك الحكام قد سيطروا على البشر وهؤلاء سيطروا على الصيد صغيره وكبيره فالكل سيان خاصة اذا اخذت الحكم من باب الخدمات المقدمة للانسان حيث اقتصرت الخدمات المقدمة فى دارفور على الماء وبعض ضروريات المأكل وفى هذا يستوى الانسان والحيوان لذلك سوف اقتصر حديثى عن حكام دارفور على القناصة والصيادين المذكورين اعلاه طالما ان المسالة فى النهاية تَحَكم فى مصير المخلوقات سواء كانوا بشر او غيرهم ،فمثلا حكام الصيد ابكر كندى كندى وسكريت وسراج ومن بعدهم اندبوا قدموا للصيد خدمات جليلة تمثلت فى الماء والكلاْ خاصة للمحظوظين منهم الذين لم يقعوا فى شراكهم اما الصيد الغير محظوظ فيقع دائما تحت حكمهم او سيطرتهم وهنا تحضرنى مقولة جدتى ام داؤد التى تحكى بثقة عن تعامل هؤلاء الصيادين مع فرائسهم وتورد شكاوى الصيد من هؤلاء القناصة فتقول عن صائدى دجاج الوادى انهم دائما ما يستخدمون الحوحو وهو نوع من الشراك ينصبه القناصون للدجاج فى موارد المياه او الاماكن التى يتكاثر فيها الاكل وبعد ان يفرغوا من نصب شراكهم جيدا يذهبون لمسافات بعديدة ثم يقومون بسوق الدجاج الى مكان الشراك ومعروف ان دجاج الوادى لايقوى على الطير اكتر من مرتين متتاليتين ثم يكمل باقى هروبه من القناصة جريا على رجليه وهنا يكون قد وقع فى الشرك الامن طال اجله من الدجاج وتقول مريم ام داؤد:انه ذات مرة عندما فعل احد القناصة فعلته المعروفة فى قنص الجاج اذا باحدى الدجاج وهى جارية فى المقدمة قد اعياها الجرى فاصبحت تهز راسها اثناء الجرى كعادة جميع الدجاج حينما تطرد الدجاجة وتفتر من الجرى، تقول كندى كندى كندى مشيرة للدجاج بان اجتهدوا فى الجرى والا سوف لن تنجو من الموت لان هذه الفعلة هى فعلة ابكر كندى كندى وقد عرف كندى كندى عند اجيال الدجاج بانه قناص قاسى وبينما هى تحاول حث اخواتها على الجرى، قد وقعت فى الشرك وهى تحاول الفكاك منه وهى تقول اندبو اندبو اندبو اندبو لتبلغ اخواتها بان هذا الصائد ليس كندى كندى وانما هو اندبو الخطير وبالفعل قد احاط الخطر بها ومعظم اخواتها واصبحن بعد قليل صيدا حلالا فى يد اندبو. اما من نجا باعجوبة من الدجاج فقد تمكن من الفرار بعيدا وبعد ان استجمع انفاسه اصبح يبكى بحزن تاسفا على ايام الصياد العجوز سراج وبكاه ب سراج سراج سراج املا فى ان يعيد الله عليهم ايام سراج لانه اكثر حنانا عليهم من هؤلاء المحدثين.وهذا بالطبع ما حل بناس دارفور فى زمن كندى كندى واندبو وجعلهم يحنون على ايام سراج ويتمنونها ومن هذا اصبح هذا الامر مثلا يضربه اهل دارفور فى الحنين للماضى والايام الخوالى بيقولو ليك والله اخليكم تبكو سُراج أو سُكريت ،دلالة على التهديد بالتنكيل الذى يجعل الانسان يحن الى الماضى حتى ولو كان مرا،وليت سراج يعود يوما فاخبره بما فعل بنا ابكر كندى كندى واندبوا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.