الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العرس النهارى فى نيالا... صورة من ديمقراطية العسكر

العرس النهارى فى نيالا...صورة من ديمقراطية العسكر
لست أعنى ما يدعيه البعض وينكره البعض الآخر من أخبار الإغتصابات الفردية والجماعية التى تحملها لنا بعض الوسائل الإعلامية التقليدية والحديثة، فذاك شأن يخص من يخصه سواءً كان مسؤلاً جنائياً أو ربانياً أو أخلاقياً،( وفى النهاية الماعندو ضنب الله بحاحى ليهو) ما أعنيه هنا هو ما آل إليه الحال فى نيالا خاصة بعد الأحداث الأخيرة التى تلت مقتل التاجر إسماعيل وادى وابن أُخته وحرق أمانة حكومة ولاية جنوب دارفور وما تحويه من عربات ودفاتر ومكتب الوالى وعربته الدستورية، مما اضطرت لجنة أمن الولاية لفرض حظر التجوال فى المدينة من السابعة مساءً وحتى السابعة من صبيحة اليوم التالى، هذا الحظر وعلى الرغم من أنه وجد استحساناً من ربّات البيوت بإعتبار أنه أجبر الرجال(أزواجهن) على التواجد فى البيوت من غروب الشمس إلى شروقها حتى أن بعض ظرفاء المدينة الساخرين إقترحوا لنساء نيالا أن يقابلن الوالى ويسلمنه مذكرة تأييد وثناء لقرار فرض حظر التجوال فى المدينة ويطالبنه بأن يستمر الحظر، وربما هذا التأييد الساخر جاء من فئة واحدة فقط، ولكن ما بال الفئآت الأُخرى وخاصة فى الحالات الطارئة، مثلاً عندما يكون لديك مريض بالليل تود نقله على الفور للمستشفى فلن يسمح لك باستغلال أى عربة غير عربة شرطة النجدة والعمليات بغض النظر عن الحالة النفسية للمريض وحينما تتحدث عن الحالة النفسية للمريض لك أن تتخيل أن مريضاً ينقل بالليل لمستشفى فى عربة عسكرية بها عساكر مدججون بالسلاح وتكون العربة مارة بسرعة العربات العسكرية التى تعرفونها ناهيك عن أن فى بعض الأحيان يتم نقل المريض سواء كان طفلاً أو إمرأة فى حالة وضوع بعربة عسكرية مقصوصة ومربوط عليها دوشكا(مدفع رشاش مضاد للطيران)، هذا مع خالص شكرنا وتقديرنا لاستجابتهم السريعة فى نقل المرضى للمستشفى رغم أنه من الممكن نقلهم بعربات الإسعاف التى صممت واستجلبت خصيصاً لهذا الغرض وليس بعربات المخافر والحراسات والعمليات العسكرية وهذا أيضاً من مسؤليات اللجنة الموقرة المسؤلة فى الأول عن تأمين حياة الناس إبتداءً من قولة تيت وليس بعد وقوع الفأس فى الرأس! هذا على سبيل المثال ولن أتحدث عن فئة عمال الأفران والفَوّالين وأصحاب المحلات المسائية والعيادات الخاصة والصيدليات وأندية المشاهدة التى تُلهى الكثير من الشباب عن الذهاب لأماكن ربما لها مخاطرها على الشباب ولكنى على كل حال لابد أن أتناول ظاهرة زفّة العرسان بالنهار أو ما عرفت بالسيرة النهارية حيث أصبحت المدينة تزف عرسانها بالنهار ويذهب العريس راكباً عربته متقدماً على الركب إلى بيت العروس ليستلم عروسته أحياناً قبل صلاة العصر لأنه غير مسموح بتحرك أى عربة غير العربات العسكرية المعنية بالتأمين بعد السابعة مساءً تقريباً، ولعمرى هذه ظاهرة جديدة فى مدينة نيالا لم تشهدها المدينة من قبل نسأل الله أن تزول بسرعة إذا لم تنته أحداث القتل والنهب والسطو ، أو أن تستمر حتى يقضى الله أمراً كان مفعولاً، وأُشير إلى أن ما يلفت الإنتباه ويثير الإشمئزاز فى تطبيق حظر التجوال هو حمل العساكر للسياط وجلدهم للناس فى الطرقات بطريقة تجعلك تفكر فى ذاتك وتتقمص الشخص المجلود وجدانياً وذلك بأن تجعل نفسك فى موقفه وتسألها بصدق ماذا تفعل لو أن قدراً من أقدار الله جعلك خارج المنزل بعد الساعة السابعة مساءً مثلاً قادماً من دفن جنازة ووجدك العسكر، ماذا تفعل؟ أتجلس على الأرض تنتظر تصرفاتهم؟ أم تجرى ويضحك عليك الناس مهما كانت مكانتك؟ أم تقاومهم وتنتظر ما يحدث لك بعد ذلك؟ أم ترفع شكوى لنائب دائرتك فى مجلس الولاية التشريعى ليرفع مسألة مستعجلة للمجلس حول موضوع حظر التجوال لمناقشته زماناً ومكاناً وسبباً؟ أم ماذا تفعل؟لا نرجو منك اقتراحاً فى هذا الشأن كما لا نرجو منك اقتراحاً بشأن ظاهرة مواعيد الأعراس فى نيالا خليهم للأيام. وكل عام وأنتم بخير ونسألُ الله اللُطف فى ما جرت به أقدارُه.
الحافظ عبد النور مرسال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.